نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  رسائل شهر ذي الحجة ) 

Post
20-6-2011 3241  زيارة   

فضل العشر من ذي الحجة... أحكام الأضاحي... أحكام عيد الأضحى... الخروج لمصلى العيد...

 

فضل العشر من ذي الحجّة *** أحكام الأضاحي
أحكام عيد الأضحى*** الخروج لمصلى العيد


بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

أوَّلًا فضل العشر من ذي الحجّة
الحمد لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على أشرف المرسلين نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه الطَّيِّبين ‏الطَّاهرين أمَّا بعد،،،‏

روى البخاري -رحمه الله تعالى- عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنَّ النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «ما من أيَّامٍ العمل الصَّالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيَّام يعني العشر قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلُ خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيءٍ» [رواه ابن ماجه 1414 وأبو داود 2438 والتِّرمذي 757 وصحَّحه الألباني].

ثانيًا الأعمال الواردة فيها
العمرة والحجّ: العمرة والحجّ من أفضل الأعمال الَّتي‏‎ يتقرب بها المتقربون إلى المولى -عزَّ وجلَّ- ‏في هذه الأيام عن أبي هريرة -رضي الله عنه قال-: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «العمرة إلى العمرة كفارةٌ لما بينهما، والحجّ المبرور ليس له جزاءٌ إلا الجنَّة» [متفقٌ عليه]. ‏

الصِّيام: يستحب صيام عشر ذي الحجّة أو ما يتيسر منهما قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ما من عبدٍ يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النَّار سبعين خريفًا» [متفقٌ عليه واللفظ لمسلم 1153]، ‏وكذلك صيام يوم عرفة لغير الحاج عن أبي قتادة -رضي الله عنه- قال: سئل رسول الله -صلَّى الله ‏عليه وسلَّم- عن صوم يوم عرفة؟ فقال: «يكفر السَّنة الماضية والباقية» [رواه مسلم 1162].

التَّكبير والذِّكر: يستحب الإكثار‎ من ذكر الله -سبحانه وتعالى- في عشر ذي الحجّة لقوله -تعالى-: ‏‏{وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ} [الحجّ: 28]، وقد فسرت بأنَّها العشر، وروى اسحاق -رحمه الله- ‏عن فقهاء التَّابعين -رحمهم الله- أنَّهم كانوا يقولون في أيام العشر (الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله ‏إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد) ويستحب رفع الصَّوت بالتَّكبير في الأسواق والدُّور والطُّرق ‏والمساجد وغيرها لقوله -تعالى-: {لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} [الحجّ: 37]، كما روى البخاري -رحمه ‏الله- عن ابن عمر وعن أبي هريرة -رضي الله عنهما- أنَّهما كانا يخرجان إلى السُّوق في العشر ‏فيكبران ويكبر النَّاس بتكبيرهما ولا يجوز التَّكبير الجماعي وهو الَّذي يجتمع فيه.

الإنفاق: على‏‎ المسلم البذل والنَّفقة في هذه الأيام محتسبًا الثَّواب والأجر الَّذي أعدَّه الله ‏-سبحانه وتعالى- للمنفقين في سبيله عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى ‏الله عليه وسلَّم-: «الحجاج و العمار وفد الله، دعاهم فأجابوه، وسألوه فأعطاهم» [حسَّنه الألباني 3173 في صحيح الجامع].

الأعمال الصَّالحة: أحباؤنا في الله عليكم بزيادة الأعمال الصَّالحة في هذه الأيام من نوافل ‏العبادات كالصَّلاة والصَّدقة والجهاد وقراءة القرآن والأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر ونحو ذلك فإنَّها ‏من الأعمال الَّتي تضاعف في هذه الأيام، وكذلك عليكم أحباؤنا في الله التَّوبة والإقلاع عن ‏المعاصي وجميع الذنُّوب حتَّى يترتب على الأعمال المغفرة والرَّحمة، المعاصي سبب البعد ‏والطَّرد والطَّاعات أسباب القرب والودِّ.‏

ثالثًا أحكام الأضحية
الحمد لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على عبده ورسوله الآمين. وبعد:
فقد ذهب كثير‏‎ من أهل العلم إلى وجوب الأضحية على الموسر والأصل ‏في مشروعيتها الكتاب والسُّنَّة:
أمَّا الكتاب قوله -تعالى-: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2]، قال بعض المفسرين المراد به الأضحية بعد ‏صلاة العيد، وأمَّا السُّنَّة لما روي عن أبو هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ‏قال: «من كان له سعةٌ ولم يضحِّ فلا يقربن مصلانا» [رواه ابن ماجه 2549 وحسَّنه الألباني].

فضل الأضحية: الأضحية من القربات‏‎ العظيمة ومنَ الطَّاعات ذات الثَّواب الجزيل في الآخرة، قال -‏تعالى-: {لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ} [الحجّ: 37].

وقتها: بعد صلاة العيد إلى آخر أيَّام‏‎ التَّشريق لما روي عن جندب بن سفيان -رضي الله عنه- قال: ‏فإني شهدت الأضحى مع رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- فلمَّا قضى صلاته بالنَّاس نظر إلى ‏غنمٍ قد ذبحت فقال: «من ذبح قبل الصَّلاة فليذبح شاةً مكانها، ومن لم يكن ذبح، فليذبح على اسم الله» [‏متفقٌ عليه واللفظ لمسلم 1960].

أسمنها: لحديث أبي أمامة بن سهل قال: "كنا نسمن الأضحية بالمدينة وكان المسلمون ‏يسمنون".

عيوب الأضحية: لا تجزئ من الضَّأن إلا الجذع وهو‏‎ ماله ستَّة أشهر ومن المعز ماله سنة كاملة ‏ومن البقر ماله سنتان، ومن الإبل ماله خمس سنين، ولا يجزئ من ذلك إلا ما كان سليمًا من ‏العيوب، فعن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: قام فينا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- فقال: «أربع لا يجزن: العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ظلعها، و الكسيرة الَّتي لا تنقي» [رواه النَّسائي 4381 وابن ماجه 2562 وصحَّحه الألباني].
الكبيرة الَّتي لا تنقي ‏أي لا مخّ لها.

وإذا كان القطع نصف الأذن فما دون‏‎ أجزأ وما زاد على النِّصف فلا يجزئ في قول أكثر أهل العلم، والخرق إذا ذهب بجزء منها فهو كالقطع، وأما الشّرم فيجزئ ولو جاوز النِّصف عن أبي رافع قال: ‏«ضحى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بكبشين أملحين موجوءين خصيين» [حسَّنه الألباني 4/360 في إرواء الغليل]، وأن يأكل ‏المضحي من أضحيته ويتصدق ببعضها لقوله -تعالى-: {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ} [الحجّ: 36].

- أجمع العلماء على جواز التَّضحية من جميع بهيمة‏‎ الأنعام لفعل النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- ‏وأجمع أهل العلم على جواز توكيل الغير في الهدي والأضحية؛ لأنَّ الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- ‏وكل عليًّا -رضي الله عنه- من ذبح سبعة وثلاثون بدنة من هديه بعد أن ذبح بنفسه -صلَّى الله عليه ‏وسلَّم- ثلاثًا وستون بدنة.

- أن يقول عند الذَّبح: "بسم الله والله أكبر" ويقول: "اللهم هذا منك وإليك".

- أن يقول عند الذَّبح في المصلى أفضل لحديث ابن عمر عند البخاري وغيره عنِ‏‎ النَّبيِّ -صلَّى الله ‏عليه وسلَّم- كان يذبح وينحر بالمصلَّى.‏

- مسألة التَّوقف عن‏‎ قصِّ الشَّعر:
على المضحي أن لا يأخذ من شعره وظفره بعد دخول عشرة ‏ذي الحجّة حتّى يضحي لحديث أم سلمة -رضي الله عنها- عند مسلم وغيره أنَّ رسول الله -صلَّى ‏الله عليه وسلَّم- قال: «إذا رأيتم هلال ذي الحجة، وأراد أحدكم أن يضحي، فليمسك عن شعره وأظفاره» [رواه مسلم 1977].

قال ابن قدامة في المغني: "فإن فعل ذلك عامدًا أو ناسيًا فلا شيء عليه وقيل يكره ‏له ذلك ولايحرم"، ولعلَّه الأرجح لما فيه من التَّيسير وموافقة الجمهور.

- فوائد من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية:
الأولى: تجوز الأضحية عن الميت كما يجوز الحجّ عنه ‏والصَّدقة عنه.‏

الثَّانية: يتصدق بثلث الأضحية ويهدي ‏‎ ثلثها وإن كل أكثرها أو أهداه أو طبخه وإن دعا النَّاس ‏إليه جاز.

الثَّالثة: إن ضحى بشاٍة واحدةٍ عنه وعن أهل بيته أجزأ ذلك في أظهر قولي العلماء، وهو ‏مذهب مالك وأحمد، فإن الصَّحابة كانوا يفعلون ذلك.
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله إلا الله
الله أكبر الله أكبر
ولله الحمد

أحكام العيدين ‏
1- صلاة العيد واجبةٌ قال الإمام الشَّوكاني: "إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- لازم هذه الصَّلاة في ‏العيدين ولم يتركها في عيد من الأعياد وأمر النَّاس بالخروج إليها حتَّى أمر بخروج النِّساء ‏العوائق أي ذات الخدور، وأمر الحيض أن يعتزلن الصَّلاة ويشهدن الخير ودعوه المسلمين، ‏وحتَّى أمر من لا جلباب لها (أي من لم تبلغ) أن تلبسها صاحبتها من جلبابها هذا كله يدلُّ ‏على أنَّ الصَّلاة واجبةٌ وجوبًا مؤكدًا على الأعيان لا على الكفاية".

2- الخروج إلى المصلى في يوم الفطر والأضحى وكان -صلَّى الله عليه وسلَّم- يخرج ماشيا وأوَّل ‏شيء يبدأ به الصَّلاة.

3- وكان من هديه -صلَّى الله عليه وسلَّم- يوم العيد إذا خرج لصلاة العيد رجع إلى بيته من طريقٍ ‏آخرٍ.

4- لا صلاة قبل العيد ولا بعدها.

5- صلاة العيد بغير أذانٍ ولا إقامةٍ ولا قول "الصَّلاة جامعة".

6- كان النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يؤخر صلاة عيد الفطر ويعجل الأضحى.

7- من السُّنَّة صلاة العيد قبل الخطبة.

8- من لم يدرك العيد فإنَّه يصلِّيها ركعتين في بيته.

9- إذا صادف العيد يوم الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف ويصلِّي صلاة الظُّهر في بيته ‏أربع ركعاتٍ.

10- من السُّنَّة إذا خرج الرَّجل إلى المصلَّى أن يكبر ويهلل حتَّى يأتي المصلَّى.

11- متى يأكل في العيدين: كان -صلَّى الله عليه وسلَّم- يأكل قبل خروجه في عيد الفطر ‏تمرات ويأكلهن وترًا وأمَّا الأضحى فكان لا يطعمه حتَّى يرجع من المصلَّى فيأكل من أضحيته.

12- استحباب الاغتسال والتَّطيب ولبس أجمل الثِّياب، كان رسول الله -صلَّى الله عليه ‏وسلَّم- يغتسل للعيدين وقال ابن القيم: "كان يلبس لهما أجمل ثيابه وكان له حلَّةٌ يلبسها ‏للعيدين والجمعة".‏

13- التَّهنئة يوم العيد، كان أصحاب النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: إذا التقوا في يوم العيد ‏يقول بعضهم لبعض: "تقبل الله منا ومنكم".

14- الرُّخصة في اللهو واللعب يوم العيد: فعن أمِّنا عائشة -رضي الله عنها- أنَّ رسول الله ‏-صلَّى الله عليه وسلَّم- دخل عليها وكان عندها جاريتان تضربان بدفين فانتهرهما أبو بكر -رضي ‏الله عنه- فقال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «دعهما يا أبا بكر، إنَّ لكلِّ قومٍ عيدًا» [رواه البخاري 3931].

15- صفة صلاة العيد: «كان رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يكبِّر في الفطر والأضحى في الأولى سبع تكبيراتٍ وفي الثَّانية خمسًا» [رواه أبو دود 1149 وصحَّحه الألباني].

16- ومن الأمور البدعيَّة تخصيص زيارة المقبرة في العيد وهذا لم يرد عنِ النَّبيِّ -صلَّى الله ‏عليه وسلَّم-.‏

الخروج لمصلَّى العيد ‏‎
أخي المسلم أختي المسلمة: الخروج لصلاة العيد وأدائها في المصلَّى عنِ النَّمط المشهود من ‏الجميع من الرِّجال والنِّساء والأطفال فيه إظهار لشعائر الإسلام فهي من أعلام الدِّين الظَّاهر وأوَّل ‏صلاةٍ صلاها النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- للعيد يوم الفطر من السَّنة الثَّانية من الهجرة ولم يزل ‏النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يواظب عليها حتَّى فارق الدُّنيا -صلوات ربِّي وسلامه عليه- واستمر ‏المسلمون عليها خلفًا عن سلفٍ.

هذا وقد أمر النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- بالخروج إليها حتَّى النِّساء الحيض ولكن يعتزلن المصلَّى، ‏قالت أمُّ عطية -رضي الله عنها-: "كنَّا نؤمر أن نخرج يوم العيد حتَّى تخرج البكر من خدرها، وحتَّى ‏تخرج الحيض، فيكن خلف النَّاس فيكبِّرون بتكبيرهم ويدعون بدعائهم يرجون بركة ذلك اليوم ‏وطهرته".

لذا أخي أختي المسلمة لا يفوتك بركة هذا اليوم واصطحب أخي المسلم أهلك معك إلى مصلَّى ‏العيد، حيث تشاهد عزيزًا لك منذ فترة لم تره أو جارًا أو غيره فتجمع بهذا الخروج بين تطبيق ‏السُّنَّة والالتقاء بإخوانك وأخواتك في الإسلام.

وتقبل الله منَّا ومنكم وعيدكم مبارك

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
رسائل شهر ذي الحجة 0

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

ممدوح الجو

جزاكم اللة خير الجزاء وبجعلة فى ميزان حسناتكم

2011-10-30 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3148 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3491 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3569 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟