نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

خنساوات بيت حانون...
2-4-2009 1231   
   
عدد مرات التحميل : 2

خنساوات بيت حانون...

 

خنساوات بيت حانون... في زمن التخاذل العربي!!

الله الله عليكن يا نساء بيت حانون وأنتن تنتصرن للأمة العربية في زمن ضعفها وسقمها، وأنتن تضربن المثل الأعلى والنموذج الفريد في التحدي والصمود والمقاومة... الله الله عليكن وأنتن تُسطرن أروع وأسمى آيات الشموخ والكبرياء... لَكنَّ الفخر وأنتن تتصدون الى أسطورة الجيش وتقهرونه... في زمان التخاذل والتقهقر العربي... من أي زمن أنتن؟؟... يا من وقفتن ضد دبابات وصواريخ العدو لا تملكون سلاحاً سوى الحجارة لكي تصدوا العدوان الغاشم...

* صمتت عباراتي.. وقفت كلماتي.. تجمدت أفكاري.. ووقَفت وقفة تقدير واحترام لصنيعكن أيتها النساء الخالدات وأنتن تدافعن عن حياض هذه الأمة وشرفها...

نساء بيت حانون... المجد لكن ولدوركن الجهادي في صد الاجتياح الغاشم، عن هذه البلدة التي لطالما قضت مضاجع بني صهيون...

* نساء بيت حانون... رسالتكم الى أمتكم العربية وصلت... أين سلاحكم أيها العرب ونساء بيت حانون خرجن ليخترقن الحصار الصهيوني، خرجن ليواجهن الصواريخ والدبابات، خرجن متسلحات بسلاح الإيمان بالله والنصر المؤزر على هذا العدو الهمجي...

* كفاكم أيها العرب تخاذل وكفاكم تآمر... ألم تخجلوا على أرواحكم؟؟... ونساء فلسطين يدافعن عن شرفكم وعرضكم المنتهك... ألم تيقظكم خنساوات بيت حانون من سباتكم العميق... ألم تيقظكم الدماء التي تسفك والأعراض التي تنتهك والحقوق التي تداس في بيت حانون... إلى متى؟؟... متى تتحرك فيكم نخوة نساء بيت حانون... نخوة الإباء و الكبرياء...

* إلى متى تدمر مقدرات الأمة و تنهب خيراتها وتُغتال سواعد رجالها وشبابها بأيدي جبانة غادرة تتمترس خلف الدبابات والطائرات والبارجات الحربية... متى يخرج السلاح العربي ويشرع؟؟.. ليُعلن عن العهد الجديد... لقد أكل الصدأ هذه الأسلحة العربية... التي لا تَظهر إلا في الاستعراضات والتشريفات..!!!

* ماذا بقي أمامكم أيها العرب؟؟... وأين النخوة والشهامة فيكم؟؟ ... أين أمجادكم التي طالما تغنيتم بها؟؟... لقد بعتم أيها العرب قضيتكم وسلمتم أعناقكم للعدو يفعل بها ما يشاء...و كبلتم أيادي شعوبكم و كممتم أفواههم...

* هاهم الجنود الصهاينة المسلحون جيداً و المدربون جيداً و والمدعومون جيداً يفرون من المعركة وهم يجرون أذيال الخيبة أمام خنساوات فلسطين اللواتي سطرن بشجاعتهن وقوتهن أسمى آيات الفخر والنصر العربي... في زمن الانبطاح العربي...

* ها هم الأبطال في فلسطين يصنعون الملاحم الجهادية المباركة ويعيدون أمجاد صلاح الدين وخالد بن الوليد...

كفاكم أيها العرب تخاذلاً... كفاكم انحطاطاً... كفاكم...

بقلم: غسان مصطفى الشامي


موقع كتائب القســــــــام


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3141 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3479 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3557 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟