نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

الهاوية
24-3-2009 1234   
   
عدد مرات التحميل : 2

الهاوية

 

عمل (ص) في البورصة وكان الحظ حليفه فتمكن من تكوين ثروة مالية أفسحت أمامه طريق الثراء فعاش حياة رغدة مرفهة باذخة يصرف أمواله ويبذرها يمينا وشمالا دون حساب، ولكن الأيام لا بد لها أن تدور وفي دورتها ترفع وتضع، فتقلبت الأحوال وحدثت معها تقلبات مفاجئة وحادة في أسعار البورصة أسفرت عن إلحاق خسائر فادحة بـ (ص) فاضطر في ظل التراجع المستمر في الأسواق المالية والضربات المتلاحقة إلى بيع أرضه وأملاكه في موطنه ولجأ إلى التزوير وانتحال شخصية الغير وقام بعمليات نصب واحتيال وأصبح موضع ملاحقة أجبرته على مغادرة بلده والتنقل بين دول الخليج، وأخيرا حط رحاله في لبنان ونزل في أحد الفنادق. وخلال إقامته كان يرتاد أماكن الميسر ويقضي معظم أوقاته يلعب على طاولات القمار يبدد عليها أموالا طائلة دون حساب حتى انتهى به الأمر إلى خسارة كل أمواله، ولكنه لم يرتدع ولم ينتبه من غفلته بل ازداد انغماسا في القمار مما اضطره إلى بيع كل ما يملك من ساعات وغيرها وخسر هذا المبلغ أيضا كالمعتاد بألعاب الميسر وأصبح معدما لا يملك قوت يومه، وفي صبيحة أحد الأيام عثر على جثته ملقاة على جانب الطريق وبجانبه مسدس وكان نهاية الطريق الذي سلكه.. الانتحار (1).

لقد من الله عز وجل على هذا الرجل بالمال وأكرمه به اختبارا له إلا أنه بدل أن يوجه هذا المال الوجهة الصحيحة فينفقه فيما يرضي الله صار هذا المال نقمة عليه فطغى، وأسرف وبذَّر وسلَّم زمام نفسه للشيطان فقاده إلى طريق الهاوية فزور ونصب واحتال وسرق ثم أنفق كل هذا على موائد الفسق والفجور فضاعت أمواله على طاولات الميسر وضاعت حياته بطلق ناري دخل في ناحية الصدغ الأيمن وخرج من ناحية الصدغ الأيسر فجلب لنفسه الخزي والعار في الدنيا والله عز وجل أعلم بحاله في الآخرة.

قال الله تعالى: {ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ} (2)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تردّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمَّه في يده يتحسَّاه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ – أي يضرب بها نفسه – بها في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا» (3).

______________________________________

2) سورة الحجر: الآية 3.

3) رواه البخاري ومسلم.


من كتاب (كما تدين تدان)


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3138 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3476 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3549 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟