ما أكثر الخدمات التي تستفيد منها من وذكر ؟





الإثنين
29 صفر 1436 هـ | 22 ديسمبر 2014


:: المطويات » ومضة قرآنية » يجعلون أصابعهم في آذانهم
الدار : بوسترات وذكر | عدد الزوار : 2450 | تاريخ الإضافة : 2011-07-04
أرسل لصديقنسخة للطباعةأبلغ عن عطل

يجعلون أصابعهم في آذانهم

نبذة :
قال تعالى في سورة البقرة مخبرا عن المنافقين: {أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ (19) يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [سورة البقرة: 19-20]. فهكذا حال المنافقين، إذا سمعوا القرآن وأوامره ونواهيه ووعده ووعيده، جعلوا أصابعهم في آذانهم، وأعرضوا عن أمره ونهيه ووعده ووعيده، فيروعهم وعيده وتزعجهم وعوده، فهم يعرضون عنها غاية ما يمكنهم، ويكرهونها كراهة صاحب الصيب الذي يسمع الرعد، ويجعل أصابعه في أذنيه خشية الموت، فهذا تمكن له السلامة. وأما المنافقون فأنى لهم السلامة، وهو تعالى محيط بهم، قدرة وعلما فلا يفوتونه ولا يعجزونه، بل يحفظ عليهم أعمالهم، ويجازيهم عليها أتم الجزاء. من تفسير السعدي بتصرف يسير


مرات التحميل : 735
لتحميل البوستر بدقة الطباعة من هنا pdf/741.3 KB تحميل : 735
لا يوجد أي تعليقات على هذا المحتوى