نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  قبل أن تغمضي عينيكِ ) 

Post
30-7-2010 2640  زيارة   

نذكركِ أختاه بأن تكون لكِ نية صالحة عند النوم، كأن تنوين به قيام الليل، وأداء صلاة الفجر، والتقوى على طاعة الله، والقيام بخدمة الزوج والأولاد، وبهذه النية الصالحة يكون هذا النوم عبادة تستحق عليها الثواب من الله.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فإن النوم من نعم الله -تعالى- على عباده، وهو دليل على كمال قدرته وعظيم رحمته قال -تعالى-: {وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ} [الروم: 23].

وللنوم آداب ينبغي على المسلمة المحافظة عليها وعدم إهمالها ومن ذلك:

أولًا: النوم مبكرًا:

وهذه سنة غابت عن كثير من النساء، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "كان يكره النوم قبل العشاء والحديث بعدها" [رواه البخاري] ومن فوائد النوم المبكر أنه يساعد على قيام الليل، وأداء صلاة الفجر في وقتها وهو ينشط الجسم ويجعله متوافقا مع الطبيعة التي خلقه الله عليها.

ثانيًا: إطفاء المصابيح وإغلاق الأبواب قبل النوم:

لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أطفئوا المصابيح بالليل إذا رقدتم وأغلقوا الأبواب» [رواه البخاري].

ثالثًا: عدم ترك النيران مشتعلة في البيت:

لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون» [متفق عليه].

إشارة حمراء

ينبغي على المسلمة أن تحذر مما يلي:

1- أن تذهب إلى النوم ويكون فرن الغاز أو الكهرباء موقدا لأن النوم ربما غلبها فلا تستيقظ إلا عند وقوع الحريق -والعياذ بالله-.

2- أن تنام وتترك دفايات الزيت أو الفحم أو الكهرباء تعمل، وكذلك مكيفات الهواء الساخنة، لأن ذلك يؤدي إلى إشعال الحرائق، وكذلك الاختناق، لأنه يسحب الهواء النقي من الغرفة ولا يبقى إلا الغازات السامة، وكم من أسرة هلكت بسبب إهمال تلك الأمور البسيطة!.

رابعًا: تغطية الآنية وإغلاق الأسقية:

لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أغلقوا أبوابكم، وخمروا آنيتكم وأطفئوا سرجكم، وأوكئوا أسقيتكم، فإن الشيطان لا يفتح بابا مغلقا، ولا يكشف غطاء، ولا يحل وكاءً» [صححه الألباني].

خامسًا: الوضوء قبل النوم:

لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- للبراء بن عازب : «إذا أتيت مضجعك، فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن» [رواه البخاري].

سادسًا: نفض الفراش قبل النوم:

لحديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفضه بداخلة إزاره، فأنه لا يدري ما خلفه عليه» [صححه الألباني].

سابعًا: تجنب النوم على البطن:

لحديث طخفة الغفاري -رضي الله عنه- قال: بينما أنا مضطجع في المسجد على بطني، إذا رجل يحركني برجله، فقال: «إن هذه ضجعة يبغضها الله» قال فنظرت فإذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. [صححه النووي].

ثامنًا: النوم على الشق الأيمن ووضع الخد على اليد اليمنى:

فقد قال -صلى الله عليه وسلم- للبراء: «إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن» [رواه البخاري].
و"كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده" [رواه البخاري].

استراحة للمحاسبة

وفي هذا الوقت -أختي المسلمة- فرصة للمحاسبة حيث الهدوء والسكينة، فيمكنكِ مواجهة نفسكِ بلا خداع ولا مجاملة، فتختلين بنفسكِ برهة، وتستعيدين شريط أقوالكِ وأفعالكِ ومواقفكِ في هذا اليوم فحتما سوف تحدين خللا في بعض تلك الأقوال والأفعال والواقف فكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون:

من ذا الذي ما ساء قط *** ومن له الحسنى فقط

فإذا ما تبنيت لك تلك الأخطاء والهفوات فاجعلي من هذه الوقفة فرصة للاستغفار والتوبة والإنابة واعزمي على الإحسان بعد الإساءة والاستقامة بعد التخليط فإن الله -تعالي- يقبل توبتكِ ويغفر ذنوبكِ بل ويبدل سيئاتكِ حسنات.
وليس المقصود تخصيص وقت معين للمحاسبة واعتقاد أفضليته على غيره لكن المقصود تخير الأوقات التي تكون النفس فيها أكثر استعدادا للمحاسبة.

تاسعًا: صلاة الوتر قبل النوم:

لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه-: "أوصاني خليلي -عليه الصلاة والسلام- بثلاث لا أدعهن حتى أموت: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام" [رواه البخاري].

عاشرًا: عدم النوم على سطح ليس له سور:

لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «من بات على ظهر بيت ليس له حجار فقد برئت منه الذمة» [صححه الألباني].

حادي عشر: سلامة الصدر للمسلمين عند النوم:

بحيث تنام المرأة المسلمة وليس في قلبها غل ولا حسد لأحد من المسلمين وهذا من أسباب دخول الجنة.

ثاني عشر: عدم النوم عريانة:

إلا أن يكون هناك سبب كحاجة زوج وغيره، لأن التعري عند النوم سبب فيه مشابهة للكفار، فإنهم غالبا ما ينامون عراة.

همسة في أذن زوجة

وأنتِ أيتها الزوجة التي أغضبت زوجها، قبل أن تذهبي إلى فراشكِ وتخلدي للنوم، عليكِ أن ترضى زوجكِ، ولا تنامي وهو عليكِ غاضب، فإنه جنتكِ وناركِ، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها، لعنتها الملائكة حتى تصبح» [رواه مسلم].

فكوني أيتها الزوجة من خير النساء التي قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في شأنهن: «ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ الودود، الولود، العؤود، التي إذا ظلمت قالت: هذه يدي في يدك، لا أذوق غمضًا حتى ترضى» [حسنه الألباني].

فأين أنتِ أختاه من هذه المرأة؟!

ثالث عشر: قراءة ما تيسير من القرآن:

فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرأ بعض سور وآيات القرآن قبل أن ينام، منها سور السجدة والإسراء، وتبارك والزمر والكافرون، وآية الكرسي، والآيتان الأخيرتان من سورة البقرة، فاقرئي -أختاه ما تيسر لكِ من ذلك.

رابع عشر: قراءة المعوذات مع النفث في اليدين:

فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه، ثم نفث فيهما، وقرأ فيهما: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ} و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ} ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه، وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات" [رواه البخاري].

خامس عشر: ذكر الله -تعالى- عند النوم:

ومن الأذكار التي تقال عند النوم:

- قوله -صلى الله عليه وسلم-: «الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي» [رواه مسلم].

- وقوله -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم فاطر السماوات، والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، وشر الشيطان وشركه» [المحدث: الألباني، حسن صحيح].

- وقوله -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم باسمك أحيا وأموت» [رواه البخاري].

- وقوله -صلى الله عليه وسلم-: «ربي بك وضعت جنبي، وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي، فاغفر لها، وإن أرسلتها، فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين» [رواه مسلم].

- ومن ذلك التسبيح ثلاثًا وثلاثين، والتحميد ثلاثًا وثلاثين، والتكبير ثلاثًا وثلاثين. [رواه البخاري].

- وغير ذلك من صحيح الأذكار.

وقفة مع النية

نذكركِ أختاه بأن تكون لكِ نية صالحة عند النوم، كأن تنوين به قيام الليل، وأداء صلاة الفجر، والتقوى على طاعة الله، والقيام بخدمة الزوج والأولاد، وبهذه النية الصالحة يكون هذا النوم عبادة تستحق عليها الثواب من الله.


ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
نسخة من إنتاج دار الوطن 2

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3149 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3492 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3570 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟