نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  الأسباب الواقية من النار الحامية ) 

Post
11-6-2011 2410  زيارة   

عباد الله إن غاية خلق الإنسان عبادة الله قال تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } ، ويجتهد الإنسان بكل ما استطاع إليه سبيلا ليقيه الله نار جهنم الحامية التي أعدها للمجرمين...

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
الحمد لله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله محمَّدٍ -صلَّى الله عليه وسلَّم .-
عباد الله إنَّ غاية خلق الإنسان عبادة الله قال -تعالى-: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذَّاريات: 56]، ويجتهد الإنسان بكلِّ ما استطاع إليه سبيلًا؛ ليقيه الله نار جهنَّم الحامية الَّتي أعدَّها للمجرمين قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ} [التَّحريم: 6].
وقال -تعالى-: {وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [آل عمران: 131].

والأسباب الواقية من نار جهنَّم كثيرةٌ جدًّا منها على سبيل المثال لا الحصر:
1- التَّقوى:
قال -تعالى-: {فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [البقرة: 26]، وتقوى الله -تعالى- هي العمل بطاعة الله وترك معصية الله -عزَّ وجلَّ- "على نورٍ من الله ترجو رحمته وتخشى عذابه" أي لا بدّ من العمل والنِّيَّة مع الإخلاص في كليهما.

2- الإخلاص:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لن يوافي عبدٌ يوم القيامة، يقول: لا إله إلا الله، يبتغي بها وجه الله، إلا حرم الله عليه النَّار» [رواه البخاري 6423] والإخلاص هو أن تخلص العبادة لله -عزَّ وجلَّ- ولا يخالطها شركٌ ولا رياءٌ ولا سمعةٌ.

3- البكاء من خشية الله:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا يلج النَّار رجلٌ بكى من خشية الله حتَّى يعود اللبن في الضَّرع، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنَّم» [رواه التِّرمذي 1633 والنَّسائي 3108 وصحَّحه الألباني].
فانظر يا عبد الله هل بكت عينك من خشية الله.

4- صلاة أربعين يومًا في جماعةٍ يدرك التَّكبيرة الأولى:
قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صلَّى لله أربعين يومًا في جماعةٍ يدرك التَّكبيرة الأولى، كتب له براءتان: براءة من النَّار، وبراءة من النِّفاق» [رواه التِّرمذي 241 وحسَّنه الألباني].

5- المحافظة على أربع ركعاتٍ قبل الظُّهر وأربع بعدها:
قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من حافظ على أربع ركعات قبل الظُّهر وأربع بعدها حرم على النَّار» [رواه أبو داود 1269 والتِّرمذي 428 والنَّسائي 1815 وصحَّحه الألباني].

6- المحافظة على الصَّلاة قبل طلوع الشَّمس وقبل غروبها:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لن يلج النَّار أحدٌ صلَّى قبل طلوع الشَّمس وقبل غروبها» [رواه مسلم 634]، يعني صلاتي الفجر والعصر وهما البردان. قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صلَّى البردين دخل الجنَّة» [متفقٌ عليه].

7- حسن الخلق:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من كان سهلًا هينًا لينًا، حرَّمه الله على النَّار» [صحَّحه الألباني 6484 في صحيح الجامع].

8- من عال ثلاث بنات أو أخوات وأحسن إليهنَّ:
قال رسول -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «ليس أحدٌ من أمَّتي يعول ثلاث بناتٍ أو ثلاث أخواتٍ فيحسن إليهنَّ إلا كنَّ له سترًا من النَّار» [صحَّحه الألباني 5372 في صحيح الجامع].

9- الذَّب عن عرض المسلم:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من ردَّ عن عرض أخيه ردَّ الله عن وجهه النَّار يوم القيامة» [رواه التِّرمذي 1931 وصحَّحه الألباني].

10- صوم يومٍ في سبيل الله:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صام يومًا في سبيل الله، باعد الله وجهه عن النَّار سبعين خريفًا» [متفقٌ عليه واللفظ لمسلم].
لقد شرع النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- صيام أيامًا تطوعًا مثل (الاثنين، الخميس، ثلاثة أيام من كلِّ شهرٍ (13-14-15 الأيام البيض) ويوم عرفة، ويوم عاشوراء).
وليحذر المؤمن من صيام أيام لم تثبت في السُّنَّة الصَّحيحة مثل (منتصف شعبان، ويوم 27 رجب ..الخ).

11- الصَّدقة:
قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «اتَّقوا النَّار ولو بشقِّ تمرة» [متفقٌ عليه].
وقال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «صدقة السِّرِّ تطفئ غضب الرَّبِّ» [صحَّحه الألباني 3759 في صحيح الجامع].

12- برُّ الوالدين:
لقد حثَّ الله في كتابه ورسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في سنَّته على برِّ الوالدين ولأنَّ في برِّهما النَّجاة من النَّار وفي عقوقهما العذاب العظيم. قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أكبر الكبائر: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وشهادة الزُّور، وشهادة الزُّور» [رواه البخاري 6919].
وقال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «أتاني جبريل عليه السلام فقال: يا محمَّد....ومن أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات فدخل النَّار؛ فأبعده الله، قل: آمين. فقلت: آمين» [رواه الألباني 1679 في صحيح التَّرغيب وقال: حسن صحيح].

13- صلة الأرحام:
إنَّ صلة الرحم من العبادات الَّتي أوجبها الله -عزَّ وجلَّ- ونهانا عن قطيعة الرَّحم. قال -تعالى-: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ} [محمَّد: 22-23].
وقال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا يدخل الجنَّة قاطع» [متفقٌ عليه] يعني قاطع الرَّحم.


جمعية إحياء التراث الإسلامي فرع الجهراء

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
الأسباب الواقية من النار الحامية 2

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3148 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3491 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3569 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟