نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  الدواوين وأحكام الجالس والجالسين ) 

Post
11-6-2010 2725  زيارة   

بعض المسائل المتعلقة بالمجالس وآداب الجالسين فيها على ضوء نصوص كتاب ربنا سبحانه وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، حتى تعود المجالس إلى دورها الأساسي الذي من أجله أقيمت.

 

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، أما بعد:

فلقد قامت المجالس منذ زمن على أساس أنها محطة لتبادل الآراء والتشاور، والمزاح الخالي من المحرمات إلى جانب المساعدة، والوقوف مع المحتاجين.
أما في وقتنا الحاضر فقد غدت المجالس -إلا ما رحم ربي- ملاهي ومقاهي للكذب واللعن والنميمة والغيبة التي حرمها رب العالمين، إلى جانب السهر المفرط، وضياع الأوقات وفروض الصلاة، وإيذاء الجيران.

ومن هذا المنطلق حرصنا على توضيح بعض المسائل المتعلقة بالمجالس وآداب الجالسين فيهاعلى ضوء نصوص كتاب ربنا سبحانه وسنة نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- ، حتى تعود المجالس إلى دورها الأساسي الذي من أجله أقيمت.

- تعريف المجالس:

قال القرطبي: تعني كل مجلس اجتمع المسلمون فيه للخير والأجر سواء كان مجلس حرب أو ذكر أو مجلس يوم الجمعة.
قال ابن الجوزي: لدى كل جالس مجلس.

- أنواع المجالس:

1- مجالس الذكر:

وهي أعظم المجالس ، وأفضلها ، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 2699].

2- المجالس العامة:

تختلف هذه المجالس حسب الغرض الذي من أجله أقيمت كمجلس القضاء ومجلس الشعب، ومجالس القوم (الدواوين) الخالية من الذكر، وهي التي يحذر منها النبي -صلى الله عليه وسلم- لأن في هذا سدا لباب الذريعة: «ما اجتمع قوم، فتفرقوا عن غير ذكر الله إلا كأنما تفرقوا عن جيفة حمار، وكان ذلك المجلس عليهم حسرة» [صححه الألباني].

3- مجالس السوء:

وهي المجالس التي أقيمت على الشر كشرب الخمر، والاستهزاء بالدين، يقول -تعالى- : {وَقَدْ نَـزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} [النساء: 140].
قال ابن الجوزي -رحمه الله-: وقد نبهت الآية على التحذير من مجالسة العصاة.

- صفة المجالس:

تنقسم المجالس إلى قسمين:

أ- وهي التي تكون خارج المنزل كما ورد في الحديث:

يقول -صلى الله عليه وسلم-: «إياكم والجلوس في الطرقات»، فقالوا: يا رسول الله مالنا بد من مجالسنا، نتحدث فيها، قال رسول الله -صلى الله عيله وسلم-: «فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه»، قالوا: وما حقه؟ قال: «غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 2121].

ب- وهي التي تكون داخل البيوت (الدواوين) وصفاتها الشرعية ما يلي:

1- كبر المساحة: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «خير المجالس أوسعها» [صححه الألباني].

2- تجنب الظل والشمس: نهى -صلى الله عليه وسلم- أن يجلس بين الضح -الشمس- والظل، وقال: «مجلس الشيطان» [صححه الألباني].

3- بعيدة عن إيذاء الجار: يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره» [صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 5185].

4- البعد عن عوارات المسلمين: قد يتأذى بعض المسلمين من بعض المجالس التي يصل أذاها إليهم، وقد تجلب اللعنة على صاحبها!!، قال -صلى الله عليه وسلم-: «من آذى المسلمين في طرقهم وجبت عليه لعنتهم» [حسنه الألباني].

5- تجنب تعليق الصور والحيوانات المحنطة: يقول -صلى الله عليه وسلم-: «إن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه تماثيل أو صورة» [صححه الألباني].

6- عدم تعليق الآيات القرآنية: إن تعليق الآيات إلى الإثم أقرب منه إلى الأجر، لإنها من الأمور المحدثة، وفيها استهانة بالقرآن الذي لم ينزل للزينة.


7- عدم التنجيد بالحرير والديباج:
قال حذيفة -رضي الله عنه-: «نهانا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن نشرب في آنية الذهب، والفضة، وأن نأكل فيها، وعن لبس الحرير، والديباج وأن نجلس عليه» [صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 5837].

- آداب الداخل إلى الدواوين:

1- الاستئذان: قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النور: 27]،
قال القرطبي -رحمه الله-: مد الله -تعالى- التحريم في دخول بيت ليس هو بيتك إلى غاية هي الاستئناس، وهو الاستئذان.

2- السلام: قال -صلى الله عليه و سلم-: «إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام» [صححه الألباني].

3- المصافحة والنظر بالوجه: يقول -صلى الله عليه وسلم-: «إن المؤمن إذا لقي المؤمن فسلم عليه وأخذ بيده فصافحه، تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر» [المحدث: الألباني، إسناده جيد]، وفي رواية: «إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا» [حسنه الألباني].

4- لا تطلب قيام الجالسين لك: قال -صلى الله عليه وسلم-: «من سره أن يتمثل له الرجال قيامًا؛ فليتبوأ مقعده من النار» [صححه الألباني].

- تنبيه:
1- يجوز القيام احتراما وإجلالا للكبير وصاحب المكانة الرفيعة في المجتمع .
2- يجوز القيام للقادم من السفر فرحا بقدومه، أو لمصاب بمصيبة لتعزيته، أو لمريض شفي من مرضه.

5- اجلس حيث تنتهي في أوسع مكان ولا تقيم الرجل فتجلس مكانه: ولو قام هو: قال -صلى الله عليه وسلم-: «لا يقيم الرجل الرجل من مقعده، ثم يجلس فيه، ولكن تفسحوا، وتوسعوا» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 2177]، وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- إذا قام له رجل من مجلسه لم يجلس فيه. [رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني].

6- لا تفرق بين اثنين إلا أن تستأذنهما: قال -صلى الله عليه و سلم-: «لا يحل لرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما» [صححه الألباني].

7- لا تجلس بين اثنين يتناجيان: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا كان اثنان يتناجيان فلا تدخل بينهما» [صححه الألباني].

8- لا تجلس مكان صاحب المنزل: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا يؤم الرجل -يصبح إماما- في سلطانه، ولا يجلس على تكرمته في بيته إلا بإذنه» [صححه الألباني].

9- لا تجلس مكان غيرك: قال -صلى الله عليه وسلم-: «إذا قام الرجل من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به» [صححه الألباني]، وفي رواية: «الرجل أحق بمجلسه فإذا خرج لحاجته ثم رجع؛ فهو أحق بمجلسه» [صححه الألباني].

- كيفية الجلوس:

1- الجلوس على الأرض: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يجلس على الأرض ويأكل على الأرض، تواضعًا منه -صلى الله عليه وسلم-.

2- الجلوس محتبيا أو متربعًا: قال ابن عمر -رضي الله عنهما-: "رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بفناء الكعبة محتبيا بيده هكذا". [صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 6272]، أي يجمع رجليه مع ظهره مشبكًا بيديه بشرط ألا تظهر عورتك.

3- لا تجلس جلسة المغضوب عليهم: مر النبي -صلى الله عليه وسلم- على رجل جالس هكذا وقد وضع يده اليسرى خلف ظهره واتكأ على إلية يده -اللحم الذي في أصل الإبهام-، فقال: «أتقعد قعدة المغضوب عليهم؟!» [صححه الألباني]. وهي جلسة المتكبرين والمتجبرين .

4- عدم الاستلقاء على الظهر ووضع الرجل على الأخرى: وقد نهى -صلى الله عليه وسلم- أن يستلقي الرجل ويثني إحدى رجليه على الأخرى. [رواه الطحاوي وابن حبان وصححه الألباني].

5- الاتكاء: عن جابر بن سمره -رضي الله عنه- قال: "رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- متكئا على وسادة على يساره" [رواه الترمذي وصححه الألباني].
وقال الخطابي -رحمه الله- الاتكاء: كل معتمد على شيء متمكن منه فهو متكئ.

6- احذر جلسة المتكبرين: إياك وجلسة المتكبرين، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: «من تعاظم في نفسه واختال في مشيته لقي الله وهو عليه غضبان» [المحدث: محمد جار الله الصعدي، رجاله رجال الصحيح].

- آداب الجالسين:

1- أدم ذكر الله وأقلل من الكلام: "كان -صلى الله عليه وسلم- طويل الصمت قليل الضحك" [حسنه الألباني].

2- لا تتكبر في الكلام ولا تكن ثرثارًا: قال -صلى الله عليه وسلم-: «شرار أمتي: الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون، وخيار أمتي: أحاسنهم أخلاقا» [صححه الألباني].

3- كن مرحًا ولا تكثر الضحك: قال جرير -رضي الله عنه-: "ما حجبني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منذ أسلمت، ولا رآني إلا تبسم في وجهي" [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 2475]، إلا أنه كان ينهى عن كثرة الضحك ويقول: «فإن كثرة الضحك تميت القلب» [صححه الألباني].

4- ابتعد عن النكت الكاذبة: يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب، ويل له، ويل له» [حسنه الألباني]، والويل: واد في جهنم.

5- رد السلام، وغض البصر: فقد ورد في الحديث: «إياكم والجلوس في الطرقات»، فقالوا: يا رسول الله مالنا بد من مجالسنا، نتحدث فيها، قال رسول الله -صلى الله عيله وسلم-: «فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه»، قالوا: وما حقه؟ قال: «غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 2121].

6- شمت العاطس الذي يحمد الله: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب، فإذا عطس فحمد الله فحق على كل مسلم سمعه أن يشمته» [ صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 6223].

7- اترك الكلام للكبار وذوي الهيئات: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «كبر الكبر في السن» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 1669]، وفي رواية: «ليبدأ الأكبر فتكلما» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 1669]. ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «البركة مع أكابركم» رواه ابن حبان وصححه الألباني.

8- لا تنصت الناس لحديثك: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إذا قلت للناس أنصتوا، وهم يتكلمون فقد ألغيت على نفسك -يعني يوم الجمعة» [المحدث: الألباني، إسناده صحيح على شرط الشيخين]، أي قلت اللغو وما لا يحسن من الكلام.

9- لا تجالس من يكره مجالستك: يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون أو يفرون منه صب في أذنه الآنك يوم القيامة» [صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم: 7042]، والآنك: هو الرصاص المذاب.

10- المناجاة: احذر المناجاة إذا كنتم ثلاثة فإنه يحزن الثالث لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إذا كنتم ثلاثة فلا يتناج رجلان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس، فإن ذلك يحزنه» [صححه الألباني].

11- عدم الجلوس إلى الليل المتأخر: قال -صلى الله عليه وسلم-: «لا سمر إلا لثلاثة: مصل أو مسافر أو عروس» [المحدث: الألباني- السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 5/563].

- الأمور المنهي عنها في المجالس:

1- الغيبة: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أتدرون ما الغيبة؟ ذكرك أخاك بما يكره، فإن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته» [صححه الألباني].

2- لا تكن نماما: قال -صلى الله عليه وسلم-: «لا يدخل الجنة نمام» [صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم: 105].

3- إياك والسب واللعن: يقول -صلى الله عليه وسلم-: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان، ولا الفاحش البذيء» [صححه الألباني].

4- حذاري من القذف: قال -صلى الله عليه وسلم-: «إن من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق» [صححه الألباني].

5- اللمز والهمز والتنابز: قال -تعالى-: {وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ} [الهمزة: 1]؛ فإياك أخي أن تلمز أخاك باللسان أو أن تهمزه بالعين، والشدق واليدين، ولا أن تتنابز بالألقاب؛ قال الله -تعالى-: {وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ} [الحجرات: 11].

6- إياك والطعن بالأنساب، والفخر بالأحساب: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ثلاثة من الجاهلية: الفخر بالأحساب، والطعن في الأنساب، والنياحة» [صححه الألباني].

7- إياك والجدال والمراء: قال -صلى الله عليه وسلم-: «أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا» [حسنه الألباني].

8- إياك والكذب والإشاعة: احذر كلمة: (يقولون)، فإنها قد تجرك إلى الإثم، فلا تنقل الكلام بل استوثق منه، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع» [صححه الألباني].

9- لا تجالس الخمارة: قال -صلى الله عليه وسلم-: «ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر» [حسنه الألباني] .

10- احذر الدخان، والشيشة، والمعسل: فقد أفتى العلماء بحرمة هذه الأشياء لقوله -تعالى-: {وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195]، وقوله -عز وجل-: {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ} [الأعراف: 157]، ويقول -صلى الله عليه وسلم-: «لا ضرر ولا ضرار» [صححه الألباني]، كما أفتى الأطباء بأضرارها على الجسم.

- آداب الخارج من المجلس:

1- الاستئذان: قال -صلى الله عليه وسلم-: «إذا زار أحدكم أخاه، فجلس عنده، فلا يقومن حتى يستأذنه» [صححه الألباني].

2- ذكر الله والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-: قال -صلى الله عليه وسلم-: «أيما قوم جلسوا فأطالوا الجلوس ثم تفرقوا قبل أن يذكروا الله -تعالى-، أويصلوا على نبيه؛ كانت عليهم تره -حسرة- من الله، وإن شاء عذبهم، وإن شاء غفر لهم» [صححه الألباني].

3- الدعاء للجالسين: «اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما يهون علينا مصيبات الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا» [حسنه الألباني].

4- ذكر كفارة المجلس: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «من جلس مجلسا كثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: "سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك"، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك» [صححه الالباني].

قال -صلى الله عليه وسلم-: «إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإذا أراد أن يقوم فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة» [صححه الألباني].

5- ستر حديث المجالس: قال -صلى الله عليه وسلم-: «المجالس بالأمانة» [حسنه الألباني].

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


-بتصرف يسير-

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
نسخة مصورة من إنتاج سلسلة العلامتين 2

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3145 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3488 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟