نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في اللهو ) 

Post
21-8-2010 3088  زيارة   

قال صلى الله عليه وسلم: «لا سبق إلا في خف، أو حافر، أو نصل» [صححه الألباني].

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه، وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد، حتى أكون أنا الذي أسام، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن، الحريصة على اللهو» [رواه البخاري].

وعن عقبة بن عامر -رضي الله عنهما- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر يقول: «{وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة}، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي، ألا إن القوة الرمي» [رواه مسلم].

وعن سلمة بن الأكوع -رضي الله عنهما- قال: «مر النبي صلى الله عليه وسلم على نفر ينتضلون، فقال: "ارموا بني إسماعيل؛ فإن أباكم كان راميا"» [رواه البخاري].

وعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «سابقني رسول الله فسبقته فلبثت حتى إذا أرهقني اللحم، أي سمنت، سابقني فسبقني، فقال: "هذه بتلك"» [صححه الألباني].

وعن عائشة -رضي الله عنها- «أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم: "يا عائشة، ما كان معكم لهو؟، فإن الأنصار يعجبهم اللهو» [رواه البخاري].

وعن سعيد بن جبير -رضي الله عنه- «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان بالبطحاء، فأتى عليه يزيد بن ركانة أو ركانة بن يزيد ومعه أعنز له فقال له: "يا محمد، هل لك أن تصارعني؟"، فقال: "ما تسبقني؟"، قال: "شاة من غنمي"، فصارعه فصرعه فأخذ شاة، قال ركانة: "هل لك في العود؟"، قال: "ما تسبقني؟"، قال: "أخرى"، ذكر ذلك مرارا، فقال: "يا محمد، والله ما وضع أحد جنبي إلى الأرض وما أنت الذي تصرعني"، فأسلم ورد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم غنمه» [قال الألباني مرسل صحيح].

تنبيه:

1) المسابقة بين اثنين، والعوض من أحدهما، جائز بلا خلاف.

2) العوض من الإمام أو من غيره من الرعية، جائز بلا خلاف.

3) العوض من الجانبين رهان، والجمهور على عدم جوازه، وهو القمار المحرم.

عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضمر الخيل» [صححه الألباني]، ويضمر الخيل: هو أن يظاهر عليها بالعلف حتى تسمن ثم لا تعلف قوتا لتخف، وقيل: تشد عليها سوجها وتجلل بالأجلة حتى تعرق تحتها فيذهب رهلها ويشتد لحمها (النهاية، 2/91).

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- : «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سابق بين الخيل التي أضمرت: من الحفياء، وأمدها ثنية الوداع، وسابق بين الخيل التي لم تضمر من الثنية إلى مسجد بني زريق» [رواه البخاري]، وعن ابن عمر -رضي الله عنه- قال: "من الخيل من الحفياء إلى ثنية الوداع ، وبينهما ستة أميال ، وما لم يضمر من الخيل من ثنية الوداع إلى مسجد بني زريق، وبينهما ميل" [صححه الألباني]. والحفياء موضع بالمدينة وبعضهم يقدم الياء على الفاء (النهاية، 1/402)، «فطفف بي الفرس المسجد» [رواه مسلم]؛ أي وثب بي حتى كاد يساوي المسجد (النهاية، 2/115)، وفي حديث الترمذي: "وكنت فيمن أجرى فوثب بي فرسي جدارا".

عن ابن عمر -رضي الله عنه- : «أن النبي صلى الله عليه وسلم سبق بين الخيل وأعطى السابق» [صححه الألباني]، وفي رواية: «راهن على فرس يقال له سبحة فجاءت سابقة» [صححه الألباني].

وعن أنس -رضي الله عنه- قال: «راهن على فرس يقال لها سبحة فسبق الناس فهش لذلك وأعجبه» [حسنه الألباني].

قال صلى الله عليه وسلم: «لا سبق إلا في خف، أو حافر، أو نصل» [صححه الألباني].

قال ابن الأثير: "السبق: ما يجعل من المال رهنا على المسابقة... المعنى: لا يحل أخذ المال بالمسابقة... والمعنى: لا يحل أخذ المال بالمسابقة إلا في هذه الثلاثة وهي: الإبل والخيل والسهام، وقد ألحق بها الفقهاء ما كان بمعناها" (النهاية، 1/ 751).

قال صلى الله عليه وسلم: «لا جلب ولا جنب في الرهان» [رواه أبو داود وصححه الألباني]، الجلب: "أن يتبع الرجل فرسه فيزجره ويجلب عليه حثا له على الجري فينهي عن ذلك" (النهاية، 1/275)، الجنب: "أن يجنب فرسا إلى فرسه الذي يسابق عليه فإذا فتر المركوب تحول إلى المجنوب" (النهاية 1/ 295-296).

عن بريدة -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه قال: «من لعب بالنردشير (النرد: النردشير) فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه» [رواه مسلم]، وعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من لعب بالنرد فقد عصى الله ورسوله» [حسنه الألباني].

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في اللهو 1

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3139 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3477 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3553 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟