نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  رسالة إلى صائم ) 

Post
1-6-2011 2054  زيارة   

أما تفكرتم يا عباد الله .. أين الذين صاموا معنا رمضان العام الماضي ؟ أين الذين قاموا معنا العام الماضي ؟ منهم من اختطفه الموت .. ومنهم من مرض فلم يقوم على الصيام والقيام .. فاحمدوا الله على نعمة بلوغ رمضان وتزودوا ما دمتم في زمن الإمهال وخير الزاد التقوى.

 

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

أخي المسلم.. أختي المسلمة

السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تهديكم إدارة مساجد محافظة الجهراء أطيب تحياتها ويسرها أن تتقدم إليكم لتهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك نسأل الله -تعالى- أن يتقبل منَّا ومنكم صالح الأعمال وبهذه المناسبة الكريمة نضع بين أيديكم هذه النَّصائح نسأل الله -عزَّ وجلَّ- أن ينفعنا وإيَّاكم بالعمل بها. وكلُّ عامٍ وأنتم بخير.

أولًا: لقد خصَّ الله شهر رمضان عن غيره من الشُّهور بكثير من الخصائص والفضائل منها:

1- خلوف فم الصَّائم أطيب عند الله من ريح المسك.
2- تستغفر الملائكة للصَّائمين حتَّى يفطروا.
3- يزين الله في كلِّ يومٍ جنَّته ويقول: يوشك الصَّالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى ثمَّ يصيروا إليك.
4- تصفد فيه الشَّياطين.
5- تفتح فيه أبواب الجنَّة وتغلق فيه أبواب النَّار.
6- فيه ليلة القدر وهي خيرٌ من ألف شهر من حرِم خيرها فقد حرم الخير كلّه.
7- يغفر للصَّائم في آخر ليلةٍ من رمضان.
8- لله عتقاء من النَّار، وذلك كلّ ليلةٍ في رمضان.

فيا أخي الكريم.. ويا أختي الكريمة..

شهر هذه خصائصه وفضائله بأي شيءٍ نستقبله؟
بالانشغال واللهو وطول السَّهر، أو نتضجر من قدومه ويثقل علينا؟ نعوذ بالله من ذلك كلّه ولكن.. العبد الصَّالح يستقبله بالتَّوبة النَّصوح والعزيمة الصَّادقة على اغتنامه، وعمارة أوقاته بالأعمال الصَّالحة، سائلين الله الإعانة على حسن عبادته.

ثانيًا: الأعمال الصَّالحة الَّتي يجب أن تتأكد في رمضان:

1- الصَّوم:
قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «قال الله -عزَّ وجلَّ-: كلُّ عملِ ابن آدم له إلا الصِّيام. فإنَّه لي وأنا أجزي به، والصِّيام جنَّة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث يومئذ ولا يسخب، فإن سابه أحدٌ أو قاتله، فليقل: إنِّي امرؤ صائم. والَّذي نفس محمد بيده. لخلوف فم الصَّائم أطيب عند الله، يوم القيامة، من ريح المسك. وللصَّائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره. وإذا لقي ربَّه فرح بصومه» [أخرجه البخاري 1904 ومسلم 1151].

وقال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه» [أخرجه البخاري 38 ومسلم 760].

لا شكَّ أنَّ هذا الثَّواب الجزيل لا يكون لمن امتنع عن الطَّعام والشَّراب فقط، وإنَّما كما قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من لم يدع قول الزُّور والعمل به والجهل، فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه» [أخرجه البخاري 6057].

فإذا صمت يا عبد الله فليصم سمعك وبصرك ولسانك وجميع جوارحك. ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء.

2- القيام:
قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه» [أخرجه البخاري 38 ومسلم 760].

وهذا تنبيهٌ مهمٌّ، ينبغي لك أخي المسلم أن تكمل التَّراويح مع الإمام حتَّى تكتب في القائمين، فقد قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من قام مع الإمام حتَّى ينصرف كتب له قيام ليلة» [رواه التِّرمذي 806 والنِّسائي 1604 وصحَّحه الألباني].

3- الصَّدقة:
«كان رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أجود النَّاس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل،.... فلرسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أجود بالخير من الرِّيح المرسلة» [أخرجه البخاري 6 ومسلم 2308].

وللصَّدقة أبوابٌ وصورٌ كثيرةٌ منها:

أ- إطعام الطَّعام: قال -تعالى-: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا} [الإنسان: 8-9].
فقد كان السَّلف الصَّالح يحرصون على إطعام الطَّعام ويقدمونه على كثير من العبادات. وسواء كان ذلك بإشباع جائعٍ أو إطعام أخٍ صالحٍ فلا يشترط في المطعم الفقير.

وكان من السَّلف من يطعم إخوانه الطَّعام وهو صائمٌ ويجلس يخدمهم ويروحهم ومنهم الحسن وابن المبارك.

قال أبو السّوار العدوي: "كان رجال من بني عدي يصلُّون في هذا المسجد ما أفطر أحد منهم على طعامٍ قط وحده، إن وجد من يأكل معه أكل وإلا أخرج طعامه إلى المسجد فأكله مع النَّاس وأكل النَّاس معه".

ب- تفطير الصَّائم:
قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من فطَّر صائمًا كان له مثل أجره، غير أنَّه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا» [أخرجه التِّرمذي 807 وابن ماجه 1428 وصحَّحه الألباني].

4- الاجتهاد في قراءة القرآن:
احرص أخي في الله على قراءة القرآن بتدبرٍ وخشوعٍ فقد كان السَّلف -رحمهم الله- يتأثرون بكلام الله -عزَّ وجلَّ-.
أخرج البيهقي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: لما نزلت: {أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ} [النَّجم: 59-60].
بكى أهل الصّفة حتَّى جرت دموعهم على خدودهم، فلمَّا سمع رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- حسهم بكى معهم فبكينا ببكائه فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «لا يلج النَّار رجلٌ بكى من خشية الله» [رواه التِّرمذي 1633 والنِّسائي 3108 وصحَّحه الألباني].

5- الجلوس في المسجد حتَّى تطلع الشَّمس:
كان النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم: «إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتَّى تطلع الشَّمس» [أخرجه مسلم 670].

وأخرج التِّرمذي عن أنس -رضي الله عنه- عنِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: «من صلَّى الفجر في جماعةٍ ثمَّ قعد يذكر الله حتَّى تطلع الشَّمس ثمَّ صلَّى ركعتين كانت له كأجر حجَّةٍ وعمرةٍ. قال: قال رسول -صلَّى الله عليه وسلَّم-: تامَّةً، تامَّةً، تامَّةً» [رواه التِّرمذي 586 وحسَّنه الألباني]. هذا في كل يوم فكيف بأيام رمضان.

6- الاعتكاف:
«كان النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يعتكف في كلِّ رمضانَ عشرة أيَّامٍ، فلمَّا كان العام الَّذي قُبِض فيه اعتكف عشرين يومًا» [أخرجه البخاري 2044].

7- العمرة في رمضان:
ثبت عن النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: «عمرة في رمضان تقضي حجَّة معي» [أخرجه البخاري 1863].

8- تحري ليلة القدر:
قال -تعالى-: {إِنَّا أَنـزلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 1-3].

قال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه» [رواه البخاري 1901 ومسلم 760].

وفي الحديث عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: يا رسول الله أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أدعو قال: «تقولين اللهمَّ إنَّك عفوٌّ تحبّ العفو فاعف عنِّي» [رواه ابن ماجه 3119 وصحَّحه الألباني].

9- الإكثار من الذِّكر والدُّعاء والاستغفار:

أخي المسلم.. أختي المسلمة.
أيام وليالي رمضان أزمنة فاضلة فاغتنمها بالإكثار من الذِّكر والدُّعاء وخاصَّة في أوقات الإجابة ومنها:
1- عند الإفطار، فللصَّائم عند فطره دعوةٌ لا ترد.

2- ثلث الليل الأخير حين ينزل ربّنا -تبارك وتعالى- ويقول: «هل من سائلٍ فأعطيه؟ هل من مستغفرٍ فأغفر له» [صحَّحه الألباني 8167 في صحيح الجامع].

3- الاستغفار بالأسحار؛ قال -تعالى-: {وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الذّاريات: 18].

4- تحري ساعة الإجابة يوم الجمعة.

ملاحظاتٌ ومخالفاتٌ يجب تجنبها:
1- جعل النَّهار ليل والليل نهار.
2- النَّوم عن بعض الصَّلوات المكتوبة.
3- الإسراف في المأكل والمشرب.
4- التَّلثم والعصبيَّة الزَّائدة أثناء قيادة السَّيَّارة.
5- إضاعة الأوقات.
6- تبكير السُّحور والنَّوم عن صلاة الفجر.
7- قيادة السَّيَّارة بسرعةٍ جنونيَّةٍ قبيل موعد الإفطار.
8- عدم تأدية صلاة التَّراويح كاملةً مع الإمام.
9- افتراش الأرصفة واجتماع الشَّباب على معصية الله.
10- الاجتماع مع زملاء العمل وتجريح الصِّيام بالغيبة والنَّميمة.
11- انشغال المرأة غالب وقتها بالمطبخ.

أخي المسلم.. أختي المسلمة..

ونحن نحثكم على اغتنام الوقت نعرج معكم على أمرٍ مهمٍّ.. بل هو مهمٌّ جدًّا.. ألا وهو الإخلاص.. نعم الإخلاص.. قال -تعالى-: {وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [البيِّنة: 5]. فكم من صائمٍ ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، وكم من قائمٍ ليس له من قيامه إلا السَّهر والتَّعب؟ أعادنا الله وإيَّاكم من ذلك.

ولذلك نجد النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يؤكد على هذه القضية بقوله: «إيمانًا وإحتسابًا» [متفقٌ عليه].

فاغتنموا فرصة العمر.. فالعمر محدودٌ، أما تفكرتم يا عباد الله.. أين الَّذين صاموا معنا رمضان العام الماضي؟ أين الَّذين قاموا معنا العام الماضي؟ منهم من اختطفه الموت.. ومنهم من مرض فلم يقوم على الصِّيام والقيام.. فاحمدوا الله على نعمة بلوغ رمضان وتزودوا ما دمتم في زمن الإمهال وخير الزَّاد التَّقوى.

اللهمَّ وفقنا لصيام رمضان وقيامه، واجعلنا فيه من المقبولين، واجعلنا فيه من عتقائك من النَّار. آمين.


إدارة مساجد محافظة الجهراء
المراقبة الثَّقافيَّة


ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
رسالة إلى صائم 0

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3483 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3560 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟