نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  135 وسيلة لكسب الحسنات ) 

Post
25-1-2009 3466  زيارة   



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله, والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فمن نعم الله على خلقه أن شرع لهم أعمالا وأقوالا من أتى بها حصل له الفضل والأجر والثواب, وفي هذه الرسالة جملة من هذه الأبواب التي ينبغي للمسلم أن يكثر منها ليزداد رصيده من الحسنات ويثقل ميزانه, والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

(1) الإخلاص:
قال الله تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} [البينة : 5].

(2) تجريد التوبة لله تعالى:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه» [رواه مسلم],
وقال: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر» [رواه الترمذي].

(3) العمرة:
قال صلى الله عليه وسلم: «العمرة في رمضان تعدل حجة, أو حجة معي» [رواه البخاري ومسلم].

(4) قراءة القرآن وتلاوته:
قال صلى الله عليه وسلم: «اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه» [رواه مسلم].

(5) تعلم القرآن وتعليمه:
قال صلى الله عليه وسلم: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» [رواه البخاري].

(6) ذكر الله تعالى:
قال صلى الله عليه وسلم: «ألا أنبئكم بخير أعمالكم, وأزكاها عند مليككم, وأرفعها في درجاتكم, وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة, وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟» قالوا: "بلى"، قال: «ذكر الله تعالى» [رواه الترمذي].

(7) الاستغفار:
قال صلى الله عليه وسلم: «من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجاً, ومن كل ضيق مخرجاً, ورزقه من حيث لا يحتسب» [رواه أبوداود والنسائي].

(8) إسباغ الوضوء:
قال صلى الله عليه وسلم: «من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظافره» [رواه مسلم].

(9) الشهادة بعد الوضوء:
قال صلى الله عليه وسلم: «من توضأ فأحسن الوضوء, ثم قال: "أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, اللهم اجعلني من التوابين, واجعلني من المتطهرين", فتحت له أبواب الجنة يدخل من أيها شاء» [رواه مسلم].

(10) المحافظة على الوضوء:
قال صلى الله عليه وسلم: «استقيموا ولن تحصوا, واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة, ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن» [رواه ابن ماجة].

(11) السواك:
قال صلى الله عليه وسلم: «لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة» [رواه مسلم].

(12) صلاة ركعتين بعد الوضوء:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء, ويصلي ركعتين يقبل بقلبه ووجهه عليهما, إلا وجبت له الجنة» [رواه مسلم].

(13) الدعاء بعد الأذان:
قال صلى الله عليه وسلم: «من قال حين يسمع النداء: "اللهم رب هذه الدعوة التامة, والصلاة القائمة, آت محمداً الوسيلة والفضيلة, وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته", حلت له شفاعتي يوم القيامة» [رواه البخاري].

(14) الدعاء بين الأذان والإقامة:
قال صلى الله عليه وسلم: «الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد» [رواه أبو داود والترمذي]. وزاد: قالوا: "فما نقول يا رسول الله؟" قال: «سلوا الله العفو والعافية».

(15) المحافظة على الصلوات الخمس:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوية فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها, إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة, وذلك الدهر كله» [رواه مسلم].

(16) المحافظة على الصلاة في وقتها:
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أي العمل أفضل؟" قال: «الصلاة لوقتها» [رواه البخاري ومسلم].

(17) المحافظة على صلاة الفجر والعصر:
قال صلى الله عليه وسلم: «من صلى البردين دخل الجنة» [رواه البخاري].

(18) المحافظة على صلاة الجمعة:
قال صلى الله عليه وسلم: «الصلوات الخمس, والجمعة إلى الجمعة, ورمضان إلى رمضان, مكفرات ما بينهم إذا اجتنبت الكبائر» [رواه مسلم].

(19) تحري ساعة الإجابة يوم الجمعة:
قال صلى الله عليه وسلم: «فيها ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه إياه» [رواه البخاري ومسلم].

(20) قراءة سورة الكهف يوم الجمعة:
قال صلى الله عليه وسلم: «من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين» [رواه النسائي والحاكم].

(21) الذهاب إلى المسجد:
قال صلى الله عليه وسلم: «من غدا إلى مسجد أو راح أعد الله له نزلاً في الجنة كلما غدا أو راح» [رواه البخاري ومسلم].

(22) الصلاة في المسجد الحرام:
قال صلى الله عليه وسلم: «صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة في هذا» [رواه أحمد وابن خزيمة].

(23) الصلاة في المسجد النبوي:
قال صلى الله عليه وسلم: «صلاة في مسجدي هذا خيراً من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام» [رواه مسلم].

(24) الصلاة في بيت المقدس:
قال صلى الله عليه وسلم: «لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم والمسجد الأقصى» [رواه البخاري].

(25) الصلاة في قباء:
قال صلى الله عليه وسلم: «من صلى فيه كان كعدل عمرة» [رواه ابن حبان].

(26) المحافظة على صلاة الجمعة:
قال صلى الله عليه وسلم: «صلاة الجمعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة» [رواه البخاري ومسلم].

(27) الحرص على الصف الأول:
قال صلى الله عليه وسلم: «لو يعلم الناس ما في نداء الصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا» [رواه البخاري ومسلم].

(28) المداومة على صلاة الضحى:
قال صلى الله عليه وسلم: «يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة, فكل تسبيحة صدقة, وكل تحميدة صدقة, وكل تهليلة صدقة, وكل تكبيرة صدقة, وأمر بالمعروف صدقة, ونهي عن المنكر صدقة, ويجزىء من ذلك كله ركعتان يركعهما في الضحى» [رواه مسلم].

(29) المحافظة على السنن الرتبة:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير الفريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة» [رواه مسلم].

(30) التطوع في البيت:
قال صلى الله عليه وسلم: «اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم, ولا تتخذوها قبوراً» [رواه البخاري].

(31) كثرة السجود:
قال صلى الله عليه وسلم: «أقرب ما يكون العبد إلى ربه وهو ساجد, فأكثروا الدعاء» [رواه مسلم].

(32) الجلوس في المصلى بعد صلاة الصبح للذكر:
قال صلى الله عليه وسلم: «من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس, ثم صلى ركعتين, كانت له كأجر حجة وعمرة» قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تامة, تامة, تامة» [رواه الترمذي وحسنه].

(33) الصلاة على الميت واتباع الجنائز:
قال صلى الله عليه وسلم: «من شهد الجنائز حتى يصلي عليها فله قيراط, ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان»، قيل: "وما القيراطان؟" قال: «مثل الجبلين العظيمين» [رواه البخاري ومسلم].

(34) صلاة المرأة في بيتها:
قال صلى الله عليه وسلم: «لا تمنعوا نساءكم المساجد, وبيوتهن خير لهن» [رواه أبو داود].

(35) الحرص على صلاة العيد في المصلى:
"كان رسول الله يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى" [رواه البخاري].

(36) تعويد الأولاد على الصلاة:
قال صلى الله عليه وسلم: «مروا أبنائكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين, واضربوهم عليها لعشر, وفرقوا بينهم في المضاجع» [رواه أبو داود].

(37) تعويد الأولاد على الصيام:
عن الربيعة بنت معوذ قالت: "فكنا نصوم بعد, ونصوم صبياننا, ونجعل لهم اللعبة من العهن" [رواه البخاري].

(38) ذكر الله عقب الفرائض:
قال صلى الله عليه وسلم: «من سبح دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين, وحمد الله ثلاثا وثلاثين, وكبر الله ثلاثا وثلاثين, فتلك تسعة وتسعون» ثم قال: «لا إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير, غفرت له خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر» [رواه مسلم].

(39) الدعاء مطلقاً:
قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله يقول: أنا عند ظن عبدي بي, وأنا معه إذا دعاني» [رواه البخاري مسلم].

(40) حمد لله تعالى بعد الأكل والشرب:
قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها, أو يشرب الشربة فيحمده عليها» [رواه مسلم].

(41) الزكاة:
قال تعالى: {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} [البينة :5].

(42) زكاة الفطر:
فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث, وطعمة للمساكين، من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات [راوه ابو داود].

(43) الإنفاق في سبيل الله:
قال تعالى: {وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [البقرة :110].

(44) الصدقة:
قال صلى الله عليه وسلم: «الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار» [رواه الترمذي].

(45) صدقة المقل:
قيل: "يا رسول الله, أي الصدقة أفضل؟" قال: «جهد المقل, وابدأ بمن تعول» [رواه أبو داود وابن خزيمة والحاكم].

(46) صدقة السر:
قال صلى الله عليه وسلم: «صنائع المعروف تقي مصارع السوء, وصدقة السر تطفئ غضب الرب, وصلة الرحم تزيد في العمر» [رواه الطبراني].

(47) فضل العامل على الصدقة:
قال صلى الله عليه وسلم: «إن الحازن المسلم الأمين الذي ينفذ ما أمر به فيعطيه كاملا موفرا, طيبة به نفسه, فيدفعه إلى الذي أمر به, أحد المتصدقين» [رواه البخاري ومسلم].

(48) بناء المساجد:
قال صلى الله عليه وسلم: «من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بني له مثله في الجنة» [رواه البخاري].

(49) إفشاء السلام وإطعام الطعام:
قال صلى الله عليه وسلم: «أيها الناس, أفشوا السلام وأطعموا الطعام, وصلوا الأرحام, وصلوا بالليل والناس نيام, تدخلوا الجنة بسلام» [رواه الترمذي].

(50) إماطة الأذى عن الطريق:
قال صلى الله عليه وسلم: «لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق, كانت تؤذي الناس» [رواه مسلم].

(51) بر الوالدين وطاعتهما:
قال صلى الله عليه وسلم: «رغم أنفه, ثم رغم أنفه, ثم رغم أنفه» قيل: "من يا رسول الله؟" قال: «من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما, ثم لم يدخل الجنة» [رواه مسلم].

(52) طاعة المرأة لزوجها:
قال صلى الله عليه وسلم: «إذا صلت المرأة خمسها, وصامت شهرها وحصنت فرجها, وأطاعت بعلها, - أي زوجها ـ دخلت من أي أبواب الجنة شاءت» [رواه ابن حبان].

(53) كسب الحلال والعمل باليد:
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أي الكسب أطيب؟" قال: «عمل الرجل بيده, وكل كسب مبرور» [رواه الحاكم].

(54) النفقة على الزوجة والعيال:
قال صلى الله عليه وسلم: «إذا أنفق المسلم نفقة على أهله وهو يحتسبها كانت له صدقة» [رواه البخاري ومسلم].

(55) النفقة على الأرملة والمسكين:
قال صلى الله عليه وسلم: «الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله» وأحسبه قال: «وكالقائم لا يفتر, وكالصائم لا يفطر» [رواه البخاري].

(56) كفالة اليتيم والنفقة عليه:
قال صلى الله عليه وسلم: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا» وقال بأصبعيه السبابة والوسطى [رواه البخاري].

(57) مسح رأس اليتيم والشفقة عليه:
شكا رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه فقال: «امسح رأس اليتيم, وأطعم المسكين» [رواه أحمد].

(58) قضاء حوائج الإخوان:
قال صلى الله عليه وسلم: «لإن يمشي أحدكم مع أخيه في قضاء حاجة – وأشار بأصبعه – أفضل من أن يعتكف في مسجدي هذا شهرين» [رواه الحاكم].

(59) زيارة الإخوان في الله:
قال صلى الله عليه وسلم: «النبي في الجنة, والصديق في الجنة, والرجل يزور أخاه في ناحية المصر لا يزوره إلا لله في الجنة» [رواه الطبراني].

(60) زيارة المرضى:
قال صلى الله عليه وسلم: «من عاد مريضاً لم يزل في خرفة الجنة». قيل: "يا رسول الله وما خرفة الجنة؟" قال: «جناها» [رواه مسلم].

(61) صلة الأرحام وإن قطعوه:
قال صلى الله عليه وسلم: «الرحم معلقة بالعرش تقول: "من وصلني وصله الله, ومن قطعني قطعه الله"» [رواه البخاري ومسلم].

(62) إدخال السرور على المسلم:
قال صلى الله عليه وسلم: «من لقي أخاه المسلم بما يحب يسره بذلك سره الله عز وجل يوم القيامة» [رواه الطبراني].

(63) التيسير على المعسر:
قال صلى الله عليه وسلم: «من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة» [رواه مسلم].

(64) التخفيف على الخدم والعمال في رمضان:
قال صلى الله عليه وسلم: «من خفف عن مملوكه فيه غفر الله له, وأعتقه من النار» [رواه ابن خزيمة مطولاً].

(65) الشفقة على الضعفاء ورحمتهم والرفق بهم:
قال صلى الله عليه وسلم: «الراحمون يرحمهم الرحمن, ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء» [رواه أبو داود والترمذي].

(66) الإصلاح بين الناس:
قال صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟» قالوا: "بلى يا رسول الله". قال: «إصلاح ذات البين» [رواه أبو داود والترمذي].

(67) حسن الخلق:
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال: «تقوى الله وحسن الخلق» [رواه الترمذي].

(68) الحياء:
قال صلى الله عليه وسلم: «الحياء من الإيمان, والإيمان في الجنة, والبذاء من الجفاء, والجفاء في النار» [رواه أحمد وابن حبان والترمذي وقال حسن صحيح].

(69) الصدق:
قال صلى الله عليه وسلم: «عليكم بالصدق, فإن الصدق يهدي إلى البر, وإن البر يهدي إلى الجنة» [رواه البخاري ومسلم].

(70) الحلم والصفح وكظم الغيظ:
قال تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران : 134].
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأشج: «إن فيك خصلتين يحبهما الله تعالى: الحلم والأناة» [رواه مسلم].

(71) المصافحة:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلمين يلتقيان ويتصافحان إلا غفر لهم قبل أن يتفرقا» [رواه أبو داود والترمذي وقال حسن].

(72) طلاقة الوجه:
قال صلى الله عليه وسلم: «لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق» [رواه مسلم].

(73) السماحة في البيع والشراء:
قال صلى الله عليه وسلم: «رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى» [رواه البخاري].

(74) غض البصر عن ما حرم الله تعالى:
قال صلى الله عليه وسلم: «النظرة سهم مسموم من سهام إبليس, من تركها من مخافتي أبدلته إيماناً يجد حلاوته في قلبه» [رواه الطبراني].

(75) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
قال صلى الله عليه وسلم: «من رأى منكم منكراً فليغيره بيده, فإن لم يستطع فبلسانه, فأن لم يستطع فبقلبه, وذلك أضعف الإيمان» [رواه مسلم].

(76) الجلوس مع الصالحين والأخيار:
قال صلى الله عليه وسلم: «لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة, وغشيتهم الرحمة, ونزلت عليهم السكينة, وذكرهم الله فيمن عنده» [رواه مسلم].

(77) حفظ اللسان والفرج:
قال صلى الله عليه وسلم: «من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة» [رواه البخاري ومسلم].

(78) الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:
قال صلى الله عليه وسلم: «من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً» [رواه مسلم].

(79) اصطناع المعروف والدلالة على الخير:
قال صلى الله عليه وسلم: «كل معروف صدقة, والدال على الخير كفاعله» [رواه البخاري ومسلم].
و قال صلى الله عليه وسلم: «ومن دل على خير فله مثل أجر فاعله» [رواه مسلم].

(80) الدعوة إلى الله:
قال صلى الله عليه وسلم: «من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه, لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً» [رواه مسلم].

(81) الستر على الناس:
قال صلى الله عليه وسلم: «لا ستر عبد عبداً في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة» [رواه مسلم].

(82) الصبر:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما يصيب المسلم من نصب, ولا وصب, ولا هم, ولا حزن, ولا أذى, ولا غم, حتى الشوكة يشاكها, إلا كفر الله بها من خطاياه» [رواه البخاري].

(83) كفارة المجلس:
قال صلى الله عليه وسلم: «من جلس جلسة فكثر لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: "سبحانك اللهم وبحمدك, أشهد أن لا إله إلا أنت, أستغفرك وأتوب إليك", إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك» [رواه أبو داود والترمذي].

(84) صلاة ركعتين إذا أذنب ذنباً:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد يذنب ذنباً فيحسن الطهور, ثم يقوم فيصلي ركعتين, ثم يستغفر الله, إلا غفر له» [رواه أبو داود].

(85) تربية البنات وإعالتهن:
قال صلى الله عليه وسلم: «من كان له ثلاث بنات, يؤويهن, ويرحمهن, ويكلفهن, وجبت له الجنة البتة» [رواه أحمد].

(86) الإحسان إلى الحيوان:
قال صلى الله عليه وسلم: «أن رجلاً رأى كلباً يأكل الثرى من العطش, فأخذ الرجل خفه فجعل يغرف له حتى أرواه, فشكر الله له, فأدخله الجنة» [رواه البخاري].

(87) عدم سؤال الناس شيئاً:
قال صلى الله عليه وسلم: «من تكفل لي ألا يسأل الناس شيئاً أتكفل له بالجنة» [رواه أصحاب السنن].

(88) التهليل والتسبيح:
قال صلى الله عليه وسلم: «من قال: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير" في يوم مائة مرة, كانت له عدل عشر رقاب, وكتبت له مائة حسنة, ومحيت عنه مائة سيئة, وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي, ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه». و«من قال: "سبحان الله وبحمده" في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر» [رواه البخاري ومسلم].

(89) الصدقة الجارية:
قال صلى الله عليه وسلم: «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية, أو علم ينتفع به, أو ولد صالح يدعو له» [رواه مسلم].

(90) حث النساء على الصدقة:
قال صلى الله عليه وسلم: «تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن» [رواه البخاري ومسلم].

(91) تصدق المرأة من بيت زوجها:
قال صلى الله عليه وسلم: «إذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدة, كان لها أجرها بما أنفقت, ولزوجها أجره بما كسب, وللخازن مثل ذلك, لا ينقص بعضهم أجر بعض شيئاً» [رواه البخاري ومسلم].

(92) اليد العليا خير من اليد السفلى:
قال صلى الله عليه وسلم: «اليد العليا خير من اليد السفلى, فاليد العليا هي المنفقة, والسفلى هي السائلة» [رواه البخاري ومسلم].

(93) الصدق في البيع والشراء:
قال صلى الله عليه وسلم: «البيعان بالخيار ما لم يتفرقا, فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما, وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما» [رواه البخاري].

(94) إغاثة المسلمين:
قال صلى الله عليه وسلم: «من نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة» [رواه مسلم].

(95) عدم إيذاء المسلمين:
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أي الإسلام أفضل؟" فقال: «من سلم المسلمون من لسانه ويده» [رواه البخاري ومسلم].

(96) مساعدة الغير وإعانتهم:
قال صلى الله عليه وسلم: «كل سلامى عليه صدقة كل يوم, يعين الرجل في دابته يحامله عليها, أو يرفع عليها متاعه صدقة» [رواه البخاري].

(97) الشفاعة للمسلمين لقضاء حوائجهم:
قال صلى الله عليه وسلم: «اشفعوا تؤجروا, ويقضي الله على لسان نبيه ما شاء» [رواه البخاري].

(98) صلة أصدقاء الوالدين والبر بهم:
قال صلى الله عليه وسلم: «إن أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه» [رواه مسلم].

(99) طيب الكلام:
قال صلى الله عليه وسلم: «اتقوا النار ولو بشق تمرة, فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة» [رواه البخاري ومسلم].

(100) الرفق بالرعية والعمال ونحوهم:
قال صلى الله عليه وسلم: «اللهم من ولى من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولى من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به» [رواه مسلم].

(101) المداومة على العمل الصالح وإن قل:
قال صلى الله عليه وسلم: «أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل» [رواه مسلم].

(102) الإحسان إلى الجار:
قال صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره» [رواه مسلم].

(103) إكرام الضيف:
قال صلى الله عليه وسلم: «ليلة الضيف حق على كل مسلم, فإن أصبح بفنائه فهو عليه دين, فإن شاء اقتضى, وإن شاء ترك» [رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة].

(104) الدعاء للوالدين:
قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة, فيقول: "يا رب, أنى لي هذا؟" فيقول: باستغفار ولدك لك» [رواه أحمد].

(105) الدعاء للأخ بظهر الغيب:
قال صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك: "ولك بمثل"» [رواه مسلم].

(106) الدعاء والاستغفار للمسلمين:
قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر : 10].

(107) تنظيف المساجد:
قال تعالى: {طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [البقرة : 125].

(108) الإحسان إلى الزوجة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم خيركم لأهله, وأنا خيركم لأهلي» [رواه ابن حبان وغيره].

(109) تيسير الصداق للمتزوجين:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير النكاح أيسره» [رواه ابن حبان].

(110) الغيرة على النساء:
قال سعد بن عبادة: "لو رأيت رجلاً مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح". فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «أتعجبون من غيرة سعد؟ لأنا أغير منه, والله أغير مني» [رواه البخاري].

(111) تعليم الرجل أهله:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لهم أجران ... ورجل كانت عنده أمة فأدبها فأحسن تأديبها, وعلمها فأحسن تعليمها, ثم أعتقها فتزوجها, فله أجران» [رواه البخاري].

(112) رد المظالم والتحلل من أصحاب الحقوق:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها, فإنه ليس ثم دينار ولا درهم من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته, فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه» [رواه البخاري].

(113) إتباع السيئة الحسنة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اتق الله حيثما كنت, وأتبع السيئة الحسنة تمحها, وخالق الناس بخلق حسن» [رواه أحمد والحاكم].

(114) البر بالخالة والخال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الخالة بمنزلة الأم» [رواه البخاري].

(115) أداء الأمانة والوفاء بالعهد:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا إيمان لمن لا أمانة له, ولا دين لمن لا عهد له» [رواه أحمد].

(116) رحمة الصغير وإكرام الكبير:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس منا من لم يرحم صغيرنا, ويعرف حق كبيرنا» [رواه أحمد والترمذي].

(117) التعاطف والتراحم مع المسلمين والاهتمام بأمورهم:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد, إذا اشتكى عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى» [رواه البخاري ومسلم].

(118) الصمت وحفظ اللسان إلا من خير:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت» [رواه البخاري].

(119) الذب عن أعراض المسلمين:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة» [رواه الترمذي].

(120) سلامة الصدر وترك الشحناء:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تفتح أبواب الجنة الاثنين والخميس, فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً, إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقال: "أنظروا هذين حتى يصطلحا, أنظروا هذين حتى يصطلحا, أنظروا هذين حتى يصطلحا"» [رواه مسلم].

(121) العدل بين الناس:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كل سلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس, يعدل بين الناس صدقة» [رواه البخاري].

(122) التعاون مع المسلمين فيما فيه خير:
قال تعالى: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة : 2].
وفي الحديث: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً». ثم شبك بين أصابعه [رواه البخاري].

(123) إغاثة الملهوف:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «على كل مسلم صدقة..» الحديث. وفيه «فيعين ذا الحاجة الملهوف» [رواه البخاري].

(124) إجابة الداعي إلى الخير وإعطاء السائل:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من استعاذ بالله فأعيذوه, ومن سأل بالله فأعطوه, ومن دعاكم فأجيبوه, ومن صنع إليكم معروفاً فكافئوه» [رواه أحمد وأبو داود والنسائي].

(125) شكر المعروف ومكافأة فاعله:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صنع إليه معروف فليجزه فإن لم يجد ما يجزيه فليثن عليه, فإنه إذا أثنى عليه فقد شكره, وإن كتمه فقد كفره» [رواه البخاري في الأدب المفرد].

(126) توزيع الكتاب والشريط الإسلامي النافع:
على الأسرة, أو الأصدقاء في العمل أو المدرسة أو النادي ونحوه.

(127) الاستفادة من هواة المراسلة:
الذين ترد أسماؤهم عبر المجلات, أو الإذاعات العربية والأجنبية؛ وذلك بمراسلتهم بأسلوب تربوي رقيق مؤثر.

(128) تقصي أخبار الجيران الملاصقين والمجاورين:
وتبني ملف دعوي يهتم بأمورهم الدينية والدنيوية.

(129) التنسيق مع التجار وأصحاب المحلات لشراء ملابس وما يلزم من أمور العيد, وتوزيعها في آخر رمضان على الفقراء والمحتاجين, لتعم الجميع فرحة العيد.

(129) حث كل بيت على المساهمة في إفطار الصائم:
كل ما يستطيع وإرسال ما تيسر لهم من طعام إلى مسجد الحي, أو التنسيق مع المطاعم من أجل ذلك.

(130) تبني المسجد حلقة لتعليم أبناء الحي القرآن العظيم وتخصيص مدرس لذلك:
مع تنمية روح التسابق إلى الخير بين الأطفال بإقامة مسابقات دورية, ثم تشجيعهم بالجوائز.

(131) إقامة درس أسري:
أسبوعي, أو نصف شهري, يشارك فيه جميع أفراد الأسرة, كل حسب قدرته.

(132) الاستفادة من حملات العمرة التي تقام في شهر رمضان المبارك:
بتنظيم جملة من البرامج الدعوية والعلمية والثقافية للمشاركين, مع الحرص على أن يكون مع كل رحلة شيخ يستفاد من علمه, أو طالب علم إن تعذر الأول.

(133) ترتيب كلمات تلقى خلال شهر رمضان أثناء صلاة التراويح:
وتعلن في لوحة المسجد على شكل جدول بين وواضح.

(134) القيام بزيارة المرضى في المستشفيات وتشجيعهم وحثهم على الصبر والاحتساب:
مع إهدائهم مجموعة من الهدايا الدعوية المفيدة.

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
.

دار الوطن العدد 391مدار الوطن
الملز : الدائري الشرقي - مخرج 15 - بعد أسواق المجد بـ 2كم غرباً
هاتف: 0096614792042
فاكس : 0096614723941






اضف تعليقك

تعليقات الزوار

مختار

بارك الله فيكم على هدا المجهود الرائع و جازاكم الله عليه خير الجزاء

2011-12-31 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3475 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3548 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟