نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  أخطاء في صفة الصلاة ) 

Post
25-1-2009 3295  زيارة   

بيان الأخطاء التي قد تحدث في الصلاة وتصحيحها وفق السنة النبوية المطهرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم


1 - استقبال القبلة والدعاء قبل تكبيرة الإحرام:
قال ابن القيم: "كان النبى صلى الله عليه و سلم إذا قام للصلاة قال: «الله أكبر» و لم يقل شيئًا قبلها"...... [زاد المعاد].

فمن الخطاء الوقوف قبل تكبيرة الإحرام لقراءة أدعية مختصرة لا أصل لها لم ترد فى حديث صحيح أو حسن مثل: «اللهم أحسن وقوفنا بين يديك ولا تخزنا يوم العرض عليك».

2 - الجهر بالنية:
الجهر بالنية لا يجب ولا يستحب باتفاق العلماء المسلمين بذلك .......
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يستفتح الصلاة بالتكبير. [صحيح مسلم].

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: "رأيت النبي صلى الله عليه وسلم افتتح التكبير في الصلاة فرفع يده" [صحيح مسلم].

3 - ترك رفع اليدين عند التحريمة والركوع وعند الرفع منه:
عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا افتتح الصلاة رفع يده حذو منكبيه وإذا رفع رأسه من الركوع رفعها أيضا. [صحيح مسلم].

والسنة رفع الأيدي ممدودة الأصابع لا يفرج بينها ولا يضمها وكان صلى الله عليه وسلم يجعلها حذو منكبيه وربما كان يرفعها حتى يحاذي بهما فروع أذنيه.

4 - ترك وضع اليدين على الصدر:
من السنة وضع اليدين على الصدر ووضع اليد اليمنى على كفه اليسرى والرسغ والساعد.
عن وائل بن حجر قال: "لأنظرن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يصلي قال: فنظرت إليه قام فكبر ورفع يديه حتى أذنيه ثم وضع اليمنى على ظهر كفه اليسرى والرسغ والساعد. [صحيح ابن حبان].

5 –ترك دعاء الاستفتاح والاستعاذة قبل قراءة الفاتحة:
كثير من عوام المصلين يتركون دعاء الاستفتاح للصلاة والاستعاذة وذلك من مستحبات الصلاة.
{فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ} [النحل: 98].

6 – رفع البصر إلى السماء أو النظر إلى غير مكان السجود:
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لينتهين أقوام عن رفع أبصارهم عند الدعاء في الصلاة إلى السماء أو لتخطفن أبصارهم» [صحيح النسائي].

7 – رفع اليدين على هيئة الدعاء بعد الرفع من الركوع:
وهذا خلاف السنة الثابتة عنه أنه كان يرفع يده إلى منكبيه وتارة إلى أطراف أذنيه.

8 – تغميض العينين في الصلاة:
قال ابن القيم: "ولم يكن من هديه صلى الله عليه وسلم تغميض عينيه في الصلاة". [زاد المعاد].

9 – كثرة الحركة والعبث في الصلاة:
10- عدم الطمئنينة في الركوع و الاعتدال منه:
عن زيد بن وهب قال: رأى حذيفة رجلاً لا يتم الركوع و السجود قال: «ما صليت و لو مت مت على غير الفطرة التي فطر الله عليها محمد صلى الله عليه و سلم» [صحيح البخارى].

و الاطمئنان لا يحصل إلا بتحقيق ما يأتى:
* وضع اليدين على الركبتين.
* تفريج أصابع الكفين.
* مد الظهر.
* التمكين و المكث حتى يأخذ كل عضو مأخذه.

11- زيادة كلمة و الشكر:
من أخطاء المصلين عند الاعتدال من الركوع زيادة لفظة (و الشكر) عند قولهم (ربنا و لك الحمد) و هذه الزيادة لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم.

12- عدم تمكين أعضاء السجود من الأرض:
عن العباس بن عبد المطلب أن النبى صلى الله عليه و سلم أمر أن أسجد على سبع الجبهة و الأنف و الركبتين و القدمين [صحيح مسلم].

13- عدم الطمئنينة فى السجود:
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم «إذا أنت سجدت فأثبت وجهك و يديك حتى تطمئن كل عظم منك إلى موضعه» [صحيح مسلم].

14 – زيادة لفظ سيدنا فى التشهد:
سئل الحافظ بن حجر: هل يشترط فى التشهد أن يقول اللهم صلي على سيدنا محمد أو يقتصر على قوله اللهم صلي على محمد و أيهما أفضل؟
فأجاب: "إتباع الألفاظ المأثورة ارجح و لا يقال لعله ترك ذلك تواضعاً منه صلى الله عليه و سلم و أمته مندوبة إلى ذلك كلما ذكر لكنا نقول لو كان ذلك راجحاً لجاء عن الصحابة ثم عن التابعين و لم نقف فى شئ من الآثار عن أحد من الصحابة ولا التابعين أنه قال ذلك مع كثرة ما ورد عنهم من ذلك و هذا الإمام الشافعي و هو من أكثر الناس تعظيماً للنبي صلى الله عليه و سلم قال في خطبة كتابه: اللهم صلي على محمد [الفضل المبين].

15 – ترك الصيغة النبوية للتشهد:
سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم كيف نصلي عليك إذا نحن صلينا عليك فى صلاتنا فقال صلى الله عليه و سلم: «قولو اللهم صلي على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد».

16 – الإشارة عند التسليم:
عن جابر بن سمرة قال: "كنا إذا صلينا مع الرسول صلى الله عليه و سلم قلنا: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته وأشار بيده إلى الجانبين فقال رسول الله: «أراكم ترفعون أيديكم كأنها أذناب خيل شمس» فتركنا الرفع".


المؤلف: فضيلة الشيخ
أشرف محمد حافظ
(من علماء الأزهر الشريف)



اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3141 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3479 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3557 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟