نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

المطويات  (  فضل صيام ست من شوال ) 

Post
9-9-2009 11050  زيارة   

«مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ» [رواه مسلم].

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...

أما بعد..

أختي المسلمة:

ها هي مواسم الخير والطاعات تتوالى علينا.. فقد ودعنا بالأمس شهر الصيام والقيام والعتق من النيران، وبفضل الله سبحانه فإنّ أبواب الخير والطاعات تبقى مفتوحة لعباده المؤمنين في كل زمانٍ ومكان.

والصوم من تلك القُربات والطاعات التي تطهر القلوب وتهذّب النفوس، فهو جنّة من أدواء الروح والقلب والبدن ومنــافعه كثيرة لاتعد ولا تحصى.

وصيام ست من شوال بعد رمضان من مواسم الخير العظيمة تلك.. والعبد المؤمن من يغتنم هذه الفرص، ويبقى طيلة حياته يتقلب من طاعة إلى طاعة، ومن عبادة إلى أخرى، حتى يلقى ربّه سبحانه راجيًا بذلك عفوه ومغفرته.. وجنّة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين.

أختي المسلمة:

نقدم لكِ هذه الوريقات عن صيام تلك الست الفضائل سائلين المولى سبحانه أن ينفعكِ بها..

مشروعية صيام ست من شوال:

يُشرع للمسلم صيام ستة أيام من شوال وفي ذلك فضل عظيم وأجر كبير، كما جاء في صحيح مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر»..

وإنما كان صيام رمضان وإتباعه بست من شوال يعدل صيام الدهر؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها، وقد جاء ذلك مفسراً من حديث ثوبان -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «صيام رمضان بعشرة أشهر، وصيام ستة أيام بشهرين، فذلك صيام سنة»، يعني رمضان وستة أيام بعده، [صححه الألباني].

فوائد صيام ست من شوال:

وهي خلاصة ما ذكره الحافظ ابن رجب -رحمه الله- في كتابه (لطائف المعارف):

أولًا: أن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

ثانيًا: أن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تجبر أو تكمل بالنوافل يوم القيامة، كما ورد ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه متعددة، وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره ويكمله من الأعمال.

ثالثًا: أن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله إذا تقبل عمل عبد وفقه لعمل صالح بعده كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بعد بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم اتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

رابعًا: أن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر وهو يوم الجوائز، فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكرا لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب. كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم حتى تتورم قدماه فيقال له: "لم تصنع هذا يا رسول الله، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟!"، قال: «أفلا أحب أن أكون عبدا شكورا» [رواه البخاري].

وقد أمر الله سبحانه وتعالى عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره وغير ذلك من أنواع شكره فقال: {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [سورة البقرة: 185]، فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان وإعانته عليه ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكرا عقب ذلك، كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهاره صائما، ويجعل صيامه شكرا للتوفيق للقيام، وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه؟، فيقول: "لا تسألوا عن ثوابه ولكن اسألوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر للتوفيق والإعانة عليه".

خامسًا: أن الأعمال التي كان العبد يتقرب بها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بانقضاء رمضان، بل هي باقية ما دام العبد حياً، فالعائد إلى الصيام بعد فطره يدّل عودُه على رغبته في الصيام وأنه لم يملَّه ولم يستثقله ولا تكرّه به.

فتاوى تهمكِ حول صيام ست من شوال:

هل تبدأ المرأة بقضاء رمضان أو بستّ شوال؟

سؤال: بالنسبة لصيام ستة من أيام شوال بعد يوم العيد، هل للمرأة أن تبدأ بصيام الأيام التي فاتتها بسبب الحيض ثم تتبعها بالأيام الستة أم ماذا؟

الجواب: الحمد لله، إذا أرادت الأجر الوارد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ» [رواه مسلم]، فعليها أن تتمّ صيام رمضان أولا ثم تتبعه بست من شوال لينطبق عليها الحديث وتنال الأجر المذكور فيه.

أمّا من جهة الجواز فإنه يجوز لها أن تؤخرّ القضاء بحيث تتمكن منه قبل دخول رمضان التالي.

الشيخ محمد صالح المنجد


*****************

لا يصح جمع قضاء رمضان مع ست شوال بنية واحدة:

سؤال: هل يجوز أن أصوم الستة أيام من شوال بنفس النية بقضاء الأيام التي أفطرت فيها في رمضان بسبب الحيض؟

الجواب: الحمد لله لا يصح ذلك، لأن صيام ستة أيام من شوال لا تكون إلا بعد صيام رمضان كاملاً.

قال الشيخ ابن عثيمين في (فتاوى الصيام، 438): "من صام يوم عرفة، أو يوم عاشوراء وعليه قضاء من رمضان فصيامه صحيح، لكن لو نوى أن يصوم هذا اليوم عن قضاء رمضان حصل له الأجران: أجر يوم عرفة، وأجر يوم عاشوراء مع أجر القضاء، هذا بالنسبة لصوم التطوع المطلق الذي لا يرتبط برمضان، أما صيام ستة أيام من شوال فإنها مرتبطة برمضان ولا تكون إلا بعد قضائه، فلو صامها قبل القضاء لم يحصل على أجرها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر» [رواه أبو داود وصححه الألباني]، ومعلوم أن من عليه قضاء فإنه لا يعد صائماً رمضان حتى يكمل القضاء" اهـ.

الشيخ محمد صالح المنجد

*****************

لا يشترط التتابع في صيام ست شوال:

السؤال: هل يلزم في صيام الست من شوال أن تكون متتابعة أم لا بأس من صيامها متفرقة خلال الشهر؟

الجواب: "صيام ست من شوال سنة ثابتة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويجوز صيامها متتابعة ومتفرقة؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أطلق صيامها ولم يذكر تتابعاً ولا تفريقاً، حيث قال -صلى الله عليه وسلم-: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر» [أخرجه الإمام مسلم في صحيحه]، وبالله التوفيق.

(مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ: عبدالعزيز بن باز -رحمه الله- الجزء 15 ص 391).

*****************

الجمع في النية بين صيام الأيام البيض وصيام الست من شوال

سؤال: هل يحصل الفضل لمن صام ثلاث من الست من شوال مع البيض بنية واحدة؟

الجواب: الحمد لله، سألت شيخنا الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز عن هذه المسألة فأجاب بأنه يُرجى له ذلك لأنّه يصدق أنه صام الستّ كما يصدق أنه صام البيض وفضل الله واسع.

وعن المسألة نفسها أجابني فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين بما يلي:
نعم، إذا صام ست أيام من شوال سقطت عنه البيض، سواء صامها عند البيض أو قبل أو بعد لأنه يصدق عليه أنه صام ثلاثة أيام من الشهر، قالت عائشة رضي الله عنها: "لم يكن يبالي من أي أيام الشهر يصوم" [رواه مسلم]، و هي من جنس سقوط تحية المسجد بالراتبة فلو دخل المسجد وصلى السنة الراتبة سقطت عنه تحية المسجد… والله أعلم.

الشيخ محمد صالح المنجد

*****************

هل يلزم صيام الست من شوال كل سنة؟

سؤال: شخص يصوم ستة أيام شوال، أتاه مرض أو مانع أو تكاسل عن صيامها في إحدى السنوات هل عليه إثم لأننا نسمع أنه من يصومها في عام يجب عليه عدم تركها؟!

الجواب: صيام ستة أيام من شوال بعد يوم العيد سنة، ولا يجب على من صامها مرة أو أكثر أن يستمر على صيامها، ولا يأثم من ترك صيامها.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

فتاوى اللجنة الدائمة 10/391

*****************

ختامًا أختي المسلمة... نذكرك أن من صام يوماً في سبيل الله - أي طاعة لله وابتغاء وجهه ورجاء مثوبته- فإن الله سبحانه يجازيه على هذا الصيام بأن يباعد بينه وبين النار مائة عام، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صام يوما في سبيل الله، بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا» [رواه البخاري ومسلم].

فهنيئًا لمن تقربت إلى الله تعالى بفعل النوافل وخشع قلبها ولانت جوارحها لله، فالأجر الجنة وما أعظمه من أجر...

رزقنا الله وإياكِ الجنة وما قرب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأعاذنا من النار وما قرب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأعاننا الله وإياكِ على ذكره وشكره وحسن عبادته.. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..



المطوية من إنتاج أخوات طريق الإسلام

-بتصرف يسير-


ملفات المطوية

اسم الملف تحميل عدد مرات التحميل
فضل صيام ست من شوال 3
تصميم جديد بتنفيذ وذكر 1

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3487 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟