نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

هل تقبلها مدخنة؟
8-7-2011 3246   
   
عدد مرات التحميل : 11

هل تقبلها مدخنة؟

 

ليت التعرف على أضرار التدخين يبدأ من المراحل المبكرة؛ فأضرار التدخين مدمرة ليس لصحة المدخن بل تصل هذه الأضرار للأقارب وزملاء العمل من غير المدخنين، فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن استنشاق أقارب المدخنين لدخان السجائر لا يقل ضررا عما يصيب المدخن من أضرار جراء ممارسته لعادة التدخين.

تشترط بناتنا توافر بعض الصفات في الزوج المرتقب، منها ما هو معروف ومنها ما نحاول كمجتمع السكوت عنه، إما لعدم قناعتنا بأهميتها، أو لخوفنا من لوم اللائمين!

إن فتاتنا في المجمل تأمل من الله سبحانه أن يكون زوجها ذا دين وخلق عظيم.. يراعي الله فيها، يحترم نفسه ويحترم الآخرين، وبالتالي يحترم شريكة حياته، وهناك من تشترط أن يكون مناسبا لها من حيث الدرجة العلمية، فالعواطف لم تعد المعادلة المعتمدة هذه الأيام، فبناتنا وخاصة المتعلمات منهن تعليما عاليا، يؤمن أن المودة والرحمة إذا تكونت من خلال العشرة تكون أدوم وأقوى، إضافة إلى أن عددا كبيرا منهن لا يقبلن الارتباط بمن تنحصر مؤهلاته في نسبه ويسره، فالواحدة منهن تسعى للارتباط برجل يدرك واجباته ويسعى لأدائها على أكمل وجه، فلا معنى أن تكون مواصفاته مادية ومحددة بجاه ومال، فلا ورع هناك ولا خلق، وهي لا تتصور أن تعيش حياتها مع رجل كهذا، هذه الشروط وغيرها وقفت عليها بحكم نقاش دار أكثر من مرة مع طالبات جامعة "الدمام" أثناء انعقاد محاضرات مادة (النظام السياسي والاجتماعي في الإسلام).

إلا أن هناك شرطا ما زال وإلى اليوم مدار نقاش شبابنا واستنكارهم، فهم لا يفهمون رفض فتاتنا الارتباط بالمدخن، بل يعجبون من أن الرفض قائم على هذا السبب دون غيره! إذ كيف يرفض الشاب لكونه مدخنا مع أنه مقيم الصلاة حريص عليها، مترفع على الكبائر المستوجبة لإقامة الحدود، بار بوالديه، متعلم ومستقر وظيفيا، هم يرون أن ممارسته لعادة التدخين ليست سببا كافيا لرفضه، في حين تعتقد الرافضات له أن هذه الصفات تستحق التقدير.. إلا أن عادة التدخين تعد من وجهة نظرهن انتحارا بطيئا، ومسارا مؤكدا لإفجاع الوالدين، وترمل للزوجة وتيتم الأطفال.

وإن حاولنا فتح النقاش حول هذا الموضوع مع أحد هؤلاء الشباب الرافضين لهذا الموقف الثابت من قبل بناتنا، فسيبقى مصرا على رأيه، ولكنك لو غيرت وجه النقاش وطرحت عليه الزواج بفتاة تمارس عادة التدخين، فالرفض هو جواب الأغلبية دون شك، وهنا جاز لنا الاستفسار عن المعايير المزدوجة التي يتعاملون بها مع هذه القضية، والغريب أن جوابهم لن يتطرق لصحة الزوجة وللدلائل العلمية على خطورة التدخين على صحتها، بل وعلى كل من يجالسها أثناء التدخين، فممارستها لتلك العادة، لها أضرار تطال الجنين في بطن أمه، ومبرراته لهذا الرفض محددة في إطار اجتماعي بحت؛ فالمجتمع الذي ينتمي له لا يقبل ممارسة النساء لعادة التدخين، في حين يغض الطرف عن ممارسة الرجال لذاك الإدمان.

لقد اكتشف العلماء أضرار التدخين منذ عقود، وأكدوا أن (التدخين هو السبب الرئيسي لعديد من الأمراض المزمنة والقاتلة فهو مسؤول عن وفاة شخص كل ثلاث عشرة ثانية ويقتطع التدخين لكل سيجارة إحدى عشرة دقيقة من عمر المدخن، وهو سبب رئيسي للإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب المزمنة،.. ويزيد التدخين من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية التي قد ينتج عنها الشلل أو الوفاة -معاذ الله- والتدخين مسؤول عن إصابة تسعة من بين كل عشرة من المصابين بمرض سرطان الرئة بجانب أنه يؤدى إلى الشيخوخة المبكرة)!

إن ما اكتشفه العلماء في هذا الشأن ضخم جدا، وقد حاولت اختصاره للقارئ الفاضل فالمجال لا يسمح بسرده بشكل مفصل، بل لو قامت الصحيفة "الوطن" بتخصيص عدد كامل لمحاربة التدخين وبيان أضراره، ستعجز عن الإشارة إلى النتائج المروعة لأضرار التدخين على صحة وحياة المدخن وصحة وحياة من حوله من غير المدخنين.

إن الجميل في الأبحاث الجديدة المتعلقة بالتدخين أنها أشاعت الأمل في نفوس المدخنين، فقد ذكر الباحثون في مركز "ديكونس" الطبي في "بوستن" في "الولايات المتحدة الأمريكية": من أنهم مع يقينهم أن كل سيجارة يدخنها المرء يمكن أن تزيد من مخاطر إصابته بأمراض خطيرة تهدد حياته، إلا أنهم يؤكدون أن أهم شيء يمكن أن يفعله المرء لتجنب السكتة القلبية وغيرها من الأمراض المصاحبة لهذه العادة هو الإقلاع عن التدخين، وأن المنفعة الفورية لهذا الإقلاع ممكنة، كما قال متحدث باسم جمعية أطباء القلب البريطانية: "إن دراسة فتحت بنتائجها طريقا لنجاة المدخين، فقد يتمكن المدخنون خلال خمس سنوات من الإقلاع تقليص مخاطر إصابتهم بالسكتة القلبية بنسبة خمسين في المئة.."، وتقول "أمندا ستاندفورد" من جمعية مكافحة التدخين وترقية الصحة في هذا الشأن: "إن هذه الدراسة تشير إلى أهمية الإقلاع عن التدخين خصوصا بالنسبة للذين يعانون من أمراض القلب"، وتضيف: "إن التدخين هو كالقمار، بل هو أسوأ، فكلما ازددت منه لحقت بك أضرار أكبر، وكلنا نعلم أن المدخنين معرضون للإصابة بأمراض القلب أكثر من غيرهم بنسبة الضعف".. لذلك فإن التعرف على أضرار التدخين حسب ما جاء في هذه الدراسة يجب أن يكون إجباريا، وأنا هنا أضم صوتي لها وأقول:

ليت التعرف على أضرار التدخين يبدأ من المراحل المبكرة، فأضرار التدخين مدمرة ليس لصحة المدخن بل تصل هذه الأضرار للأقارب وزملاء العمل من غير المدخنين، فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن استنشاق أقارب المدخنين لدخان السجائر لا يقل ضررا عما يصيب المدخن من أضرار جراء ممارسته لعادة التدخين.

إن كثيرا من القوانين صدرت لتضيق على المدخنين، وفرضت العقوبات على المخالفين منهم إلا أن هذه العقوبات نادرا ما تطبق، ومن هنا أطالب بتطبيقها، وبمنع التدخين في كافة الأماكن العامة، ومضاعفة أسعار التدخين أضعافا مضاعفة، تمهيدا لمنعه، ولعلنا نشترط لقبول العمالة الأجنبية عدم ممارستهم للتدخين، خاصة السائقين الذين يوجهون للعمل عند الأسر أو في المدارس، إن هذا الدخان خانق وقاتل فليتنا نطفئ لهيبه.


د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
اكاديمية سعودية في جامعة الدمام

صيد الفوائد

 


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

Eman

كلام سليم يا دكتوره بس ياريت شباب المسلمين يفهموا دااا

2011-08-12 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3141 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3478 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3556 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟