نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

نونية البُستي
9-11-2009 4531   
   
عدد مرات التحميل : 2

نونية البُستي

 

الشاعر هو: علي بن محمد وقيل علي بن أحمد، ثم قيل اسم جده حسين بن يوسف بن عبد العزيز، وقيل الحسن، هو أديب زمانه أبو الفتح البستي.

قال الحاكم: هو واحد عصره، حدثني أنه سمع الكثير من أبي حاتم بن حبان روى عنه الحاكم وأبو عثمان الصابوني والحسين بن علي البردعي قال الحاكم: "ورد نيسابور غير مرة فأفاد حتى أقر له الجماعة بالفضل"، قلت هو من بست بضم الباء الموحدة وإسكان السين وآخرها التاء المثناة من فوق, كان أديبا مطلقا نظما ونثرا وله في الشافعي رضي الله تعالى عنه وفي مختصر المزني مدائح كثيرة, كان صديقا لبلدية أبي سليمان الخطابي, قال ابن الصلاح: "وهو على ذلك من الشعراء الذين هم في كل واد يهيمون ولكل برق يشيمون، فلذلك جاء عنه في تحليل النبيذ أبيات ولتزكية الكرامية أبيات ولكن عندما علت بخراسان كلمتهم وشاكت أهل السنة شوكتهم". مات في سنة إحدى وأربعمائة ببخارى.

انظر أخباره في: وفيات الأعيان (3 / 376)، ويتيمة الدهر (4 / 345)، وما بعدها (طبعة بيروت) والمنتظم 7 / 72 (وفيات سنة 363)، والأنساب (البستي)، والبداية والنهاية بتحقيقنا 11 / 315 طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 4 / 4 ، شذرات الذهب 3 / 159 سير أعلام النبلاء 17 / 147 العبر للذهبي 3 / 75، ومعجم البلدان (بست) والبستي بضم الباء وسكون السين نسبة إلى بست بلدة من بلاد كابل بين هراة وغزنة (الأنساب).

وأما القصيدة: فهي قصيدة النونية, والمشتهرة بنونية البستي, وتعد من أروع وأشهر قصائده, بل من أشهر قصائد الحكمة والزهد, وقد قام بشرحها كثير من الفضلاء, والتي يقول فيها:


زيـادَةُ المَرء فـي دُنيـاهُ نقصـانُ *** وربْحُـهُ غَيرَ محض الخَير خُسـرانُ
وكُل وِجـدانِ حَظٍّ لا ثَبـاتَ لَـهُ *** فإنَّ مَعنـاهُ فـي التَّحقيق فُقْـدانُ
يا عامِـراً لخَـرابِ الدَّهرِ مُجتهِـداً *** باللهِ هـل لخَـرابِ العمر عُمـرانُ

ويا حَريـصاً على الأموالِ تَجمَعُهـا *** أُنْسِيـتَ أنَّ سُرورَ المـالِ أحْـزانُ
زَعِ الفـؤادَ عـنِ الدُّنيـا وزينتهـا *** فصَفْوُها كَدَرٌ والوَصـلُ هِجْـرانُ
وأَرعِ سَمعَـكَ أمثـالاً أُفَـصِّـلُها *** كمـا يُفَصَّـلُ يَاقـوتٌ ومَرْجـانُ

أحسِنْ إلـى النّـاسِ تَستَعبِدْ قُلوبَهُمُ *** فطالَمـا استعبدَ الإنسـانَ إحسانُ
يا خادمَ الجسم كم تشقـى بِخدمته *** أتطلب الربح فيمـا فيـه خسران
أقبل على النفس واستكمل فضائلها *** فأنـت بالنفس لا بالجسم إنسـان

وإنْ أسـاءَ مُسـيءٌ فلْيَكنْ لكَ في *** عُـروضِ زَلَّتِهِ صَفْـحٌ وغُفـرانُ
وكُنْ علـى الدَّهر مِعواناً لـذي أمَلٍ *** يَرجـو نَداكَ فإنَّ الحُـرَّ مِعْـوانُ
واشدُدْ يَدْيـكَ بحَبـلِ الله مُعتَصِمـاً *** فإنَّـهُ الرُّكْنُ إنْ خانَتْـكَ أركـانُ

مَـنْ يَتَّقِ الله يُحْمَـدُ فـي عَواقِبِـه *** وَيكفِهِ شَرَّ مَـنْ عزُّوا ومَـنْ هانُوا
مَـنِ استعـانَ بغَيرِ اللهِ فـي طَلَـبٍ *** فـإنَّ ناصِـرَهُ عَجـزٌ وخِـذْلانُ
مـن كان للخير منّاعـا فليس لـه *** علـى الحقيقة إخـوان وأَخـدانُ

مـَنْ جادَ بالمـالِ مالَ النَّاسُ قاطِبَـة *** إلَيـهِ والمـالُ للإنسـان فَتّـانُ
مَنْ سالَمَ النّاسَ يسلَمْ مـن غوائِلِهمْ *** وعـاشَ وَهْوَ قَريرُ العَينِ جَـذْلانُ
مَنْ كانَ للعَقلِ سُلطـانٌ عَلَيهِ غَـدا *** وما علـى نَفسِهِ للحِرْصِ سُلطـانُ

مَنْ مّدَّ طَرْفاً لفَرطِ الجَهلِ نحـو هَوى *** أغضـى على الحَقِّ يَوماً وهْوَ خَزْيانُ
مَنْ عاشَرَ النّاسَ لاقـى مِنهُمُ نَصبَـاَ *** لأنَّ سوسَـهُـمُ بَغْـيٌ وعُـدْوانُ
ومَنْ يُفَتِّشْ عـنِ الإخـوانِ يقلِهِـمُ *** فَجُلُّ إخْـوانِ هَذا العَصرِ خَـوّانُ

منِ استشارَ صُروفَ الدَّهرِ قـامَ لـهُ *** علـى حقيقةِ طَبعِ الدهـر بُرهـانُ
مَنْ يَزْرَعِ الشَّـرَّ يَحصُدْ في عواقبِـهِ *** نَـدامَـةً ولِحَصـدِ الزَّرْعِ إبّـانُ
مَنِ استَنـامَ إلى الأشـرار نامَ وفـي *** قَميصِـهِ مِنهُـمُ صِـلٌّ وثُعْبـانُ

كُنْ رَيَّـقَ البِشْـرِ إنْ الحُـرَّ هِمَّتُـهُ *** صَحيفَةٌ وعَلَيهـا البِشْـرُ عُنْـوانُ
ورافِـقِ الرِّفْقَ في كُلِّ الأمورِ فلَـمْ *** يندّمْ رَفيـقٌ ولـم يذمُمْهُ إنسـانُ
ولا يَغُرَّنْـكَ حَـظٌّ جَـرَّهْ خـرَقٌ *** فالخَرْقُ هَـدمٌ ورِفـقُ المَرءِ بُنْيـانُ

أحسِنْ إذا كـانَ إمكانٌ ومَقـدِرةٌ فلن *** يَـدومَ على الإحسـانِ إمكانُ
فالرَّوضُ يَـزدانُ بالأنْـوَارِ فاغِمـةً *** والحُرُّ بالعـدلْ والإحسـانِ يَـزْدانُ
صُنْ حُرَّ وَجهِـكَ لا تهتِكْ غِـلامتهُ *** فكُـل حُـرٍّ لِحُـرِّ الوَجـهِ صَـوّانُ

فإنْ لَقِيـتَ عـدُوّاً فَالْقَـهُ أبَـداً *** والوَجـهُ بالبِشْرِ والإشـراقِ غَضّـانُ
دَعِ التكاسُلَ في الخَـيراتِ تطلُبُـها *** فليـسَ يسعَدُ بالخَــيراتِ كَسْـلانُ
لا ظِلَّ للمَرءِ يعرى من تُقىً ونُهـىَ *** وإن أظلَّتْـهُ أوراقٌ وأغصـانُ

والنّاسُ أعـوانُ مَنْ وَالتْـهُ دولَتُـهُ *** وهُمْ علَيـهِ إذا عـادَتْـهُ أعـوانُ
سَحْبـانُ من غَيرِ مالٍ باقِلٌ حَصـرٌ *** وبـاقِلٌ فـي ثَراءِ المـالِ سَحْبـانُ
لا تُودِعِ السِـرَّ وَشَّـاءً يبـوحُ بهِ *** فما رعـى غَنَماً فـي البدَّوِّ سِرْحـانُ

لا تَحسَبِ النَّاسَ طَبْعاً واحِداً فَلهُمْ *** غـرائـزٌ لسْتَ تُحصِيـهن ألـوانُ
ما كُـلُّ مـاءٍ كصَـدّاءٍ لـوارِدِه *** نَعَمْ ولا كُـلُّ نَبْتٍ فهـو سَعْـدانُ
لا تَخدِشَـنَّ بِمَطْلٍ وَجْـهَ عارِفَـةٍ *** فـالبِـرُّ يَخدِشُـهُ مَطْـلٌ ولَيّـانُ

لا تَستشِـرْ غيرَ نَدْبٍ حتازِمٍ يَقِـظٍ *** قـدِ اسْتَـوى فيـه إسْرارٌ وإعْـلانُ
فللِتـدابيـرِ فُرْسـانٌ إذا ركِبـُوا *** فيهـا أبَـرُّوا كمـا للِحَربِ فُرْسـانُ
ولـلأمـور مَواقيـتٌ مُـقَـدَّرَةٌ *** وكُـلُّ أمـرٍ لـهُ حَـدُّ ومِـيـزانُ

فلا تكُـنْ عَجِـلاً بـالأمرِ تطلُبُـهُ *** فليـسَ يُحمَدُ قبـل النُّضْجِ بُحْـرانُ
كفى مِنَ العيـشِ ما قدْ سَدَّ من عَوَزٍ *** ففيـهِ للـحُـرِّ إن حققـت غُنيـانُ
وذو القَنـاعَةِ راضٍ مـن مَعيشَتِـهِ *** وصاحبُ الحِرْصِ إن أثـرى فَغَضبْـانُ

حَسْبُ الفـتى عقلُـهُ خِـلاًّ يُعاشِرُهُ *** إذا تـحـامـاهُ إخـوانٌ وخُـلاّنُ
هُما رضيـعا لِبـانٍ حِكَمةٌ وتُقـىً *** وساكِـنـا وَطَـنٍ مـالٌ وطُغْيـانُ
إذا نَبـا بـكريـمٍ موطِـنٌ فلَـهُ *** وراءهُ فـي بسيـط الأرض أوطـانُ

يا ظالمـا فرحـا بالعـزِّ ساعَـدَه *** إن كنت فـي صلـة فالظهر يقظـانُ
ما استَمْرأ الظُّلْمَ لو أنصْتَ آكِلُـهُ *** وهلْ يلَـذُّ مَـذاقَ المـرء خُـطْبـانُ
يا أيُّـها العَالِـمُ المَرضِـيُّ سيرَتُـهُ *** أبشِـرْ فـأنـتَ بغَـيرِ المـاءِ رَيـانُ

ويا أخَا الجَهلِ لو أصبَحْتَ في لُجَجٍ *** فأنـتَ ما بينَـهـا لاشَـكَّ ضمـآنُ
لا تحسَبَـنَّ سُروراً دائمـاً أبَـداً *** مَـنْ سَـرَّهُ زمَـنٌ ساءتْـهُ أزمـانُ
إذا جفـاك خليـلٌ كنت تألفـه *** فـاطلب سـواه فكـل الناس إخوانُ

وإن نبَتْ فيك أوطان نشأت بهـا *** فـارحـل فكـل بـلاد الله أوطـانُ
يا رافِلاً في الشَّبابِ الرحب مُنتشِياً *** مِـنْ كأسِهِ هلْ أصابَ الرُّشْدَ نَشْـوانُ
لا تَغتَـرِرْ بشَبـابٍ رائـقٍ نظِـر ٍ *** فـكَـم تَقـدَّمَ قَبـَل الشّيْبِ شُبّـانُ

ويا أخَا الشَّيبِ لو ناصَحتَ نفسَكَ *** لم يكُـنْ لمثِـلكَ فـي اللَّـذاتِ إنعـامُ
هبِ الشَّبيبَةَ تُبْذي عُذرَ صاحبـها *** ما عُـذْرُ أشَيـبَ يَستهويـهِ شَيْطـانُ
كُـلُّ الذُّنـوبِ فإنَّ الله يغفِرهـا *** إن شَيَّـعَ المَـرءَ إخـلاصٌ وإيـمـانُ

وكُـلُّ كَسْـرٍ فإنَّ الديـن يَجبُرُهُ *** ومـا لِكَسـرِ قَنـاةِ الدِّيـنِ جُبْـرانُ
خذهـا سوائـر أمثـالٍ مهذَّبـةً *** فيهـا لمـن يبتغـي التِّبيـانَ تِبيـانُ
ما ضرَّ حسَّـانَها والطبع صائِغُهـا *** إنْ يقُلْهـا قَـريـعُ الشِّـعرِ حَسّـانُ




شاعر وقصيدة (5)
نونية البستي
أبو الفتح البستي

صيد الفوائد
د. بدر عبد الحميد هميسه


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3141 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3477 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3556 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟