نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

القاضي الشجاع الحاكم بالشريعة الإسلامية محمود غراب
28-10-2011 2935   
   
عدد مرات التحميل : 7

القاضي الشجاع الحاكم بالشريعة الإسلامية محمود غراب

 

القاضي الشجاع الحاكم بالشَّريعة الإسلاميَّة في مصر
محمود غراب[1]
(1354- 1413هـ = 1935- 1993م)


هو: محمود بن عبد الحميد بن نصر غراب، حقوقيٌّ وقاضٍ جريء حكم بالشريعة الإسلاميَّة.

ولد في قرية أوسيم بالجيزة، وحفظ القرآن الكريم في سنٍّ مبكِّرة، وتولَّى تربيته بعد وفاة أبيه -وهو يؤدِّي فريضة الحجِّ عام 1949م- شقيقُه الأكبر العالم والمفكِّر الإسلامي د. أحمد غراب [2].

التحق سنة 1956م بصفوف الفدائيين وكتائب الشباب، وتخرَّج في كلية الحقوق بجامعة عين شمس 1962م. عمل بالمحاماة، ثم التحق بالقضاء 1978م، وتدرَّج في مناصبه حتى صار رئيساً لمحكمة الاستئناف بطنطا 1991م.

انتُدب لتدريس التدريبات العمليَّة بكليَّة الحقوق جامعة القاهرة 1985م.

اشتُهر بجرأته على الصدع بالحقِّ، والمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية بدلَ القوانين الوضعيَّة، وقد أخذ على عاتقه منذ اعتلى مِنصَّة القضاء النهوضَ به نحو تحكيم شرع الله، فأصدر الكثيرَ من الأحكام القضائيَّة المؤسَّسة على الأحكام الشرعيَّة، إلى أن قضى صراحةً بجلد شارب خمرٍ عام 1982م.

أرسل في انتخابات الرئاسة عام 1987م برقيَّةً إلى رئيس الجمهورية حسني مبارك يُبايعه فيها على الرئاسة بشرط تطبيق الشريعة الإسلامية.

ضويق كثيراً، وأحيلَ إلى دائرة التأديب بمجلس القضاء الأعلى، ووقع انقسامٌ كبير بين أعضاء المجلس؛ بين مؤيِّد له ومعارض، انتهى بحفظ الموضوع وإغلاق الملفِّ.

توفِّي بالقاهرة، وأَوفد الرئيس المصريُّ مبارك مبعوثاً خاصًّا يمثِّله للمشاركة في تشييع جنازته وتعزية أُسرته.



له: (أحكام إسلاميَّة إدانة للقوانين الوضعيَّة).



(الخبر في صحيفة (الشرق الأوسط))




(صورة غلاف كتابه)




(خبر حكمه على شارب خمر بالجلد)





(مبايعته للرئيس حسني مبارك بشرط تطبيقه الشريعة الإسلاميَّة عام 1987م)



--------------------------------------------------------------------------------

[1] أفدتُّ في إنشاء هذه الترجمة من ولد المترجَم له الأخ الفاضل والمحامي الجريء السائر على خُطا أبيه الأستاذ نزار محمود غراب، وقد قدَّمتها إلى الأخ الصديق الأستاذ أحمد العلاونة لتُنشَر في كتابه ((ذيل الأعلام)).

[2] ترجمته في ((ذيل الأعلام)) 3/ 24.

أيمن بن أحمـد ذوالغـنى

موقع الألوكة


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3148 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3491 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3567 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟