نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  أبو بكر الصديق ) 

Post
5-7-2011 7799  زيارة   

وأخرج الحاكم عن المسيب قال: كان أبو بكر من النبي صلى الله عليه وسلم مكان الوزير، فكان يشاوره في جميع أموره، وكان ثانيه في الإسلام، وثانيه في الغار، وثانيه في العريش يوم بدر، وثانيه في القبر، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدم عليه أحداً (تاريخ الخلفاء، للسيوطي ص56).

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمَّا بعد:
فإنَّنا على موعدٍ مع رجلٍ ما طلعت الشَّمس ولا غربت بعد النَّبيِّين والمرسلين على خيرٍ منه..
رجلٌ وزن إيمانه بإيمان الأمَّة كلِّها، فرجح إيمانه..
رجلٌ أنفق ماله كلَّه في سبيل الله، فقيل له: ماذا تركت لأهلك وعيالك؟ فقال قوله الواثق بربِّه: "تركت لهم الله ورسوله".
إنَّه أبو بكر الصَّديق -رضي الله عنه-

اسمه عبد الله بن عثمان بن عامر، قرشي تيمي الأب والأمّ، كان كريمًا شجاعًا ثابتًا ذا رأيٍ سديدٍ في المواقف العظام، سمحًا صبورًا، قويَّ العزيمة، فقيهًا، عالمًا بالأنساب والأخبار، شديد التَّوكل على الله والثِّقة بوعده، ورعًا متباعدًا عنِ الشُّبهات، زاهدًا في الدُّنيا، راغبًا فيما عند الله، إلفًا مؤلفًا -رضي الله عنه وأرضاه- (ترتيب وتهذيب البداية والنِّهاية، لابن كثير ص: 17).

وقال ابن الجوزي: "واعلم أنَّ خلال أبي بكر -رضي الله عنه- معلومةٌ من الورع والخوف والزُّهد والبكاء والتَّواضع، وأنَّه لما استُخلِف أصبح غاديًا إلى السُّوق ، وكان يحلب للحي أغنامهم قبل الخلافة، فلمَّا بويع قالت جاريةٌ من الحيِّ: الآن لا يحلب لنا. فقال: بلى لأحلبنَّها لكم، وإنِّي لأرجو ألا يغيرني ما دخلت فيه.
وجميع الصَّحابة -رضي الله تعالى عنهم- اعترفوا بفضله" (التَّبصرة 1/400).

صاحب المروءة والفضل
لقد كان الصِّديق -رضي الله عنه- صاحب مروءةٍ وعقلٍ سديدٍ حتَّى في الجاهلية، فلم يشرب خمرًا قط حتَّى لا يذهب عقله ويأتي بقبيح الأفعال.

أوَّل الرِّجال إسلامًا
عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- في قصة تولي أبي بكر الخلافة قال: قال أبو بكر: ألستُ أوَّل من أسلم؟ ألستُ صاحب كذا ؟ ألستُ صاحب كذا؟ [رواه التِّرمذي].
وكان إسلام أبي بكر أعظم منفعةٍ للإسلام والمسلمين من إسلام غيره؛ لمكانته وجدّه في الدَّعوة، حيث أسلم بإسلامه عدد كثير من المشاهير مثل عبد الرَّحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وعثمان بن عفان، والزُّبير بن العوام، وطلحة بن عبيد الله. وقد كان يوم أسلم عنده أربعون ألف درهم أنفقها في سبيل الله.
وأعتق عددًا من العبيد المستضعفين الَّذين كانوا يعذبون في سبيل الله مثل بلال -رضي الله عنه-، وقد لازم رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في مكة، وكان صاحبه في الغار وفي الهجرة ثمَّ في المدينة، وحضر مشاهده كلَّها؛ بدرًا، وأحدًا، والخندق، والفتح، وحنين، وتبوك (تهذيب البداية ص: 17).

فضائل ومناقب أبي بكر الصِّديق -رضي الله عنه-
وردت في ذلك كثير من الآيات والأحاديث، فمن الآيات القرآنيَّة:
آياتٌ قرآنيَّةٌ في فضل الصِّديق:
- قوله -تعالى-: {وَسَيُجَنَّبُهَا الأتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لأحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى} [الليل: 17-21].
قال ابن الجوزي: "أجمعوا بأنَّها نزلت في أبي بكرٍ، وفيها التَّصريح بأنَّه أتقى من سائر الأمَّة ."

- قوله -تعالى-: {ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْـزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا} [التَّوبة: 40].
أجمع المسلمون على أنَّ المراد بالصَّاحب هنا أبو بكر.

- قوله -تعالى-: {وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} [الزُّمر: 33].
أخرج البزار وابن عساكر أنَّ عليًّا -رضي الله عنه- قال في تفسيرها: "الَّذي جاء بالصِّدق هو محمَّد -صلَّى الله عليه وسلَّم-، والِّذي صدق به: أبو بكر".
هكذا يقول علي في الصِّديق، فبماذا تنقم عليه بعد ذلك أيُّها الزِّنديق!

أحاديث في فضل الصِّديق:
وأمَّا الأحاديث في فضل الصِّديق -رضي الله عنه- فهي كثيرةٌ جدًّا منها:
- الأوَّل: عن عمرو بن العاص -رضي الله عنه- أنَّه سأل النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فقال: «أيُّ النَّاس أحبّ إليك؟ قال: عائشة، فقلت: من الرِّجال؟ فقال: أبوها» [متفقٌ عليه].

- الثَّاني: عن محمَّد ابن الحنفيَّة قال -رضي الله عنه-: قلت لأبي -يعني عليًّا رضي الله عنه-: "أي النَّاس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: أبو بكر، فقلت: ثمَّ من؟ قال: عمر، وخشيت أن يقول عثمان، فقلت: ثمَّ أنت؟ قال: "ما أنا إلا واحد من المسلمين" [رواه البخاري].

- الثَّالث: عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-، أن النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «إنَّه ليس من النَّاس أحد ٌأمن علي في نفسه وماله من أبي بكر بن أبي قحافة، ولو كنت متخذًا من النَّاس خليلًا لاتخذت أبا بكرٍ خليلًا، ولكنَّ خلة الإسلام أفضل، سدوا عنِّي كلّ خوخة في هذا المسجد غير خوخة أبي بكر» [متفقٌ عليه].

- الرَّابع: عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أبواب الجنَّة: يا عبد الله هذا خير، فمن كان من أهل الصَّلاة دُعي من باب الصَّلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصِّيام دُعي من باب الرَّيان، ومن كان من أهل الصَّدقة دُعي من باب الصَّدقة. فقال أبو بكر -رضي الله عنه-: بأبي وأمِّي يا رسول الله، ما على من دعي من تلك الأبواب من ضرورةٍ، فهل يدعى أحدٌ من تلك الأبواب كلِّها؟ قال: نعم، وأرجو أن تكون منهم» [متفقٌ عليه].

- الخامس: عن أبي بكر أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال له وهما في الغار: «يا أبا بكر! ما ظنُّك باثنين الله ثالثهما» [متفقٌ عليه].

- السَّادس: عن أنس -رضي الله عنه-، عن النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «أرحم أمَّتي بأمَّتي أبو بكر...» [رواه ابن ماجه 125 وصحَّحه الألباني]..

- السَّابع: عن أنس -رضي الله عنه- قال: صعد النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- وأبو بكر وعمر وعثمان أحدًا، فرجف بهم، فضربه النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- برجله وقال: «اثبت أحد فإنَّما عليك نبيٌّ وصديقٌ وشهيدان» [رواه البخاري 3686]

- الثَّامن: وفي حديث أبي الدَّرداء أن النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- بعد مغاضبة حدثت بين أبي بكر وعمر -رضي الله عنهما-، قال: «إنَّ الله بعثني إليكم فقلتم كذبت، وقال أبو بكر: صدق، وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركوا لي صاحبي» مرَّتين، فما أوذي بعدها [رواه البخاري 3661].

النُّصوص الدَّالَّة على صحَّة خلافته -رضي الله عنه-
قال ابن الجوزي: "وقد انفرد -رضي الله عنه- بأن أفتى في حضرة النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- وقدَّمه في الصَّلاة، ونصَّ عليه نصًّا خفيًّا بإقامته مكانة في الصَّلاة" (التَّبصرة 1/400) ومن الأحاديث في ذلك:

- الأوَّل: عن جبير بن مطعم قال: أتت امرأةٌ إلى النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- فأمرها أن ترجع إليه، فقالت:يا رسول الله ، أرأيت إن جئت ولم أجدك؟ كأنَّها تريد الموت، قال: «إن لم تجديني فأتي أبا بكر» [متفقٌ عليه].

- الثَّاني: عن عائشة قالت: قال لي رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في مرضه الذي مات فيه: «ادعي لي أبا بكر وأخاك حتَّى أكتب كتابًا، فإنِّي أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل: أنا أولى، ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر» [رواه البخاري 2387].

- الثَّالث: عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: مرض النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-، فاشتدَّ مرضه فقال: «مروا أبا بكر فليصلِّ بالنَّاس» [متفقٌ عليه].

- وفي حديث ابن زمعة أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أمرهم بالصَّلاة، وكان أبو بكر غائبًا فتقدَّم عمر فصلَّى، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «فأين أبو بكر؟ يأبى الله ذلك والمسلمون» [رواه أبو داود 4660 وقال الألباني: حسن صحيح].

- قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- فيما أخرجه ابن عساكر: "لقد أمر النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أبا بكر أن يصلِّي بالنَّاس، وإنِّي لشاهدٌ، وما أنا بغائب وما بي مرضٌ، فرضينا لدنيانا ما رضيه النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- لديننا".

كلام الصَّحابة وآل البيت والسَّلف الصَّالح في فضله
قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: "أبو بكر سيِّدنا، وأعتق سيدنا -يعني بلالًا- [رواه البخاري].
وقال: "وددت أنِّي شعرةٌ في صدر أبي بكر" [أخرجه مسدد].

وقال علي -رضي الله عنه-: خير النَّاس بعد رسول الله أبو بكر وعمر، لا يجتمع حبّي وبغض أبي بكر وعمر في قلب مؤمنٍ" [رواه الطبراني في الأوسط].

وأخرج الدَّارقطني عن جعفر الصَّادق عن أبيه محمَّد الباقر، أنَّ رجلًا جاء إلى أبيه زين العابدين علي بن الحسين -رضي الله عنهم- فقال: أخبرني عن أبي بكر، فقال: عنِ الصِّديق؟ فقال الرَّجل: وتسميه الصِّديق؟ فقال زين العابدين: ثكلتك أمُّك؛ قد سمَّاه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- والمهاجرون والأنصار، ومن لم يسمّه صديقًا فلا صدق الله -عزَّ وجلَّ- قوله في الدُّنيا والآخرة؛ اذهب فأحبّ أبا بكر وعمر -رضي الله عنهما- .

وأخرج ابن الجوزي عن زيد بن علي أنَّه قال لمن يتبرأ منهما: "اعمل -والله- أنَّ البراءة من الشَّيخين -أبي بكرٍ وعمر- البراءة من علي، فتقدّم أو تأخر".

خصائصه -رضي الله عنه-
عن الشَّعبي -رحمه الله- قال: "خصَّ الله -تعالى- أبا بكر بأربع خصالٍ، لم يخص بها أحدًا من النَّاس: سمَّاه الصديق ولم يسمّ أحدًا الصِّديق غيره، وهو صاحب الغار مع رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، ورفيقه في الهجرة، وأمره رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بالصَّلاة والمسلمون شهود".

وأخرج الحاكم عن المسيب قال: "كان أبو بكر من النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- مكان الوزير، فكان يشاوره في جميع أموره، وكان ثانيه في الإسلام، وثانيه في الغار، وثانيه في العريش يوم بدر، وثانيه في القبر، ولم يكن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقدِّم عليه أحدًا" (تاريخ الخلفاء، للسّيوطي ص56).

فيما وقع في خلافته من الأمور الكبار
- تنفيذ جيش أسامة.
- قتال أهل الرِّدّة ومانعي الزَّكاة.
- قتال مسيلمة الكذاب.
- جمع القرآن.
- بداية الفتوحات في العراق والشَّام.

أولياته -رضي الله عنه-
- أوَّل من أسلم من الرِّجال.
- أوَّل من جمع القرآن.
- أوَّل من سمَّى القرآن مصحفًا.
- أوَّل من سمِّي خليفةً، وأوَّل خليفةٍ فرض له رعيته العطاء.
- أوَّل من اتخذ بيت المال.
- أوَّل من لقب في الإسلام، فلقب (عتيق) (تاريخ الخلفاء ص73-74).

شجاعته -رضي الله عنه-
عن عروة بن الزُّبير -رضي الله عنه- قال: سألت عبد الله بن عمرو بن العاص عن أشد ما صنع المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «إذ أقبل عقبة بن أبي معيط فأخذ بمنكب رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ولوى ثوبه في عنقه فخنقه خنقًا شديدًا، فأقبل أبو بكر فأخذ بمنكبه ودفع عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وقال: {أَتَقْتُلُونَ رَجُلا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ}» [رواه البخاري 4815].

وقتاله -رضي الله عنه- لأهل الرِّدّة ومانعي الزَّكاة من أعظم دلائل شجاعته، فإنَّه قال: "والله لو منعوني عقالًا كانوا يؤدونه إلى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- لقاتلتهم عليه".

ورعه وزهده -رضي الله عنه-
أخرج الطَّبراني في مسنده عن الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: لما احتضر أبو بكر قال: يا عائشة! انظري اللقحة الَّتي كنَّا نشرب من لبنها، والجفنة الَّتي كنا نصطبغ فيها، والقطيفة الَّتي كنَّا نلبسها، فإنَّا كنَّا ننتفع بذلك حين كنَّا نلي أمر المسلمين، فإذا مت فاردديه إلى عمر، فلمَّا مات أرسلت به إلى عمر، فقال عمر: "رحمك الله يا أبا بكر، لقد أتعبت من جاء بعدك".

تواضعه -رضي الله عنه-
أخرج ابن عساكر عن أبي صالح الغفاري: "أنَّ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كان يتعهد عجوزًا عمياء في بعض حواشي المدينة من الليل، فيسقي لها، ويقوم بأمرها، فكان إذا جاءها وجد غيره قد سبقه إليها، فأصلح ما أرادت، فرصده عمر فإذا هو أبو بكر الَّذي يأتيها وهو يومئذٍ خليفة. فقال عمر: أنت هو لعمري!!".

علوَّ همته -رضي الله عنه-
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من أصبح منكم اليوم صائمًا؟ قال أبو بكر -رضي الله عنه-: أنا، قال: فمن تبع منكم اليوم جنازةً؟ قال أبو بكر -رضي الله عنه-: أنا، قال: فمن أطعم منكم اليوم مسكينًا؟ قال أبو بكر -رضي الله عنه-: أنا، قال: فمن عاد منكم اليوم مريضًا، قال أبو بكر -رضي الله عنه-: أنا، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: ما اجتمعن في امرئٍ إلا دخل الجنَّة» [رواه مسلم 1028].

إنفاقه في سبيل الله -رضي الله عنه-
عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: أمرنا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أن نتصدق فوافق ذلك عندي مالًا فقلت اليوم أسبق أبا بكر -إن سبقته يومًا-، قال: فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما أبقيت لأهلك؟» قلت: مثله، وأتى أبو بكرٍ بكلِّ ما عنده فقال: «يا أبا بكرٍ ما أبقيت لأهلك؟» فقال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أسبقه إلى شيء أبدًا [رواه أبو داود 1678 والتِّرمذي 3675 وحسَّنه الألباني].

{ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ}
نطقت بفضله الآيات والأخبار، واجتمع على بيعته المهاجرون والأنصار، فيا مبغضيه في قلوبكم من ذكره نار، كلمَّا تليت فضائله علا عليهم الصِّغار {ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ} [التَّوبة: 40].
نهض يوم الرِّدّة بفهمٍ واستيقاظٍ، وأبان من نصِّ الكتاب معنى دقّ عن حديد الألحاظ، فالمحبّ يفرح بفضائله والمبغض يغتاظ، حسرة الرَّافضي أن يفر من مجلس ذكره ولكن أين الفرار، {ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ}.

والله ما أحببناه لهوانا، ولا نعتقد في غيره هوانا، ولكن أخذنا بقول عليٍّ وكفانا، رضيك رسول الله لديننا أفلا نرضاك لدنيانا؟ (الفوائد، لابن القيم ص111-112).

رضي الله عن أبي بكر وأرضاه، اللهمَّ إنَّا نشهدك على حبِّه، وحبِّ جميع الخلفاء الرَّاشدين وسائر الصَّحابة أجمعين، وصلَّى الله وسلَّم وبارك على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.


إعداد/ القسم العلمي بمدار الوطن

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
أبو بكر الصديق 4
تصميم جديد بتنفيذ وذكر 3

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3488 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟