نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  مهلا أيتها النامصة ) 

Post
1-10-2010 3527  زيارة   

فعجبا لكِ يا ابنة الإسلام كيف تجرأت على معصية الله ورسوله؟!!

 

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيد الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

- فهذه رسالةٌ من مسلمةٍ غيورةٍ إلى جميع أخواتها في الله راجيةً من المولى أن تجد لها القبول.

- فإنّي لما رأيت انتشار النّمص في أوساط بعض المسلمات آلمني ذلك وتذكرت قول الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم-: «والّذي نفسي بيده؛ لتأمرنّ بالمعروف، ولتنهونّ عن المنكر؛ أو ليوشكنّ الله أن يبعث عليكم عذابًا من عنده، ثمّ لتدعنه؛ فلا يستجاب لكم» [حسنه الألباني 5068 في تخريج مشكاة المصابيح].

- ولقد ذكر فضيلة الشّيخ صالح بن فوزان الفوزان في كتابه (تنبيهات على أحكام تختص بالمؤمنات): "بأنّه يحرم على المرأة المسلمة إزالة شعر الحاجبين أو بعضه بأيِّ وسيلةٍ من الحلق أو القص أو استعمال المادة المزيلة له أو لبعضه؛ لأن هذا هو النّمص الّذي لعن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من فعله، فقد لعن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- النّامصة والمتنمصة".

- والنّامصة هي الّتي تزيل الشّعر من الوجه، والمتنمصة هي الّتي تطلب فعل ذلك بها، وهذا من تغيير خلق الله الّذي تعهد الشّيطان أن يأمر به بني آدم حيث قال كما حكى الله عنه: {وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} [النّساء: 119].

- وفي الصّحيح عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنّه قال: «لعن الله الواشمات والمستوشمات، والمتنمصات والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله»... ثمّ قال: «ما لي لا ألعن من لعنه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم، وهو في كتاب الله؟» يعني قوله: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الحشر: 7].

- وذكر ذلك ابن كثير في تفسيره (2/359): "وقد ابتلي بهذه الآفة الخطيرة الّتي هي كبيرة من كبائر الذّنوب ككثيرٍ من نساء اليوم حتى أصبح النّمص كأنّه من الضّروريات اليوميّة، ولا يجوز لها أن تطيع زوجها إذا أمرها بذلك لأنّه معصية" انتهى كلامه -يرحمه الله-.

- فعجبًا لكِ يا ابنة الإسلام كيف تجرأت على معصية الله ورسوله؟!!

- وويحك يا ابنة الإسلام تقرئين وتسمعين أنّ قدوتك وحبيبك محمد -صلّى الله عليه وسلّم- قد لعن النّامصة والمتنمصة ثمّ ترضين بعد ذلك أن تكوني من المطرودين من -رحمة الله-!!!.

- سبحان الله أتعلمين ما معنى أن يلعن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أقوامًا؟؟

يلعنهم؛ لأنّهم يفعلون معصية لاترضي الله... ثمّ هل تعلمين أن دعوة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- مستجابة عند ربّه؟؟

- وهل ترضين على نفسك الطّرد من رحمة الله من أجل هذا؟؟

-وهل هذا النّمص الّذي تفعلينه أو تأمرين من تفعل ذلك بكِ اتباع للموضة أم انتكاس في الفطرة؟؟

- وهل هو تقليد أعمى أم أنّه ضعف إيمان؟؟

- وهل هو التّقدم والتّطور أم أنّه الرّجعية والتّخلف؟؟

ما بالكِ يا ابنة الاسلام!! ألم تسمعي أو تقرئي حديث الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم-: «صنفان من أهل النار لم أرهما...» وذكر منهم: «ونساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مميلاتٌ مائلاتٌ. رؤوسهنّ كأسنمة البخت المائلة. لا يدخلنّ الجنّة ولا يجدن ريحها. وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا» [رواه مسلم 2128]، وقد ذكر بعض أهل العلم أن معنى مائلات: أي مائلات عن طاعة الله، مميلات: أي يعلمنّ غيرهنّ فعلهنّ.

- والنّمص هو ميل عن طاعة الله ورسوله، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى اله عليه وسلم-: «من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو ردٌ» [رواه مسلم 1718].

- وأخيرًا أختي المسلمة: اتّقي الله -تعالى- وأطيعي رسوله -صلّى الله عليه وسلّم- فقد قال الله -تعالى-: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ} [آل عمران: 31]، وقال أيضًا: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7]..

- وإليك فتاوي سماحة الشّيخ عبدالعزيز بن باز -يرحمه الله- في هذه المسألة:

لقد سئل سماحته: ما حكم تخفيف الشّعر الزّائد عن الحاجب؟؟

فأجاب سماحته: لا يجوز أخذ شعر الحاجبين ولا التّخفيف منهما لما ثبت عن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم: أنه لعن الله النامصة والمتنمصة [صححه الألباني 95 في غاية المرام].

وقد بين أهل العلم أن أخذ شعر الحاجبين من النمص" (مجلة الدّعوة العدد 1463).
وسئل سماحته أيضًا: ما حكم إزالة الشّعر الّذي ينبت في وجه المرأة ؟؟

فأجاب سماحته: هذا فيه تفصيل: إن كان شعرًا عاديًا فلا يجوز أخذه لحديث: «لعن رسول الله النّامصة و المتنمصة» [صححه الألباني 95 في غاية المرام].

والنمّص هو أخذ الشعر من الوجه أو الحاجبين. أمّا إن كان شيئًا زائدًا يعتبر مثله تشويهًا للخلقة كالشًارب واللحية فلا بأس بأخذه، ولا حرج لأنه يشوه خلقتها ويضرها، ولا يدخل في النّمص المنهي عنه (مجموع فتاوي ومقالات متنوعة 6/402).

ولقد ثبت حديثًا أن نتف شعر الحاجب له تأثيرٌ سلبيٌّ على العين والأعصاب، وقبل هذا أختي المسلمة فقد علمتِ حكم الله فيه، فهل يليق بكِ بعد ذلك أن تقعي في هذه المعصية قال -تعالى-: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا} [الأحزاب: 36].

وصلّى الله وسلّم على نبيّنا محمّدٍ وعلى آله وصحبه وسلّم، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربّ العالمين.


مدار الوطن للنّشر
إعداد: ناعمة آل عبدالله


ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
مهلا أيتها النامصة 0

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

ام رحاب

جزاك الله الف خير و حماك

2011-06-22 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3488 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟