نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  وبشر الصابرين ) 

Post
27-1-2009 4829  زيارة   

أن مرارة الدنيا هي بعينها حلاوة في الآخرة يقبلها الله تعالى وحلاوة الدنيا هي بعينها مرارة الآخرة، ولأن ينتقل من مرارة منقطعة إلى حلاوة دائمة خير من عكس ذلك فإن خفي عليك ذلك فانظر إلى قول الصادق المصدوق، حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات.

 

 

 

 

 

• الصبـر حقيقتـه
• أقســـامـــــــــه
• آدابـــــــــــــــــه
• ماينافي الصبر
• الصبر في القرآن والسنة
• تسلية أهل المصائب
• قصــــــــة جميلــــــــة


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام الصابرين محمد وعلى آله وصحبه أجميعن وبعد:

أن الله تعالى جعل الصبر جنداً لا يهزم وحصناً حصيناً لا يهدم ولا يثلم فهو والنصر أخوان شقيقان فالنصر مع الصبر والفرج مع الكرب واليسر مع العسر وهو أنصر لصاحبه من الرجال بلا عدة ولا عدد ومحله من الظفر كمحل الرأس من الجسد.

معنى الصبر

الصبر يعني المنع والحبس، فالصبر حبس النفس عن الجزع واللسان عن التشكي إلا لله عز وجل والجوارح عن لطم الخدود وشق الثياب ونحوها.

حقيقة الصبر

الصبر خلق فاضل من أخلاق النفس يمتنع به من فعل ما لايحسن ولايجمل وهو قوة من قوى النفس التي بها صلاح شأنها وقوام أمرها.
وقيل، الصبر هو الوقوف مع البلاء بحسن الأدب.

أقسام الصبر

أولاً: الصبر الواجب:

هو ثلاثة أنواع:
1-الصبر عن المحرمات.
2-الصبر على أداء الواجبات.
3-الصبر على المصائب التي لا صنع للعبد فيها، كالأمراض والفقر وغيرها.

ثانياً: الصبر المستحب:

وهو الصبر على المكروهات والصبر على أداء المستحبات.

ثالثاً: الصبر المحرم:

مثل الصبر على الطعام والشراب حتى يموت، وكذلك الصبر عن الميتة والدم ولحم الخنزير عند المجاعة حرام إذا خاف الموت، وكذلك صبر الإنسان على ما يقصد هلاكه من سبع أو حيات أو حريق أو كافر يريد قتله، فاستسلامه لهذه الأشياء حرام، فإنه يجب عليه الدفع عن نفسه وعن المسلمين.

رابعاً: الصبر المكروه:

مثل الصبر عن الطعام والشراب واللبس وجماع أهله حتى يتضرر بذلك بدنه وأهله، وقد يلحق بالصبر المحرم.


خامساً: الصبر المباح:

فهو الصبر عن كل فعل مستوي الطرفين، أي خير بين فعله وتركه والصبر عليه.

آداب الصبر

1-استعماله في أول الصدمة وحين وقوع الفاجعة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنما الصبر عند الصدمة الأولى» الألباني.
2-سكون الجوارح واللسان.
3-حسن الصبر ألا يظهر أثر المصيبة على المصاب.
4-ضبط النفس لتحمل المتاعب والمشقات والآلام الجسدية والنفسية.

الصبر في القرآن الكريم

لقد ورد الصبر في القرآن الكريم في 103 آية وفي سياقات عديدة نذكر منها:

1-الاستجابة لأمر الله تعالى بالصبر وايجاب معيته لهم.
قال تعالى: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الأنفال: 46]

2-تعليق الفلاح به.
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران: 200].

3-الإمامة في الدين تنال بالصبر
قال تعالى: {الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} [الحديد: 24]

4-ضمن النصر والمدد لهم.
قال تعالى: {بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ} [آل عمران: 125].

5-للصابرين ثلاثة أمور لم يجمعها الله لغيرهم
قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة: 155-157].

6-مضاعفة أجر الصابرين.
قال تعالى: {أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا} [القصص: 54].

وقال سبحانه: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر: 10].

7-سلام الملائكة على الصابرين في الجنة
قال تعالى: {وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ} [الرعد: 23-24]
8-الصبر على المصاب من عزم الأمور
قال تعالى: {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [الشورى: 43].

9-اقتران الصبر بأركان الإسلام والإيمان
قال تعالى: {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ}.[البقرة: 45].

وقال سبحانه: {وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 3].

وقال: {لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24].

10-خصال الخير لا يلقاها إلا الصابرون
قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ} [القصص: 80]

11-الله يحب الصابرين
قال تعالى: {وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} [آل عمران: 146].

الصبر في السنة

لقد ورد في الصبر أحاديث نبوية كثيرة نذكر منها ما يوضح ويبين فضل الصبر:

1-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه» رواه البخاري.

2-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة» قال الألباني حسن صحيح.

3-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول ما أمره الله، (إنا لله وإنا إليه راجعون) اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها، إلا أخلف الله له خيراً منها» رواه مسلم.

4-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافى به يوم القيامة» صحيح الألباني.

5-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن عظم الجزاء من عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضى فله الرضى، ومن سخط فله السخط» حسنه الألباني.

6-عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله: أي الناس أشد بلاء؟
قال: «الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلى على قدر دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة» رواه احمد.

7-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أحب الله قوماً ابتلاهم فمن صبر فله الصبر ومن جزع فله الجزع» صححه الألباني.

8-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عجبت من قضاء الله عز وجل للمؤمن إن أصابه خير حمد ربه وشكر وإن أصابته مصيبة حمد ربه وصبر المؤمن يؤجر في كل شيء حتى اللقمة يرفعها إلى في امرأته» رواه احمد.

مـا ينـافـي الصبــر
أخي في الله.. أختي رعاك الله.. الحذر الحذر من هذه الأمور:
1-الشكوى إلى المخلوق فإذا شكى العبد ربه إلى مخلوق مثله فقد شكى من يرحم إلى من لا يرحم.

2-شق الثياب عند المصيبة ولطم الوجه، والضرب بإحدى اليدين على الأخرى، وحلق الشعر، ورفع الصوت بالصياح.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس منا من ضرب الخدود، أوشق الجيوب أو دعا بدعوى الجاهلية» رواه البخاري.

ولقد برئ الرسول صلى الله عليه وسلم من الصالقة، التي ترفع صوتها عن المصيبة والحالقة، التي تحلق شعرها عند المصيبة، والشاقة، التي تشق جيبها عند المصيبة.

3-الهلع وهو الجزع الشديد عند ورود المصيبة
قال تعالى: {إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً} [المعارج: 19-20]

تسلية أهل المصاب

أن مرارة الدنيا هي بعينها حلاوة في الآخرة يقبلها الله تعالى وحلاوة الدنيا هي بعينها مرارة الآخرة، ولأن ينتقل من مرارة منقطعة إلى حلاوة دائمة خير من عكس ذلك فإن خفي عليك ذلك فانظر إلى قول الصادق المصدوق،
« حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات» رواه مسلم.

ولنعلم أن المصاب إذا صبر واحتسب وركن إلى كريم رجاء أن يخلف الله تعالى عليه ويعوضه عن مصابه فإن الله تعالى لا يخيبه بل يعوضه فإنه من كل شيء عوض إلا الله تعالى فما منه عوض قبل كما قيل.

من كل شيء إذا ضيعته عوض... وما من الله إن ضيعته عوض بل يعلم أن حظه من المصيبة ما يحدث له فمن رضى فله الرضا ومن سخط فله السخط، فاختر لنفسك خير الحظوظ أو شرها، فإن أحدثت لك جزعاً وتفريطاً في ترك واجب أو فعل محرم كنت في ديوان المفرطين، وإن أحدثت لك شكاية وعدم صبر ورضى كنت في ديوان المغبونين وإن أحدثت لك اعتراضاً عليه وقدحاً في حكمته ومجادلة في الأقدار، فقد قرعت باب الزندقة وفتح لك وولجته، فاحذر عذاب الله وثباتاً لله كنت في ديوان الصابرين وإن أحدثت لك صبراً بالله ورضى عن الله وفرحاً بقضائه كنت في ديوان الشاكرين الحامدين وإن أحدثت لك محبة واشتياقاً إلى لقائه كنت في ديوان المحبين المخلصين.

قصــة جميلــة

الشفــاء بيــد اللــه

هند.. طفلة كويتية أصيبت بأشد أمراض السرطان في إحدى ساقيها، وقد أجريت لها فحوصات طبية مكثفة في مركز لجراحة السرطان بالكويت، كما تلقت علاجاً مكثفاً في مركز أجلستون التخصصي لمعالجة السرطان في مدينة أتلنتا بولاية جورجيا الأمريكية، وقد بلغت تكاليف العلاج حوالي نصف مليون دولار، كما تعرضت لعمليات فحص وتشخيص على مائتين وخمسين صورة أشعة تؤكد إصابتها بالسرطان.

وفي إحدى مراحل العلاج، وبعد تشخيص دقيق، خضعت هند لمرحلة علاج كيماوي لم يؤد إلى أي نتيجة، في الوقت الذي ذكر فيه الأطباء المختصون في المركزين أن هذه النوعية من العلاج يجب أن تؤدي إلى نتيجة رئيسية خلال ثلاثة أسابيع على أبعد تقرير.

وفي مرحلة ثالثة نصح الأطباء والدي هند ببتر ساقها مع احتمال ظهور الخلايا السرطانية في أجزاء أخرى من الجسم في وقت لاحق لا يتعدى السنوات القليلة.

إحدى عناصر المأساة تمثلت في وجود عدد غير قليل من أقرباء هند مصابين بالمرض نفسه حالة الحزن والألم التي بدت على وجه الطفلة الصغيرة هند جعلت والدها يتعثر في برنامجه لتقديم أطروحة الدكتوراه في الكمبيوتر في إحدى الجامعات الأمريكية، في حين كانت الليالي الطويلة تمر على والدة هند الجامعية وسط هاجس من الخوف والقلق على مستقبل ابنتها الصغيرة ولكن إيمانها بالله جعلها تسلم بقضاء الله وقدره في ليلة من الليالي أوت أم هند إلى فراشها فسافر ذهنها بعيداً فأخذت تسبح في بحر من الأوهام والخيالات فتمثلت لها صورة ابنتها وهي تمشي على ساق واحدة وتتوكأ على عصا فانهمرت عيناها بالدموع حتى بلت الفراش فاستعاذت بالله من الشيطان الرجيم وأخذت تلهج بذكر الله عز وجل.

وفجــــــــأة

تذكرت أم هند شيئاً مهماً قد نسيته إنه الدعاء، إنه تعلق القلب بالله سبحانه ثم قامت وصلت وبكت وأكثرت من الدعاء وصلت صلاة الاستخارة فقامت مسرعة وبادرت إلى أدائها، وفي الصباح كرهت أم هند جميع أنواع العلاجات والأدوية التي تقدم لابنتها، وقررت عدم الإقدام على بتر ساق ابنتها، فقد هداها الله إلى علاج يختلف عن سائر الأدوية والعلاجات إنه علاج رب الأرض والسماء..إنه القرآن الكريم الذي جعله الله شفاء ورحمة للمؤمنين.

فقد ذكر لها شيخ فاضل يعالج بالقرآن والرقى الشرعية فانطلقت بابنتها إليه، وبعد عدة جلسات قام فيها الشيخ بالقراءة والنفث على ساق هند ودهنها بالزيت كانت المفاجأة.
فقد بدأ التحسن يطرأ على ساق هند وبدأ الشعر ينمو في رأسها بعد أن تساقط معظمه بسبب العلاج السابق ثم شفيت بإذن الله وعادت إلى حالتها الطبيعية.

لقد كانت النتيجة مذهلة للجميع..للطفلة التي عادت إليها الحيوية والنشاط ونضارة الطفولة.
ولذويها الذي كادوا أن يفقدوا الأمل في شفائها من هذا المرض العضال بعد أن أجمع الأطباء على أن لا علاج إلا البتر، أما الشيخ فابتسم وهو يقول "إن الأمر غير مفاجئ له، فمعجزات القرآن عادية لكل مؤمن، وهي أكثر من أن تحصى وقد جعل الله آياته شفاء لكل داء".
قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً} [الإسراء: 82]

وقال صلى الله عليه وسلم: «ما أنزل داء إلا وأنزل له شفاء» رواه البخاري.

أخصائي كبير في مستشفى أجلستون الأمريكية أكد أنه لا يستطيع تصديق التطور الذي طرأ على صحة هند حتى يرى الحالة على الطبيعة وعندها علم أن هند تستطيع الركض الآن وأن الشعر برأسها وأجزاء جسمها قد نما بعد سقوطه أصيب بحالة من الذهول وطلب رؤية هند بأية طريقة.
وما علم أن قدرة الله فوق البشر..وأن العبد المؤمن عندما يلجأ إلى باب الله يجد الراحة والشفاء..ويجد السكينة والطمأنينة ..ولا عجب فهو خالقها من العدم..سبحانه اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

إعداد
القسم العلمي بمكتبة الإمام الذهبي

فريق عمل موقع وذكر الإسلامي

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
وبشر الصابرين 8

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3143 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3481 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3557 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟