نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  تربية الأبناء ) 

Post
25-1-2009 6668  زيارة   

الأبناء زينة الحياة الدنيا ونعمة من نعم الإله جل وعلا، التي لا يعرف قيمتها إلا من حرمها وهم أمانة في أعناقنا والله تعالى سائلنا عنها حفظناها أم ضيعناها

 

 

 

يا أمتي ربي بنيك على تعاليـــم السمــاء *** وتعهديهم بالهدى لا بالنشيد أو الغناء
فالدين يجعلهم رجالاً مخلصـــين وأقويــــاء *** وولاؤهم لبلادهم ولدينهم نعم الولاء
إن تفعلي تجدي صلاح الدين يجهر بالنداء *** هيا إلى الأقصى المبارك فالجميع له فداء


الأبناء زينة الحياة الدنيا ونعمة من نعم الإله جل وعلا، التي لا يعرف قيمتها إلا من حرمها وهم أمانة في أعناقنا والله تعالى سائلنا عنها حفظناها أم ضيعناها قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ أم ضيع».حسن رواه النسائي.

وحفظ هذه الأمانة يكون برعايتهم وتربيتهم وفق منهج الله تعالى باتباع الآتي:

1-غرس العقيدة السليمة في قلوبهم ولنا أسوة في ذلك بوصية لقمان لإبنه قال تعالى {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} [لقمان: 13]

وأوصى رسولنا عليه الصلاة والسلام ابن عمه بذلك قال عليه السلام: «يا غلام إني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله...». إلى آخر الحديث المعروف المشهور الذي رواه الترمذي وهو صحيح.

2-أن تأمرهم وترغبهم وترهبهم وتدربهم على القيام بأركان الدين من صلاة وصيام وحج وصدقة ففي الصلاة أوصانا عليه الصلاة والسلام بالآتي: «مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع». رواه أبو داود وهو حسن.

وفي الصيام كان الصحابة رضي الله عنهم يدربوا أولادهم عليه عن الربيع بنت معوذ قالت: أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار: «من أصبح مفطراً فليتم بقية يومه ومن أصبح صائم فليصم»

قالت: وهنا الشاهد فكنا نصومه بعد ونصوم صبياننا ونجعل لهم اللعب من العهن فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار. متفق عليه.

3-غرس الخلق الإسلامي فيهم من صدق وأمانة وكرم وشجاعة وشهامة وتواضع واحترام للكبار وتحذيرهم من الأخلاق السيئة من كبر وأنانية وغيرها من الأخلاق الذميمة.

4-تعليمهم الآداب قال عليه الصلاة والسلام لعمر بن أبي سلمة وكان غلامه: «يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك» متفق عليه.
وقال صلى الله عليه وسم: «ما نحل ولد ولده أفضل من أدب حسن». رواه أحمد والترمذي.

سلك الأوائل هذا الصراط فأخرجوا أجيالاً رفع الله بهم راية الأمة خفاقة عالية.. وأخيراً فإن دعاء الوالدين مجاب وقد أخبر سبحانه وتعالى أن من دعاء عباد الرحمن قولهم: {رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان: 74]

جميعة إحياء التراث الإسلامي- الكويت

موقع وذكر الإسلامي

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
تربية الأبناء 8

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3145 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3489 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3563 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟