نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  ولذكر الله أكبر ) 

Post
24-7-2011 2779  زيارة   

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : الذكر للقلب مثل الماء للسمك ، فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء ؟ (الوابل الصيب لابن قيم الجوزية) .

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

ذكر الله -عزَّ وجلَّ-

الحمد لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على أشرف المرسلين نبيِّنا محمَّدٍ -صلَّى الله عليه وسلَّم- وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد:

فقد استفاض في القرآن الكريم والسُّنَّة المطهَّرة حثُّ المؤمنين على ذكر الله -عزَّ وجلَّ- والإكثار منه وإليك أخي القارئ بعض ما جاء عنِ الذِّكر:

أوَّلًا: الذكر في القرآن الكريم:
قال -تعالى-:
{وَاذْكُر‌ رَّ‌بَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّ‌عًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ‌ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ} [الأعراف: 205]، قال ابن كثير -رحمه الله-: "أمر -تعالى- بذكره أوَّل النَّهار وآخره كثيرًا، وأمَّا قوله {تَضَرُّعًا وَخِيفَةً} أي اذكر ربِّك في نفسك رغبةً ورهبةً" (تفسير ابن كثير 2/282).
وقال -تعالى-:
{اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ‌ ۗ وَلَذِكْرُ‌ اللَّـهِ أَكْبَرُ‌ ۗ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ} [العنكبوت: 45]، قال البغوي -رحمه الله- في تفسيره: "أي ذكر الله إيَّاكم أفضل من ذكركم إيَّاه"، وقال أيضًا: "أي ذكر الله أفضل الطَّاعات" (تفسير البغوي 5/245).

ثانيًا: الذِّكر في السُّنَّة المطهَّرة:
قال النَّبيُّ -عليه الصَّلاة والسَّلام-: يقول الله تعالى في الحديث القدسي:
«أنا عند ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأٍ ذكرته في ملأٍ خير منهم» [متفقٌ عليه].

قال النَّبيُّ -عليه الصَّلاة والسَّلام-:
«ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأرضاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إعطاء الذَّهب والورق ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم» قالوا: وما ذاك يا رسول الله؟ قال: «ذكر الله» [رواه ابن ماجه 3072 وصحَّحه الألباني].

وقال معاذ بن جبل -رضي الله عنه-: إن آخر كلام فارقت عليه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أن قلت: أيُّ الأعمال أحبّ إلى الله؟ قال
«أن تموت ولسانك رطبٌ من ذكر الله» [رواه الألباني 1492 في صحيح التَّرغيب وقال: حسن صحيح]

ثالثًا: هل للذِّكر ثمارٌ يجنيها العبد؟
1- أنَّ الذِّكر يساوي كثير من العبادات:
قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-:
«من عجز منكم عن الليل أن يكابده، وبخل بالمال أن ينفقه، وجبن عن العدو أن يجاهده؛ فليكثر ذكر الله» [رواه الألباني 1496 في صحيح التَّرغيب وقال: صحيحٌ لغيره].

2- أنَّ الذِّكر ينجي من عذاب الله -عزَّ وجلَّ-:
قال النَّبيُّ -عليه السَّلام-:
«ما عمل آدميٌّ عملًا أنجى له من عذاب الله من ذكر الله» [صحَّحه الألباني 5644 في صحيح الجامع].

3- معيَّة الله -عزَّ وجلَّ- للذَّاكر :
قال النَّبيُّ -عليه الصَّلاة والسَّلام-:
«إنَّ الله -عزَّ وجلَّ- يقول أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحركت بي شفتاه» [رواه ابن ماجه 3074 وصحَّحه الألباني].

4- مضاعفة الأجور وتكفير السَّيِّئات:
قال النبيُّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- لجلسائه:
«أيعجز أحدكم أن يكسب كلَّ يومٍ ألف حسنة؟ فسأله سائلٌ من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة؟ قال: «يسبح مائة تسبيحة، فيكتب له ألف حسنة أو يحط عنه ألف خطيئة» [رواه مسلم 2698].

رابعًا: أقوال السَّلف في الذِّكر
- قال أبو الدَّرداء -رضي الله عنه-: "لكلِّ شيءٍ جلاءٌ، وإنَّ جلاء القلوب ذكر الله -تعالى-" (شعب الإيمان للبيهقي 1/396).

- قال الحسن البصري -رحمه الله تعالى-: "أحبّ عباد الله إلى الله أكثرهم له ذكرًا وأتَّقاهم قلبًا" (جامع العلوم والحكم لابن رجب).

- قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: الذِّكر للقلب مثل الماء للسمك، فكيف يكون حال السَّمك إذا فارق الماء؟" (الوابل الصَّيِّب لابن قيم الجوزية).

- قال ميمون بن مهران -رحمه تعالى-: "ذكر الله باللسان حسن، وأفضل منه أن يذكره العبد عند المعصية فيمسك عنها" (جامع العلوم والحكم لابن رجب).

- وقال مسروق -رحمه الله-: "ما دام قلب الرَّجل يذكر الله، فهو في الصَّلاة وإن كان في السُّوق" (شعب الإيمان للبيهقي 1/453).

وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليمًا كثيرًا.


إعداد/ اللجنة العلميَّة بتسجيلات الأنصار

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
ولذكر الله أكبر 1

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

sehso ghanem

لا اله الا الله سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله

2011-08-03 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3487 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟