نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  الميلاد الثاني ) 

Post
5-4-2009 1995  زيارة   

الإنسان قد يولد مرة واحدة وقد يولد مرتين، نعم يولد مرتين.

 

الحمد لله الكريم الوهاّب، الرحيم التواّب، غافر الذنب وقابل التوب، شديد العقاب، ذي الطول لا إله إلاّ هو يحب التوابين ويحب المتطهرين، ويغفر للمخطئين المستغفرين، ويمحو بحلمه إساءة المذنبين، ويقبل بعفوه اعتذار المعتذرين، لا إله إلا هو إله الأولين والآخرين، وديّان يوم الدين، وصلى الله وسلم على خير عباده أجمعين وعلى صحابته والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


اللهم يا مصلح الصالحين، أصلح فساد قلوبنا، واستر في الدنيا والآخرة عيوبنا، واغفر بعفوك ورحمتك ذنوبنا، وارحم في موقف العرض عليك ذل مقامنا.


فيا أخي الغالي:
جل من لاعيب فيه وعلا، إن تجد عيباً فسد الخللا.


أخي رعاك الله، أختي في الله:
الإنسان قد يولد مرة واحدة وقد يولد مرتين، نعم يولد مرتين.
.
أما الميلاد الأول:
فهو يوم يخرج من ظلمات رحِم أمه إلى نور الدنيا، ذلك ميلاد يشترك فيه كل البشر المسلمون والكفار، الأبرار والفجار بل وتشترك فيه الحيوانات أيضاً.


أما الميلاد الثاني:
فهو يوم يخرج من ظلمات المعصية إلى نور الطاعة، هذا الميلاد خاص بمن وفقه الله من البشر لطريق الهداية ومسلك الإستقامة . وقد صور الله عز وجل هذا الميلاد بقوله: {أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [سورةالأنعام: 122].


إنه ميلاد لا يتقيد بعمر، فقد تولد في أي عمر، وهينئاً لك إن لم يسبق الموت ميلادك هذا.


ابن آدم:
والناس حولك يضحكون سروراً، في يوم موتك ضاحكاً مسروراً، ولدتك أمك يا ابن آدم باكياً، فاعمل لنفسك أن تكن إذا بكوا.


كيف يحبني ربي؟
أتركك مع ابن قيم الجوزية وهو يجيبك على هذا السؤال:
قال رحمه الله: فصل في الأسباب الجالبة للمحبة والموجبة لها وهي عشرة:


أحدها:
قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه وما أريد به.

الثاني:
التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض، فإنها توصله إلى درجة المحبوبية بعد المحبة.

الثالث:
دوام ذكره على كل حال، باللسان والقلب والعمل والحال فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من هذا الذكر.

الرابع:
إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى. والتسنم إلى محابه وإن صعب المرتقى.

الخامس:
مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ومشاهدتها ومعرفتها وتقلبه في رياض هذه المعرفة ومباديها.

السادس:
مشاهدة بره وإحسانه وآلائه ونعمه الباطنة، والظاهرة فإنها داعية إلى محبته.

السابع:
وهو من أعجبها انكسار القلب بكليته بين يدي الله تعالى.

الثامن:
الخلو به وقت النزول الإلهي في الثلث الأخير من الليل لمناجاته، وتلاوة كلامه، والوقوف بالقلب والتأدب بأدب العبودية بين يديه، ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة.

التاسع:
مجالسة المحبين الصادقين.

العاشر:
مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل.


هذه عشر أسباب تجلب لك محبة الله عز وجل.
وهنيئاً لمن أحبه الله.


أخي:
أعطني يدك وتعال معي نسير على هذا الطريق علّنا نفوز بمحبة الله والجنة، فوالله إني أحب الجنة لك كما أحبها لنفسي.


اتركك أخي الكريم رحمك الله مع حديث النبي صلي الله عليه وسلم يبين لنا محبة الرب لعبده: عن إبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: «إن الله تعالى قال: من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشئ أحب إلي مما افترضته عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى احبه ، فإذا أحببته كنت سمعه التي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده الذي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه وإن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن ويكره الموت وانا اكره مساء ته» [رواه البخاري]
كفى بالموت واعظا.


* قال الحسن رحمه الله:
"إن قوماً ألهتهم الأماني بالمغفرة، حتى خرجوا من الدنيا ومالهم حسنة، يقول أحدهم:
إني أحسن الظن بربي، وكذب، لو أحسن الظن لأحسن العمل، ثم تلا قوله تعالى: {وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ} [سورةفصلت: 23].


* وقال سعيد بن جبير:
"الغرة بالله أن يتمادى الرجل بالمعصية ويتمنى على الله المغفرة".


* وقال التميمي:
"شيئان قطعاً عني لذة الدنيا: ذكر الموت، وذكر الموقف بين يدي الله تعالى"
.
* وكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه:
يجمع العلماء فيتذاكروا الموت والقيامة والآخرة، فيبكون حتى كأن بين يديهم جنازة.


* وقال الدقاق:
من أكثر من ذكر الموت أكرم بثلاثة أشياء:
تعجيل التوبة، وقناعة القلب، ونشاط العبادة.
ومن نسي الموت عوقب بثلاثة أشياء: تسويف التوبة، وترك الرضا بالكفاف، والتكاسل في العبادة"


* وقال الحسن:
"إن هذا الموت قد أفسد على أهل النعيم نعيمهم ، فالتمسوا عيشاً لا موت فيه"


صورة من حسن الخاتمة:


*وقال محمد بن ثابت البناني:
"ذهبت ألقن أبي وهو في الموت فقلت: يا أبت! قل لا إله إلا الله
فقال: يا بني، خل عني، فإني في وردي السادس أو السابع"


* ولما احتضر عبد الرحمن بن الأسود بكى. فقيل له:
مم البكاء؟ فقال: أسفاً على الصلاة والصوم، ولم يزل يتلو القرآن حتى مات.


*وسمع عامر بن عبد الله المؤذن وهو في الموت فقال:
خذوا بيدي إلى المسجد، فدخل مع الإمام في صلاة المغرب، فركع ركعة ثم مات رحمه الله.


صورة من سوء الخاتمة:


* قيل لرجل عند الموت:
قل لا إله إلا الله ، وكان سمساراً، فأخذ يقول: ثلاثة ونصف، أربعة ونصف، غلبت عليه السمسرة.


* وقيل لآخر:
قل لا إله إلا الله، فجعل يقول: الدار الفلانية أصلحوا فيها كذا وكذا، والبستان الفلاني اعملوا فيه كذا حتى مات.


* وقيل لأحدهم وهو في سياق الموت:
قل لا إله إلا الله، فجعل يغني، لأنه كان مفتوناً بالغناء، والعياذ بالله.


* وقيل لشارب خمر عند الموت:
قل لا إله إلا الله، فجعل يقول: اشرب واسقني، نسأل الله العافية.


موعظة:
فيا جامع المال، والمجتهد في البنيان، ليس لك والله من مال إلا الأكفان، بل هي والله للخراب والذهاب، وجسمك للتراب والمآب، فأين الذي جمعته من المال؟، هل أنقذك من الأهوال؟، كلا بل تركته.


احاديث ضعيفة منتشرة:


"تحية البيت الطواف"حديث لا أصل له:


* قال العلامة الألباني رحمه الله: لا أعلم في السنة القولية أو العملية ما يشهد لمعناه بل إن عموم الأدلة الواردة في الصلاة قبل الجلوس تشمل المسجد الحرام أيضاً والقول بأن تحية الطواف مخالف للعموم المشار إليه فلا يقبل إلا بعد ثبوته وهيهات لاسيما وقد ثبت بالتجربة أنه لا يمكن للداخل إلى المسجد الحرام الطواف كلما دخل أيام المواسم.


فالحمد لله الذي جعل في الأمر سعة «ما جعل عليكم في الدين من حرج» [ضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة/ 1012].

ألفاظ خاطئة:
من الأخطاء الشائعة والدارجة على الألسن بين عوام الناس وخاصتهم القول بأن المسجد الأقصى حرم ، وتسميته بالحرم الشريف.


* قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في (اقتضاء الصراط المستقيم /2/817): "الأقصى اسم للمسجد كله، ولا يسمى هو ولا غيره حرماً، إنما الحرم بمكة والمدينة خاصة".


* وقال في [المجموع (26/117] "وليس في الدنيا حرم لا بيت المقدس، ولا غيره، إلا هذان الحرمان، ولا يسمى غيرهما حرماً كما يسمي الجهال.

فيقولون: حرم القدس، وحرم الخليل، فإن هذين وغيرهما ليسا بحرم باتفاق المسلمين، والحرم المجمع عليه حرم مكة، وأما المدينة فلها حرم أيضاً عند الجمهور، كما استفاضت بذلك الأحاديث عن النبي صلي الله عليه وسلم في [صحيح مسلم/9/147].


من حديث [أبي سعيد الخدري] عن النبي صلي الله عليه وسلم قال:«اللهم إن إبراهيم حرّم مكة، فجعلها حرماً، وإني حرمت المدينة، حرما ما بين مأزنيها: أن لا يهراق فيها دم ولا يحمل فيها سلاح لقتال، ولا تخبط فيها شجرة إلا لعلف، اللهم بارك لنا في مدينتنا، اللهم بارك لنا في صاعنا، اللهم بارك لنا في مدنا، اللهم بارك لنا في مدينتنا، اللهم اجعل مع البركة بركتين» [صححه الألباني].


مخالفات الصلاة:
ومن المخالفات أيضاً أن يقوم المسبوق لقضاء ما فاته قبل تسليم الإمام. فيلاحظ على المسبوقين أنهم يبادرون إلى القيام لما فاتهم عند ابتداء الإمام في السلام وهذا مخالف لقوله صلي الله عليه وسلم: «إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا..» الحديث [رواه البخاري ومسلم].

عن أبي هريرة رضي الله عنه وفي حديث آخر:« أيها الناس إني إمامكم فلا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود ولا بالقيام ولا بالقعود ولا بالإنصراف» [رواه مسلم وأحمد عن أنس رضي الله عنه].

* قال النووي: والمراد بالإنصراف السلام.

* قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: ومن سبقه الإمام بشئ من الصلاة فلا يقوم لقضاء ما عليه إلا بعد فراغ الإمام من التسليمتين.



سلسلة العلامتين




اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3143 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3479 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3557 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟