نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  إن الحسنات يذهبن السيئات ) 

Post
16-3-2010 4351  زيارة   

فهذا عرض لبعض الأعمال اليسيرة والتي يترتب عليها بإذن الله الأجور الكثيرة بفضل من الله، وتلك الأعمال يغفل عنها كثير من الناس ويتهاونون بها، مع ما فيها من الثواب العظيم والأجر الجزيل ...

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:

فهذا عرض لبعض الأعمال اليسيرة والتي يترتب عليها -بإذن الله- الأجور الكثيرة بفضل من الله، وتلك الأعمال يغفل عنها كثير من الناس ويتهاونون بها، مع ما فيها من الثواب العظيم والأجر الجزيل، ومن تلك الأعمال:


1- الإكثار من الصلاة في الحرمين الشريفين:

روى جابر بن عبد الله أن رسول الله قال: «صلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه» [رواه جابر، المحدث: المنذري]، وصلاة المرأة في بيتها أفضل من الصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي.

2- الصلاة في مسجد قباء:

قال رسول الله: «من خرج حتى يأتي هذا المسجد -مسجد قباء- فصلى فيه كان له عدل عمرة» [رواه حنيف، المحدث: الألباني].

3- المواظبة على صلاة الضحى:

وأفضل وقت لأدائها عند إشتداد الحر وإرتفاع الضحى، فقد قال -عليه الصلاة والسلام-: «صلاة الأوابين حين ترمض الفصال» [رواه زيد بن أرقم،المحدث: مسلم].

4- الاستغفار المضاعف:

وهو مثل قولك: "اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات". قال الرسول: «من استغفر للمؤمنين والمؤمنات؛ كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة» [الراوي: عبادة بن الصامت، المحدث: الهيثمي].

5- قيام ليلة القدر:

هل تعلم أن ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة ثلاث وثمانين سنة وثلاثة أشهر تقريبًا؟
{إِنَّا أَنْـزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَـزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} [القدر:1- 5].

6- التسبيح المضاعف:

وهو مثل قولك:"سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته".

7- قول دعاء دخول السوق عند دخول السوق:

قال الرسول: «من دخل السوق فقال: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحي ويميت، وهو حي لا يموت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير" كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف الف درجة» وفي رواية: «وبنى له بيتًا في الجنة» [الراوي: عبدالله بن عمر، حسنه الألباني].

8- الإعتمار في رمضان:

فالعمرة في رمضان تعدل حجة، كما قال لأم سنان: «فإذا جاء رمضان فاعتمري، فإن عمرة في رمضان تعدل حجة» أو قال: «حجة معي» [رواه: عبد الله بن عباس، المحدث: الألباني، صحيح].

9- التحلي ببعض آداب الجمعة:

فقد قال الرسول: «من غسّل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام، فاستمع ولم يلغ، كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها» [الراوي: أوس بن أوس الثقفي، المحدث: البغوي، حسن].

10- الصيام:

حث النبي على الإكثار من صوم النفل طوال أيام السنة، فرّغب في صيام أيام الإثنين والخميس، وأيام البيض، وشهر شعبان، وصيام ست من شوال، وشهر الله المحرم، وعشر ذي الحجة، وصيام يوم عرفة لغير الحاج، ويوم عاشوراء قال -عليه الصلاة والسلام-: «من صام يومًا في سبيل الله؛ باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا» [الراوي: أبو سعيد الخدري، المحدث: مسلم، صحيح].

11- تفطير الصائمين:

فقد قال -عليه الصلاة والسلام-: «من فطر صائمًا كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا» [الراوي: زيد بن خالد الجهني، المحدث: الترمذي، حسن صحيح].

12- الإكثار من قول:

"لا حول ولا قوة إلا بالله" فإنها كنز من كنوز الجنة، كما ورد في الحديث المتفق عليه عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

13- قضاء حوائج الناس:

فقد قال -عليه الصلاة والسلام- (في حديث طويل): «ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليّ من أن أعتكف في المسجد شهرًا» [الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: الألباني، حسن].


14- صلاة ركعتين بعد الشروق:

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صلى الغداة في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة» قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تامة تامة تامة» [الراوي: أنس بن مالك، المحدث: الترمذي، حسن غريب].

15- كفالة الأيتام:

عن سهل بن سعد عن النبي قال: «أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا»، وأشار بالسبابة والوسطى، وفرج بينهما شيئًا [الراوي: سهل بن سعد الساعدي، المحدث: البخاري، صحيح]، وباستطاعتك فعل ذلك عن طريق المؤسسات والمبرات الخيرية.

16- الحرص على صلاة الجنازة:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من شهد الجنازة حتى يُصلي عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تُدفن فله قيراطان، قيل: وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين» [الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، صحيح].

17- الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

فمن صلّى عليه صلاةً واحدة صلى الله عليه بها عشراً، ويكون أولى الناس به يوم القيامة، وقد وكل الله -سبحانه وتعالى- ملائكة سياحين يحملون صلاة الأمة إلى نبيهم.

18- صلاة العشاء والفجر في جماعة:

فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله» [الراوي: عثمان بن عفان، المحدث: مسلم، صحيح].

19- التسبيح والتحميد والتكبير دبر كل صلاة ثلاثًا وثلاثين:

ثم قول: "لا إله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير"، فذلك فضله عظيم، كما ورد في حديث فقراء المهاجرين الذي رواه أبو هريرة -حديث طويل متفق عليه- يُرجع له في باب الأذكار الواردة عقب الصلوات المفروضة.

20- الدعوة إلى الله والنصح للآخرين:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً» [الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، صحيح]، فالنصح للآخرين في الاتجاه إلى الله تجري عليك بأجرها ما دام ينتفع بها إلى يوم القيامة، ومن ذلك نشر الخير كنشر هذه الرسالة التي بين يديك فلك أجر من عمل بها إلى يوم القيامة -بإذن الله-.

21- صلاة أربع ركعات قبل العصر:

قال الرسول: «رحم الله امرءًا صلّى قبل العصر أربعاً» [الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: الألباني، حسن] وتكون الأربع ركعات بتسليمتين بعد أذان العصر وقبل الإقامة.

22- عيادة المريض:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «من عاد مريضاً لم يزل في خُرفة الجنة»، قيل: يارسول الله وما خرفة الجنة؟ قال: «جناها» [الراوي: ثوبان مولى رسول الله، المحدث: مسلم، صحيح]. ويستغفر لك سبعون ألف ملك -كما في حديث طويل رواه الترمذي-.

23- الصيام وإتباع الجنازة وعيادة المريض وإطعام المسكين:

إذا اجتمعت في مسلم في يوم؛ دخل الجنة بفضل الله -كما حصل لأبي بكر- حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة -حديث طويل-: «ما اجتمعن في امريء إلا دخل الجنة» [الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، صحيح].

24- الإصلاح بين الناس:

قال الله تعالى: {لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ} [النساء:114]، وقد ورد في ذلك فضل عظيم في أحاديث عن الرسول لا يتسع المجال لذكرها.

25- الإكثار من قول:

"سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر": فهي أفضل ما طلعت عليه الشمس، كما ورد في [حديث أخرجه مسلم] عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي أحب الكلام إلى الله كما في الحديث الصحيح.

26- تكرار قراءة سورة الإخلاص:

فإنها تعدل ثلث القرآن في الأجر والمعنى؛ لما تحويه من توحيد الله وتعظيمه وتقديسه؛ فقد قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ تعدل ثلث القرآن، وقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ تعدل ربع القرآن» [الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: الألباني، صحيح لغيره] -وليس معنى كونها تعدل في الفضل أنها تجزىء عنه؛ فتنبه-.

27- الصدقة الجارية:

كالمساعدة في بناء مسجد أو بئر أو مدرسة أو ملجأ أو تربية الأطفال على الدين الصحيح والآداب الإسلامية وتربية الولد على الصلاح، فإنه إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ومنها: ولد صالح يدعو له، وكذلك نشر وطباعة الكتب ونسخ الأشرطة المفيدة وتوزيعها ودعم ذلك مادياً عن طريق مكاتب الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات والمؤسسات الخيرية وغيرها.

28- صلاة أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها:

عن أم حبيبة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها؛ حرَّمه الله على النار» [الراوي: أم حبيبة، المحدث: ابن باز، إسناده حسن]. وتكون الأربع القبلية بتسليمتين بعد أذان الظهر وقبل الإقامة، وتكون الأربع البعدية بتسليمتين.

29- قيام الليل وإفشاء السلام وإطعام الطعام:

عن عبد الله بن سلام أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعِموا الطعام، وصلوا بالليل والناسُ نيام، تدخلوا الجنة بسلام» [الراوي: عبدالله بن سلام، المحدث: الألباني، صحيح].

30- الترديد خلف المؤذن:

قال -عليه الصلاة والسلام-: «من قال حين يسمع النداء: "اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته" حلت له شفاعتي يوم القيامة» [الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث: البخاري، صحيح].

31- الإكثار من تلاوة وحفظ القرآن الكريم:

قال الله -تعالى-: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ} [فاطر:29]، وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة والحسنةُ بعشر أمثالها، لا أقول: "ألم" حرف ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف» [الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: الألباني، صحيح].

32- الإكثار من ذكر الله -تعالى-:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟» قالوا: بلى يارسول الله؛ قال: «ذكر الله -عز وجل-» [الراوي: أبو الدرداء، المحدث: ابن رجب، موقوفًا على أبي الدرداء].


دار القاسم

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
إن الحسنات يذهبن السيئات 1

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3145 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3489 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3563 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟