نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  بورك لك في الموهوب ) 

Post
26-1-2009 2639  زيارة   

هذا المولود الصغير إذا نشأ على الصلاح والطاعة كان لك ذخراً بعد موتك فاحرص على ذلك بحسن التوجيه واختيار أفضل الصحبة له، وأبعده عن رفقاء السوء وجنب منزلك الفتن والشرور...

بورك لك في الموهوب وشـكــــرت الـــواهـــب وبلغ رشده ورزقت بره

دار القاسم

المملكة العربية السعودية_ص ب 6373 الرياض 11442
هاتف: 4092000/ فاكس: 4033150



موقع وذكر الإسلامي


 

 


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي رزقك زوجة ولوداً، وجعلك ممن تخلفه ذريته، فكم من رجل عقيم لا يولد له ولد، وكم من امرأة كذلك، فهذه نعمة عظيمة {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا..} [الكهف: 46] ولهذا فاستقبل عطية الله عز وجل بفرح وسرور وشكر وحمد، ذكراً كانت هذه العطية أم أنثى.

فيكفي أنه سليم الأعضاء، مكتمل النمور، خالٍ من الأمراض، فتبارك الله أحسن الخالقين الذي وهب وأعطى بمنه وفضله: {يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً} [الشورى: 50].

وقد ولد النبي صلى الله عليه وسلم أربع من البنات رضي الله عنهن ولما ولد لإمام أهل السنة أحمد بن حنبل رحمه الله بنت قال: "الأنبياء آباء البنات، وقد جاء في البنات ما علمت".

أي من فضل تربيتهن والقيام عليهن، وكُره البنات من عادات الجاهلية، أما في الإسلام فإنهن من الأبواب الموصلة إلى الجنة قال صلى الله عليه وسلم: «من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامة أنا وهو هكذا» وضم أصبعيه.

والأبناء في ميزان حسناتك إن أحسنت تربيتهم وتوجيههم قال صلى الله عليه وسلم: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث» وذكر منها: «أو ولد صالح يدعو له» وقال صلى الله عليه وسلم: «إن العبد لترفع له الدرجة فيقول: أي ربِّ أنَّى لي هذا؟ فيقول: باستغفار ولدك لك من بعدك». وفي كثرة نسل أمة محمد صلى الله عليه وسلم ما لا يخفى من إخراج من يوحدون الله عز وجل ويقومون بحفظ هذا الدين ونشره قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة».

فهنيئاً لك هذه الزوجة المباركة التي تلد لك البنات وتنجب لك البنين.

وإليك بعضاً من سنن وآداب المولود:

1-التأذين في أذن المولود:

لعل جعل أول السنن إسماع المولود نداء الحق حتى ينشأ وهذا الصوت يتردد على مسامعه خمس مرات كل يوم فيكون من المحبين له المسارعين إلى أداء هذا الركن العظيم، والأذان يكون في الأذن اليمنى، عن أبي رافع قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة".

وسر التأذين والله أعلم أن يكون أول ما يقرع سمع الإنسان كلمات الرب المتضمنة لكبريائه وعظمته، والشهادة التي أول ما يدخل بها في الإسلام.

2-تحنيك المولود:

في الصحيحين من حديث أبي بردة عن أبي موسى قال: «ولد لي غلام فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه ابراهيم، وحنكه بتمرة» زاد البخاري: «ودعا له بالبركة ودفعه إلي».
والتحنيك تليين التمرة ثم دلك حنك المولود بها بعد ولادته أو قريباً من ذلك، وذلك بوضع شيء من هذه التمرة على الأصبع في فمه، وتحريكه يميناً وشمالاً.

3-تسمية المولود بالاسم الحسن:

الذي تتعبد الله عز وجل وتتقرب إليه به، ووقعت التسمية إما في اليوم السابع من الولادة لحديث سمرة قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كل غلام رهينة بعقيقته، تذبح عنه يوم ويسمى فيه ويحلق رأسه».

وقد تكون التسمية في يوم الولادة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ولد لي الليلة غلام سميته باسم أبي ابراهيم». ووقت التسمية في سعة ولله الحمد، ويقوم بالتسمية الأب والأم وهي من حق الأب في حال الاختلاف، إن شاء الأب سماه بنفسه وإن شاء أعطى الخيار لزوجته، وإن شاء اقترع معها، ويجوز أن يَكِل الأبوان التسمية إلى الجد أو الجدة أو أي شخص آخر.

ويسمى المولود بالأسماء الإسلامية وأحب الأسماء إلى الله سبحانه وتعالى (عبدالله وعبدالرحمن) لحديث «إن أحب أسمائكم إلى الله عز وجل عبدالله وعبدالرحمن».

ثم يليها ما كان معبداً لله بغيرهما من الأسماء كعبد الرحيم وعبداللطيف وغير ذلك.

يلي ذلك أن يسمى المولود باسم نبي من أنبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام قال صلى الله عليه وسلم: «تسموا بأسماء الأنبياء».

يلي ذلك أن يسمى بأسماء الصالحين من الصحابة والعلماء والشهداء والدعاة كعمر وعثمان وعلي وسعد وطلحة ومعاوية وعروة وسهيل ومصعب وياسر وعمار وعاصم وأنس وغيرهم وتسمى البنات بأسماء زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وبناته وكذلك من عرف صلاحهن وعفافهن ودينهن كخديجة وعائشة وفاطمة وأسماء وسمية ونسيبة وخولة وغيرهن.

وله أن يسمي المولود بأسماء لها معانٍ سامية نبيلة مثل: حمزة وخالد وأسامة وحارث وهمام، وللبنات: سارة وسعاد وعفاف.

يدخل في ذلك تسمية المولود على اسم الجد أو الجدة إذا كان الاسم حسناً.

ومن الأسماء الممنوعة:

أولاً: المحرمة:

-من الأسماء المحرمة المعبدة لغير الله تعالى مثل عبدالنبي وعبدالرسول وغيرها.

-من الأسماء المحرمة الأسماء الأجنبية الخاصة بالكفار مثل جورج ويارا وديانا وجاكلين وغيرها، وكذلك أسماء الطغاة والمجرمين كفرعون وأبي جهل وماركس وغيرهم.

ثانياً: المكروهة شرعاً وأدباً وذوقاً:

- مما يُكره التسمية به تلك الأسماء التي فيها تعبيد لأسماء يظن أنه من أسماء الله الحسنى، مثل: عبد الموجود، عبدالمقصود، وعبدالستار.

- ومن ذلك الأسماء التي تحمل في ألفاظها تشاؤماً أو معاني مذمومة كحرب وحمار وكلب.

- ومن الأدب أن يجنب الأولاد الأسماء التي فيها تميع وغرام وخدش للحياء كهيام ونهاد وسهام وفاتن.

- تكره التسمية بالأسماء التي فيها تزكية دينية للمسمى: مثل بّره وغيرها.

- يكره أيضاً التسمية بأسماء الملائكة كملاك.

- يكره أيضاً التسمية بأسماء سور القرآن الكريم مثل طه ويس وغيرها.

- يكره أيضاً التسمية بأسماء يسار ورباح وبركة.

4-العقيقة:

وهي سنة مؤكدة قال صلى الله عليه وسلم: «كل غلام رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه..». وهي عن الذكر شاتان، وعن الأنثى شاة واحدة، قال صلى الله عليه وسلم: «عن الغلام شاتان مكافئتان، وعن الجارية شاة».

والعقيقة تشمل الذكر والأنثى من الضأن والمعز ولفظ الشاة يشمل ذلك كله.

والأفضل الكبش، قال صلى الله عليه وسلم: «تذبح العقيقة لسابع، أو لأربع عشرة، أو لإحدى وعشرين».

وله أن يأكل ويتصدق ويهدي من العقيقة، ويكره كسر عظمها.

5-حلق رأس المولود:

ومن الآداب المشروعة حين استقبال المولود أن يُحلق رأسه يوم السابع من ولادته أي في يوم ذبح العقيقة قال صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها عندما ولدت الحسن: «احلقي رأسه، وتصدقي بوزن شعره فضة على المساكين».

فحلقته رضي الله عنها ثم وزنته فكان وزنه درهماً أو بعض الدرهم، ويبدأ في الحلق بالجزء الأيمن من الرأس ثم الجزء الآخر.

6-الختان:

من الآداب الشرعية ختان المولود قال صلى الله عليه وسلم: «الفطرة خمس..» وذكر منها (الختان) ووقت الاستحباب اليوم السابع من الولادة ويجوز قبل السابع وبعده إلى البلوغ فإذا قرب وقت البلوغ دخل وقت الوجوب.

7-الكنية للطفل الصغير:

وهي من السنن الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم وفي تكنية الصغير بأبي فلان أو أم فلان تقوية الشخصية وتكريم له وإبعاده عن الألقاب السيئة.

أيّها الأب المبارك:

احرص على حسن التربية والتوجيه لأبنائك وغرس الفضائل الإسلامية في نفوسهم منذ الصغر.

كن قدوة لهم فإن الصغير ينشأ على ما كان عوده أبوه.

ها قد أصبحت أباً وعرفت عظم حق الوالدين فتدارك ما بقى من عمرك وبر والديك وأحسن إليهم.

قد علا مفرقك بياض الشعر وهو رسول إليك يذكرك بتقادم العمر وتصرم أيامه فاجعل ما بقى من أيامك في طاعة الله عز وجل.

احذر أن تطعم أبناءك المال الحرام قال صلى الله عليه وسلم: «كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به».

أكثر من الدعاء لك ولذريتك فقد كان هذا ديدن الأنبياء والصالحين.

هذا المولود الصغير إذا نشأ على الصلاح والطاعة كان لك ذخراً بعد موتك فاحرص على ذلك بحسن التوجيه واختيار أفضل الصحبة له، وأبعده عن رفقاء السوء وجنب منزلك الفتن والشرور، وصلى الله على نبينا محمد.


 


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

نبيل شوشان

جزاكم الله كل خير

2011-12-19 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3483 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3560 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟