نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  وسائل دفع الوسوسة ) 

Post
19-7-2011 2346  زيارة   

ويجب على المسلم مجاهدة الوساوس الشيطانية ودفعها قدر الاستطاعة، وعدم الاسترسال والالتفات إليها.

 

الحمد لله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله، وبعد:

فإنَّ الوسوسة من الأمراض الخطيرة والبلايا العظيمة الَّتي انتشرت في هذا الزَّمان.
قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما يصيب المسلم من نصبٍ» أي تعبٍ «ولا وصبٍ» أي مرضٍ «ولا همٍّ ولا حزنٍ ولا أذًى ولا غمٍّ حتَّى الشَّوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه» [رواه البخاري 5641 ومسلم 2572].

الوسيلة الأولى: الاستعاذة بالله:

قال -تعالى-: {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّـهِ ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [الأعراف: 200]، "فاستعذ بالله"، أي: التجئ واعتصم بالله واحتم بحماه.

الوسيلة الثَّانية: المجاهدة وعدم الاسترسال:

ويجب على المسلم مجاهدة الوساوس الشَّيطانيَّة ودفعها قدر الإستطاعة، وعدم الإسترسال والالتفات إليها.
فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «يأتي الشَّيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا، من خلق كذا حتَّى يقول: من خلق ربَّك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينتهِ» [رواه البخاري 3276 ومسلم 134].

الوسيلة الثَّالثة: التَّوكل على الله:

ومن أكبر هذه الوسائل الدَّافعة للوساوس والهموم: حسن التَّوكل على الله
{وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} [الطَّلاق: 3]، فالمتوكل على الله قوي القلب لا تؤثر فيه الأوهام ولا تزعجه الحوادث، لعلمه أنَّ ذلك من ضعف النَّفس.

الوسيلة الرَّابعة: قراءة القران:

قال -تعالى-: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْ‌آنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَ‌حْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء: 82].
فالشِّفاء الَّذي تضمنه القرآن، عام لشفاء القلوب من الشُّبهة والجهالة، والآراء الفاسدة والانحراف السَّيء، والقصود الرَّديئة، فإنَّه مشتملٌ على علم اليقين الَّذي تزول به كلّ شبهةٍ وجهالةٍ، والوعظ والتَّذكير الَّذي يزول به كلّ شهوةٍ تخالف أمر الله.
فالقرآن شفاءٌ لما في الصُّدور من أمراض الشَّبهات وأمراض الشَّهوات، وخاصَّةً سورة البقرة، لقول الرَّسول -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إنَّ الشَّيطان ينفر من البيت الَّذي تقرأ فيه سورة البقرة» [رواه مسلم 780].

الوسيلة الخامسة: الإيمان والعمل الصَّالح:

قال -تعالى-: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ‌ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَ‌هُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النَّحل: 97].
ورأس هذة الأعمال بعد التَّوحيد الصَّلاة.

الوسيلة السَّادسة: ذكر الله -تعالى-:

قال -تعالى-: {فَاذْكُرُ‌ونِي أَذْكُرْ‌كُمْ} [البقرة: 152]، ويقول -تعالى- على لسان نبيِّه محمَّدٍ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أنا عند ظنِّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني..» [متفقٌ عليه]، ويقول -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «مثل الَّذي يذكر ربَّه والَّذي لا يذكر ربَّه مثل الحي والميِّت» [رواه البخاري 6407].
ومن ذكر الله: المحافظة على أذكار اليوم والليلة .

الوسيلة السَّابعة: الصَّحبة الصَّالحة وترك الوحدة:

من أهم الوسائل الَّتي تدفع وساوس الشَّيطان وترد كيده إلى نحره.
وعكسه الوحدة الَّتي تجلب الوسوسة.

الوسيلة الثَّامنة: الدُّعاء:

الدُّعاء من أعظم الوسائل الدَّافعة للوسوسة قبل نزولها، والكاشفه لها بعد وقوعها.
قال -تعالى-: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ‌ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النَّمل: 62].


إعداد اللجنة العلميَّة بتسجيلات الأنصار الإسلاميَّة

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
وسائل دفع الوسوسة 0

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3147 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3489 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3564 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟