نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  المخدرات والشريعة الإسلامية ) 

Post
27-1-2009 2954  زيارة   

إن تناول هذه الحبوب وغيرها من المخدرات المذكورة تُنمي في نفسية الشخص الخوف الملازم له في كل حركاته وسكناته فهو خائف يترقب، قلق لا يهدأ له بال ولا يقر له قرار يحسب كل صيحة عليه أولئك الصنف من شرار الناس قد أحاطت بهم المخاوف من جميع جهاتهم فهم يخافون سوء ال

 

 


أخي.. إن شريعتنا الإسلامية تقودك للصلاح وتحرّم عليك الفساد..


الحشيش

هي مادة مخدرة تستحضر من نبات يسمى ( القنب ) وهي من الخبائث المحرّمة.. قال الإمام الذهبي في الكبائر: " والحشيشة المصنوعة من ورق القنب حرام كالخمر يحد شاربها كما يحد شارب الخمر وهي أخبث من الخمر من جهة أنها تفسد العقل والمزاج حتى يصير في الرجل تخنث ودياثة أي يرضى الفساد الخلقي على محارمه وغير ذلك من الفساد. والخمر أخبث من جهة أنها تفضي إلى المخاصمة والمقاتلة وكلاهما يصد عن ذكر الله وعن الصلاة " إلى أن قال: " فقيل هي نجسة كالخمر المشروبة وهذا هو الاعتبار الصحيح.. وبكل حال فهي داخلة فيما حرَّم الله ورسوله من الخمر المسكر لفظاً ومعنى.. وداخلة في قوله صلى الله عليه وسلم: << كل مسكر حرام...>> ".

الحبوب المخدرة

وهي حبوب ضارة ضرراً عظيماً لكونها صنعت خصيصاً لمقاصد سيئة غير خافية على الفطن وتحتوي على قدر كبير من المنبهات الضارة وعلى مادة يروى أنها خليط من مادة الكحول والبنج والأفيون وهذا شيء من أضرارها:

1 - أنها مفترة ومخدرة وقد نهينا عن كل مفتر وعن كل مسكر في الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود.

2 - ثبت من التجارب أن تناول الحبوب ينشف الدماغ ويحدث لصاحبه الخبل أحياناً وأنه يتولد عن أكلها إفرازات غير طبيعية تسبب الغثيان والدوار وتضاعف ضربات القلب.

3 - إن إدمان أكلها يسبب تقيح الطحال بنقط سوداء وصفراء تفرز مادة خبيثة تكون في مجموعها قروحاً منتنة تزداد سوءاً إلى أن تتعطل عنده وظيفة الطحال فتأخذ طريقها إلى التضخم والتعفن والسيلان مع ما يصاحبه من إفرازات غريبة هي المرض الذي يوهن قوى المصاب فلا يزال في هبوط بصحته حتى يسلم روحه لبارئها فما هو عذره عند الله وقد حرَّم الله عليه الخبائث وأنذره عليها وحرَّم عليه قتل نفسه.

4 - أنه يهدم بيته بيده بما فعل ويهدر كرامته ويسقط عدالته الشرعية بين المسلمين.

5 - أنه يكون قدوة سيئة لمن يقلدونه من الجهلة وعليه مثل آثامهم من غير أن ينقص من آثامهم شيئاً.

6 - إن هذا الصنف من الناس يفتحون أبواب الشر بأيديهم ويدعون الناس إلى الدخول فيها فالدعوة إلى الضلالة كما تكون بالأقوال تكون بالأفعال كمن يتناول شيئاً من المخدرات ويفعل هذا مراراً ويقتدي به آخرون يقلدونه على فسقه فعليه مثل آثامهم بما عرفوا الحق وعاندوه وأعرضوا عنه.

7 - إن ضرر الحبوب المخدرة لا يقتصر على متناولها فحسب بل يتعداه إلى ذريته وذويه وجلسائه بحكم الاختلاط وتأثير المساس وفقدان الإحساس.

8 - أثبتت التجارب أن هذه الحبوب تفتك بالأجسام؛ لما يصاحب تناولها من سرعة سريان الأمراض لما تقدم.

9 - إن تناولها يحدث التشنجات العصبية وشلل الأطراف الناتج عن تخثر الدم أحياناً مما يحدث اختلالاً بالدورة الدموية فلا تنتظم انتظاماً طبيعياً فينتج عن ذلك ارتباك حالته الصحية ونوبات قلبية تقلق راحة المصاب وتنغص عيشه وتكدر صفو حياته.

10 - إن هذه الحبوب تحدث زغللة في بصر متعاطيها فتختلط أمامه المرئيات وتتغير الألوان فيرى النوع نوعين والشاة شاتين ويرى الشمس صفراء أحياناً وهو في الطريق في رابعة النهار وهذه الزغللة تشبه ما يحدث عند السكران إلا أنها أخطر وأطول ملازمة.

11 - إن تناول هذه الحبوب وغيرها من المخدرات المذكورة تُنمي في نفسية الشخص الخوف الملازم له في كل حركاته وسكناته فهو خائف يترقب، قلق لا يهدأ له بال ولا يقر له قرار يحسب كل صيحة عليه أولئك الصنف من شرار الناس قد أحاطت بهم المخاوف من جميع جهاتهم فهم يخافون سوء العاقبة ويخافون استحكام الأمراض فيهم ومخاوف كثيرة تقض مضاجعهم وتصم آذانهم وتعمي بصائرهم كما تخفض معنوياتهم وتسلبهم مقومات الرجولة وبذلك يتحللون من كل فضيلة ويتصفون بكل رذيلة ويصبحون من شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون.

فاتقوا الله أيها الأخوة المؤمنون في أنفسكم وارحموها أن يمسها العذاب بسبب شهوة خاطفة محرمة واحذروا هذه السموم القاتلة واعتبروا بضحاياها من البشر ممن لا يحصون عدداً مضوا بأفعالهم ارتهنوا بأعمالهم وقد عاب الله على من اتخذ إلهه هواه فقال تعالى: { أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ } [الجاثية:23].

فاللهم رد الشاردين عن الحق إلى حظيرته، وقنا وإياهم برحمتك عذاب الجحيم، اللهم حبب إلينا الإيمان وزيّنه في قلوبنا، وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين آمين يا رب العالمين.

أخي.. إن استعمالك للمخدرات جريمة مُخلة بالشرف تؤدي بك إلى السجن
 
مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالمملكة العربية السعودية

 

 

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
المخدرات والشريعة الإسلامية 6

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3488 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟