نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

الجنة لأصحاب الهمم
20-11-2009 3263   
   
عدد مرات التحميل : 8

الجنة لأصحاب الهمم

 

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم..

أما بعد..

الأحبة في الله..

أسأل الله تعالى أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، اللهم بارك لنا في العشر، اللهم خذ بأيدينا ونواصينا إليك أخذ الكرام عليك، اللهم نسألك في أيامنا هذه البر والتقوى ومن العمل ما ترضى.

أحبتي في الله..

أيام في الجنة، هذا مشروعنا في هذه العشر العظيمة، ومرادنا بها جنة القرب والوصال مع الرب الكبير المتعال، جنة نجد أثرها بردها ونعيمها في قلوبنا، إنها جنة الأنس والشوق والإنابة والإخبات والسكينة.

لكن الجنة لها شروط، ولها فرسان، وهؤلاء شعارهم الذي لابد لهم منه "لو كان الإيمان في الثريا لناله هؤلاء الرجال"، ولو كانت الجنة سلعة الله الغالية فوالله لنجاهدنَّ في الله حق الجهاد حتى نرتقي لها...

معي على هذا العهد يا شباب؟؟

إذا كانت الإجابة نعم فهيا إلى رياضها.

الخطوة الاولى: عزائم لا تبرد، وهمم في شموخ الجبال.

وتحقيق هذا يتطلب أن تبخلوا بكل لحظة، وأن تجدوا لها وتجددوا الإيمان، ومن هذا شأنه ستراه (بخيل بزمانه) ينافس حماد بن سلمة في السير (7/447-448): قال موسى بن إسماعيل التبوذكي: لو قلت لكم: "إني ما رأيت حماد بن سلمة ضاحكا لصدقت، كان مغشولا، إما أن يحدث، أو يقرأ، أو يسبح، أو يصلي، قد قسم النهار على ذلك".

فمن يتحداه فيبخل بدقائق بل بثوان نهار العشر، فلن نراه إلا ذاكرًا أو قارءئًا للقرآن أو مصليًا ليسجد ويقترب، أو داعيًا إلى الله بالقول السديد ، أو باذلا ماله أو جهده في عمل خير، أو بارًا بوالديه أو محسنًا في أخلاقه وهذه أثقل ما في الميزان.

الخطوة الثانية: علو همة في سباق الصالحين:

من يشتعل حماسه إذا سمع عن خبر هؤلاء؟

قال بعضهم: كنت ساكنا في جوار بكار بن قتيبة، فانصرفت بعد العشاء، فإذا هو يقرأ: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ} [سورة ص: 26]، قال: "ثم نزلت في السحر، فإذا هو يقرؤها، ويبكي، فعلمت أنه كان يتلوها من أول الليل".

إنه التدبر الأمثل، وتنزيل القرآن على القلوب، ومحاسبة النفس، ومخاطبتها، وهذا والله أنفع الأدوية الإيمانية فمن يتقدم؟؟

ومن يجتهد كابن خفيف؟

في السير (16/346) : قال ابن باكويه: سمعت ابن خفيف يقول: "كنت في بدايتي ربما أقرأ في ركعة واحدة عشرة آلاف {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} [سورة الإخلاص]، وربما كنت أقرأ في ركعة القرآن كله".

وروي عن ابن خفيف، أنه كان به وجع الخاصرة، فكان إذا أصابه أقعده عن الحركة، فكان إذا نودي بالصلاة يحمل على ظهر رجل، فقيل له: "لو خففت على نفسك؟"، قال: "إذا سمعتم حي على الصلاة ولم تروني في الصف فاطلبوني في المقبرة".

أين الهمم يا طالبو جنة القرب في العشر؟!

أوصيكم:

(1) في أيام في الجنة إحياء سنة كل يوم:

والسنة اليوم:

كان رسول الله يقول في ركــــوعه:
«اللهم لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، خشع لك سمعي وبصري، ومخي وعظمي وعصبي» [رواه مسلم].

والمطلوب:

استشعار لذة العبادة في الركوع، لأن الركوع يجلب الخشوع والخضوع والتعظيم لله تعالى،
فإصلاحه يدخل تحت باب {وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} [سورة الحج: 32]، والتعظيم قربة العشر فإنها أعظم أيام الدهر.

(2) الاشتراك في مشروع فرسان العشر، وفارسات العشر، وذلك للمتابعة الإيمانية، فشاركوا ولا تحرموا أنفسكم الخير.

ودعاؤنا:

كان العماد يقول: "اللهم اغفر لاقسانا قلبا، وأكبرنا ذنبا، وأثقلنا ظهرا، وأعظمنا جرما".

"يا دليل الحيارى دلنا على طريق الصادقين، واجعلنا من عبادك الصالحين". آمين

تذكروا:

إنها أفضل من ايام رمضان فالمطلوب أعمال أثقل.

إنها أحب إلى الرحمن فالمطلوب {سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَٰنُ وُدًّا} [سورة مريم: 96].

إنها تعدل ثواب المجاهدين: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ} [سورة الحج: 78].

إنها موسم وفود الرحمن: فاللهم حبسنا العذر فلا تحرمنا الأجر.

إنها معدودات: فلا مجال لأن ينزل المقت بضياع الوقت.

فكرة في زمان الغفلة:

الليلة سيتلهى الملايين بالكرة، وعبادة في الهرج كهجرة إلي النبي صلى الله عليه وسلم،
فاذكروا الله وقت غفلة الناس، وذاكر الله في الغافلين كالمقاتل عن الفارين قد يضحك الله، فيكون ممن لا حساب عليهم، يدخلون الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب بإذن الرحمن.


محبكم في الله
هاني حلمي




اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3145 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3488 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3562 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟