نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  التدخين والشرع ) 

Post
23-8-2012 2190  زيارة   

أفتى فقهاء المذاهب الأربعة على تحريم تعاطي التدخين منذ ظهوره، وألفا في ذلك الرسائل، وأقاموا عليه الأدلة والبراهين، ومن ذلك...

 

- عند الفقهاء:
افتى فقهاء المذاهب الأربعة على تحريم تعاطي التَّدخين منذ ظهوره، وألفرا في ذلك الرَّسائل، وأقاموا عليه الأدلَّة والبراهين، ومن ذلك:

- المذهب الحنفي:
منَ العلماء الَّذين أفتوا بحرمة التَّدخين الشَّيخ صال الزفزافي في كتابه: (فيض الرَّحمن الرَّحيم في تحريم شرب الدُّخان)، ومنهم كذلك مفتي الحنفية بالبلد الحرام العلامة عيد العظيم المكي، والشَّيخ محمد بن الصّديق الحنفي اليمني.

- المذهب الشَّافعي:
افتى بحرمة التَّدخين جمع غفير من علماء الشَّافعية لا حصر لهم ومن أبرزهم: العلَّامة الشِّهاب بن أحمد القليوبي ومنهم الشَّيخ محمد بن علان البكري الصّديقي في كتابه: (إعلام الإخوان بتحريم تناول الدُّخان)، ومنهم العلَّامة السَّيِّد أحمد عمر الهنداوي.

- المذهب المالكي:
الشَّيخ العلَّامة إبراهيم اللقاني في رسالته: (نصيحة الإخوان باجتناب الدُّخان)، والعلَّامة سالم السّنهوري، والشَّيخ محمَّد فتح الله المالكي، والشَّيخ خالد بن محمَّد الجعفري المالكي.

- المذهب الحنبلي:
أفتى بحرمة التَّدخين جمع غفير من علماء الحنابلة ومنهم الشَّيخ عبد الله بن محمَّد بن عبد الوهاب وكذلك الشَّيخ محمد بن إبراهيم مفتي المملكة سابقًا وسماحة الشَّيخ عبد العزيز بن باز.

الحكمة الشَّرعيَّة:
جاءت الشَّريعة الإسلاميَّة لحفظ الضَّروريات الخمس، والَّتي من أهمِّها حفظ النَّفس لذا حرمت الشَّريعة كلّ ما ثبت ضرره على المكلَّف.

وكذلك حفظ المال من الضَّروريات الَّتي جاءت الشَّريعة برعايتها، حيث أنَّ التَّدخين فيه إضاعة واضحة للمال وقد نهى النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- عن إضاعة المال، كما أنَّه خطوة من خطوات الشَّيطان والَّتي تستدرج الإنسان للوقوع في المخدرات الَّتي تعتبر إتلافًا للضَّروريات الخمس.

حفظ الدِّين- حفظ النَّفس- حفظ المال- حفظ العرض- حفظ العقل

فتوى:
اللجنة الدَّائمة للبحوث العلميَّة والإفتاء:
أنَّ شرب الدُّخان حرامُ وزرعه حرامُ والاتجار به حرامُ لما فيه منَ الضَّرر؛ ولأنَّه منَ الخبائث وقد قال الله -تعالى- في صفة النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّ‌مُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ} [الأعراف: 157].


-بتصرفٍ يسيرٍ-

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
التدخين والشرع 2

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3477 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3553 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟