نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  طريق الجنان ) 

Post
25-3-2012 2613  زيارة   

يوم المسلم بين الحفظ والضَّياع...

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

يوم المسلم بين الحفظ والضَّياع

احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، هل حفظت الله -تعالى- في صلاة الفجر فصلَّيتها جماعةً؟
فقد صحَّ عنه -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: «من صلَّى الصُّبح فهو في ذمَّة الله» [رواه مسلم 657] أي حفظه ورعايته.

هل صلَّيت الصَّلوات الخمس بخشوعٍ وخضوعٍ وحضور قلبٍ؟
قال -تعالى-: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّـهِ قَانِتِينَ} [البقرة: 238].

وهل أديت السُّنن الرَّواتب؟

هل جدَّدت التَّوبة كلَّ يومٍ وأكثرت من الاستغفار؟ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّـهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا} [التَّحريم: 8].

عمل يسير عليك أيُّها المسلم يجزؤك عن كلِّ مفصلٍ من جسمك ركعتا الضُّحى هي صلاة الأوابين الصَّادقين.

يومٌ لا تقرأ فيه شيئًا من القرآن يوم مظلم لا بركة فيه؛ لأنَّ بركة الوقت تؤخذ من القرآن: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَ‌كٌ لِّيَدَّبَّرُ‌وا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ‌ أُولُو الْأَلْبَابِ} [ص: 29].

قسوة القلب مصيبة من أعظم المصائب دواؤها ذكر الله -عزَّ وجلَّ-: {أَلَا بِذِكْرِ‌ اللَّـهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرَّعد: 28].
ومنها أذكار الصَّلوات وأذكار الصَّباح والمساء، كيف يسلم لك أيُّها المسلم إيمانك وقد أطلقت نظرك إلى الحرام {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِ‌هِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُ‌وجَهُمْ} [النُّور: 30].

يومك المبارك يوم تتصدق بصدقةٍ أو تدخل السُّرور على مسلمٍ أو تصلح بين متشاجرين {لَّا خَيْرَ‌ فِي كَثِيرٍ‌ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ‌ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُ‌وفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ} [النِّساء: 114].

وأنت في طريقك إلى اليوم الآخر لا تنسى زادك {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ‌ الزَّادِ التَّقْوَىٰ} [البقرة: 197] قيام الليل، صيام النَّوافل، زيارة المريض، زيارة القبور، تشييع الجنائز، مجالس الذِّكر، البكاء من خشية الله، التَّفكُّر في آيات الله -تعالى-، سلامة الصَّدر، حفظ اللسان، حبُّ الصالحين، كلها نورٌ على نورٍ يهدي الله لنوره من يشاء.

د/ عائض القرني


سؤال: هل تأمَّلت رحمة الله؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنَّ لله مائة رحمةٍ. أنزل منها رحمةً واحدةً بين الجنِّ والإنس والبهائم والهوام، فبها يتعاطفون، وبها يتراحمون، وبها تعطف الوحش على ولدها، وأخَّر الله تسعًا وتسعين رحمةً يرحم بها عباده يوم القيامة» [رواه مسلم 2752].

سؤال: هل هذه طارحة ولدها في النَّار؟
جواب: عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: «قدم على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بسبي، فإذا امرأة من السَّبي، تبتغي، إذا وجدت صبيًّا في السَّبي، أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته. فقال لنا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أترون هذه المرأة طارحةً ولدها في النَّار؟» قلنا: لا، والله، وهي تقدر على أن لا تطرحه، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لله أرحم بعباده من هذه بولدها» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تعرف فضل الصَّدقة والعفو والتَّواضع؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما نقصت صدقة من مال وما زاد الله عبدًا بعفوٍ إلا عزًّا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله» [رواة مسلم 2588].

السؤال: هل تعرف فضل هذه السُّورة؟
الجواب: أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال لأصحابه: «أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلةٍ؟ فشقَّ ذلك عليهم وقالوا: أينا يطيق ذلك يا رسول الله؟ فقال: «الله الواحد الصَّمد ثلث القرآن» [رواه البخاري 5015].

السُّؤال: هل تريد أجر الصَّائم والقائم والمجاهد؟
الجواب: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «السَّاعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، وأحسبه قال -يشك القعنبي-: كالقائم لا يفتر، وكالصَّائم لا يفطر» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تعلم من هو أدنى أهل الجنة منزلة؟
الجواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنِّي لأعلم آخر أهل النَّار خروجًا منها، وآخر أهل الجنَّة دخولًا، رجلٌ يخرج من النَّار حبوًا، فيقول الله: اذهب فادخل الجنَّة، فيأتيها، فيخيل إليه أنَّها ملأى، فيرجع فيقول: يا رب وجدتها ملأى، فيقول: اذهب فادخل الجنَّة، فيأتيها فيخيل إليه أنَّها ملأى، فيرجع فيقول: يا ربي وجدتها ملأى، فيقول: اذهب فادخل الجنَّة، فإن لك مثل الدُّنيا وعشرة أمثالها أو: إنَّ لك مثل عشرة أمثال الدُّنيا، فيقول: أتسخر منِّي أو: تضحك منِّي وأنت الملك. فلقد رأيت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ضحك حتَّى بدت نواجذه، وكان يقال: ذلك أدنى أهل الجنَّة منزلةً» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تعلم أن للمؤمن خيمةٌ؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنَّ للمؤمن في الجنَّة لخيمة ٌمن لؤلؤةٍ واحدةٍ مجوفةٍ. طولها ستون ميلًا. للمؤمن فيها أهلون. يطوف عليهم المؤمن. فلا يرى بعضهم بعضًا» [رواه مسلم 2838].

سؤال: هل تعلم أنَّ في الجنَّة سوقٌ؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنَّ في الجنَّة لسوقًا، يأتونها كلّ جمعةٍ. فتهب ريح الشَّمال فتحثو في وجوههم وثيابهم. فيزدادون حسنًا وجمالًا. فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسنًا وجمالًا. فيقول لهم أهلوهم: والله، لقد ازددتم بعدنا حسنًا وجمالًا. فيقولون: وأنتم، والله، لقد ازددتم بعدنا حسنًا وجمالًا» [رواه مسلم 2833].

سؤال: هل قرأت عن شجر الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنَّ في الجنَّة لشجرةٌ يسير الرَّاكب الجواد أو المضمر السَّريع مائة عامٍ وما يقطعها» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تعلم أنَّه ليس هناك أعزب في الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنَّ أوَّل زمرة تدخل الجنَّة على صورة القمر ليلة البدر. والَّتي تليها على أضوإ كوكبٍ دريٍّ في السَّماء. لكلِّ امرئٍ منهم زوجتان اثنتان. يرى مخ سوقهما من وراء اللحم. وما في الجنَّة أعزب» [رواه مسلم 2834].

سؤال: هل سمعت عن نساء أهل الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «غدوة في سبيل الله أو روحة خيرٌ من الدُّنيا وما فيها، ولقاب قوس أحدكم أو موضع قدم من الجنَّة خيرٌ من الدُّنيا وما فيها، ولو أنَّ امرأةً من نساء أهل الجنَّة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما، ولملأت ما بينهما ريحًا، ولنصيفها -يعني الخمار- خيرٌ من الدُّنيا وما فيها» [رواه البخاري 6567].

سؤال: هل تعرف ماذا يخرج من أهل الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إنَّ أهل الجنَّة يأكلون فيها ويشربون، ولا يتفلون ولا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون. قالوا: فما بال الطَّعام؟ قال: جشاء ورشح كرشح المسك. يلهمون التَّسبيح والتَّحميد كما يلهمون النَّفس» [رواة مسلم 2835].

سؤال: هل تأملت ماذا أعدَّ الله لعباده الصَّالحين؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «قال الله -تعالى-: أعددت لعبادي الصالحين، ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشرٍ. فاقرؤوا إن شئتم: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّ‌ةِ أَعْيُنٍ}» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تريد طريقًا يوصل إلى الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا تدخلون الجنَّة حتَّى تؤمنوا. ولا تؤمنوا حتَّى تحابوا. أولا أدلكم على شيءٍ إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السَّلام بينكم» [رواة مسلم 54].


السُّؤال: هل تعلم ماذا أعدَّ الله للشَّهيد من الكرامة؟
الجواب: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما من أحدٍ يدخل الجنَّة. يحب أن يرجع إلى الدُّنيا، وأنَّ له ما على الأرض من شيءٍ. غير الشَّهيد. فإنَّه يتمنى أن يرجع فيقتل عشر مراتٍ. لما يرى من الكرامة» [متفقٌ عليه].

السُّؤال: هل تعرف فضل كفالة اليتيم؟
الجواب: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أنا وكافل اليتيم في الجنَّة هكذا. وأشار بالسَّبابة والوسطى، وفرج بينهما شيئًا» [رواه البخاري 5304].

السُّؤال: هل تريد أن يعدَّ الله لك نزلًا في الجنَّة؟
الجواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من غدا إلى المسجد وراح، أعدَّ الله له نزلة من الجنَّة، كلما غدا أو راح» [متفقٌ عليه].

السُّؤال: هل عملت بهذا الحديث؟
الجواب: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما من يومٍ يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان، فيقول أحدهما: اللهمَّ أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر: اللهمَّ أعط ممسكًا تلفًا» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تريد أن يصلِّي الله عليك؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صلَّى علي صلاةً صلى الله عليه بها عشرًا» [رواه مسلم 384].

سؤال: هل تريد أن تكون قريبًا من ربِّك؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أقرب ما يكون العبد من ربِّه وهو ساجدٌ. فأكثروا الدُّعاء» [رواه مسلم 482] .

سؤال: هل سمعت بهذه الوصية؟
جواب: عن أبي هريرة -رضي الله عنه قال-: «أوصاني خليلي -صلَّى الله عليه وسلَّم- بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كلِّ شهرٍ، وركعتي الضُّحى، وأن أوتر قبل أن أنام» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تريد أن لا ينقطع عملك الصَّالح بعد الموت؟
جواب: بناء المساجد، حفر الأبار، تربية الولد الصَّالح، نشر العلم كطباعة الكتب ونشرها ونسخ الأشرطة وتوزيعها ودعمها ماديًّا، يقول -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثةٍ: إلا من صدقةٍ جاريةٍ أو علمٍ ينتفع به أو ولدٍ صالحٍ يدعو له» [رواه مسلم 1631].

سؤال: هل تريد أن تستجاب دعوتك؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما من عبدٍ مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك: ولك بمثلٍ» [رواه مسلم 2732].

سؤال: هل تريد أن تغفر ذنوبك وإن كانت كثيرةً؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرَّةٍ، حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر» [رواه البخاري 6405].

سؤال: هل تريد بيتًا في الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما من عبدٍ مسلمٍ يصلِّي لله كلِّ يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعًا غير فريضةٍ، إلا بني الله له بيتًا في الجنَّة أو إلا بني له بيت في الجنَّة» [رواه مسلم 728].

سؤال: هل تريد نزول السَّكينة وغشيان الرَّحمة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا يقعد قوم يذكرون الله -عزَّ وجلَّ- إلا حفتهم الملائكة، وغشيتهم الرَّحمة، ونزلت عليهم السَّكينة، وذكرهم الله فيمن عنده» [رواه مسلم 2700].

سؤال: هل تأملت هذا الحديث؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما يصيب المسلم من نصبٍ ولا وصبٍ ولا همٍّ ولا حزنٍ ولا أذًى ولا غمٍّ حتَّى الشَّوكة يشاكها إلا كفَّر الله بها من خطاياه» [رواه البخاري 5641].

سؤال: هل تريد أجر قيام ليلةٍ كاملةٍ؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صلَّى العشاء في جماعةٍ فكأنَّما قام نصف الليل. ومن صلَّى الصُّبح في جماعةٍ فكأنَّما صلَّى الليل كله» [رواه مسلم 656].

سؤال: هل تريد حسناتٍ كالجبال؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من شهد الجنازة حتَّى يصلي فله قيراطٌ، ومن شهد حتَّى تدفن كان له قيراطان. قيل: وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين» [متفقٌ عليه].

سؤال: هل تريد أن تكون في حفظ الله؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صلَّى الصُّبح فهو في ذمَّة الله» [رواه مسلم 657]

سؤال: هل تريد أن يباعد الله بينك وبين النَّار سبعين خريفًا؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما من عبدٍ يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله، بذلك اليوم، وجهه عن النَّار سبعين خريفًا» [رواه مسلم 1153].

سؤال: هل تريد طريقاً يوصلك إلى الجنَّة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ومن سلك طريقا يلتمس فيه علمًا، سهل الله له به طريقًا إلى الجنَّة» [رواه مسلم 2699].

سؤال: هل تعجز أن تكسب ألف حسنة؟
جواب: قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أيعجز أحدكم أن يكسب ألف حسنة» فسأله سائل من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة؟ قال: يسبح أحدكم مائة تسبيحة تكتب له ألف حسنة وتحط عنه ألف سيئة» [رواه التِّرمذي 3463 وصحَّحه الألباني].


إعداد / أبو عبد الرَّحمن


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

آيات ابراهيم

جزاكم ربى الفردوس الأعلى

2014-05-30 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3484 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3561 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟