نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

الامتحان الإجباري
26-3-2011 1874   
   
عدد مرات التحميل : 2

الامتحان الإجباري

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،

يمر الإنسان في حياته بامتحانات كثيرة، ولكنه إلى حد كبير يكون هو صاحب القرار، إما أن يخوض الامتحان أو لا يخوض الامتحان، ولكن هناك امتحان آخر هو في الحقيقة امتحان إجباري.

ولا ينجح في هذا الامتحان إلا من تزود له وأعد العدة له، ولكن ما هذا الامتحان؟، أهو امتحان الثانوية العامة؟، هل هو امتحان ليسانس أو ماجستير أو دكتوراه؟ هل .... هل ........؟

إنه امتحان يدخله كل قارئ وغير قارئ، امتحان لا يرتبط بسن دون سن، فكل من يخوضه من سن البلوغ إلي سن الوفاة، إن هذا الامتحان مقره ليس هنا في الدنيا، ولكنه هناك في الآخرة، قال تعالى: {فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ} [الأعراف: 6]، ستسأل الأمم عما أجابوا به رسلهم، ويسأل المرسلون عن تبليغهم لرسالات ربهم وعما أجابتهم به أممهم، وقال تعالي: {فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِين عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الحجر: 93].

فكل من حارب الدين وصد عنه وانحرف عنه ولم يلتزم به، يسأله ربه -عز وجل- عما عمل ويجازيه ويحاسبه {وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [النحل: 93]، من خير وشر فيجازيكم عليه أتم الجزاء وأعدله، كيف لا وقد قال الله تعالى: {وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} [الإسراء: 36].

وقال تعالى: {فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٤٣﴾ وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ} [الزخرف: 43-44].

أما أنت أخي الشاب فتى الإسلام فلك شأن آخر، قال صلى الله عليه وسلم: «لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه؟، وعن علمه فيم فعل؟، وعن ماله من أين اكتسبه؟، وفيم أنفقه؟، وعن جسمه فيم أبلاه» [رواه الترمذي وصححه الألباني].

سمعت أخي الحبيب؟.. عن عمره....عن شبابه؟ فأجب إذاً، ماذا أنت قائل لربك -عز وجل- يوم القيامة في ذلك اليوم الرهيب المهيب قال صلى الله عليه وسلم: «{يوم يقوم الناس لرب العالمين}، قال: "يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه"» [رواه البخاري]، وقال صلى الله عليه وسلم: «يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعا، ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم» [رواه البخاري]، سبحان الله، العرق يذهب في الأرض، ويغوص في الأرض سبعين ذراعاً، إنه امتحان صعب حقاً، نسال الله أن يرحم ضعفنا، ويجبر كسرنا، يوم نعرض عليه تبارك وتعالى.

أخي الشاب: هل تخيلت نفسك وأنت تُسأل أمام الله -عز وجل- «ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر من عن أيمن منه فلا يرى إلا شيئا قدمه، ثم ينظر من عن أيسر منه فلا يرى إلا شيئا قدمه، ثم ينظر أمامه فتستقبله النار، فمن استطاع منكم أن يتقي النار ولو بشق تمرة فليفعل» [صححه الألباني].

أخي الحبيب يا فتى الإسلام:

ماذا قدمت....؟.. ماذا قدمت لهذا اليوم العظيم؟.. هل قدمت صلاة وعبادة والتزام بأمر الله وعلى شرع الله -عز وجل-؟!... هل قدمت خوفاً من الله -عز وجل- ومن عقابه ومن غضبه؟!.. هل قدمت استقامة في اللسان والعين والجوارح؟!... هل أصلحت قلبك وفرغته لله -عز وجل- وطهرته؟!... هل عاهدت ربك أن لا تعصي؟!.. هل التزمت سنه نبيك -صلي الله عليه وسلم- وكان هو قدوتك ومعلمك ومرشدك؟!

هل أطعت والديك والتزمت البرّ بهما وخاصة حال كبرهما؟!.. هل حافظت علي صلاتك وصيامك وقيامك وتلاوة القرآن؟!.. هل حافظت علي مجالس العلم الشرعي لتتعلم و تتربى علي أمر الله وأمر رسوله -صلي الله عليه وسلم-؟!.. هل دعوت إلي الله -عز وجل-؟!.. هل أنت حريص علي مرضاة الله -سبحانه وتعالى-؟!.. و أكرر.... ماذا قدمت لغد؟!.. لذلك اليوم؟!

قال النبي -صلي الله عليه وسلم-: «من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة» [صححه الألباني]، نعم أخي الحبيب من خاف أدلج ـ سار من أول الليل ـ وشمر في الطاعة لله عز وجل، وخلَّف خلفه عملاً صالحاً يقربه إلي الله.

ماذا قدمت لهذا اليوم؟.. {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ﴿٣٤﴾ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ ﴿٣٥﴾ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ} [عبس: 34- 36].

أم سودت صحيفتك بسيئ الأعمال.



www.salafvoice.com
موقع صوت السلف


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

اليرموك

المقاله موجزه وجميله ومفيدة جدا جعلها الله فى ميزان حسنات الكاتب

2011-04-02 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3475 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3548 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟