نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  كلمات محرمات وشركيات ) 

Post
5-8-2011 7216  زيارة   

كلمات محرمات وشركيات (وألفاظ منهي عنها)...

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

ألفاظ منهي عنها والدَّليل أوِ التَّعليل عليها:

1- قول (أنت ووجهك)، (قبح الله وجهك)، (قبح الله وجهك ووجه من يشبهك)، (شكله أو شكلك غلط): «لا تقولنَّ قبح الله وجهك ووجه من أشبه وجهك» [حسَّنه الألباني 129 في صحيح الأدب المفرد] .

2- قول (يا حمار، يا كلب، يا ثور، يا بقرة، يا فار، يا قرد، ....): 1- «سباب المسلم فسوق» [متفقٌ عليه].
2- «ليس المؤمن بالطَّعَّان ولا اللعَّان ولا الفاحش ولا البذيء» [رواه التِّرمذي 1977 وصحَّحه الألباني].

3- (زمان سوء، يوم سيء، يوم أسود أو مشؤوم ...): «يؤذيني ابن آدم، يسبُّ الدَّهر وأنا الدَّهر، بيدي الأمر، أقلب الليل والنَّهار» [رواه البخاري 7491].

4- (لا حياء في الدِّين): «والحياء شعبةٌ من الإيمان» [متفقٌ عليه]، والصَّواب أن يقال: لا حياء في تعلُّم الدِّين.

5- قول (صدق الله العظيم) عند الانتهاء من قراءة القرآن: بدعة لم يفعلها الرَّسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولا أصحابه -رضي الله عنهم-.

6- قول (أنا لست مسلمًا، أو أنا كافرٌ، أو يهوديٌّ، أو نصرانيٌّ إن فعلت كذا): «من حلف بملةٍ غير الإسلام كاذبا فهو كما قال» [رواه البخاري 6105 ومسلم 110 واللفظ للبخاري]، وزاد النَّسائي وغيره : «وإن كان صادقًا لم يعد إلى الإسلام سالمًا» [رواه النَّسائي 3781 وابن ماجه 1720 وصحَّحه الألباني].

7- قول: (بالرَّفاء و البنين) للمتزوجين: لكونهما تهنئة أهل الجاهلية.

8- (نسيتُ آية أو سورة كذا): «بئسما للرَّجل أن يقول نسيت سورة كيت وكيت أو نسيت آية كيت وكيت، بل هو نسي» [رواه مسلم 790].

9- (نستشفع بالله عليك).

10- (يلعن دينك)، (يلعن ربّك): لأنَّه كفرٌ وردةٌ عن الإسلام.

11- اليوبيل (الذَّهبي، الفضي، الماسي): لكونها مصطلحات يهودية.

12- وصف ما عدا مسجد مكة والمدينة بـ(الحرم):
كقولهم: (حرم الحسين)، (حرم السَّيِّدة نفيسة)، (ثالث الحرمين: للمسجد الأقصى)، (الحرم الأكاديمي).

13- قول: (تقبل الله منا ومنك) بعد كلِّ صلاةٍ: لم يفعلها الرَّسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولا الصَّحابة -رضي الله عنهم-.

14- (الله يلعنك أو يدخلك النَّار أو عليك غضب الله):
1- «لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضب الله ولا بالنَّار» [رواه أبو داود 4906 والنَّسائي 1976 وحسَّنه الألباني].
2- «لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة» [رواه مسلم 2598].

15- (يا الخبيث، يا فاسق، يا فاجر، يا مجرم ): «لا يرمي رجلٌ رجلًا بالفسوق، ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه، إن لم يكن صاحبه كذلك» [رواه البخاري 6045].

16- (أخزاك الله ...): «لا تقولوا هكذا، لا تعينوا عليه الشَّيطان» [رواه البخاري 6777] .

17- (فلان هو مثلي الأعلى): {وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَىٰ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [الرُّوم: 27].

18- (خسرت في الحجّ أو العمرة أوِ الزَّكاة كذا وكذا): بل هو رابحٌ؛ لأن ما بذل من مالٍ في العبادات يؤجر عليه.

19- (أدام الله أيامك أو أبقاك الله): لكونه اعتداءٌ في الدُّعاء؛ قال -تعالى-: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ} [الرَّحمن: 26].

20- (البقية في حياتك): ليست تعزيةً شرعيَّةً.

21- قول: (خذوه فغلوه) للاستهزاء بعملٍ ما: لأنَّها من كلام الله في القرآن، ومن أمره لملائكته.

22- قول: (فلان يقرأ سورة عبس) إذا لم يفهم كلامه: سوء أدب من جاهل تجاه القرآن.

23- (بدء أهل الكتاب بالسَّلام): «لا تبدؤوا اليهود ولا النَّصارى بالسَّلام» [رواه مسلم 2167].

24- الحلف بقول: (بالعيش والملح الذي بيننا): لأنَّه حلفٌ بغير الله، وهو شركٌ.

25- قول: (أنا عبد المأمور) لتبرير الخطأ ونحوه: أنت عبد لله وحده، ولا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق.

26- (التَّنابز بالألقاب): بأن يلقبه بما يكرهه، وكذا لمز النَّاس بذكر عيوبهم: قوله -تعالى-: {وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [الحجرات: 11].

27- (فلان أغنى الأغنياء أو ملك الملوك أو يفعل ما يشاء أو حاكم الحكام أو قاضي القضاة): «إنَّ أخنع اسم عند الله رجل تسمى ملك الأملاك» زاد ابن أبي شيبة في روايته: «لا مالك إلا الله -عزَّ وجلَّ-» [رواه مسلم 2143].

28- (شاءت الأقدار أو شاءت الظُّروف أو ِالطَّبيعة أو شاءت قدرة الله أو شاء القدر أو تدخل القدر): لأنَّها لا مشيئة لها، والصَّحيح أن تقول: "شاء الله".

29- (اللهمَّ اغفر أو أعطني إن شئت): «إذا دعا أحدكم فليعزم في الدُّعاء. ولا يقل: ...» [رواه مسلم 2678].

30- (يا كافر أو يا يهودي أو يا نصراني أو يا عدو الله): «أيما رجل قال لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهما» [متفقٌ عليه].

31- (ما تستاهل أو فلان ما يستاهل المرض أو المصيبة): محرَّمٌ قولها لكونَّه اعتراضٌ على الله.

32- (فلان بعيد عن المغفرة أوِ الخير أوِ الهداية أوِ الجنَّة أو رحمة الله): قال الله -تعالى-: «من ذا الَّذي يتألى علي أن أغفر لفلان، فإنِّي قد غفرت لفلان، وأحبطت عملك» [رواه مسلم 2621].

33- (الله يظلمك، الله يسأل عن حالك، خان الله من يخون العهد): إنَّه سوء أدبٍ مع الله.

34- (ربنا افتكر فلان، للميِّت)، (سم بسم الله يأكل معك الرَّحمن)، (ماذا فعلت يا ربّ): لا يليق هذا الكلام بحقِّ الله -سبحانه وتعالى-.

35- (غدا سأفعل كذا): قوله -تعالى-: {وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَٰلِكَ غَدًا ﴿23﴾ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّـهُ ۚ وَاذْكُر‌ رَّ‌بَّكَ} [الكهف: 23-24].

36- (لو أنِّي فعلت كذا لكان كذا): «وإن أصابك شيءٌ فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا. ولكن قل: قدر الله. وما شاء فعل. فإنَّ لو تفتح عمل الشَّيطان» [رواه مسلم 2664].

37- (فلان دفن في مثواه الأخير): المثوى الأخير هو الجنَّة أوِ النَّار.

38- (يا سيِّدي أو السَّيِّد فلان): يقول -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «السَّيِّد الله» [رواه أبو داود 4806 وصحَّحه الألباني].

39- (خير يا طير): لكونه يستعمل للتَّطيُّر، وقال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «الطّيرة شرك» [رواه أبو داود 2866 وصحَّحه الألباني].

40- قول: (وجه الله عليك إن تأكل أو تفضل عندنا): إنَّه لا يستشفع بالله على المخلوق.

41- سبُّ أحد الصَّحابة: «لا تسبُّوا أصحابي، لا تسبُّوا أصحابي، فوالَّذي نفسي بيده، لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبًا، ما أدرك مد أحدهم، ولا نصيفه» [رواه مسلم 2540] .

42- (خبثت نفسي): «لا يقولنَّ أحدكم خبثت نفسي، ولكن ليقل: لقست نفسي» [متفقٌ عليه] .

43- سبُّ الأموات: «لا تسبُّوا الأموات، فإنَّهم قد أفضوا إلى ما قدَّموا» [رواه البخاري 1393].

44- (عليك السَّلام): «عليك السَّلام فقال: لا تقل عليك السَّلام، ولكن قل: السَّلام عليكم» [رواه التِّرمذي 2722 وأبو داود 4084 وصحَّحه الألباني].

45- سبُّ الحمى و الأمراض: «لا تسبِّي الحمى؛ فإنَّها تذهب خطايا بني آدم. كما يذهب الكير خبث الحديد» [رواه مسلم 2575].

46- سبُّ الدِّيك: «لا تسبُّوا الدِّيك؛ فإنَّه يوقظ للصَّلاة» [رواه أبو داود 5101 وصحَّحه الألباني].

47- سبُّ الرِّيح: «الرِّيح من روح الله قال سلمة: فروح الله تأتي بالرَّحمة، وتأتي بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسبُّوها، وسلوا الله خيرها، واستعيذوا بالله من شرِّها» [رواه أبو داود 5097 وصحَّحه الألباني].

48- تسمية (العنب كرم): «لا تسمُّوا العنب الكرم» [متفقٌ عليه].

49- التَّسمية الشِّركيَّة: مثل: عبد الرَّسول أو عبد الحسين أو عبد النَّبيّ.

50- الحلف بغير الله مثل: (والنَّبيّ- والكعبة- وحياتك- وحياتي- والله وحياتك- بالأمانة- بالذِّمة- وشرفي- بصلاتك- وجاه النَّبيّ- بحقّ فلان- بروح والديه- برأس الأمّ و الأب أو الأولاد- وكذا الحلف بالأموات مثل: الجيلاني، وعلي بن أبي طالب، والبدوي، والحسين، وزينب....): «من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك» [رواه التِّرمذي 1535 وصحَّحه الألباني].
وكفارته أن يقول «لا إله إلا الله» [رواه البخاري 6650]، وهذه كلها من الشِّرك الأصغر إذا لم يقصد تعظيم المحلوف به كتعظيم الله، أمَّا مع القصد فهو شرك أكبر.

51- تسوية مخلوق بالله في الألفاظ من دون تسويته في التَّعظيم، مثل قول: (ما شاء الله وشئت- لولا الله وأنت- داخل على وعليك- الله لي في السَّماء وأنت لي في الأرض- مالي إلا الله وأنت- هذا من بركات الله وبركاتك- متوكل على الله وعليك- أعوذ بالله وبك- لولا فلان لكان كذا- وهذا من الله وفلان- متوكل على فلان) الدَّليل: قوله -تعالى-: {فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّـهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 22]، وقال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «جعلت لله ندًّا؟ ما شاء الله وحده» [صحَّحه الألباني 601 في صحيح الأدب المفرد]، وهذا هو الأكمل قوله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا تقولوا: ما شاء الله وشاء فلان، ولكن قولوا: ما شاء الله ثمَّ شاء فلان» [رواه أبو داود 4980 وصحَّحه الألباني].

هل يدخل أحد النَّار بسبب كلامه؟

1- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عنه -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «إنَّ العبد ليتكلم بالكلمة، ما يتبين ما فيها يهوي بها في النَّار، أبعد ما بين المشرق والمغرب» [رواه مسلم 2988].

2- وعنه -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «وإنَّ العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله، لا يلقي لها بالًا، يهوي بها في جهنَّم» [رواه البخاري 6478].

3- وعن سفيان بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قلت يا رسول الله حدثني بأمرٍ أعتصم به قال قل ربَّيَّ الله، ثمَّ استقم قلت: يا رسول الله، ما أخوف ما تخاف علي؟ فأخذ بلسان نفسه ثمَّ قال: «هذا» [رواه التِّرمذي 2410 وصحَّحه الألباني].

4- وعن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: قلت: يا رسول الله، وإنَّا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: «ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكبُّ النَّاس في النَّار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم» [رواه التِّرمذي 2616 وصحَّحه الألباني].

5- عن سهل بن سعد -رضي الله عنه- عنه -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنَّة» [رواه البخاري 6474] .


تأليف/ د. صالح بن عبد الله الصَّياح



-بتصرفٍ يسيرٍ-

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
كلمات محرمات وشركيات 18

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3234 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3616 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3761 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟