نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

سبحانك ما عبدناك حق عبادتك
6-7-2009 4081   
   
عدد مرات التحميل : 0

سبحانك ما عبدناك حق عبادتك

 

إنني أنا الله لا إله إلا أنا
(سبحانك ما عبدناك حق عبادتك)

تأمل في نبات الأرض وانظر*** إلى آثار ما صنع المليك
عيون من لجين شاخصات *** بأحداق هي الذهب السبيك
على قضب الزبرجد شاهدات *** بأن الله ليس له شريك


الله رحيم لطيف، الله بيده الأمر والتصريف، الله أعرف المعارف لا يحتاج إلى تعريف، لا إله إلا الله، ولانعبد إلا إياه، ولا نرجو سواه، عظيم السلطان والجاه، أفلح من دعاه، وسعد من رجاه، وفاز من تولاه.

سبحان من خلق وهدى، ولم يخلق الخلق سدى، عظم سلطانه، ارتفع ميزانه، وجمل إحسانه، كثر امتنانه.

إليك وإلا لا تشد الركائب *** ومنك وإلا فالمسؤول خائبُ
وفيك وإلا فالغرام مضيع *** وعنك وإلا فالمحدث كاذب


صفات الجلال والكمال:

علام الغيوب، غفار الذنوب، ستار العيوب، كاشف الكروب، ميسر الخطوب، مقدر المكتوب، عظمت بركاته، حسنت صفاته، بهرت آياته، وأعجزت بيناتة، أفحمت معجزاته، جلت أسماؤه، عمت آلاؤه، امتلأت بحمده أرضه وسماؤه، كثرت نعماؤه، حسن بلاؤه.

ما أحسن قيله، ما أجمل تفضيله، ما أبهى تنزيله، ما أسرع تسهيله، ليس إلا الخضوع له وسيله، وليس لما يقضيه حيله.

قد كنت أشفق من دمعي على *** فاليوم كل عزيز بعدكم هانا
بصري إلا رأيت دموع العين هتانا *** والله ما ذكرت نفسي معاهدكم.


يسقى ويطعم، يقضي ويحكم، ينسخ ويبرم، يقصم ويفصم، يهين ويكرم، يروي ويشبع، يصل ويقطع، يعطي ويمنع، يخفض ويرفع، يرى ويسمع، ينصر ويقمع وليه مأجور، والسعي إليه مبرور، والعمل له مشكور، وحزبه منصور، وعدوه مدحور وخصمه مبتور، يسحق الطغاة، يمحق العصاة، يدمر العتاة، يمزق من آذاه.

سبحان من لو سجدنا بالجباه له *** على لظى الجمر والمحمى من الأبر
لم نبلغ العشر من مقدار نعمته *** ولا العشير ولو عشر من العشر


من انتصر به ما ذل، ومن اهتدى بهداه ما ضل، ومن اتقاه ما ذل، ومن طلب غناه ما قل، له الكبرياء والجبروت عز وجل، تم كماله، حسن جماله، تقدس جلاله، كرمت أفعاله، أصابت أقواله، نصر أوليائه، خذل أعدائه، قرب أحبائه، اطلع فستر، علم فغفر، حلم بعد أن قدر، زاد من شكر، ذكر من ذكر، قصم من كفر.

يا رب أول شيء قاله خلدي *** أني ذكرتك في سري وإعلاني
فوالذي قد هدى قلبي لطاعته *** بن بوحي منك أحزاني


لو أن الأقلام هي الشجر، والمداد هو المطر، والكتبة هم البشر، قم أثنى عليه بالمدح من شكر، لما بلغوا ذرة مما يستحقه جل في علاه وقهر. اعمر جنانك بحبه، أصلح زمانك بقربه، أشغل لسانك بمديحه، حفظ وقتك بتحسينه.

العزيز من حماه، المحفوظ من رعاه. أرسل الرسل أفنى الدول، هدى السبيل،ستر الخلل.

مهما كتبنا في غلاك قصائداً *** بالدمع خطت أو دم الأجفان
فلأنت أعظم من مديحي كله *** وأجل مما دار في الحسبان


حب وتضحيه:

في حبك عُذِبَ بلال بن رباح، وفي سبيلك هانت الجراح، لدى عبيدة بن الجراح، ومن أجلك عرض مصعب صدره للرماح.

ولإعلاء كلمتك قطعت يدا جعفر، وتجندل على التراب وتعفر، ومزق عكرمه في حرب بني الأصفر، أحبك حنظله فترك عرسه، وأهدى رأسه، وقدم نفسه، وأحبك سعد بن معاذ فاستعذب فيك البلاء، وجرت منه الدماء، وشيعته الملائكة الكرماء، واهتز له العرش من فوق السماء.

وأحبك حمزه سيد الشهداء، فصال في الهيجاء، ونازل الأعداء، ثم سلم روحه ثمناً للجنه هاء وهاء.

من أجلك سهرت عيون المتهجدين، وتعبت أقدام العابدين، وانحنت ظهور الساجدين، وحلقت رؤوس الحجاج والمعتمرين، وجاعت بطون الصائمين، وطارت نفوس المجاهدين.

الحمد والثناء:
يا ربي حمداً ليس غيرك يحمد *** يا من لـــه كل الخــلائق تصمدُ
أبواب كــل ممــلك قد أوصـــدت *** ورأيت بابــك واســعــاً لا يوصــدُ


أقلام العلماء ، تكتب فيه الثناء، صباح مساء، الرماح في ساحة الجهاد، والسيوف الحداد، ترفع اسمه على رؤوس الأشهاد، جل عن الأنداد والأضداد.

للمساجد دوي بذكره، للطيور تغريد بشكره، وللملائكه نزول بأمره، حارت الأفكار في علو قدره، وتمام قهره.

من أجلك هاجر أبو بكر الصديق وترك عياله، ولمرضاتك أنفق أمواله وأعماله، وفي محبتك قتل الفاروق ومزق، وفي سبيلك دمه تدفق، ومن خشيتك دمعه ترقرق.

ودفع عثمان أمواله لترضى، فما ترك مالاً ولا أرضا، جعلها عندك قرضا، وقدم علي رأسه لمرضاتك في المسجد وهو يتهجد، وفي بيتك يتعبد فما تردد.

أرواحنــا يــارب فــوق أكفــنــا *** نرجــو ثوابــك مغنمــا وجـوارا
لم نخش طاغوتا يحاربنا ولو *** نصــب المــنايا حولنا أسوارا
كنا نرى الأصــنام من ذهــب *** فنهدمها ونهدم فوقها الكفارا


تفردت بالبقاء، وكتبت على غيرك الفناء، لك العزه والكبرياء، ولك أجل الصفات وأحسن الأسماء. أنت عالم الغيب، البريء من كل عيب، تكتب المقدور، وتعلم مافي الصدور، وتبعثر مافي القبور، وأنت الحاكم يوم النشور. ملكك عظيم، جنابك كريم، نهجك قويم، أخذك أليم، وأنت الرحيم الحليم الكريم.


للشيخ/ د.عائض القرني
من مجلة البشرى -العدد الثامن والثلاثون





اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3143 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3482 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3558 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟