نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  بيان حول العبارات المسيئة لعائشة وعمر ) 

Post
21-5-2011 5170  زيارة   

بيان من وذكر ردا على ما تكرر مؤخرا من كتابة عبارات سب للصديقة عائشة والفاروق عمر رضي الله عنهما ....

 

بسم الله... الحمد لله... والصَّلاة والسَّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.... أمَّا بعد:

بيان من مركز وذكر حول العبارات المسيئة في بعض مساجد الكويت

قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- «من سبَّ أصحابي؛ فعليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين» [حسَّنه الألباني 6285 في صحيح الجامع].

أيُّها المسلمون:

منذ عدة أيام تناقلت الصُّحف نبأ العبارات الّتي تحاول الإساءة لبعض الصَّحابة -رضي الله عنهم ولاسيما- أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه وأرضاه- وكذلك أم المؤمنين عائشة حبيبة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عائشة المبرأة من فوق سبع سماوات -رضي الله تعالى عنها وأرضاها-. وذلك ثابتٌ: بالصُّور ومحاضر المخافر التي عاينت المساجد... وبعد أيَّام أعلنت وزارة الدَّاخلية أنَّها توصلت إلى الفاعل الّذي قام بتلك الفعلة الشَّنعاء... وهو شابٌّ حَدَثٌ في الرَّابعة عشر من عمره..!! وأُحيل إلى النِّيابة العامَّة لاتخاذ الإجراءات اللازمة... ولكن بعد أيَّام قلائل يقوم إمام مسجد محمَّد بن كعب القرظي في منطقة القرين... ليُقَدِّم شكوى جديدة... وهو العثور على كتاباتٍ مُسيئةٍ على جدران...!! وأرضيات الحمَّامات التَّابعة للمسجد لتنضم القرين إلى مبارك الكبير في هذه السِّلسلة من الإساءات....!!

أيُّها الأحبَّة:
لا أحد من المسلمين -بحمد الله تعالى- يستجيز سبَّ الصَّحابة -رضي الله عنهم-...!! أو الإساءة إليهم...!! فضلًا عن كتابة عبارات: السَّبِّ... والشَّتمِ... والطَّعنِ... على الجدران أو على أرضيات الحمَّامات...!! والّذي يفعل هذا الفعل ليس في قلبه رائحة الإيمان... أيًّا كان... ومهما كان، وهذا الشَّابُ الّذي قُبض عليه قد يكون هو من باشر هذه الجريمة، ولكن لا يجب أن يتوقف التَّحقيق عند هذا الحدِّ... لأنَّ الوقوف عنده يعني الوقوف عند نصف الحقيقة فيجب البحث عن الشَّبكة الّتي وراءه ومن خطط..؟ ودبر..؟ وفكر...؟ وموَّل....؟؟ بدليل أنَّه وبعد القبض على الشَّابِّ الأول... تكررت الجريمة في مكانٍ آخرٍ...!! إذاً فهناك شبكةٌ وعصابةٌ لها أعضاء عديدون... ومن يدري فقد نسمع عن جريمة جديدة من هذا النَّوع في الأيام القادمة... والمسلمون أصبحوا متعودين على أخبار من هذا القبيل بين الفينة والأخرى... وذلك بسبب:
(قطع ذيل الأفعى وترك الرَّأس حرًّا طليقًا نغض الطَّرف عنه...!!)
بسبب الحرص على عدم التَّأجيج الطَّائفي في المجتمع...!!
كما يدعي بعض من يكتف بهذه المعالجة القاصرة لهذا الموضوع...!!

أيُّها المسلمون:
باسمكم جميعًا وباسم مركز وذكر: نُطالب بما يلي:
أولًا: هذا الشَّابُّ الّذي عمره أربعة عشر عامًا يُعتبر في الشَّريعة الإسلاميَّة: رجلًا بالغًا عاقلًا رشيدًا (وكذلك هو في الواقع) وبالتَّالي يحب أن يعاقب عن هذه الجريمة... عقوبةً كاملةً وفق شرع الله -سبحانه وتعالى-.
لأنَّ أسلوب تنفيذ الجريمة عن طريق القاصرين قانونًا... يعتبر أسلوبًا دنيئًا رخيصًا وقديمًا... (للإفلات من العقاب العادل...!!)

ثانياً: البحث عن العقل المخرب الّذي يدبر هذه العصابة وإيقاع العقوبة عليهم جميعًا... لأنَّ من يُنفذ في الخفاء كالّذي يُنفذ في العلن.

ثالثًا: يجب القيام بحملاتٍ ثقافيَّةٍ وعلميَّةٍ بأنَّ الصَّحابة -رضي الله عنهم- رموز يجب أن:
1- يُقدَّروا.
2- ويُحترموا.
3- وأن يُنزَلُوا المنزلة الّتي أمرنا الله -عزَّوجلَّ- ورسوله -صلّى الله عليه وسلّم- بها لهم...

فضلًا عن كبيرةِ:
1- سَبِّهم.
2- أو شَتمِهم.
3- أوِ الطَّعن بهم...!!

رابعًا: الكويت بلدٌ مسلمٌ يحبُّ الصَّحابة -رضي الله عنهم- ويجلُّهم...
ومن لا يعجبه هذا المنهج فما عليه إلا أن ينتقل إلى بلدٍ آخرٍ يمارس فيه ما يُحبِّ ويَشتهِي عِوَضًا عن نشر الفساد وإشاعة الفوضى والاضطراب بين أبناء المجتمع ... و فوق ذلك يعرض نفسه للعقاب أمام القضاء ولكنَّه إن أفلت من عقاب الدُّنيا فلن يفلت من عقاب الله -سبحانه وتعالى- في الآخرة.

أيُّها المسلمون:
إنَّ الّذي يشتمُ ويسبُّ ويطعنُ في أم المؤمنين عائشة حبيبة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لا يمكن أن يكون يحبُّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، فكيف يحبُّه ويؤذيه في أهله..؟ بل في حبيبته -عليه الصَّلاة والسَّلام-...!!؟؟

وأما يشاع عنها من الافتراءات والكذب عليها فهذا فيه طعنٌ في رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من جانبٍ آخرٍ... وهم بافترائهم عليها يلصقون الغباء والسَّذاجة والسَّطحيَّة برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وحاشاه أن يكون كذلك.

وكذلك من سبَّ أصحاب رسول الله وأبغضهم (ولو واحدًا منهم) فإنَّه يَكره ويُبغِض رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وإن أدعى محبَّته... وتباكى على أهل بيته...!!

نسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يجعلنا وإيَّاكم -والمسلمين جميعًا- مدافعين عن رسول الله صلّى الله وآله بيته الكرام .. وأصحابه جميعًا -رضي الله عنهم-...
إنَّه وليُّ ذلك والقادر عليه... آلا هل بلغت اللهمَّ فاشهد.


مركز وذكر
وكتبه
أخوكم/ سيد فؤاد بن سيد عبد الرَّحمن الرّفاعي الحُسيني
21 جمادى الآخرة 1432هـ. الموافق 24\\5\\2011 م.


ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
بيان حول العبارات المسيئة لعائشة وعمر 1

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

فارس حسين

السلام عليكم لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم يا اخواني انا قبل يوم ذهبت لمركز وذكر الكريم ولم اجد هذا البيان اتمنى من المركز الشريف ان يعرض كافه البيانات وكل المطويات والبوسترات الملصقات كي ناخذ وننشرها في احياء البلاد وخارجها تحياتي لكم وبارك الله فيكم جميعا

2012-01-03 00:00:00


انور العنزي

جزاكم الله خير وبارك الله فيكم

2011-05-24 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3477 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3553 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟