نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الكلام ) 

Post
11-2-2010 4057  زيارة   

وقال صلى الله عليه وسلم: "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لايلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لايلقي لها بالا يهوي بها في جهنم" رواه البخاري...

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:

قال معاذ لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: وهل نؤاخذ بما تكلمت به ألسنتنا ؟ قال: فضرب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فخذ معاذ ثم قال: «يا معاذ ثكلتك أمك, وهل يكب الناس على مناخرهم في جهنم إلا ما نطقت به ألسنتهم فمن كان يؤمن بالله واليوم والآخر فليقل خيراً أو يسكت عن شر, قولوا خيراً تغنموا واسكتوا عن شر تسلموا» [1].
"فبهذا المخلوق الصغير يعبر الإنسان عن بغيته, ويفصح عن مشاعره, به يطلب حاجته, ويدافع عن نفسه, ويعبر عن مكنون فؤاده.... يحادث جليسه ويؤانس رفيقه وبه السقطة والدنو والرفعة والعلو" [2]، قال -صلى الله عليه وسلم-: «من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فخذيه أضمن له الجنة» [3].

قال الشاعر:
احذر لسانك أيها الإنسان *** لا يلدغنـك إنـه ثعبـان
والله إن الموت زلة لفظـة *** فيها الهلاك وكلها خسران


"في اللسان أكثر من عشرة أخطاء إذا لم يتحكم فيه: من عيوبه الكذب والغيبة والنميمة والبذاء والسب والفحش والزور واللعن والسخرية والاستهزاء وغيرها " [4]، والمسلم الحق هو كما قال -صلى الله عليه وسلم-: «من سلم المسلمون من لسانه ويده» [5].
وقال -صلى الله عليه وسلم-: «إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لايلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات؛ وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لايلقي لها بالا يهوي بها في جهنم» [6] والعياذ بالله.

*وكان من هديه -صلى الله عليه وسلم- أنه نهى عن الصمت إلى الليل؛ عن علي -رضي الله عنه- قال: «حفظت عن رسول -صلى الله عليه وسلم-: لا يتم بعد احتلام ولاصمات يوم إلى الليل» [7]، أي: سكوت يوم إلى الليل.

*كان -صلى الله عليه وسلم- طويل الصمت: «عن جابر بن سمرة -رضي الله عنه- قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- طويل الصمت قليل الضحك» [8].
ونوفق بين الأول والثاني أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يكثر من الصمت ويتكلم عند الحاجة.

من صفات كلامه -صلى الله عليه وسلم-: أنه أوتي جوامع الكلم: قال -صلى الله عليه وسلم-: «بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب» [9].
والمقصود بجوامع الكلم: قال النووي رحمه الله: "قال الهروي: يعني به القرآن الكريم، جمع الله تعالى في الألفاظ اليسيرة منه المعاني الكثيرة, وكلامه -صلى الله عليه وسلم- كان بالجوامع قليل اللفظ كثير المعاني." [10].
عن أنس -رضي الله عنه- قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعيد الكلمة ثلاثة لتُعقل عنه" [11].

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "ماكان رسول صلى الله عليه وسلم يسرد كسردكم هذا, ولكنه كان يتكلم بكلام بين فضل يحفظه من جلس إليه" [12]، وقالت: "كان كلامه -صلى الله عليه وسلم- كلاماً فصلاً يفهمه كل من سمعه" [13],
والمقصود بالفصل هو: "عدم الموالاة بين الجمل بل يفصل بعضها عن بعض" [14].
وعنها -رضي الله عنها- قالت: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحدث حديثاً لو عدّه العاد لأحصاه" [15], كناية عن عدم كثرة الحديث.

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: "كان في كلامه ترتيل أو ترسيل" [16]، أي لا يُعجل بكلامه -صلى الله عليه وسلم-.
عن جابر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً؛ وإن أبغضكم إلىّ وأبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون، قالوا يا رسول الله: قد علمنا: الثرثارون والمتشدقون، فما المتفيهقون؟ قال: المتكبرون.» [17].
الثرثار: كثير الكلام تكلفاً.
المتشدق: المتطاول على الناس بكلامه,ويتكلم بملء فيه تفاصحاً وتعظيماً لكلامه.
المتفيهق: من الفهق وهو الامتلاء,وهو الذي يملأ فمه بالكلام ويتوسع فيه ويغرب به تكبراً وارتفاعاً وإظهاراً للفضيلة على غيره.

وقد حذر -صلى الله عليه وسلم- من بعض الأمور منها:
(الإشاعات): قال أبو مسعود لأبي عبد الله أو قال أبو عبد الله لأبي مسعود: "ما سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول في: زعموا؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : «بئس مطية الرجل زعموا» [18]، وقال -صلى الله عليه وسلم-: «كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع» [19].

قال الإمام النووي -رحمه الله-: "وأما معنى الحديث والآثار التي في الباب ففيها الزجر عن التحديث بكل ما سمع الإنسان؛ فإنه يسمع في العادة الصدق والكذب؛ فإذا حدث بكل ما سمع فقد كذب؛ لإخباره بما لم يكن وقد تقدم أن مذهب أهل الحق أن الكذب الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو ولا يشترط فيه التعمد لكن التعمد شرط في كونه إثماً والله أعلم" [20].

قال مالك -رحمه الله-: "أعلم أنه ليس يسلم رجل حدّث بكل ما سمع, ولا يكون إماماً أبداً وهو يحدث بكل ما سمع" [21]، قال النووي -رحمه الله-: "فمعناه أنه إذا حدث بكل ما سمع كثُر الخطأ في روايته, فترك الاعتماد عليه والأخذ عنه" [22].

ثانياً: عن رجل قال: كنت رديف النبي -صلى الله عليه وسلم- فتعثرت دابته فقلت: تعس الشيطان, فقال: «لا تقل تعس الشيطان فإنك إذا قلت ذلك تعاظم حتى يكون مثل البيت ويقول: بقوتي؛ ولكن قل: بسم الله، فإنك إذا قلت ذلك تصاغر حتى يكون مثل الذباب» [23].

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:«إذا قال الرجل: هلك الناس فهو أهلكهم» [24], قال مالك: إذا قال ذلك تحزنا لما يرى في الناس -يعني في أمر دينهم- فلا أرى به بأساً, وإذا قال ذلك عجباً وتصاغراً للناس فهو المكروه الذي نهى عنه[25].


----------------------------------------------
[1] الصحيحة 413.
[2] 40 درساً لمن أدرك رمضان لعبدالملك القاسم ص 83.
[3] أخرجه البخاري.
[4] ثلاثون درساً للصائمين لعائض القرني ص 30-31.
[5] صحيح الجامع الصغير 6709 وهو صحيح.
[6] رواه البخاري.
[7] أبو داوود بإسناد حسن.
[8] أحمد وحسنه الألباني.
[9] رواه الشيخان.
[10] شرح مسلم 5/5.
[11] رواه البخاري.
[12] رواه الشيخان.
[13] رواه أحمد وأبو داوود وحسنه الألباني.
[14] أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل لابن حجر الهيتمي بتصرف ص 3.3.
[15] رواه الشيخان وأبو داود.
[16] رواه أبو داود وحسنه الألباني.
[17] رواه الترمذي وصححه الألباني.
[18] صحيح أبو داود4610.
[19] مسلم.
[20] شرح مسلم 1/75.
[21] مسلم 5 باب النهي عن الحديث بكل ما سمع.
[22] شرح مسلم 1/75.
[23] رواه أبو داود وصححه الألباني.
[24] مسلم وأبو داود.
[25] صحيح أبو داود 4169.

 

ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الكلام 1

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3143 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3481 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3557 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟