نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

ثورة الشباب في جيش طالوت (1-2)
13-8-2011 3924   
   
عدد مرات التحميل : 2

ثورة الشباب في جيش طالوت (1-2)

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فحتمًا هو لا يراني، ولكنني أراه.. أشعر به حقًا.. أتلمس الهواء الخارج مِن فيه ساخنًا ممتلئًا بحروف صامتة تحتاج إلى لم شتاتها في كلمات.. أراه في كل موقف يتشكل على عين طالوت، والاختبارات الطالوتية لا تحتاج إلى كثير شرح أو توضيح.

{إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ} [البقرة: 249]، ليته قال: لا يشرب أو حتى لا يقترب من النهر، ولكن وهج الاختبار في التذوق، ومن ذاق عرف، ومن عرف اغترف حتى يرتوي، ولكنها ليست مجرد معرفة.. إنها أصوات ألسنة القطرات تصدع بأعلى صوت على لسان وشفاه كل جندي، تقول له: "التهم المزيد"، ولكن القوة في الاغتيال المبكر لحديث النفس، بل لخواطرها، بل لهواجسها.. اختبار لأودت نتيجته بالأكثرية {فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلا قَلِيلاً مِنْهُمْ} [البقرة: 249]، ولكن داود -عليه السلام- كان من القليل -ولله الفضل والمنة-.

لعل تمارين الصمت والاتباع قد ظهر أثرها.. لعل تمارين الجندية التي انطلقت من أول القصة وقد كان عنوانها: "جوارح تتبع، وقلوب تُصنع"، تمارين الجندية تؤثر في القلوب قبل الأبدان والجوارح.

أزعم أن مدرسة: {كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ} [النساء: 77]، كانت مِن أكبر المحاضن التربوية التي صُنع فيها صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ورضوان الله عليهم.

{كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ} [النساء: 77]، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يُؤذى، والنخبة تُهاجر إلى الحبشة، وبلال يُعذب، وسمية تقتل أشد قتلة، والقدور تغلي بالقلوب، والكل يتبع وينفذ التعليمات!

وسبحان الله كما قيل: "الدوافع التي نحاول كبتها هي التي تصنع عضلات أقوى".

وسرت هذه القاعدة على داود -عليه السلام-، في صمته، في تأمله لكل موقف، وإحسانه في أداء ما عليه في حراسته لثغره، وقلبه يصنع، والمنتجات القلبية ظهرت في سوق المعركة، بل وتميزت، ولعل أولها كان إنكار الذات.

وإنكار الذات ليس بالأقوال البراقة المنمقة الفصيحة: "أنا أسوأكم.. أنا أقلكم علمًا.. أنا أكثركم ذنوبًا.. "، إنكار الذات منتج قلبي بحت، أن يتيقن كل فرد منا مِن داخله بحاجته لإخوانه، وأنه صفر مِن غيرهم، أن لا تعلن رضاك بدورك فقط، بل تتميز فيه حتى لو كان في غيابات الجيش.

ويا لخالد بن الوليد -رضي الله عنه- في رائعته التاريخية حين لبى أمر أمير المؤمنين الفاروق -رضي الله عنه- بلا أدنى حظ للنفس، أرى بدنه المتبع المجند، ولا أرى قلبه الذي يصنع ليكون في معركته الجالوتية، يا له من قلب انتصر على نفسه في أكثر من معركة قبل أن ينتصر على غيره في الميدان، وكما يقول الراشد: "انتصارات القلوب هي مفتاح انتصارات الميادين"؛ لذا لا تتعجب حين نطقت القلوب المنتصرة حين صرخت: {كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 249].

تأمل: {وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}.. منتج قلبي آخر، ولا تتعجب حين نطقت: {رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} [البقرة: 250].

ثم ماذا؟ ثم اللحظة التاريخية.. التحول الإستراتيجي في حياة بني إسرائيل..

الخبر باختصار: "داود الشاب ينهي المعركة، ويقتل جالوت".

ولعل هذه لغة الصحافة، ولكن لغة الإيمان تختلف: "داود القلب ينهي المعركة -بإذن الله-، ويضع منهجًا لقتل كل جالوت".

وبدأت أمجاد بني إسرائيل..

نقطة ومن أول السطر..

أترك أرض المعركة، وأترك بني إسرائيل، وأنتقل بك عبر الزمان والمكان على الهواء مباشرة إلى زماننا الحالي.. إلى عالمنا العربي الغالي.. إلى ما نحن فيه مِن أحداث.. ولعل داود هو أنت أو هي.. لا أدري.. دعني من الأسماء، واتركني مع المعاني.

داود الذي سيحدث الفارق، الذي سيحول الدفة ويحدد الوجهة، ويحيي الأمل باقتدار، صُنع قلبًا قبل أن يصنع جسدًا، أحسن الجندية.. تألق في الإعداد.. عاش لهدف حتى في وسط أرض الجهاد والمعارك والدماء، وهل يصنع الأبطال إلا هناك؟!

لم يكن صفرًا، ولكنه كان رقمًا، علم منذ البداية أنه إن لم يكن له هدف فسيكون جزءًا من أهداف الآخرين، وإن لم يخطط للنجاح فقد خطط للفشل دون أن يدري، فهم المعادلة، قال -تعالى-: {مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُورًا} [الإسراء: 18]، هذا صنف أراد العاجلة وسعى نحوها.

وانظر إلى داود الذي نريد: {وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا} [الإسراء: 19]، وضوح في الهدف، ثم انطلاق في الاجتهاد في السعي {سَعَى لَهَا سَعْيَهَا}، وكأني أرى حرف السين درجات سلم كل درجة خطوة في خطة طويلة المدى نحو هدف عظيم، ولكن تأمل الضابط {وَهُوَ مُؤْمِنٌ} دور العقيدة الأصيل المتأهل {فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا} [الإسراء: 19]، فَهِم هذا القانون: {أَفَمَن يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} [الملك: 22]، مكبًا.. وقع؛ لأنه بلا هدف، ولكن صاحب الطريق المستقيم نظر إلى العقبات وكأنها حواجز في سباق؛ فزادته حماسة وعملاً.

لم يكن خامل العمل، ولكنه كان متفاعل التحرك، لم يترك لحظات حياته تمر هملاً فشارَك في مشروع بجهده أو بماله أو فكره، أو كان في حد ذاته مشروعًا. ألم يكن عمر -رضي الله عنه- مشروعًا أحيا الله به الأمة؟!

ألم يكن ابن تيمية -رحمه الله- مشروعًا؟! أحد دوائر المعارف حين ترجمت للدولة العباسية (600 سنة و67 خليفة ذكرتها في 25 صفحة، وحين ترجمت لابن تيمية ترجمت له في 40 صفحة، وذكر بعض الباحثين أنه قد صنف عن ابن تيمية ومصنفاته أكثر من 300 كتاب بين رسالة ماجستير، ورسالة دكتوراه.

داود الذي يريد أن يبني هدفه؛ فبناه هدفه..

يقول المفضال عبد الكريم بكار: "إن لم يكن لك هدف فليكن هدفك إيجاد هدف".

أخي داود لعلك لا تراني، ولكني أراك..

لعلني أراك في جامعتك بين الجنود حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "الأول على الدفعة".

لعلني أراك في نقابتك بين الجنود حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "نقيب الأطباء".

لعلني أراك خلف شاشتك بين الجنود حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "موقع ينفع الملايين".

لعلني أراك بين أوراقه حتى برز جالوت، وكانت نتيجة المعركة: "اجتهاد فقهي غيَّر مسار الأمة إلى الأمام".

العالم ينتظر داود المسلم بمشروع يخدم البشرية.. بتحول إستراتيجي يكون إعلانًا رسميًا لعودة الأمة مِن جديد.

هل الذي ابتكر "جوجل"، أو "الفيس بوك"، أو "نوكيا"، أو "نوبل في الفيزياء"، لم يقدم لأمته انتصارًا استراتيجيًا جالوتيًا؟!

أخي داود..

أمتك تنتظر منك هذه النقلة.. "ثورة الشباب".

الثورة الإيمانية العمرانية الأخلاقية في ميدان الحياة، والعلم، والإعلام، والاقتصاد، والإدارة، والطب، والسياسة، وكل العلوم في حراسة الدين، وسياسة الدنيا بالدين.

كم من جالوت يبرز؟ وكم من داود غائب؟

ولكن لماذا يتغيب؟!

فهذا ما ستكون الإجابة عليه في المقال القادم -بإذن الله-.


كتبه/ أحمد خليل خير الله

www.salafvoice.com
موقع صوت السلف


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

جمانه

يا ليت الأمة العربية تفيق من الغيبوبة

2014-01-07 00:00:00


ebr

بارك الله بكاتب المثال و ناقله بالفعل كم نحن بحاجة إلى انتصاراتٍ جالوتية تتبوتق بالعمل الصادق وفق المنهج القويم كما أن هذا المقال زاد الحماسة في نفسي و انضم إلى اليقين بأن المحن تصنع المنح و ما بعد الصبر إلا الفرج من الله

2011-08-15 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3476 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3552 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟