نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

ظاهرة العزوف عن الزواج
31-3-2009 2254   
   
عدد مرات التحميل : 8

ظاهرة العزوف عن الزواج

 

الخطبة الأولى:

أمّا بعد: فيا أيّها النّاس، اتّقوا الله تعالى حقَّ التقوى.

عبادَ الله: شريعةُ الإسلام رغّبت المسلمين في الزّواج وحثّتهم على ذلك، {وَأَنْكِحُواْ الأيَـامَى مِنْكُمْ وَالصَّـالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمائِكُمْ إِن يَكُونُواْ فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [النور: 32].

وأُرشِد الرجال العاجزون عن الزّواج إلى العفّة عن محارم الله والصّبر على ترك المحرّمات رجاءَ الفرَج من ربّ العالمين، {وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ} [النور: 33].

أيّها المسلمون: وقد بيّن الله - جل وعلا - الحكمةَ من الزّواج بقوله: {وَمِنْ ءايَـاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْو?جًا لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَـاتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21].

أيّها المسلمون: ممّا يؤسَف له عزوفُ بعضِ شبابِنا أو بعض فتياتنا عن الزّواج وزهدُهم في ذلك وعدَم رغبتِهم فيه، وكلٌّ يعلِّل لنفسه ويبرّر موقفَه.

فالفتاة المسلمَة العازفةُ عن الزّواج تبرّر موقفَها أحيانًا بأمورٍ عندما يناقِشها المسلمُ حقًّا يراها أمورًا غيرَ كافية وأمورًا غيرَ مقنِعة للإعراض عن هذه النّعمة العظيمة، ذلكم أنّ الزواج سببٌ لتحصين الفرج وسببٌ لغضِّ البصَر وسكونٌ للنّفس وطمأنينة في القلب وراحةُ بالٍ وحياة سعيدةٌ ينعَم بها كلٌّ من الشّاب والفتاة. وتلك المبرّرات إذا عرَضتها عرضًا صحيحًا وجدتها مبرّراتٍ غيرَ لائقة، وليست سببًا قويًّا يُعزف عن الزّواج، بل هي أسباب ضعيفةٌ لا اعتبارَ لها في الحقيقة.

فالفتاة المسلمةُ تعزف عن الزّواج وتزهَد فيه وتبرِّر موقفَها أنّها فتاة طموحةٌ في التّعليم، تريد مواصلةَ الدّراسة، وتتخطّى كلَّ العقبَات، وتقطع كلَّ مراحِل التّعليم، بل تمضِي إلى ما فوقَ ذلك، وترى أنّ الزواجَ عائق لها، وأنّ الزواج مانعٌ لها، وذاك تصوّرٌ خاطِئ بلا شكّ، فما الدّراسة مانعةٌ مِن الزّواج، وما هي معوِّقة عن الزّواج، بل منافع الزّواج وفوائدُه كثيرة جدًّا، وبإمكان الفتاةِ المسلمة أن تجمَع بين الأمرَين، وذاك ميسَّر عند النيّة الصّادقة وعندما تتخطّى تلك العقباتِ التي تقف في طريقها، وترى أنّ الزواجَ خيرٌ كثير لها؛ لأنّ هذه الفتاة المسلمةَ ربّما يمضي ثلثُ عمرها أو أكثر، تأخذ ثلاثَ عقود من عمرها، وربّما تزداد، فيعرِض عنها ويزهَد فيها الخطّاب، وتندَم ولات ينفع ندمُها.

فالمرأة المسلمةُ لا ينبَغي لها أن يكونَ هذا عائقًا لها، بل تقدِم على الزّواج إذا تقدّم لها الكفءُ من الرّجال، وتحمد الله على هذهِ النّعمة، وبإمكانِها بتوفيقٍ من الله أن تواصلَ تعليمها، وليس هذا بعائقٍ عن التعليم لمن كانت جادّةً في طلب أمورها.

ومرّة أخرى تبرِّر الفتاة المسلمة زهدَها عن الزّواج بالنّظر الماديّ المحض، فهي قد تنظر إلى مَن عنده المالُ الكثير، ولا ترغب إلاّ فيمن تراه موفِّرًا لها كلَّ ما تريده وكلَّ ما تهواه، وأنّ الزوجَ الذي قد يقصر عن بعضِ الأمور لا تريده زوجًا لها، إذًا تفترِضُ صفاتٍ معيّنة، وقد يكون فيما تريده ضررٌ عليها، فهي لا تنظر إلى الزّوج من حيث الأخلاق والقيَمُ والسلوك وحُسن الرّعاية والاستقامةُ على الطّريق المستقيم، بل تنظر إليه أحيانًا النّظرَ الماديّ المحض الذي قد يكون سببًا لشقائها معه من حيث لا تشعر. لا شكّ أنّ المالَ مطلوب وأنّ غِنى الزّوج مطلوب، ولكن ليكن ذلك بالحدود المعقولةِ شرعًا.

ومرّةً أخرى تعلِّل الفتاةُ زهدَها عن الزواج أو قد يكون نظرٌ لأوليائها أنّهم أهلُ ثروة ومال كثير، وأنّ المتقدّمَ إليهم قد يأخذ شيئًا من ثروات مالِهم فيما لو حصل على ربِّ أسرةٍ موتٌ أو نحو ذلك، فانتقل المال إلى الفَتاة، ثمّ إلى أولادِها وزوجها، وتلك نظرة خاطئةٌ وتصوّر غيرُ صواب، فالفتاة المسلمةُ سعادتُها مع دين الله في حصول زوج صالحٍ يعفّها، وتعيش تحت ظِلاله بتوفيقٍ من الله ورحمة.

أيّها الإخوة المسلمون: ومرّةً أخرى تعلِّل الفتاة المسلمةُ زهدَها عن الزّواج بعلّة أخرى، وهي أنّها لا تريد إلاّ شخصًا معيّنًا، وربّما انقدح في ذهنِها أشياء معيّنة، فيكون لها موقِف، ولأهلها موقِف، وتضيعُ الفتاة في سبيل بعضِ التنطُّعات التي لا داعيَ لها، والفتاة المسلمة لو تأمّلت في أمرها حقَّ التأمُّل لعلِمت أنّ الزواج سبب لصيانتِها وسببٌ لعفّتها وراحةِ بالها، وأنّ المرأة التي يمضي عليها عمرُها ولم تتزوّج أنّها تندم في آخر عمرها، وتتمنّى زوجًا يكفلها، وتتمنّى ولدًا صالحًا يكون فيه خيرٌ لها ولعفّتها ولصيانتِها ولخدمتِها وللقيام بواجبها، وترى مَن حولها مِن فتياتٍ ينعمنَ بالبنين والبنات، وهي تركَت الزّواج لِعَللٍ واهية، ولم يكن من آبائها وأمّهاتها من يكون سببًا لتوجيهها وإرشادِها وتبيين طريقِ الصّواب لها.

أيّها المسلمون: وقد يكون الخطأ من الأبِ أحيانًا، وذاك عندما يكون لهذه الفتاةِ مال من مرتَّب أو غيره، ترى هذا الأبَ يحول بين الفتاة وبين زواجِها، لماذا؟ لأنّه يرى زواجَها يقطع عنه ذلك المالَ، فهو إمّا أن يفرضَ على الزّوج أن تستمرّ في عملها وتواصِل عملَها رجاء لأن يأخذَ مرتّبها، وإمّا أن يغلقَ أبوابَ الزواج دونَها، ومن تقدّم لها مِن الأكفاء ردّه بأيّ علّةٍ يبتدِعها من تلقاءِ نفسِه، والغاية من ذلك أن يكونَ مرتّبها لأبيها، فهو لا يريد زواجَها خوفًا من أن ينقصَ ذلك المرتَّب، فهو يحاوِل من خلال تعطيلها عن الزّواج أن يسلَم له مالها، ولا ينافسه في ذلك المالِ غيره. هكذا تصوّر بعضِ اللُّؤماء من الآباء ومَن ليس عندهم إيمانٌ صحيح ولا أداء للأمانة على الوجهِ المطلوب، ألا يعلم هذا الأبُ أنّ الفتاةَ أمانة في عنقِه، وأنّه إذا ردّ عنها الأكفاء مِن الرّجال كان بذلك عاصيًا لله ورسوله؟! يقول: «إذا أتاكم مَن ترضَون دينَه وخلقه فزوّجوه، إلاّ تفعلوا تكن فتنةٌ في الأرض وفساد كبير» [1].


وربّما منعَ الأب زواجَ الفتاة ليرغِمها على من يَهوى هو ومَن يرغب هو، إمّا قريب، يقول: لا يمكن أن تخرجَ الفتاة عن بيتِنا، ولا يمكن أن يتزوّجها غيرُ فلان وفلان، فيحجر عليها انتظارًا لهذا أو هذا، وقد تكون الفتاةُ لا ترغب في ذلك، فإمّا أن يجبرَها على مراده، وإمّا أن يعطّلها مِن الزّواج عصبيةً جاهلية وحميّة جاهليّة ما أنزل الله بها مِن سلطان.

أيّها الشّباب المسلم: وشبابُنا المسلم يوجَد فيهم عزوفٌ عن الزّواج أحيانًا، فبعضهم يعزف عن الزّواج لا لقلّةِ المال بيده، ولكن يريد أن يمضِي عليه عقودٌ أربعة وهو مشغول بلهوه، متمتِّع بمعاصِيه، صادّ عن الطريق المستقيم، يرى أنّ الزواجَ حاجز له عن أن يذهبَ هنا وهناك، ويرى أنّ الزواجَ يلزمه بالقيام بالواجب، وهذا لا يريد الالتزامَ بأيّ واجب، ولا التقيّدَ بأيّ عمل، يريد أن يكونَ حرًّا، يسافر متى ما شاء، ويسهَر كيف يشاء، ويصاحب من يشاء، بلا قيدٍ ولا شرط. وهذا ـ أخي الشابّ المسلم ـ أمرٌ لا يجوز لك، هذا أمرٌ لا يصحّ لك، فيمضي وقتُك، ويمضي قِسم من عمرك وأنت في لهوِك ولعِبك، فاتّق الله في نفسك، وحصّن نفسَك بزواجٍ طيّب، بالحلال الذي أباح الله لك؛ لتكونَ سعيدًا في دنياك وآخرتِك بتوفيقٍ من الله، فلربّما [رزقك] الله أولادًا صالحين، يكون فيهم السّعادة لك في الدّنيا والآخرة.


أيّها المسلمون: وكم يُسبِّب غلاءُ المهور تعطيلَ بعض شبابنا عن الزّواج، وكم تسبِّب الشروط التي يشرِطها الأب أو الأمُّ فتثقل كاهلَ الزوج، فيحجم عن الزّواج، وينتظر الفرَج، متى ما يحصّل هذا المهرَ الكثير والمطالِب المتعدِّدة، والمجتمَع المسلم مطالبٌ بأن يكون مجتمعًا متعاونًا على الخير والتقوى، مجتمَعًا متعاونًا على البرّ والتقوى، يسعى في تذليل أمر الزّواج وتذليلِ الصِّعاب أمام الزّوج، وأن لا يكلَّف ما لا يطيق، وأن يُقتصَر في الأمور على المهمّات، وأن يكونَ النّاس بعيدين عن السّرَف والتبذير في أمور زواجهم، ويسلكوا الطريقَ المستقيم، فذاك ينفع أبناءَهم وينفع بناتِهم، فيكون المجتمع مجتمعًا متعاوِنًا على البرّ والتقوى.

وكم نسمَع من مهورٍ غالية، وكم نسمَع من ولائمَ يُنفَق عليها الأموال، وكم وكم من شروطٍ ثقيلة، لكن المجتمع المسلم عندما يكون بينَه تعاونٌ على هذا الأمرِ المهمّ وتذليل الصعاب وتسهيل الأمور فإنّها مصلحة عامّة للمجتمع بأسرِه.

أسأل الله لي ولكم التوفيقَ والسّداد والعونَ على كلّ خير.


بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإيّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائرِ المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنّه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله حمدًا كثيرًا طيّبًا مباركًا فيه كما يحبّ ربّنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدًا عبده ورسوله، صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

أمّا بعد: فيا أيّها النّاس، اتّقوا الله تعالى حقَّ التّقوى.

أيّها الشابّ المسلم: إنّ نبيّنا وعد مَن أراد الزّواج لأن يُعفَّ نفسه أنّ الله سيعينه على مهمَّته، وسيكون الله عونًا له في كلّ ما أهمَّه. إذًا فاطلُب عونَ الله، واطلب فضلَ الله، وابتغِ الزواجَ، واحرص عليه، يقول نبيّنا: «ثلاثة حقٌّ على الله عونُهم»، ذكر منهم: «المتزوّج يريد العفاف» [2]. فالله سيعينه، واللهُ سيقضي عنه ما أهمّه، سيقضي الله دينَه، وسيفرّج همَّه، وسيكشِف غمّه، وسيجعل له من بَعد عسرٍ يُسرًا، ولكن بالصّبر عن معاصي الله والعفّة عن محارم الله وبذلِ الأسباب والحِرص على هذه المهّمة، فإنّ الله جاعلٌ لك فرجًا ومخرجًا.

فاستعن بالله، ولا تعجَز، ولا تكسَل، واستعِن بربّك، وابذُل السّببَ الذي في مقدورك، ولا تنظر إلى الأمور نظرَ من ينظر إليها أنّها صعبة وعسيرة، انظر إليها أنّها سهلة بتوفيقٍ من الله، وصدّق وعدَ الله الذي وعدَه على لسان نبيّه.

ويا أيّها الأب الكريم: وإن ابتلاك الله بالبناتِ، فربّيتَ تلك البنات، وأحسنتَ إليهن، فاجعل خاتمةَ الحسنى أن لا تردَّ عنهنّ كفئًا قصدهنّ، ولا تجعل تكاليفَ تعيق الزّواج، بل كن سهلاً، وكن ميسِّرًا للأمور، وإذا تقدّم لك [من] قلّ أمره فلا تحمِّله ما لا يطيق، بل كن عونًا له على الزّواج، فتنفعه وتنفع ابنتَك، وهذا شرعُ الله، فبقاء الفتياتِ بلا زواجٍ مشاكلُ عظيمة، وتتحوّل نفوس الفتياتِ إلى نفوسٍ قلِقة غير مطمئنّة، تعيش في حالةِ شقاء وعناءٍ إذا مضى معظم العمر وأعرض عنها الخطّاب، فالأب واجبٌ عليه أن يتّقيَ الله ويسهّل المهمّة، المهمّ النظرُ إلى الزّوج من حيث الأخلاق والقِيمُ والاستقامة والأهليّةُ لرعاية الفتاة، فإذا توفّرت تلك الأمور فما يسّر الله فاقبَله، وما لم يكن فلا تطالِب، ولا تكن ثقيلاً مكثِرًا مِن الطّلب بأمور تعلَم أنّ هذا الشابّ لا يستطيعها، المهمّ قدرته على رعايتِها والقيام بحقّها نفقةً ومسكنًا وطعامًا، هذه المهمّة، وما سوى ذلك فإيّاك أن تصعّبَ الأمور، وإيّاك أن تطلبَ ما قد لا يستطيعه إلاّ أن يحمّل نفسَه الديونَ التي تثقل كاهلَه، ويعجز عن وفائِها، ويصبح شقيًّا بهذه الدّيون التي أتعبته فلم يجِد لها وفاءً. فليتعاون الجميعُ على البرّ والتّقوى.


أسأل الله أن يحفظَنا بالإسلام، وأن يمنّ على أبنائنا بالزّواج الحلال، وعلى فتياتنا بذلك، وأن يجمعَ الجميع على طاعتِه، وأن يرزقَ الجميع التّعاون على البرّ والتقوى، إنّه على كلّ شيء قدير.


واعلموا ـ رحمكم الله ـ أنَّ أحسنَ الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمّد، وشرّ الأمور محدثاتها، وكلّ بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين، فإنّ يد الله على الجماعة، ومن شذّ شذّ في النار.

وصلّوا ـ رحمكم الله ـ على سيّد الأوّلين والآخرين وإمامِ المتّقين وقائد الغرِّ المحجَّلين محمّد بن عبد الله كما أمركم بذلك ربّ العالمين: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَـائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبي ياَ أيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].


اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمّد، وارض اللهمّ عن خلفائه الراشدين...

----------------------------------------

[1] أخرجه الترمذي في كتاب النكاح (1084)، وابن ماجه في كتاب النكاح (1967) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -، وصححه الحاكم (2/ 164-165)، وتعقبه الذهبي بأن فيه عبد الحميد بن سليمان قال فيه أبو داود: "كان غير ثقة"، وفيه أيضًا ابن وثيمة لا يعرف، ثم اختلف في إسناده، فنقل الترمذي عن البخاري أنه يرجح انقطاعه، ولكن للحديث شواهد يتقوى بها، ولذا حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (1022).


[2] أخرجه أحمد (2/251، 437)، والترمذي في فضائل الجهاد (1655)، والنسائي في الجهاد (3120)، وابن ماجه في الأحكام (2518) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -، وقال الترمذي: "هذا حديث حسن"، وصححه ابن الجارود (979)، وابن حبان (4030)، والحاكم (2678)، وحسنه الألباني في غاية المرام (210).


20/7/1420

سماحة الشيخ: عبد العزيز آل الشيخ
موقع المنبر


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3484 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3560 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟