نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

توصيات فيسبوكية
22-11-2011 6787   
   
عدد مرات التحميل : 4

توصيات فيسبوكية

 

في الفيس بوك (1):

من المعروف أنَّ الحياء المتوازِن يَعتلي عرشَ الأخلاق عند الأُنثى، وهو ما يميِّزها، بل وفقدانها له يُعتبر كارثة ووصمةَ عار!

فحين ترى في (الفيس بوك) فتاةً تتغنَّى بالأحاديث الخارجة عن دائرة الأدَب، وكأنَّك ترى مشهدًا إباحيًّا أمامك بسبب حديثها، أو تقوم بوضع الصُّور المخلَّة بالأدب، والذَّوق العامِّ، أو تتشدَّق بـ (غلاي، يا الغالي، يا قلبي.. إلخ) لرجلٍ ما، فاعلم فورًا أيُّها القارئ الكريم - رعاك الله - أنَّها "لا تستحي"!

في الفيس بوك (2):

من المتَّفَق عليه أن أوَّل ما يدلُّ على تفكير الشخص، ومدى ثقافته وإمكانيَّة الاستفادة منه، هو الاطِّلاع على اهتماماته، فحين تجد في (الفيس بوك) مَن يضع لك من ضِمن معلوماته أنَّه تخرَّج، أو لا يزال يدرس في مدرسة (العشق والحب)، فـ "اغسل يدك منه"؛ أي بمعنى: دَعْه جانبًا، ومارِسْ معه (مرور الكرام)!

في الفيس بوك (3):

(الأمانة والصِّدق) هي صمام الأمان في علاقاتك مع الآخرين، بل وأضمن لك تمامًا أنَّ هؤلاء الصادقين الأَمِينين لا يمكن أن يقوموا بإيذائك يومًا، أمَّا الكاذبون عديمو الأمانة، فهؤلاء شرٌّ أنت في غِنًى عنه، فإذا وجدتَ في (الفيس بوك) مَن ينقل أحاديث الآخرين دون أن يذكر أسماءهم، أو يشير إليهم، بل والأدهى والأمرُّ أن يقوم بالكذب، فيستقبل المديح والثَّناء بِدَعوى أنَّه مَن قام بكتابتها؛ لِيُحقِّق غرضًا دنيئًا في نفسه؛ فتيقَّن تمام اليقين أنَّ عليك محْوَه محوًا جذريًّا من علاقاتك؛ فوجوده ضررٌ لك في المقام الأوَّل!

في الفيس بوك (4):

شخصٌ يحقِّق لك الاستفادة ولو بقراءة إضافاته في (الفيس بوك) الَّتي إمَّا أن تُنير لك فكرةً، أو تُضيف لك معلومة، أو تثري لديك مهارات عدَّة، خيرٌ من شخصٍ لا يفتأ يتحدَّث عن الحبِّ أو الحزن في كلِّ إضافاته، فتبحث له عن فائدة ترجوها مِمَّا يَكتب، فلا تجد، أو تَنوُّعٍ في الطَّرح، أو لغةٍ صحيحة سليمة، فلا ترى لذلك أثرًا، فاحرص على إبقاء الأوَّل، حتَّى لو لم يكن يشاركك كثيرًا، وأبعِد الثاني؛ فلا فائدة تُذكَر منه!

في الفيس بوك (5):

عزيزتي الأنثى، إنَّ مَن يحترمكِ سيختار ألفاظًا مهذَّبة حين يريد أن يتحدَّث إليكِ ويُعاملكِ كصاحبة شأنٍ رفيع، فلا يتجاوز في خطابه معك، أو ثنائِه عليكِ، أو إعجابه بمهاراتكِ، أمَّا أولئكَ الذين قد تجدينهم في (الفيس بوك) يقومون بمناداتكِ بطريقة خاليةٍ من الذَّوق، أو بعيدة عن حدود الاحترام؛ كـ (يا قمر، يا عسل، يا حبيبتي... ونحوها)، فاعلمي أنَّهم (أصحاب غزَل)، يُسيؤون إليكِ، وإلى مقامكِ، فلا تَرضَيْ ببقائهم أمامكِ ولو لثانية!

في الفيس بوك (6):

كلٌّ له توجُّهاته واهتماماته، فارتَقِ باهتماماتك دائمًا، واحرص في (الفيس بوك) على انتقاء أصحاب التوجُّهات الحسَنة، فلا شيء سيَنفعُك مِن مُصاحبة شخصٍ لا يَعرف مِن هذا الموقع إلاَّ الألعاب واللَّعِب، أو ذاك الذي لا يعرف سوى وضْع المقاطع الغنائيَّة، أو الترويج لأفلامٍ هابطة، أو التعارف والتَّلاعب بالآخرين، اجعل قائمتك نظيفة لا تحمل سوى الجميل والمثمِر المفيد، وسينعكس ذلك عليك بلا شكٍّ؛ فالبيئة الصالحة تُغذِّيك بالجميل، والبيئة الفاسدة تغذِّيك بالقبيح، والاختيار لك وحدك!

في الفيس بوك (7):

إعجابك بالشيء يدلُّ عليك، حتَّى وإن كنت مجرَّد شخصٍ لا يقرأ، ولا يرى، ولا يفهم شيئًا، فقط يضع إعجابه ويرحَل! فكُن حريصًا على ما تقوله، وما تقرؤه، وما تُعجب به أيضًا.

فكم في (الفيس بوك) من صفحاتٍ سيِّئة، تُسيء للدِّين والأخلاق، ويقوم البعضُ - بكلِّ غباء - بالإعجاب بهذه الصَّفحات؛ لِكَيل الشتائم والسِّباب لصاحب الصفحة، دون التنبُّه إلى أنه حقَّق رغبةَ صاحبها، وزاد مِن نشْرِها بإعجابه ذاك، في وقتِ كان بإمكانه التَّعاملُ مع الأمر بعقلانيَّة؛ وذلك بالتبليغ عنها فقط، فينتهي أمْرُها، ولا يتحقَّق مقصدها من زيادة عدد المعجبين، أو إغاظتهم بشكلٍ أو بآخر.

في الفيس بوك (8):

دعْ عنك التَّعامل مع الآخرين وفق مبدأ: (تُعطِني أُعطِك!)، فإنَّك إن سِرْتَ على هذا المبدأ ستُصبح شخصًا يَبحث عن المقابل في كلِّ شيء، حتَّى في الإحسان!

ففي (الفيس بوك) شارِكْ أصدقاءك حين ترى أنَّ هناك شيئًا يستحقُّ المشاركة دون فتح باب الحسابات، والنَّظر في حالهم إنْ كان سبق ووضعوا ردًّا في صفحتك أم لا.

تعامَلْ بِعَفويَّة، ودون انتظار مقابل، شارِك؛ لأنك ترى أنَّ ذلك الشيء يستحقُّ المشاركة، بغضِّ النظر عن حساباتٍ طويلة وفارغة مع صاحبه، وتذكَّر أنَّك أنت أيضًا لم تضَعْ ردًّا واحدًا في صفحات بعضهم، ولكنهم ما زالوا يحتفظون بك، بل وتقرأ لهم، ويَقرؤون لك، وهذا هو الأهم!

في الفيس بوك (9):

لا تضَعْ في (الفيس بوك) إلاَّ كل ما هو مفيدٌ وجميل، إيَّاك والمُحرَّمات؛ فإنَّها سيئاتٌ جارية، وذِكْرى محزنة، فكم أحزنَني وجودُ مقاطع غنائيَّة لإحداهن، وقد تُوُفِّيَت - رحمها الله - فأخذ أحدُ أصدقائها يَطلب من الآخرين عدمَ سماع ما وضعَتْه؛ عسى الله أن يغفر لها.

دائمًا إن لم تكن قادرًا على ترك السُّوء، فجاهِدْ، واكتفِ به لنفسك، لست بحاجةٍ إلى زيادة وِزْرِك بنشره للآخرين.

في الفيس بوك (10):

كن شجرةً مثمِرة، ظِلُّها يقي من حرارة الجهل، وثمَرُها يُغني من جوع الفراغ، قَدِّم لأصدقائك الفائدة، أَثْرِ معلوماتهم، شارِك مجتمعك في همومه، وإخوانَك في همومهم وهموم أوطانهم، كُن قريبًا من الجميع، وبين ذلك وذاك كن متوازنًا في تعاملك؛ فلا تتَعالَ عليهم، أو تُكثِرْ من نَقْدِهم، أو تتدخَّلْ في شؤونهم الخاصَّة.

واعلم أخيرًا - أيُّها القارئ الكريم - أنك تستحقُّ أن يُخلَّد في صفحات حياتك ذكرى طيِّبة، لا يخبو سَناها حتى بعد مماتِك، فاجعل صفحتك في (الفيس بوك) صفحةَ دينٍ وسَلام، وجمالٍ ومحبَّة، صفحةً تنبض باسْمِك وبأخلاقكَ دائمًا وأبدًا.

ابتسام فهد

موقع الألوكة


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

محمد حضروم

لوكانت المواقع كلها كذا لكان حالنا افضل ممانحن عليه اليوم جزاكم الله خير

2012-01-16 00:00:00


محمد حضروم

جزاكم الله خير لو كل المواقع كذه لكنا افضل مما نحن عليه الان

2012-01-16 00:00:00


ahmed

اللـــــــــــــه يجزيك كل خير

2011-12-23 00:00:00


azaeem

هذا منطقي جداوهي مبادي اصيلة منبعها طهر النقاء ونقاوة الطهر جاءبها رسل الله رسل السلام كافة وهي للاحياء((بمعنى الاحرار.وليس للعبيد.ونحن لم نزل منهم))نسال الاله.النصر للحق و اهله.للعالمين..اجمعين.مع الشكر.لك يا.فلٌ

2011-12-22 00:00:00


عائشة احمد

بارك الله فيكم والله معلومات حلوة ومفيدة

2011-12-16 00:00:00


محمد عوض

بارك الله فيكم كلام طيب

2011-12-11 00:00:00


ام اليتامى

الله لا يحرمك الأجر و المثوبة ,,,نصائح جد قيمة...و هذا حقا ما يحتاجه كل مشترك في الفايس بوك.. نفعك الله و نفع بك..

2011-12-10 00:00:00


سارة

فعلا توصيات جميلة وفي محلها جزاكم الله الف خير :)

2011-12-08 00:00:00


نفيسة شمس الدين

فتح الله عليك فعلا نصائح مفيدة خاصة للمشتركين الجدد على الفيس بوك

2011-12-06 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3141 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3477 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3555 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟