نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

عجبا إنهم يبارزون الملك
23-3-2009 1521   
   
عدد مرات التحميل : 2

عجبا إنهم يبارزون الملك

 

أخي المسلم...أختي المسلمة


في رياض الجنان وحدائق الإيمان، نتجول وسط أريج الزهور الحسان، لنروي القلوب العطشى إلى رضا الرحمن، التي تسارع إلى الجنان ترجو عفو المنان وتخاف من النيران

الزهرة الثانية والعشرون:

{وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعا} [الرعد:31ً ] {وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً} [طه:111] إنه الملك فهل تعرفون الملك؟وماذا يملك؟ {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ(2)وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(3)وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} [الرعد:1-3]

سبحان ذي العزة الجبروت، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان الحي الذي لايموت، سبحان من قال: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ الْبَرْقَ خوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ(12)وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ(13)لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلا فِي ضَلالٍ(14)وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ [الرعد:12-14]

سبحان من خرت لعظمته الجبال وخضعت لمشيئته الأكوان، سبحان فاطر السموات والأرض وما فيهما من نجوم وكواكب ونبات وحيوان، سبحان خالق البحار والأنهار والجبال والوديان، سبحان من شق السمع والبصر وخلق الإنسان .سبحان من يسبح الرعد بحمده والملائكة العظام من خشيته ، قال صلى الله عليه وسلم «أتسمعون ما أسمع ؟ قالوا: ما نسمع من شيء، قال : إني لأسمع أطيط السماء، و ما تلام أن تئط، و ما فيها موضع شبر إلا و عليه ملك ساجد، أو قائم» [ السلسلة الصحيحة:852] هل تعرفون عظمة الملائكة«رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل في صورته وله ستمائة جناح كل جناح منها قد سد الأفق يسقط من جناحه من التهاويل والدر والياقوت ما الله به عليم» [رواه أحمد بإسناد صحيح]

الزهرة الثالثة والعشرون:

إذا قضى الله الأمر وسمعت الملائكة القول خرت صاعقة من خشيته ، وأرعدت من هيبته، تخر ملائكة السموات السبع ويغشى عليهم، حتى إذا أفاقوا سألوا جبريل: ماذا قال ربنا؟ فينفذون ما أمر به،{حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ )[سبأ:23] قال رسول الله: «إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان فإذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير» [لبخاري] آه ممن يسبح الرعد بحمده والملائكة من خشيته ويعصيه الإنسان، وهل أغضب الملك سوي العصاة الفجار؟ وهل قطع الخير من السماء وجفت الأنهار ومات النبات و الحيوان إلا لقلة الأبرار، غضبا للمنتقم الجبار، وهل دمرت البلاد وانتشر الفقر والأمراض وحل الخراب والدمار، إلا بسبب معاصي الفجار.
.

قال ابن عباس رضي الله عنه :
إن للحسنةِ نوراً في القلب ، وزيناً في الوجه ، وقوة في البدن ،وسعة في الرزق، ومحبة في قلوب الخلق، وإن للسيئة ظلمة في القلب، وشيناً في الوجه، ووهناً في البدن،ونقصاً في الرزق ، وبغضاً في قلوب الخلق ..!!



حكي أن بشرا كان زمن لهوه في داره وعنده رفقاؤه يشربون ويطيبون فاجتاز بهم رجل من الصالحين .فدق الباب، فخرجت إليه جاريه فقال لها: صاحب هذا الدار حر أم عبد ؟ قالت: حر، فقال: صدقتي, لو كان عبدا لاستعمل أدب العبودية و ترك اللهو والطرب، فسمع بشر محاورتهما فسارع إلى الباب حافيا حاسرا, وقد ولى الرجل فقال: للجارية ويحك من كلمك على الباب ؟ فأخبرته بما جرى، فقال: أي ناحية أخذ الرجل ؟ فقالت: كذا فتبعه بشر حتى لحقه، فقال له: يا سيدي أنت الذي وقفت بالباب وخاطبت الجارية ؟ فقال له: نعم، قال له:أعد على الكلام فأعاده عليه فمرغ بشر خديه على الأرض، وقال: بل عبد، عبد ثم هام على وجهه حافيا حاسرا حتى عرف بالحفاة فقيل له لم لا تلبس نعلا؟ فقال لأني ما صالحني مولاي إلا وأنا حاف، فلا أزال على هذه الحالة حتى الممات، وكان بشرا كثير البكاء، لا تفتر عيناه عن البكاء، وكان يقول: والله لوددت أن أبكي حتى تنقطع دموعي ؟ ثم أبكي دما حتى لا تبقى جارحة في جسدي خوفا وطمعا، وكان يقول: من لم يستطع البكاء فليرحم الباكين، فإن الباكي إنما يبكي لمعرفته بنفسه, وما جنى عليها.



قال صلى الله عليه وسلم: «مثلي ومثل ما بعثني الله، كمثل رجل أتى قوما فقال: رأيت الجيش بعيني، وإني أنا النذير العريان، فالنجاء النجاء، فأطاعه طائفة فأدلجوا على مهلهم فنجوا، وكذبته طائفة فصبحهم الجيش فاجتاحهم» [البخاري] قال صلى الله عليه: «كلكم يدخل الجنة إلا من أبى، قيل: ومن يأبى يا رسول الله ؟ فقال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى» قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «مثلي ومثلكم كمثل رجل أوقد ناراً فجعل الجنادب والفراش يقعن فيها وهو يذبهن عنها وأنا آخذ بحجزكم عن النار ، وأنتم تفلتون من يدي» [مسلم ]

الزهرة الرابعة والعشرون:


{َألَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ } [الحديد:16] أم آن لقلوبنا أن تخشع؟ أم آن لنفوسنا أن تخضع؟ أم آن للصخر أن يتفتت، أم آن للحجر أن يذوب؟


يا عباد الله إن باب التوبة مازال مفتوح ومازال هناك أمل، فهيا لنتوب فإن الله تواب رحيم يفتح باب التوبة بالليل ليتوب مسيء النهار ويفتح باب التوبة بالنهار ليتوب مسيء الليل {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [التحريم :8] مهما كان ذنبك كبيرا، إن قتلت وإن زنيت وإن سرقت بل وإن كفرت فتذكر أن هناك ربا يغفر الذنب ويقبل التوب{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } [آل عمران:135] لا تترك الشيطان يأسرك بذنوبك، بل تب وارجع إلى الله وتحمل، ستجد الأمر صعب فلن تستقيم نفسك بين عشية وضحاها ولكن مادمت تجاهد ستصل، فمن تقرب إلى الله شبرا تقرب إليه ذراعا ومن أتاه يمشي أتاه هرولة، الله كريم يحب المستغفرين و يقبل التوابين ويفرح بعباده الأوابين فلنكن منهم {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [الزمر:53] ما أكرم الله وما أرحمه فهو التواب الرحيم غافر الذنب وقابل التوب لمن تاب وعمل صالحا وأناب.

إلى القلوب العطشى إلى مولاها، إلى من يصرون على الذنوب، ويتألمون بجراحها، وتشتاق قلوبهم إلى ربهم ومع ذلك يصبرون على الجفاء، أقول لهم: أفرار من الغفار؟ هل تعاملتم مع ربكم ولم تعجبكم معاملته؟هل جربتم أن تقتربوا منه فجفاكم وطردكم، هل طرقتم بابه فلم يفتح لكم؟ هل خان يوما ودادكم؟


اللهم اغفر لنا الذنوب التي تهتك العصم...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل النقم...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تغير النعم...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تفسد الذمم...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تمحو القيم...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي توهن الهمم...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس الدعاء...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل البلاء...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تسبب الشقاء...
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تجلب الفناء...
اللهم اغفر لنا ذنوبنا إنك أنت الغفار....
وأدخلنا الجنة وقنا عذاب النار...




اللهم إن كنت لا ترحم إلا المجتهدين ... فمن للمقصرين ؟؟ و إن كنت لا تقبل إلا المخلصين ... فمن للمخلطين ؟؟ و إن كنت لا تكرم إلا المحسنين ... فمن للمذنبين ؟ يا واسع الرحمة يا غفور يا رحيم إن لم نكن أهلا لرحمتك فرحمتك أهلا أن تسعنا، مهما كثرت ذنوبنا فهي في بحر جودك قطرة أو أقل
جئناك نادمين تائبين عابدين وسنظل نطرق بابك حتى تفتح لنا يا مولانا يا رحيم
غفرانك، غفرانك، غفرانك



المراجع


الداء والدواء


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3146 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3489 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3563 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟