نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  القرآن بين التدبر والهجر ) 

Post
5-4-2009 3757  زيارة   

قال ابن القيم: "إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه، واحضر حضور من يخاطبه به من تكلم سبحانه، منه إليه، فإنه خطاب منه لك على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم...

 

لم تعهد البشرية في تاريخها كتابا كان له من التعظيم والعناية والخدمة مثل ما كان للقرآن الكريم، منذ نزوله إلى يومنا هذا حفظاً وفهماً وتدبراً، وتنافساً في تفسيره وشرح آياته وبيان فضله، ووجوه إعجازه، واستنباط معانيه، إلى غير ذلك مما يتعلق بالقرآن الكريم.

لقد وصف الله عز وجل القرآن بأوصاف عدة، حري بالمسلم أن يقف عندها متأملاً عظمة هذا الكتاب العظيم، ومتدبرًا ما فيها من الآيات والذكر الحكيم.

يقول جل ذكره واصفا القرآن: {قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ} [ ص: 67] إلى غيرها من الآيات المبينة عظمة القرآن، فهو هدى للناس، ونور مبين وموعظة وشفاء ورحمة وفرقان .. إلى غير ذلك من الأوصاف الجليلة التي ينبغي أن يقف أمامها المسلم متدبرًا ومتأملاً.

واقتضت حكمته سبحانه أن يكون نزوله في أعظم الأزمان وأشرف الشهور {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [سورة البقرة: 185].

وكان نزوله في أعظم ليلة من هذا الشهر المبارك فقال سبحانه: { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ {1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ {2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [سورة القدر:1-2-3].

وبعث به أعظم رسول صلى الله عليه وسلم {وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآن ُلأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ} [سورة الأنعام: 19].

وتحدى الثقلين أن يأتوا بمثله ولو اجتمعوا لذلك {قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً} [سورة الإسراء: 88].

وبين عظم شأنه وجلاله قدره حتى إنه لو نزل على الجبال الصم لتصدعت {لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الحشر:21].

وقد فضل الله القرآن على غيره من الكتب وجعله ناسخا لها ومهيمنا عليها فقال تعالى: { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْه} [المائدة 48].

مـن هم أهـل الـقــرآن

قال ابن القيم: "قال بعض السلف: نزل القرآن ليُعمل به، فاتخذوا تلاوته عملا، ولهذا كان أهل القرآن هم العاملون به، وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب، وأما من حفظه ولم يفهمه، ولم يعمل بما فيه فليس من أهله، وإن أقام حروفه وإقامة السهم "زاد المعاد

فـــضــل تــلاوة الــقــرآن

إن تلاوة القرآن الكريم من أفضل العبادات، وأعظم القربات، إن الله تعالى رتب على قراءة القرآن أجرًا كبيرًا، فكرم الله تعالى عظيم، ومنتّه واسعة، وعطاؤه بلا حساب، حتى أن القارئ الذي يجد في قراءة القرآن مشقة وصعوبة له أجران، أخرج البخاري عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال صلى الله عليه وسلم: «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة البررة والذي يقرأ القرآن وهو يتعتع فيه وهو شاق عليه فله أجران» ذكر أهل العلم أن الأجرين احدها على القراءة والثاني لمشقتها على القارئ .

وقال صلى الله عليه وسلم: «اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرؤوا الزهراوين البقرة وآل عمران فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان تحاجان عن أصحابهما» [رواه مسلم]، فأي فوز لمن كان له القرآن الكريم شفيعا.

حملة القرآن القائمين عليه التالين له هم أهل الله وخاصته، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن لله تعالى أهلين من الناس: أهل القرآن هم أهل الله وخاصته» [رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني] - وليس المقصود التلاوة فقط بل مع الفهم والتطبيق.

إن معلم القرآن ومتعلمه فإنهما من أفضل الناس وارفعهما مكانة، فعن عثمان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» [رواه البخاري].

ولقد أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأجر العظيم المترتب على قراءة القرآن فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من قرأ حرفا من كتاب الله تعالى فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول ألم حرف ، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف» [رواه الترمذي]، قال عثمان بن عفان رضي الله عنه: لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام ربكم.

أخي المؤمن: أنت طيب في معدنك، وكريم على من خلقك، لكن هل علمت أن القرآن يزيد في جمالك، ويزكي رائحتك، قال صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة لا ريح لها وطعمها طيب» [متفق عليه].


سؤال : ما لحكمة من تخصيص الأترجة بالتمثيل دون غيرها من الفاكهة التي تجمع طيب الطعم والريح كتفاحة مثلا؟

الجواب:

فوائد الأترجة:
1- يــتـــداوى بقــشرهـــا.

2- يستخرج من حبها دهن له منافع.

3- وقيل أن الجن لا تقرب البيت الذي فيه الأترجة، فناسب أن يمثل به القرآن الذي لا تقربه الشياطين.

4- غلاف حبه ابيض فناسب قلب المؤمن.

5- فيها من المزايا : كبر جرمها وحسن منظرها ولين ملمسها ولها منافع أخرى.

ثمرات تلاوة القرآن الكريم

1- نزول الرحمة، والسكينة، وحفتهم الملائكة... وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن الرحمة تغشى حلقات القرآن أي تعمهم جميعًا، وأن الملائكة تحيط بهم تشريفًا لهم «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله.... تكملة الحديث».

وقال تعالى: { وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الأعراف:204]، نزلت هذه الآية تأمر بالاستماع والإنصات إلى قراءة القرآن وأوجبت الرحمة لمن يستمع وينصت لأن ( لعلّ ) من الله واجبة، قال الليث بن سعد: يقال ما الرحمة إلى أحد بأسرع منها إلى مستمع القرآن.

2- كتاب الله شفاء للنفوس من الشهوات، ودواء للقلوب من الأهواء والشبهات، وعلاج للأبدان من الأمراض قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِين} [سورة الإسراء:82].
وثبت عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا آوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما ( الإخلاص والمعوذتين ) ثم مسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما من رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات.

3- أنه حفظ من الشياطين وشرورهم، وقد شبه رسول الله صلى الله عليه وسلم البيوت التي لا يقرأ فيها القرآن بالمقابر لانقطاع الأموات عن العبادة والتلاوة، نفور الشياطين من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة فقال: «لا تجعلوا بيوتكم مقابر ان الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة» [رواه مسلم].

4- القرآن يحصن القلب من الشرك والأمراض المتنوعة ، ويحصن البيت من الشياطين ، ويحصن النفس والمال كما في حديث حراسة زكاة رمضان وفيه «إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنه لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح» [رواه البخاري].

5- ما أعده الله لقارئه من الأجر العظيم والثواب الجزيل، فيا ليت شعري ونحن نعرف ما لقارئ القرآن من الأجر، فهل نحن نواظب على قراءة القرآن، فلا يمر بنا يوم إلا وقد قرأنا القرآن منه جزءً وتمعنًا بما فيه..

تـــدبـــر الــقــرآن

قال ابن القيم: "من الأسباب الجالبة لمحبة الله تعالى (قراءة القرآن بخشوع وتدبر وتفهم)".

قال الحسن بن علي رضي الله عنه: "أن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم فكانوا يتدبرونها بالليل وينفذونها في النهار".

إنه لشيء عظيم باهر - لو تأملنا - أن يخص الإله الكبير المتعالي مالك الملك سبحانه هذا الإنسان الصغير القليل بخطابه وكلامه ، وأن يحبوه ويمنحه شرف التحدث إليه ومناجاته . قال تعالى: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [سورة محمد: 24]. قال القرطبي: دلت هذه الآية على وجوب التدبر في القرآن ليعرف معناه . أهـ

إن من أكبر الدلائل على محبة القرآن: السعي إلى تفهمه وتدبره والتفكر في معانيه، كما أن من دلائل تلك المحبة أو عدمها الأعراض عن تدبره وتأمل معانيه. قال تعالى ذامًا المنافقين على عدم تدبر القرآن: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا} [سورة النساء: 82].

* مسألة وأكثر أهل العلم على أن إحسان القراءة وفهمها أفضل من كثرة القراءة بغير فهم.
قال ترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنهما: "لأن أقرأ سورة وأرتلها وأتدبرها أحب إلىّ من أن أقرأ القرآن كله".

أسباب تعين على تدبر القرآن

1- حضور القلب: وأن يستحضر المسلم حال القراءة أن الله سبحانه وتعالى يخاطبه وحده بهذا القرآن.

2- أن لا يستعجل القارئ ويسرع في القراءة.. قال ابن القيم: "كان صلى الله عليه وسلم يُقطع قراءته ويقف عند كل آية فيقول {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} ويقف، {الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ} ويقف، {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} ويقف".

3- الوقوف عند آيات الوعد والوعيد ليسأل الله عند الوعد ويستعيذ به عند الوعيد .

مقترح:

لو خصصت كل يوم قراءة خمس آيات من التفسير المختصر لا تتجاوز عشر دقائق لكان في الشهر (150) آية تتعرف على تفسيرها وتلخص ما تحتاج إلى مراجعته لكان في ذلك إنجاز كبير، ومكسب عظيم.

هــجـــر الـــقــرآن

المعرضون عن القرآن الهاجرون له قد شكاهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى ربه عز وجل: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} [سورة الفرقان: 30].

قال ابن القيم: هجر القرآن أنواع:
1) هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه.
2) هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه وإن قرأه وآمن به
3) هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه.
4) هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه.
5) هجر الاستشفاء به من جميع أمراض القلوب.

هذا كله داخل في قوله: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} [سورة الفرقان: 30]، وهذا كله بالإضافة إلى هجر التلاوة.

* تنبيه: وهناك لون من هذا الهجر كثر وشاع في عصرنا يتمثل في وضع المصحف في مكان معين للتبرك بوجوده فحسب، كأن يوضع على رف في البيت أو في مؤخرة السيارة أو مقدماتها حتى يعلوه التراب والغبار بما يشهد بأنه مهجور.. وهذا من سوء الأدب مع كتاب الله ، قال ابن الجوزي: "من كان عنده مصحف ينبغي له أن يقرأ فيه كل يوم آيات يسيره لئلا يكون مهجورًا".

الآداب المطلوبة عند تلاوة القرآن

1- إخلاص النية لله تعالى: لأن تلاوة القرآن من العبادات الجليلة قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ} [سورة الزمر: 2], وقال صلى الله عليه وسلم: «اقرؤوا القرآن وابتغوا به وجه الله عز وجل من قبل أن يأتي قوم يُقيمونه إقامة القدح يتعجلونه ولا يتأجلونه» [رواه أبو داود وحسنه الألباني] ، ومعنى يتعجلونه : يطلبون أجر الدنيا.

2- أن يقرأ بقلب حاضر: يتدبر ما يقرأ ويتفهم معانيه ويخشع عند ذلك قلبه ويستحضر بأن الله يخاطبه في هذا القرآن لأن القرآن كلام الله.

قال ابن القيم: "إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه، واحضر حضور من يخاطبه به من تكلم سبحانه، منه إليه، فإنه خطاب منه لك على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [سورة ق: 37]، أي لمن كان له قلب حي الذي يعقل عن الله".

قال ابن القيم: "من قرئ عليه القرآن فليقدر نفسه كأنما يسمعه من الله يخاطبه به" (مدراج السالكين)

3- أن يقرأ على طهارة: لأن هذا من تعظيم كلام الله عز وجل ولا يقرأ القرآن وهو جنب حتى يغتسل إن قدر على الماء أو يتيمم إن كان عاجزًا عن استعمال الماء.

4- أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم عند إرادة القراءة: لقوله تعالى:{فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} [سورة النحل: 98]. مسألة!! وهو مستحب عن جمهور العلماء.

مسألة:
أما البسملة فإن كان ابتداء قراءته من وسط السورة فلا يبسمل وإن كان من أول السورة فليبسمل إلا في سورة التوبة فإنه ليس في أولها بسملة، لأن الصحابة رضي الله عنهم أشكل عليهم حين كتابة المصحف هل هي سورة مستقلة أو بقية الأنفال ، ففصلوا بينها بدون بسملة.

5- أن يرتل القرآن ترتيلا: لقوله تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا} [سورة المزمل: 4]، قال النووي: وقد اتفق العلماء على استحبابه، لأن الترتيل أقرب للتوقير، وأشد تأثيرا في القلب من القراءة السريعة.

مسألة:
ولا بأس بالسرعة التي ليس فيها إخلال باللفظ بإسقاط بعض الحروف أو إدغام ولا يصح إدغامه، فإن كان فيها إخلال باللفظ فهي حرام لأنها تغيير القرآن.

6- يستحب إذ مر بآية رحمة أن يسأل الله تعالى من فضله وإذا مر بآية عذاب أن يستعيذ بالله من الشر ومن العذاب وإذا مر بآية تنزيه الله تعالى نزهه.. فقال: سبحان و تعالى وإذا مر بآية سجدة سجد ويقول: "سبحان ربي الأعلى "

صـــحـــبـــة الــــقــرآن

* إن للقرآن صحبة، فمن أحسن صحبة القرآن أحسن القرآن صحبته، وأما من هجر القرآن فإن القرآن يهجره، فلا يرى له شوق إلى تلاوة كتاب الله.

* صحبة القرآن تصحب العبد حتى تقوده إلى الجنة في درجاتها العالية، قال صلى الله عليه وسلم: «يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها» [رواه أبو داود وصححه الألباني]. هكذا يرتفع القرآن بصاحبه إلى المعالي.

* إن صحبة القرآن لمن أحسنها شرف وأي شرف ، فصاحب القرآن وحامله هو حامل لواء الإسلام.

قال الفضيل بن عياض: "حامل القرآن حامل راية الإسلام لا ينبغي أن يلغو مع من يلغو، ولا يسهو مع من يسهو ، ولا يلهو مع من يلهو، تعظيما لله تعالى. قال تعالى: {لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [سورة الأنبياء: 10]"، قال ابن عباس: "فيه شرفكم".

وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن ارتفاع شأن أهل القرآن به فقال صلى الله عليه وسلم: «إن الله يرفع بهذا القرآن أقواما ويضع به آخرين» [رواه مسلم].

وعلى حامل القرآن ألا يُعجب بنفسه ويغتر أو يتكبر على الخلق بما أكرمه الله به قال تعالى:{ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ {74} يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} [سورة آل عمران:73-74].

مسائل حول القرآن

حكم رفع الصوت بالقرآن ؟
قال النووي: يستحب رفع الصوت بالقراءة بشرط أن لا يخاف الرياء أو التشويش على الغير لأن قراءة الجهر توقظ القلب وتجمع الهمة، وتصرف السمع إلى التفكر في القراءة.

أيهما أفضل القراءة من المصحف أو عن ظهر غيب ؟
قال النووي: قراءة القرآن من المصاحف أفضل من القراءة عن ظهر غيب في غير الصلاة لأن النظر في المصحف عبادة مطلوبة فينبغي جمع القراءة والنظر معًا، إلا إذا كان القارئ يخشع أكثر في القراءة من حفظه.

إذا ألقى عليه أحد السلام وهو يقرأ القرآن؟
قال النووي: ينبغي أن يتوقف عن القراءة ويرد عليه السلام.

لو عطس غيره وهو يقرأ القرآن في غير صلاة؟
قال النووي: يستحب للقارئ أن يشمته فيقول يرحمك الله.

لو سمع القارئ المؤذن؟
قال النووي: ينبغي أن يقطع القراءة ويجيب المؤذن.

هل يجب الترتيب في القراءة من المصحف سواء في الصلاة أو خارجها؟
المختار عند العلماء إن الترتيب أفضل لأن ترتيبه هكذا جعل لحكمه، وإن لم يرتب فجائز.

فتوى عن حكم ما يسمى بالسور المنجيات

س: جاء بعض طلبة دار الحديث بالمدينة المنورة بنسخة تسمى السور المنجيات فيها سورة الكهف والسجدة ويس والدخان والواقعة والحشر والملك، ولقد وزع منها الكثير, فهل هناك دليل على تخصيصها بهذا الوصف وتسميتها بهذا الاسم؟

ج: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه .. وبعد ،،،
كل سور القرآن وآياته شفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين ونجاة لمن اعتصم به واهتدى بهداه من الكفر والضلال والعذاب الأليم، وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله وعمله وتقريره جواز الرقية، ولم يثبت عنه أنه خص هذه السور الثمان بأنها توصف أو تسمى المنجيات بل ثبت أنه كان يعوذ نفسه بالمعوذات الثلاث (قل هو الله أحد) و (قل أعوذ برب الفلق) و (قل أعوذ برب الناس) يقرئهن ثلاث مرات وينفث في كفيه عقب كل مرة عند النوم ويمسح بهما وجهه وما استطاع من جسده، ورقى أبو سعيد بفاتحة الكتاب سيد حي من الكفار قد لدغ فبرأ بإذن الله وأقره النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك ، وقرر قراءة آية الكرسي عند النوم وأن من قرأها لم يقربه الشيطان تلك الليلة، فمن خص السور المذكورة في السؤال فهو جاهل مبتدع ومن جمعها على هذا الترتيب مستقلة عما سواها من سور القرآن رجاء النجاة أو الحفظ أو التبرك بها فقد أساء في ذلك وعصى لمخالفته لترتيب المصحف العثماني الذي أجمع عليه الصحابة رضي الله عنهم ، ولهجره أكثر القرآن وتخصيصه بعضه بما لم يخصه به رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحد من أصحابه، وعلى هذا فيجب منع توزيعها والقضاء على ما طبع من هذه النسخ إنكار للمنكر وإزالة له . وبالله التوفيق، صلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - فتوى رقم 1260


العلامتين

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
القرآن بين التدبر والهجر 3
نسخة مصورة أخرى من إنتاج سلسلة العلامتين 3

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3148 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3491 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3568 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟