نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  سنة الاستخارة ) 

Post
23-9-2010 2361  زيارة   

وينبغي للمؤمن أن يعود نفسه على الاستخارة، ثم إن كثرة الاستخارة تدل على قوة توحيد العبد، وشدة تعلق قلبه بالله تبارك وتعالى.

 

بسم الله الرحمن الرحيم


سنة الاستخارة


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، نبينا محمد وعلى آله وصحبه .. أما بعد:

والمسلم إن احتار بين أمرين لا يدري أيهما خير له شرع له أن يستخير الله سبحانه وتعالى ويسأله أن يقدر له ما فيه نفعه، كما قال جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها، كالسورة من القرآن: إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين، ثم يقول: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري -أو قال: في عاجل أمري وآجله- فاقدره لي، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري -أو قال: في عاجل أمري وآجله- فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به، ويسمي حاجته» [رواه البخاري].

ويبدأ وقت استخارته منذ همه بفعل أمر من الأمور، واحتار هل يفعل أم لا يفعل، فيصلي ركعتين ينويها للاستخارة، فإن كان في وقت نهي آخر استخارته إلى ما بعده.

فإن منعه مانع كالحيض للمرأة فتستخير بالدعاء فقط. قال النووي رحمه الله تعالى: "ولو تعذرت عليه الصلاة استخار بالدعاء"، فإذا سلم من صلاته دعا، وإن دعا قبل السلام صح ذلك.

والأولى أن يحفظ المسلم هذا الدعاء أو يكتبه في ورقه، فإذا صلى ودعا واستخار الله تعالى أقدم على ما ينوي فعله، فإن كان خيرا يسره الله تعالى له، وإن كان شرا صرفه الله تعالى عنه، وأبعده منه.

ويقدم على ما انشرح صدره له، وإن احتاج إلى تكرار الاستخارة كررها.

ولا تمنع الاستخارة استشارة ذوي الرأي السديد، وللشروع في حق المؤمن أن يجمع بين الاستخارة والاستشارة فيستخير الله تعالى ويستشير الحكماء.

وتشرع الاستخارة في الأمور المباحة.

وينبغي للمؤمن أن يعود نفسه على الاستخارة، ثم إن كثرة الاستخارة تدل على قوة توحيد العبد، وشدة تعلق قلبه بالله تبارك وتعالى.

والاستخارة نعمة من الله تعالى لهذه الأمة المباركة.


تسجيلات الأنصار الإسلامية

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
سنة الاستخارة 3

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3146 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3489 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3563 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟