نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

تطبيع الحرام
12-2-2010 4665   
   
عدد مرات التحميل : 2

تطبيع الحرام

 

يُلقي الشيطانُ في رُوع ابن آدم كثيرًا من الشبهات، ويأخذه نحو الحرام على خطوات بعد خطوات؛ فمِن خطوة الوسوسة إلى خطوة التزيين إلى خطوة التسويغ، وإلى خطوة إلف المعصية. يقول له في الأمر المُحرم: هذا له مخرج شرعي!!، هذا فيه خلافٌ بين العلماء!!، هذا فيه رخصةٌ عند الفقيه الفلاني!!، والضرورات تُبيح المحظورات!!، أنت مضطر!!، أنت، أنت.... الخ.

ولربما وقع كثيرٌ من المسلمين في تلك الحبائل وهم في سَكرة حب الدنيا، وهم لا يشعرون.

تعريفه:

تطبيع الحرام:

1ـ لغةً: يقولون: تطبيع العلاقات بين بلدين بمعنى جعلها طبيعية تجري على العادة والعرف، وقد يعترض على هذا بأنه ليس في اللغة "طبَّع", حتى يمكن أن يكون التطبيع مصدرًا له غير أن العربية تسمح بالاشتقاق من أسماء الأجناس... وعلى هذا يكون التطبيع مأخوذاً من الطبيعة، والفعل من طبع - بالتضعيف - على معنى الجعل والتصيير، ويكون المراد بقولنا: تطبيع العلاقات أو الحدود، تصييرها إلى المعتاد المألوف بين الدول [1].

ومن ثم إذا قلنا "تطبيع الحرام" فإننا نقصد بذلك أن نجعله طبيعيًا مألوفًا.

2ـ اصطلاحًا: لذا كان التعريف الاصطلاحي الذي نراه:

"البحث عن مخرج شرعي في باب من أبواب الحرام".

حُكمه:

1ـ كان من جملة ما توعد به إبليسُ لإضلال بني الإنسان، أنه سيدفعهم دفعًا نحو تغيير خلق الله, ونحو تحليل الحرام وتحريم الحلال، كما فعل العربُ الجاهليون من تحريم البَحَائر والسوائب والوصائل ونحوها.. قال الله تعالى: {إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا} [النساء: 117 - 120].

2ـ وفي ذلك يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيما يرويه عن رب العزة:

«كُلُّ مَالٍ نَحَلْتُهُ عَبْدًا حَلالٌ وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمْ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ [2] عَنْ دِينِهِمْ وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنْزِلْ بِهِ سُلْطَانًا» [3].

3ـ وذكر الله تعالى من صفات إبليس أيضًا:

{إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [سورة البقرة: 169].

أي يدفعكم ويزين لكم أن تقولوا على الله ما لاتعلمون من تسويغ الحرام ونحوه.

4ـ وقد حرَّم الله القول بغير علم في مسائل التشريع عمومًا, فقال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [سورة الأعراف: 33].

5ـ وقال مستخدمًا الاستفهام التوبيخي: {وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [سورة الأعراف: 28].

6ـ وأشار إلى شيء من ذلك فقال: {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ} [سورة النحل: 116].

قال الإمام القرطبي: "ومعنى هذا: أن التحليل والتحريم إنما هو لله عز وجل، وليس لأحد أن يقول أو يصرح بهذا في عين من الأعيان، إلا أن يكون البارئ تعالى يخبر بذلك عنه" [4].

وقال الحافظ ابن كثير: "نهى تعالى عن سلوك سبيل المشركين، الذين حللوا وحرموا بمجرد ما وضعوه واصطلحوا عليه من الأسماء بآرائهم، من البَحيرة والسائبة والوصيلة والحام، وغير ذلك مما كان شرعا لهم ابتدعوه في جاهليتهم فقال: {وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ} ويدخل في هذا كل من ابتدع بدعة ليس له فيها مستند شرعي، أو حلل شيئا مما حرم الله، أو حرم شيئا مما أباح الله، بمجرد رأيه وتشهِّيه" [5].

7ـ وتقنين الحرام دربٌ من دروب الكذب، الذي هو من أسوء الأخلاق، قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ} [يونس: 69-70]

وقال تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [سورة الصف: 7].

8ـ وذكر الله تعالى من صفات بعض أهل الكتاب فقال: {وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 78].

قال الشيخ السعدي -رحمه الله-: "وهذا أعظم جرما ممن يقول على الله بلا علم، هؤلاء يقولون على الله الكذب فيجمعون بين نفي المعنى الحق، وإثبات المعنى الباطل، وتنزيل اللفظ الدال على الحق على المعنى الفاسد، مع علمهم بذلك" [6].

9ـ وقد زعم المشركون من قبلُ أن لو يشاء اللهُ ما فعلوا شيئًا من تسويغ الحرام، وهي شبهة قديمة حديثة، يتذرع به العجزة إذا ما ألفوا الحرام, قال الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ} [سورة النحل: 35]

قال ابن كثير: "يخبر تعالى عن اغترار المشركين بما هم فيه من الشرك واعتذارهم محتجين بالقدر، في قولهم: {لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ} أي: من البحائر والسوائب والوصائل وغير ذلك، مما كانوا ابتدعوه واخترعوه من تلقاء أنفسهم، ما لم ينزل الله به سلطانا" [7].

10 ـ وقد وقع اليهود في ذلك الفخ، وسوغوا ما ليس لهم، {وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [سورة البقرة: 80].

فهم بعد التحريف الذي اجترحوه عبر الأزمنة لا ينكت في قلوبهم نكتة ندم أو لسعة ألم، إنما فعلوا ذلك وقد تمنوا على الله الأماني، وقالوا لن ندخل النار، فنحن أحباء الله، ومن دخلها منّا فإنما يمكث فيها قليلاً ثم مثواه الخلودُ في الجنة، وهذا هو عهد الله إلينا.

فقل لهم ـ توبيخًا وتبكيتًا ـ: إن اتخذتم عند الله عهدًا ووعدًا بذلك؛ فإن الله لا يخلف عهده، ولا ينقض ميثاقه!!

أم أنتم تقولون مفترين على الله ما لا تعلمون، كما هي طبيعتكم: من كذب وتدليس وتحريف؟

صور في الواقع:

1ـ كأن يترخص المسلم في قطيعة الرحم بحجة أن أقاربه يقطعونه، ويستدلُ بمقولة لا أصل لها: "مَن قطعنا قطعناه"!!! بيد أن رسول اللهُ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: «لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ» [8]، والأحاديث في ذلك الباب سابغةُ الذيل.

2ـ ومن صور تطبيع الحرام، سفر المسلمُ إلى بلاد الكفار بُغية السياحة، والاستجمام على شواطئهم، ويستشهد على ذلك بقول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا...} [سورة الملك: 15]، ويتلو عليك قول الله تعالى: " {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ. ..} [التوبة: 112]"!!!.

3ـ يأكل "الفائدة المصرفية " من المصرف الربوي، ويقول: قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ...} [سورة النساء: 29].

4ـ يَحلق لحيته ـ دون عذر شرعي ـ, ويستدل بالقاعدة الأصولية: "الضرورات تبيح المحظورات".

وغيرها في الواقع كثير...

والوقت لا يتسع لسرد ذلك، وحسبك أن علمتَ أصل الأمر.

الخلاصة:

قد يقع المسلم في الحرام تحت ستار الدليل الذي وضعه في غير موضعه، وهذا جرمٌ فوق جرم، إذ لا يمكن أن يُعذر بالجهل، وقد استدل على بدعته بالآية و الحديث.

قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ وَإِنَّ الْحَرَامَ بَيِّنٌ وَبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ، لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ، فَمَنْ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وَعِرْضِهِ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وَقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى يُوشِكُ أَنْ يَرْتَعَ فِيهِ» [9].

_________

** المشرف على موقع نبي الرحمة، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

[1] انظر : قرارات مجمع اللغة العربية، القاهرة ـ "التَّطْبِيعُ "، ( 4/1)

[2] التَّجْوال التَّطْواف.. أَي اسْتَخَفَّتْهم فَجالوا معهم في الضلال وجالَ واجْتال إِذا ذهب وجاء ومنه الجَوَلان في الحرب [ لسان العرب ، ب : جول]

[3] رواه مسلم : 5109، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ الْمُجَاشِعِيِّ

[4] تفسير القرطبي: (10 / 196).

[5] تفسير القرآن العظيم (4 / 609).

[6] تفسير السعدي "تيسير الكريم الرحمن "، 136.

[7] تفسير القرآن العظيم (4 / 570).

[8] رواه مسلم: 4637.

[9] رواه مسلم:


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3149 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3492 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3570 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟