نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  ظاهرة سب الرب جل جلاله وطرق القضاء عليها ) 

Post
27-1-2009 3970  زيارة   

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "إن سبَّ الله أو سبَّ رسول الله كفرٌ ظاهراً وباطناً، سواء كان السابُّ يعتقد أن ذلك محرم، أو كان مستحيلاً، أو كان ذاهلاً عن اعتقاده".

 

 

 

 

 
 
قال تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ
 بِيَمِينِهِ} [الزمر: 67]

في بعض بلاد المسلمين ثمة ظاهرة تكادُ السموات يتفطرن منها وتنشق الأرض وتخرُّ الجبال هدا.. يشيب من هول فداحتها كل واحد قدر الله قدره.. وعرف ربه.. وعرف مع هذا حقارة نفسه كمخلوق ضعيف لم يخلق سوى لعبادة الله عز وجل.

إنها ظاهرة سبُّ الله سبحانه وتعالى!

أو سبُّ دينه أو الاستهزاء بشيء من شعائر الاسلام.

وإليك حكم الله ذاته في أمثال هؤلاء:

قام نفر من الناس بالتندر على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونا وأكذب ألسنا وأجبن عند اللقاء..فأنزل الله حكمه القاطع بكفرهم
{قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ} [التوبة: 65-66]

فتأمل أخي الكريم كيف وصمهم الله بهذا مع كون استهزائهم بحملة الدين لا بالدين نفسه..فمن ظنك بمن يسب الله أو يستهزأ بدينه؟! لقد عصا قلة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمراً له بغفلة يوم أحد، فقلب الله نصرهم هزيمة.. فما بالنا اليوم نرجو النصر والتمكين وفينا من يسب الله عز وجل أو يسب دينه..!!

يا من وقعت في هذه الجريمة الكبرى..

أكنت ترضى أن يسخر بك أحد أو يسبك؟

فكيف استساغتها نفسك المخلوقة في الله تعالى الملك القهار الذي خلقك ولم تك شيئاً؟!

وهو القائل عز سلطانه: {مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً} [نوح: 13]

إنك أيها القارئ لو كنت ممن وقع في هذه الكبيرة العظمى، فلعلك علمت الآن أن هذا ليس شيئاً غير الكفر بعينه من كلام ربِّ الأرباب.. وملك الملوك.

وستقرأ بعد قليل كلام العلماء وورثة الأنبياء، وصدق الله تعالى:
{إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [يونس: 44]

الحكم الشرعي في شاتمي الرب والدين:

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "إن سبَّ الله أو سبَّ رسول الله كفرٌ ظاهراً وباطناً، سواء كان السابُّ يعتقد أن ذلك محرم، أو كان مستحيلاً، أو كان ذاهلاً عن اعتقاده".

وقال الإمام ابن قدامة: "من سبّ الله تعالى كفر، سواء كان مازحاً أو جاداً"

واتفق الفقهاء: على أنه إذا ارتدّ الزوجين حيل بينهما، فلا يقربها بخلوة ولا جماع ولا غير ذلك.

وقال الإمام أحمد رحمه الله: "في رواية عبدالله بن أحمد في رجل قال لرجل يابن كذا وكذا- أعني أنت ومن خلقك- قال: هذا مرتد عن الإسلام تُضرب عنقه"

كما لا يجوز البقاء مع زوج يسبّ الذات الإلهية أو الدين إلا إذا أعلن توبته ورجوعه إلى الإسلام.

يقول الشيخ سلمان بن فهد العودة: "من وقع منه سب الله تعالى وهو يعلم ما يقول، فهذا كفر بإجماع المسلمين، ومن تحقق عليه هذا القول سقطت عصمته الشرعية من الولاية ونكاح المسلمات".

الإسلام يجبّ ما قبله.. والتائب من الذنب كمن لا ذنب له
قال الله تبارك وتعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53]

هذه رحمة الله المهداة إليك فهلُمّ.. سواء كنت ممن سبق له الجراءة على مقام الله الجليل أو كنت ممن سكت ولم يتحرك ضميره لإنكاره.. فباب الله مفتوح أمامك.. ومشرع إذا أقبلت إلى ربك بدمع سخين وقلب سخي بحبه وخشيته ورجائه.. مادامت لم تحن وفاتك ولم تبلغ الروح الحلقوم.. ولا أذن الله لشمسه بالشروق من الغرب.. وتذكر بأن الساكت عن الإنكار مع القدرة عليه.. شريك في الإثم صغر أو كبر.

قال تعالى: {وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال: 25]

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم»

ومتى ترك الناس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر استحقوا المقت واللعنة وحلول العقوبات.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الناس رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك الله أن يعمهم بعقاب من عنده»

وروى البخاري في صحيحه أن زينب رضي الله عنها قالت: "يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: «نعم، إذا كثُر الخَبَث»

دورك أنت أيها القارئ.. أو التائب

قال تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33]

 

 

حتى لا يقتصر دورنا على الإنكار القلب .. فندعوك لابتكار الطرائق الكفيلة بالقضاء على هذا الكفر الصُراح في بلادنا كيما تكون سبباً عظيماً في تعجيل نصر هذه الأمة .. وإليك بعضاً منها مع التذكير بأن هناك وسائل أخرى .. بشيء من العزم والإخلاص والتفكير { وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُون } [المطففين:26].


دورنا مع العلماء والدعاة


- حصر البرامج التي تستضيف الشيوخ أصحاب الكلمة المسموعة، وتوجيه الأسئلة لهم فيما يتعلق بظاهرة سب الرب والدين - تعالى الله - كحكم العلاقة الزوجية لمن يشتم الله ورسوله والدين، وغير ذلك مما قد يردع بعض ألئك ويردهم إلى جادة الدين.
 
- العمل على نشر الأحكام التي يذكرونها فيما يتعلق بهذه الظاهرة.


- المتابعة مع العلماء والدعاة وخطباء المساجد ودعوتهم للتطرق إلى هذا الموضوع.


دورنا مع الأجهزة التقنية


ضع يدك في جيبك .. أخرج جوّالك .. نعم هذا الجهاز الصغير يمكنك أن تجعله مصدراً للأجر الكبير.
 
- إرسال الرسائل القصيرة إلى القنوات الفضائية التي تعرض شريط - إس إم إس - تبيّن فيها حُكم من يشتم الدين.
 
- اكتب رسالة معبرة وناصحة لمعالجة هذه الآفة وارسلها واطلب ممن أرسلتها له أن يرسلها وابدأ في إنماء شجرتك الطيبة.

- راع في هذه النصوص الإيجاز وإيضاح الفكرة وكيفية التفاعل للتصدي لهذه الظاهرة.

والآن انظر أمامك .. أرأيته؟ هذا الحاسوب أو ذلك التلفاز .. كم يشاهده؟ آلاف الآلاف عبر العالم؛ إذًا كم سيثقل ميزان حسناتك لو وعظت من خلاله؟!

- اتصل بالبرامج واطرح الفكرة، أو رشحها كموضوع للحلقات سواء كنت إعلامياً أو متابعاً.
 
- توجيه الرسائل إلى القنوات الفضائية بهم، وإسداء الطلب من البرامج الحوارية أن تتولى مناقشة هذا الموضوع بشكل مكثف.
 
- مراسلة أصحاب المواقع على الشبكة العنكبوتية وحثهم على ضرورة التحدث عن هذه الظاهرة وتبني العمل لاستئصالها.


دورنا مع عامة الناس


أنكر على من يقوم بهذا الفعل واحرص على أن تبيّن له الأحكام الدنيوية والأخروية المترتبة على فعله ولا تستحي من الحق فهم لا يستحيون من الباطل!! ولا تأخذك في الله لومة لائم .. فإن تاب وأسلم لله رب العالمين فالحمدلله تعالى وأجرك على الله الكريم العظيم وهو وحدة من يعلم قدر ثوابك الجزيل .. وإن كابر وأبى فأعرض عنه وقاطعه بالكلية وحرّض على هجره .. قال تعالى: { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ اَنْ اِذَا سَمِعْتُمْ ايَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَاُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ اِنَّكُمْ اِذًا مِثْلُهُمْ اِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا } [النساء:140].


دورنا مع دور النشر


أيها الناشر الكريم، فأنت أيسرهم دوراً وقد هيأ الله لك أسهل الطرق، ولا تبخل على نفسك بالأجر فأنت على ثغر يخوّلك لتحصيل سهم في نصرة الأمة وقيامها من سباتها.

- مراسلة دور النشر لإصدار مطويّات أو كتيّبات تتحدث عن هذه الظاهرة وطرق الحدّ منها.
- مراسلة الكُتّاب والصحفيين لكتاية المقالات عن خطورة سبّ الله والدين في الجرائد والمجلات المتنوعة.


وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
ظاهرة سب الرب جل جلاله وطرق القضاء عليها 2

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3476 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3549 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟