نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

وداااعـــــاً 1430هـ
16-12-2009 1755   
   
عدد مرات التحميل : 8

وداااعـــــاً 1430هـ

 

بسم الله الرحمن الرحيم


وداعاً.. أيام بل ساعات ولحظات عامنا الهجري 1430هـ، أزفت الرحيل ونودع عاماً ونستقبل عاماً جديد، وكل يوم نقترب من آجالنا.

وداعاً.. ونحن أيام هي ساعات حياتنا، وداعاً ولحظات حياتنا هي أنفاسنا وتوشك أن تنتهي عما قريب.

وداعاً.. والحياة محطة!!، وليست مستقر، وداعاً، وفي الآية {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات:46].

وداعاً.. والقمر يبدأ صغيراً ثم يكتمل بدراً ثم يعود ويصغر مع انتهاء الشهر {وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ} [يس: 39]، كما أن النهار يبدأ بشروق الشمس وينتهي مع غروبها (إشارة أن لكل شئ نهاية).

وداعاً .. والنبي عليه الصلاة والسلام يقول :«كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل» [صحيح البخاري].

وعندما حضرت أبي هريرة الوفاة بدأ يبكي، وسألوه عن بكاءه!؟ فقال والله ما يبكيني فراق الدنيا، وإنما أبكي على العقبة التي تنتظرني وأنا أصعدها، ولا أعلم في نزولي إلى الجنة أو إلى النار.

وداعاً 30هـ.. وصحائف أعمالنا ترفع إلى الله سبحانه وتعالى، وهنيئاَ لمن يقول عند تطاير الصحف {هَآؤُمُ ٱقۡرَءُواْ كِتَـٰبِيَهۡ} [الحاقه:19]
والحسرة لمن سيردد {وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (٢٥) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (٢٦) يَـٰلَيۡتَہَا كَانَتِ ٱلۡقَاضِيَةَ} [الحاقه: 25-27].

وعندما سُئل نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام عن أيام حياته، وهو الذي عاش ألف سنة إلا خمسين عاماً - في الدعوة فقط - فأجاب في وصفه لسرعة الأيام وانقضاء العمر - كأني دخلت مع باب وخرجت من الباب الآخر - وتلك المرأة في العصور القديمة التي وجدوها تبكي لوفاة طفلها، البالغ من العمر ستون عاما، فقالوا لها في الأمم القادمة من يبلغ ستون عاما يُعد شيخا كبيرا عندهم ، فقالت (والله لو علمت أن حياتي ستون عاما فقط (لقضيتها في سجدة).

وداعاً .. والحياة ما مضى منها كالحلم، وما بقي منها أماني.

وداعاً .. والشاعر يقول في أبيات شعره:

إنما الدنيا فنــاء ليــس للدنيــا ثبـــوت *** انما الدنيا كبـحر يحتـــوي سمك وحوت
ولقـد يكفيـك منها أيـــها الطالـب قوت *** ولعمري عن قليــل كــل من فيها يموت


وفي الآية {وَيَبۡقَىٰ وَجۡهُ رَبِّكَ ذُو ٱلۡجَلَـٰلِ وَٱلۡإِكۡرَامِ} [الرحمن: 27].

فما أجمل الحياة في طاعة الرحمن، وما أجملها في مراقبة الله في كل تصرفاتنا وأعمالنا، وكلنا ذلك المذنب المقصر.

اللهم أجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، وأحسن لنا الختام وأحسن عاقبتنا في جميع الأمور.

وداعاً 30هـ.. ونحن كل عام إلى الله أقرب، وبه أعرف، ومنه أخوف.

موقع صيد الفوائد


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

اية

رائع جدا................

2010-04-13 00:00:00


روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3141 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3478 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3556 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟