نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

خسر الدنيا والآخرة
8-7-2009 3268   
   
عدد مرات التحميل : 10

خسر الدنيا والآخرة

 

قال علي بن يحيى المنجم: جلس المنتصر بالله – الخليفة العباسي – مرة يلهو، فرأى في بعض البسط دائرة فيها فارس عليه تاج وحوله كتابة فارسية، فطلب من يقرأ.

فأحضر رجلا مترجما، فنظر فقطب وسكت وفال: "لا معنى له".

فألحَّ المنتصر عليه.

قال فيه: "أنا شيرويه بن كسرى بن هرمز قتلت أبي فلم أمتع بالملك سوى ستة أشهر".

قال: فتغير وجه المنتصر وقام.

فلم يمر إلاَّ ستة أشهر، وكان يتهم بأنه تواطأ على قتل أبيه فما أمهل.

وورد عنه أنه قال في مرضه: "ذهبت يا أماه مني الدنيا والآخرة، عاجلت أبي فعوجلت".

قال الذهبي: فتحيلوا – أي الأتراك – إلى أن دسوا إلى طبيبه ابن طيفور ثلاثين ألف دينار عند مرضه فأشار بفصده ثم فصده بريشة مسمومة فمات فيها.

ويقال، والكلام للذهبي أيضا: "أن طيفور نسي ومرض؛ فافتصد بتلك الريشة فهلك" (1).

فكما تدين تدان، ولا مفر من الذنب .

______________________________

(1) "سير أعلام النبلاء" ج12، صفحة 45،43.


من كتاب (كما تدين تدان).



اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3143 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3479 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3557 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟