نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  صفة الوضوء والصلاة بالصورة ) 

Post
30-6-2011 6544  زيارة   

إذا أراد المسلم أن يصلي فإنه يجب عليه أن يتوضأ إن كان عليه حدث أصغر أو يغتسل إن كان عليه حدث أكبر أو يتيمم إن لم يجد الماء أو تضرر باستعماله وينظف بدنه وثوبه ومكان صلاته من النجاسة.

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

الوضوء
تعريفه:
الوضوء لغة: من الوضاءة وهي النَّظافة والنَّضارة.
الوضوء اصطلاحًا: استعمال الماء على أعضاءٍ مخصوصةٍ (الوجه واليدين والرأس والرِّجلين) يرفع به ما يمنع الصَّلاة ونحوها.

مشروعيته:
الكتاب والسُّنَّة والإجماع:
- الكتاب: فقال -سبحانه-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ} [المائدة: 6].
- السُّنَّة: حديث «لا تقبل صلاة من أحدث حتى يتوضأ» [متفقٌ عليه].
- الإجماع: فقد أجمعت الأمَّة على أنَّ الصَّلاة لا تجري إلا بطهارةٍ إذا وجد السَّبيل إليها.

فضائل الوضوء:
أنَّه يعتبر نصف الإيمان، ويكفر صغائر الذُّنوب، ويرفع درجات العبد، وأنَّه سبيلٌ إلى الجنة، وأنَّه علامة تميز هذه الأمَّة عن غيرها، وأنَّه نورٌ للعبد يوم القيامة، وأنَّه حلٌّ لعقدة الشَّيطان.

صفة الوضوء:
1- إذا أراد المسلم أن يتوضأ فإنه ينوي الوضوء بقلبه بدون نطق بالنِّيَّة لرفع الحدث.

2- ثمَّ يذكر اسم الله -تعالى- فيقول (بسم الله) لقوله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه» [رواه ابن ماجه 323 وحسَّنه الألباني].

3- ثمَّ يسنُّ أن يغسل كفَّيه ثلاث مرَّاتٍ.

4- ثم يأخذ الماء بيمينه فيجعله في فمه وأنفه من غرفة واحدة فيتمضمض ويستنشق. والمضمضة هي أن يدير الماء في فمه، ثمَّ يخرجه والاستنشاق هو أن يجذب الماء بنفس من أنفه ثمَّ يستنثره أي يخرجه من أنفه.

5- ثمَّ يستنثر بشماله، والاستنثار هو إخراج الماء من الأنف بعد الاستنشاق يفعل هذا ثلاث مرَّاتٍ.

6- ثمَّ يغسل وجهه ثلاث مرات من الأذن إلى الأذن عرضًا ومن منابت شعر الرَّأس إلى أسفل اللحية طولًا مع تخليل لحيته.

7- ثمَّ يغسل يديه ثلاث مرَّاتٍ من رؤوس الأصابع إلى المرفقين يبدأ باليمنى ثمَّ اليسرى مع تخليل أصابع اليدين.

8- ثمَّ يمسح رأسه كلَّه مرَّةً واحدةً يبل يديه ثمَّ يمرها من مقدم رأسه إلى مؤخره ثمَّ يعود إلى مقدمه.

9- ثمَّ يمسح أذنيه مرَّةً واحدةً يدخل سبابتيه في صماخهما ويمسح بأبهاميه ظاهرهما، أي يمسح أذنيه ظاهرهما وباطنهما.

10- ثمَّ يغسل رجليه ثلاث مرَّات من رؤوس الأصابع إلى الكعبين مع تخليل أصابع القدمين والكعبان هي العظمان البارزان في أسفل السَّاق.

ثمَّ يقول بعد فراغه من الوضوء:
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمَّدًا عبده ورسوله، اللهمَّ اجعلني من التَّوابين واجعلني من المتطهِّرين.

أركان الوضوء:
1- غسل الوجه كلِّه لقوله -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ} [المائدة: 6].

2- غسل اليدين إلى المرفقين لقوله -تعالى-: {فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ} [المائدة: 6].

3- مسح الرَّأس لقوله -تعالى-: {وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ} [المائدة: 6].

4- مسح الأذنين لحديث «الأذنان من الرَّأس» [رواه ابن ماجه 362 وأبو داود 134 والتّرمذي 37 وصحَّحه الألباني].

5- غسل الرِّجلين مع الكعبين لقوله -تعالى-: {وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المائدة: 6].

6- التَّرتيب وهو قول جمهور العلماء.

7- الموالاة وهي المتابعة بين أعضاء الوضوء في الغسل بحيث لا يجف العضو قبل غسل ما يليه في الزَّمان المعتدل، وهو قول جمهور العلماء.

سُنن الوضوء:
1- السّواك. 2- التَّسمية في أوله. 3- غسل الكفين في أوله. 4- المضمضة والاستنشاق من كف واحد ثلاثٍ. 5- المبالغة في المضمضة والاستنشاق لغير الصَّائم. 6- تقديم اليمنى على اليسرى. 7- غسل الأعضاء ثلاثًا. 8- تخليل اللحية الكثيفة. 9- دلك الأعضاء. 10- تخليل أصابع اليدين والرِّجلين. 11- الزِّيادة في الغسل على محل الفرض. 12- الاقتصاد في استعمال الماء. 13- الدُّعاء بعد الوضوء. 14- صلاة ركعتين بعد الوضوء.

نواقض الوضوء:
1- خروج البول أو الغائط أو الرِّيح من السَّبيلين.

2- خروج المني والودي والمذي.

3- النَّوم المستغرق الَّذي لا يبقي معه إدراك.

4- زوال العقل بالسّكر أو الأغماء أو الجنون.

5- مسُّ الفرج بلا حائلٍ سواء بشهوةٍ أو بدونها.

6- أكل لحم الأبل.

أمور لا تنقض الوضوء:
1- لمس الرَّجل المرأة بدون حائل.

2- خروج الدَّم من غير المخرج المعتاد سواء كان قليلًا أو كثيرًا.

3- القيء ونحوه.

4- القهقهة في الصَّلاة أو خارجها.

5- تغسيل الميت وحمله.

6- شكُّ المتوضئ في الحدث.

ما يستحب له الوضوء:
1- عند ذكر الله -عزَّ وجلَّ- 2- عند النَّوم. 3- للجنب إذا أراد الأكل أوِ الشُّرب أوِ النَّوم أو معاودة الجماع. 4- الوضوء قبل الأغتسال. 5- تجديد الوضوء لكلِّ صلاةٍ. 6- الوضوء كلمَّا حدثٍ ناقضٍ. 7- الوضوء بعد الأكل ممَّا مسته النَّار. 8- الوضوء من القيء.

الصَّلاة
تعريف الصَّلاة:
الصَّلاة لغةً: الدُّعاء.
الصَّلاة اصطلاحًا: التَّعبد لله -تعالى- بأقوال وأفعال معلومة مفتتحة بالتَّكبير مختتمة بالتَّسليم مع النِّيَّة.

منزلتها:
1- الصَّلاة آكد الفروض بعد الشَّهادتين وأفضلها.

2- الصَّلاة عمود الدِّين لا يقوم إلا به.

3- شدد الشَّارع النَّكير على تاركها.

4- وهي أول ما يحاسب عليه العبد.

5- كانت الصَّلاة آخر وصيةٍ وصى به الرَّسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- أمَّته.

كيفية الصَّلاة:
1- إذا أراد المسلم أن يصلِّي فإنَّه يجب عليه أن يتوضأ إن كان عليه حدث أصغر أو يغتسل إن كان عليه حدث أكبر أو يتيمم إن لم يجد الماء أو تضرر باستعماله وينظف بدنه وثوبه ومكان صلاته منَ النَّجاسة.

2- ثمَّ يستقبل القبلة بجميع بدنه بدون انحراف ولا التفات ويسقط الإستقبال عن المحارب في صلاة الخوف، والعاجز عنه كالمريض، ومن كان في السَّفينة أوِ السَّيَّارة أوِ الطَّائرة، وعمن كان يصلِّي نافلةً وهو يسير راكبًا دابَّةً أو نحوها، ويجب على كلِّ من كان مشاهدًا للكعبة أن يستقبل عينها، وأمَّا من كان غير مشاهد لها فيستقبل جهتها.

3- ويجب عليه أن يصلِّي قائمًا وهو ركن من أركان الصلاة ويسقط القيام عنِ المصلِّي صلاة الخوف والقتال الشَّديد والمريض العاجز عن القيام، والمتنفل فله أن يصلِّي راكبًا أو قاعدًا إن شاء.
ثمَّ ينوي الصَّلاة التي يريد أن يصلِّيها بقلبه بدون نطقٍ بالنِّيَّة.

4- ثمَّ يستفتح الصَّلاة بقوله: "الله أكبر ، وهو ركن من أركان الصَّلاة ولا يرفع صوته بالتَّكبير في كلِّ الصَّلوات إلا إذا كان إمامًا، ويرفع يديه مع التَّكبير أو قبله أو بعده كلّ ذلك ثابت في السُّنَّة ويرفعهما ممدودتا الأصابع، ويجعل كفيه حذو منكبيه، وأحيانًا يبالغ في رفعهما حتَّى يحازي بهما أطراف أذنيه.

5- ثمَّ يضع يده المينى على اليسرى عقب التَّكبير فلا يجوز إرسالهما، ويضع اليمنى على ظهر كفه اليسرى، وعلى الرّسغ والساعد، وتارة يقبض باليمنى على اليسرى ويضعهما على صدره فقط، وينظر في قيامه إلى موضع سجوده ولا يجوز أن يرفع بصره إلى السَّماء، ولا يلتفت يمينًا ولا يسارًا.

6- ثمَّ يستفتح القراءة ببعض الأدعية الثَّابتة عنِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- وهي كثيرة أشهرها دعاء "سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك ولا إله غيرك".

7- ثم يستعيذ بالله -تعالى- فيقول : "أعوذ بالله منَ الشَّيطان الرَّجيم، من همزه ونفخه ونفثه".

8- ثمَّ يقول سرًّا في الجهريَّة والسِّريَّة "بسم الله الرَّحمن الرَّحيم".

9- ثم يقرأ سورة (الفاتحة) بتمامها وهي ركن لا تصحّ الصَّلاة إلا بها، ومن لم يستطع أن يقرأها أجزأه أن يقول: "سبحان الله والحمد الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله" ثمَّ يقرأ مع الفاتحة ما تيسَّر من القرآن، ومن السُّنَّة الإطالة في الركعة الأولي أكثر من الثَّانية.

10- فإذا فرغ من القراءة، وسكت سكتةً لطيفةً، ثمَّ يرفع يديه ويكبر، ثمَّ يركع مطمئنًا، واضعًا يديه على ركبتيه متمكنين، مفرجًا بين أصابعه كأنَّه قابضٌ على ركبتيه، ويمدُّ ظهره ويبسطه، ولا يخفض رأسه ولا يرفعه، بل يجعله مساويًا لظهره، حتَّى لو صبَّ الماء على ظهره لاستقر.

11- ويقول في ركوعه "سبحان ربِّيَ العظيم" ثلاث مرَّاتٍ أو أكثر والواجب أن يقولها مرَّةً واحدةً، ولا يجوز قراءة القرآن في الرُّكوع أوِ السُّجود.

12- ثمَّ يعتدل منَ الرُّكوع ويقول أثناء ذلك "سمع الله لمن حمده" مع رفعه يديه أيضًا، فإذا اعتدل قائمًا قال: "ربنا لك الحمد" أو غيره ممَّا ثبت في السُّنَّة.

13- ثمَّ يكبر هاويًا إلى السُّجود، واضعاً يديه قبل ركبتيه، بهذا أمر رسول الله وهو الثَّابت عنه من فعله، وضعف ما يخالفه.

14- ثمَّ يسجد معتمدًا على كفَّيه مبسوطتين ويضم أصابعهما، ويوجههما إلى القبلة، ولا يلصق ذراعيه بالأرض لورود النَّهي عن ذلك، ويمكن من الأرض جبهته، وأنفه، وركبتيه، مع نصب أطراف قدميه، ويقول في سجوده: "سبحان ربِّيَ الأعلى" ثلاث مرَّاتٍ أو أكثر والواجب بمرَّةٍ واحدةٍ، ويسنُّ في السُّجود أن يبعد عضديه عن جنبيه، كما يسنُّ أن يبعد بطنه عن فخذيه، كما يسنُّ أن يفرق ركبتيه في السُّجود ، أي لا يضمهما إلى بعض، وأمَّا القدمان فإنَّه يلصقهما ببعض.

15- ثم يرفع رأسه مكبرًا، ثمَّ يجلس مطمئنًّا، حتَّى يرجع كلّ عظمٍ إلى موضعه وهو ركنٌ. فارشًا رجله اليسرى، ويقعد عليها مع نصبه رجله اليمنى، ويستقبل بأصابعها القبلة ويقول في هذه الجلسة: "اللهمَّ اغفر لي، وارحمني، واجبرني، وارفعني وعافني وارزقني"، وإن شاء قال "ربِّ اغفر لي، ربِّ اغفر لي".

16- ويضع يديه في هذه الجلسة على فخذيه، وأطراف أصابعه عند ركبتيه ثمَّ يسجد سجدةً ثانيةً كالأولى.

17- ثمَّ يجلس جلسةً خفيفةً تسمى: (جلسة الاستراحة) وينهض معتمدًا على الأرض بيديه.

18- ويفعل في الرَّكعة الثَّانية ما فعل في الأولى، لكنَّه لا يقرأ دعاء الاستفتاح، فإذا فرغ من الرَّكعة الثَّانية، قعد للتَّشهد مفترشًا، كما سبق بين السَّجدتين، ويضع كفه اليمنى على فخذه وركبته اليمنى، ويبسط كفَّه اليسرى على فخذه وركبته اليسرى، ويقبض أصابع كفّه اليمنى ويضع إبهامه على اصبعه الوسطى، ويشير بسبابته نحو القبلة ناظرًا إليها، ويحركها يدعو بها من أوَّل التَّشهد إلى آخره، لثبوت الفعل عنِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-.

19- ويقرأ التَّشهد سرًّا، وله ألفاظ، منها: "التَّحيات لله، والصَّلوات والطَّيِّبات، السَّلام على النَّبيِّ ورحمة الله وبركاته، السَّلام علينا وعلى عباد الله الصَّالحين، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمَّدًا عبده ورسوله.

20- ثمَّ يصلِّي على النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- بصيغة من الصِّيغ الواردة عنه ومنها "اللهمَّ صلِّ على محمَّدٍ وعلى آل محمَّدٍ، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم أنَّك حميدٌ مجيدٌ، وبارك على محمَّدٍ وعلى آل محمَّدٍ كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنَّك حميدٌ مجيدٌ".

21- فإن كانت الصَّلاة ثنائيَّة سلَّم كما سيأتي، وإذا كانت الصَّلاة ثلاثة أو أربع ركعات كالظُّهر والعصر والمغرب والعشاء، فإنَّه يجلس فيه متوركًا: أي يضع قدمه اليسرى تحت ساقه اليمنى الَّتي يكون قد نصبها ويجوز فرشها أحيانًا ويلقم كفّه اليسرى ركبته يعتمد عليها، ثمَّ يتشهد ويصلِّي على الرَّسول كما تقدَّم بيانه، ويتعوذ في نهايته من أربع فيقول: "اللهمَّ إنِّي أعوذ بك من عذاب جهنَّم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شرِّ فتنة المسيح الدَّجال" ثمَّ يتخيَّر منَ الدُّعاء ما يشاء.

22- ثمَّ يسلِّم عن يمينه، حتى يرى بياض خدّه الأيمن ويقول (السَّلام عليكم ورحمة الله)، ثمَّ يسلِّم عن يساره حتَّى يرى بياض خدّه الأيسر، ويقول (السَّلام عليكم ورحمة الله).

والله أعلم وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين .


إعداد/ القسم العلمي بمكتبة الإمام الذَّهبي

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
صفة الوضوء والصلاة بالصورة 6

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3148 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3490 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3567 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟