نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

زواجٌ سعيدٌ أم زواجُ الإمِّعَـة!
30-3-2009 1857   
   
عدد مرات التحميل : 2

زواجٌ سعيدٌ أم زواجُ الإمِّعَـة!

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
اللهم يا مُفهِّم سليمان فهّمنا، ويا معلِّم داوود علِّمنا!


كلنا يتذكر الصحابي الذي جاء للرسول صلى الله عليه وسلم وجلس عنده، فجاءت امرأة للرسول صلى الله عليه وسلم، ووقفت عنده وقالت: "يا رسول الله جئت أهب نفسي لك أريدك تتزوجني"؛ فنظر إليها الرسول وصعد النظر وصوبه كأنها ما أعجبته عليه الصلاة والسلام، فسكت قليلاً فجاء رجل من عنده، فقال: "يا رسول الله زوجني إياها إن لم يكن لك فيها حاجة". قال له الرسول: «ابحث عن مهر التمس ذهب». رجع ما وجد شيء، قال: "والله ما وجدت شيء يا رسول الله، ما وجدت إلا إزاري هذا ثوبي عليه إزار ورداء اثنين"، قال: «أعطها واحد».

تأمل كيف كان اقتناع الرجل بأهمية الزواج لأنه كان مستعداً لأن يتخلى عن ثوبه من أجل أن يتزوج.
فقال: «إن أعطيتها إزارك بقيت ولا إزار لك لكن التمس ولو خاتماً من حديد»، ذهب وبحث فلم يجد، سأله: «أمعك شيء من القرآن؟»، قال: "نعم معي سورة كذا وسورة كذا"، قال: «أزوجك إياها على أن تعلمها هذه السور؟»، قال: "نعم".
فزوجها إياه على سورة من القرآن يعلمها إياها!

موضوع تيسير الزواج
هو الموضوع القديم الجديد.
هو الموضوع الخطير الذي لا بد من طرحه مراراً وتكراراً.
وهي أفكارٌ يجب أن نحاور فيها أهلونا ورفاقنا وجيراننا كلما سنحت لنا الفرصة، ولا نمل من طرحها، لأن الموضوع أصبح في غاية الخطورة، فارتفاع سن الزواج عند المرأة والرجل وارتفاع نسبة العنوسة بين البنات باطرادٍ وما يتبعهما من تبعاتٍ نفسيةٍ واجتماعيةٍ وأخلاقيةٍ، وكذلك ارتفاع نسب الطلاق، وارتفاع تكاليف الزواج في وقتٍ تعاني فيه الأمة من أشد أنواع الفاقة والحاجة لتوجيه طاقاتها المادية والبشرية نحو حل مشاكلها العظمى من دعم صمود أهلنا في الأراضي المحتلة والفقر والبطالة وغيرها كثير ولمصيبة وقعت؛ الجنس يجتاح العالم الإنساني فبدلاً من أن يفكر الشاب بالعلم وشؤونه يشغل تفكيره الفكر الجنسي.

والكثير والكثير من المشاكل الناجمة بشكل مباشر أو غير مباشر عن مشكلة تعسير النكاح على الشباب والشابات.

زواجٌ سعيدٌ
زواج على درهمين!
إن اليسر في الزواج والسعادة مقترنان، والعسر في الزواج والشقاء مقترنان أيضاً!

وهاهي قصة سعيد بن المسيب مع تلميذه أبو وداعة
قصةٌ مثيرةٌ تكاد لا تصدق
حدثت في أواخر القرن الأول الهجري، وهو عصر التابعين.
توضح لنا كيف كان حال الأولين من السلف الصالح رضوان الله عليهم، وكيف فهموا الزواج.
هذه القصة هي محور هذه المقالة، ولها معانٍ وأبعاد كثيرة.
وهذه القصة الرائعة التي حدثت في القرون الخيِّرة من سلف هذه الأمة، أقدمها هدية إلى كل أب يحب ابنته ويسعى لخيرها وإسعادها.

أولاً أسألك أيها القارئ الكريم:
مَن هذا الذي يمتنع على أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان، ويستكبر عن المثول بين يديه وحضور مجلسه، وقد دانت له الدنيا، وخضعت لهيبته ملوك الروم؟
بل من ذاك الذي خطب أمير المؤمنين ابنته لابنه الوليد، فأبى أن يزوجها منه.
أبى أن يزوجها من الوليد بن عبد الملك ولي عهد المسلمين، وابن أمير المؤمنين الذي بنى الجامع الأموي أيًعقَل هذا؟
نعم إنه التابعي الجليل سعيد بن المسيب.
الذي كانت تحت ولايته بنتاً يبدو أنها في أعلى مستوى من الدين والجمال والحسب، حتى خطبها أمير المؤمنين لولده الوليد.
وهل كان يروم سعيدٌ لابنته زوجاً أسمى من ولي عهد أمير المؤمنين وخليفة المسلمين من بعده؟
إذا كان قد ضَنَّ بابنته على ولي عهد أمير المؤمنين، فهل وجد لها الكفء الذي يليق بها؟ أم أنه حال دونها ودون الزواج كما يفعل بعض الناس، وتركها قعيدة البيت؟
الجواب: لا. فقد تزوجتْ أبو وداعة.
ومن هو أبو وداعة هذا؟
إنه كثير بن المطلب بن أبي وداعة، أبو سعيد القرشي المكي، التلميذ الفقير الأرمل في حلقة العلم عند التابعي الجليل سعيد بن المسيب.

ولندع لجار أبي وداعة البيت بالبيت يروي لنا هذه القصةٌ الطريفة كما رواها له أبو وداعة بنفسه.
قال الرجل: "حدثني أبو وداعة قال: "كنت كما تعلم ألازم مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم طلباً للعلم، وكنتُ أداوم على حلقة سعيد بن المسيب، وأزاحم الناس عليها بالمناكب، فتغيَّبتُ عن حلقة الشيخ أياماً، فتفقدني، وظنَّ أن بي مرضاً أو عرض لي عارض".
فسأل عني من حوله فلم يجد عند أحدٍ منهم خبراً، فلما عدتُ إليه بعد أيامٍ حيَّاني، وقال: أين كنت يا أبا وداعة؟
قلت: واللهِ يا سيدي توفيتْ زوجتي فاشتغلتُ بأمرها.
قال: هلا أخبرتنا يا أبا وداعة فنواسيَك، ونشهدَ جنازتها معك، ونعينَك على ما أنت فيه؟
قلت: جزاك الله خيراً، وهممتُ أن أقوم فاسْتَبْقَانِي، وقال لي: اجلس، فجلستُ حتى انصرف جميع مَن في المجلس، ثم قال لي: أما فكّرتَ في استحداث زوجةٍ لك يا أبا وداعة؟
قلت: يرحمك الله، ومَن يزوِّجني ابنتَه، وأنا شابٌ نشأ يتيماً، وعاش فقيراً، فأنا لا أملك غيرَ درهمين أو ثلاثة دراهم.
فقال: أنا أزوِّجك ابنتي.
فانعقدَ لساني وقلت: أنتَ، أتزوِّجني ابنتك بعد أن عرفت من أمري ما عرفت؟
قال: نعم.

أيها الأفاضل هذا هو الإيمان.
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ» [من سنن الترمذي].

قال: نعم. فنحن إذا جاءنا من نرضى دينه وخلقه زوَّجناه، وأنت عندي مرضيُّ الدين والخلق. ثم التفتَ إلى مَن كان قريباً منا، وناداهم، فلما أقبلوا عليه، وصاروا عنده، حمد الله عز وجل، وأثنى عليه، وصلى على نبيه محمد صلوات الله عليه، وعَقَد لي على ابنته، وجعل مهرها درهمين اثنين.
فقمت وأنا لا أدري ما أقول من الدهشة والفرح.
بهذه البساطة تم عقد أبي وداعة على بنت سعيد بن المسيب؟ نعم بهذه البساطة.
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يُمْنُ الْمَرْأَةِ تَيْسِيرُ خِطْبَتِهَا وَتَيْسِيرُ صَدَاقِهَا» [رواه أحمد].
وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ أَعْظَمَ النِّكَاحِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُ مُؤْنَةً» [رواه أحمد].
هذا هو زواجٌ سعيدٌ على طريقة سعيدٍ بن المسيب رحمه الله التي هي هدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

ثم يكمل أبا وداعة سرد قصة زواجه العجيبة
ثم قصدت بيتي، وكنت يومئذٍ صائماً، فنسيتُ صومي، وجعلت أقول: ويحك يا أبا وداعة، ما لذي صنعته بنفسك؟ ممّن تستدين، ممّن تطلب المال؟

وهنا أقول لكل شابٍ ولكل ولي أمر: هناك حديث إن قرأته اقشعر جلدك. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عَوْنُهُمْ الْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُكَاتَبُ الَّذِي يُرِيدُ الْأَدَاءَ وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ الْعَفَافَ» [رواه الترمذي].

وظللت على حالي تلك حتى أذَّن المغرب، فأدَّيتُ المكتوبة، وجلستُ إلى فطوري، وكانت خبزاً وزيتاً، فما إن تناولتُ منه لقمةً أو لقمتين حتى سمعت الباب يُقرَع، فقلت: من الطارق؟
قال: سعيد.
قال: فوللهِ لقد مرّ بخاطري كلُّ إنسانٍ اسمه سعيد أعرفه إلا سعيدَ بن المسيب. استعرض كلَّ إنسان، لكن لم يخطر في باله إطلاقاً أن يكون الطارق سعيد بن المسيب، ذلك لأنه لم يرَه منذ أربعين سنةً إلا بين بيته والمسجد. فتحتُ البابَ فإذا بي أمام سعيد بن المسيِّب، فظننتُ أنه قد بدا له من أمر زواجي من ابنته شيء أي لعله ندم أو حدثتْ مشكلة ما فقلت له: أبا محمد، هلاّ أرسلتَ إليّ فأتيتك!
قال له: بل أنت أحق أن آتي إليك اليوم.
قلت: تفضل عليّ.
قال: كلا إنما جئت لأمر.
قلت: وما هو يرحمك الله؟
قال: إن ابنتي أصبحت زوجةً لك بشرع الله منذ الغداة، وأنا أعلم أنه ليس معك أحدٌ يؤنس وحشتَك، فكرهتُ أن تبيت أنت في مكانٍ وزوجتك في مكان آخر، فجئتك بها.

سعيد كره أن يبقى زوجُ ابنته ليلةً وحده من دون زوجته، ومَن؟ سعيد بن المسيب؟ ومَن خطبها؟ ابن أمير المؤمنين؟ لمَن زوجها؟ لأحد تلامذته الفقراء.

فقلت: ويحي جئتني بها. لم يكن مستعدًا.
قال: نعم.
فنظرت فإذا هي قائمةٌ بطولها، فالتفتَ إليها، وقال: ادخلي إلى بيت زوجكِ يا بنيَّتي، على اسم الله وبركته، فلما أرادت أن تخطو تعثرت بملاءتها من الحياء حتى كادت تسقط على الأرض، أمّا أنا فقد وقفتُ أمامها مشدوهاً، لا أدري ماذا أقول غير معقول هذا الشيء! ثم إني بادرتُ فسبقتها إلى القصعة التي فيها الخبز والزيت، فنحَّيتُها من ضوء السراج حتى لا تراها خبزة وزيت، لا يوجد غيرها، وهو يتعشى ثم صعدتُ إلى السطح وناديتُ الجيران فأقبلوا عليَّ وقالوا: ما شأنك؟
فقلت: عقَدَ لي سعيدُ بن المسيب على ابنته اليوم في المسجد، وقد جاءني بها الآن على غفلة، فتعالوا آنسوها، حتى أدعوَ أمي فهي بعيدة عن هذه الدار.
فقالت عجوزٌ منهن: ويحَكَ أتدري ما تقول؟ أزوَّجك سعيد بن المسيب ابنته، وحملها لك إلى البيت بنفسه، وهو الذي ضنَّ بها على الوليد بن عبد الملك؟
فقلت: نعم، وها هي ذي عندي في بيتي، فهلموا إليها وانظروا، فتوجّه الجيران إلى البيت، وهم لا يكادون يصدقونني، ورحّبوا بها، وآنسوا وحشتها.

وما هو إلا قليل حتى جاءت أمي، فلما رأتها التفتتْ إليّ، وقالت: وجهي من وجهك حرام إن لم تتركها لي حتى أصلح شأنها، ليس هذا معقولاً، نعتني بها، ونُلبِسها ثم أزُفُّها إليك كما تُزَفُّ كرائمُ النساء.

فقلت: أنتِ وما تريدين.
فضمَّتْها إليها ثلاثة أيام، ثم زفَّتْها إليَّ، فإذا هي من أبهى نساء المدينة جمالاً، وأحفظ الناس لكتاب الله عز وجل، وأرواهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعرف النساء بحقوق الزوج.

حافظةٌ لكتاب الله، حافظةٌ لسنة رسول الله، تعلم حقوق الزوج، وفوق كل هذا فهي جميلة.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ» [رواه مسلم].

فمكثتُ معها أياماً لا يزورني أبوها أو أحدٌ من أهلي، ثم إنّي أتيت حلقة الشيخ في المسجد فسلَّمتُ عليه، فردَّ علي السلام ولم يكلمني أي لكيلا يحرجني فلما انفضّ المسجد ولم يبقَ غيري قال: ما حال زوجتك يا أبا وداعة؟ كيف زوجتك؟
قلت: هي على ما يحبُ الصَّديقُ ويكرهُ العدوُّ.
قال: الحمد لله.
فلما عدتُ إلى بيتي وجدته قد وجَّه إلينا مبلغاً وفيراً من المال، لنستعين به على حياتنا.

وحق للقارئ الفاضل أن يقول: عجيبٌ أمرُ هذا الرجل!
وما وجهُ العجب يا أيها الفاضل؟
إنه امرؤٌ جعلَ دنياه مطيةٌ لأخراه، واشترى لنفسه ولأهله الباقية بالفانية، فوالله إنه ما ضنَّ على ابن أمير المؤمنين بابنته، ولا رآه غير كفءٍ لها، وإنما خاف عليها فتنة الدنيا.
ولقد سأله بعض أصحابه فقال: أتردّ خطبة أمير المؤمنين، وتزوِّج ابنتك من رجلٍ من عامة المسلمين؟

اسمعوا جواب سعيد بن المسيب، وهو كلام دقيقٌ جداً.
فقال: إنّ ابنتي أمانةٌ في عنقي، وقد تحرَّيتُ فيما صنعتُه لها صلاح أمرها.
قيل له: وكيف؟ الرجلُ معه درهمان فقط، وطعامه خبزة وزيت، وبيته كوخ، وخطبها ابن الخليفة، هنا أحسن لها!.
فقال: ما ظنكم بها إذا انتقلت إلى قصور بني أمية، وتقلَّبت بين رياشها وأثاثها، وقام الخدم والحشم والجواري بين يديها، وعن يمينها وعن شمالها، ثم وجدتْ نفسها بعد ذلك زوجة الخليفة بعد ما يتولى الحكم أين يصبح دينها عندئذٍ؟



لنتعرّف أكثر على والد العروس سعيد بن المسيب.
إنه أبو محمد القرشي المخزومي، سيد التابعين في زمانه، وإمام أهل المدينة علماً وعملاً، كان يقال له: "عالم العلماء، وفقيه الفقهاء". رأى جمعاً من الصحابة، وسمع الحديث من عثمان، وعلي، وزيد بن ثابت، وعائشة، وأم سلمة، وغيرهم. وكان يفتي والصحابة أحياء، وكان ابن عمر يقول: "هو أحد المفتين".
قال سعيد عن نفسه: "إنْ كنتُ لأسير الليالي والأيام في طلب الحديث الواحد". فهو تابعي جليل، طرازٌ فريدٌ من الناس.
تلميذٌ من مدرسة محمّدٍ صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه.

وقد كان سعيدٌ رحمه الله صوَّاماً في النهار قوّاماً في الليل، حجَّ نحواً من أربعين حجةً، وما فاتته التكبيرة الأولى في مسجد رسول الله منذ أربعين عاماً، ولا عرف أنه نظر إلى قفا رجل في الصلاة لأنه في أول الصف دائماً، وما رأى في كل صلواته في المسجد قفا رجل، وما فاتته تكبيرة إحرام في مسجد سيد الأنام أربعين سنة، وقد كان في وسعه أن يتزوج بمن يشاء من نساء قريش.

فمَن تزوج سعيد بن المسيِّب؟
لقد آثر رحمه الله بنت أبي هريرة على سائر النساء، وكان أبو هريرة فقيرًا، وذلك لملازمته رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسَعة روايته لحديثه، وشدّة رغبته في الأخذ عنه. فكان سعيد أكثر من روى عن أبي هريرة.



زواج الإمّعة
وما هو زواج الإمّعة؟
إنه الزواج العسير الناجم عن إتباع أعمى لعادات الناس والمجتمع ولو أنها كانت بعيدة عن روح الإسلام وتعاليم النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم.
فقد يكون أهل الزوجة أو الزوج مقتنعين بما نطرحه من أفكار حول تيسير الزواج إلا أن ضغط المجتمع يجعلهم يجارون تيار العامة.
لكن، ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تكونوا إمّعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا، ولكن وَطِّنُوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا» [رواه الترمذي].

فلا تكونوا يا أيها الآباء ويا أيتها الأمهات إمّعةٌ في إتباع عادات المجتمع في الزواج، فالمجتمع الحالي يرهق العريس والعروس بتكاليف لا تطاق، منفرّة ومعسّرة للزواج. كحفلات العرس المكلفة، والمهر المرتفع، وملابس العروس أو ما يدعى جهاز العروس والذي يكلف مئات الآلاف.. الخ.



لماذا هكذا نفهم الزواج؟ مفاهيم خاطئة عن الزواج
المال يحمي المرأة من عوامل الزمن وكيد الزوج السيء!
وقد يكون الأهل على قناعة مما نرشد إليه من تيسير الزواج، ولكن يعمدون للمال والتغالي في المهور لحماية مستقبل ابنتهم.
لكن كل الوقائع والتجارب تثبت خلاف ذلك وهذا في معظم الحالات. فقد تصل المرأة مع الزوج المسيء إلى أن تعطيه مالاً كي يطلقها ولا يرضَ، والذي لا يقتنع بهذا فليذهب إلى المحاكم الشرعية لتخبره عن صدق كلامنا.


ابنتي جوهرة تستحق أكثر!
وقد يتذرع الأهل أن هذه كريمتهم وقرّة أعينهم، أفلا تستحق منك أيها الزوج ذلك الإكرام مهما بلغ من المال مهرها؟
أقول لهم: "ابنتكم الكريمة جوهرة ولكنها لا تقدر بثمن ولا بمال الدنيا كلها!، ولا تستحق مني إلا أن أضعها في عيناي وأغمضهما، وأن نسعى معاً نحو فردوس الخالق".


لن أتزوج الآن فأنا أدرس!
قد تجلب بعض الفتيات لنفسها العنوسة، وذلك أنها تمتنع عن الخطاب بحجة مواصلة الدراسة أو البحث عن عمل أو ترسم في مخيلتها صورة مبالغا فيها لفارس الأحلام وزوج المستقبل، وتشترط فيه شروطا قد لا تجتمع في آحاد الرجال ومن رامت زوجا كاملا فقد رامت مستحيلا فالكمال عزيز والمهم أن يكون مرضي الدين والخلق وقديما قيل: "ظل رجل والا ظل حيطة". وأحيانا يكون ذلك من قبل موليها فيرد عنها الخطاب بحجج واهية وأمور ما أنزل الله بها من سلطان. وقد حذر النبي من ذلك وبين خطره وأنه سبب للفتنة والفساد سنن الترمذي (1084)، وابن ماجه (1967) عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض».


إنّ مفهوم الزواج الحالي يعيق عن الحياة الإبداعية
ثم إن الزواج محطة على الطريق و ليس نهاية الحياة الإبداعية للإنسان. لأن الشاب في أيامنا هذه إذا نوى الزواج فقد الحالة الإبداعية Creative State، لأنك تجده إذا درس، درس لأجل الزواج، وإذا عمل، عمل لأجل الزواج، وإذا تصبح حياته وعمله ومحياه لتلبية رغبات الزوجة وأهلها ولإرضاء المجتمع والناس.
أي أن الزوج يتحول إلى ما أسميه أنا جامع أموال، بدلاً من أي يكون جامع أعمالٍ وعلوم.
وما تطلبه العروس من العريس من حاجات يبدأ من أصغر قطعة ثياب وينتهي بالحلي والمجوهرات وكأن العروس لا تلبس شيئاً في بيت أهلها، وعليك أنت أيها الزوج أن تكسوها.
وتشعر أنك حينما تخطب بنت مسلمة، بأنك تخطب بنت النبي صلى الله عليه وسلم!
أو أنك ستحظى بملكة الجميلات!
وذلك لكثرة الشروط وكثرة الطلبات وارتفاع مهرها وحفلة زفافها.. الخ
مع أن فاطمة بنت محمّد صلى الله عليه وسلم سيد البشر تزوجت علي بن أبي طالب بتكلفة تعادل في عصرنا خمسة آلاف ليرة سورية أو مائة دولار! في في صحيح مسلم (1426) عن أبي سلمة بن عبدالرحمن قال سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم: "كم كان صداق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟" قالت: "كان صداقه لأزواجه ثنتي عشرة أوقية ونشا". قالت: "أتدري ما النشا؟" قلت: "نصف أوقية فتلك خمسمائة درهم فهذا صداق رسول الله صلى الله عليه وسلم لأزواجه". وفي مسند أحمد (285)، والترمذي (1114)، سنن أبي داود(2106)، وابن ماجه (1887) بسند صحيح عن أبي العجفاء السلمي قال: خطبنا عمر رضي الله عنه فقال: "ألا لا تغالوا بصدق النساء فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى عند الله لكان أولاكم بها النبي صلى الله عليه وسلم ما أصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من نسائه ولا أصدقت امرأة من بناته أكثر من ثنتي عشر أوقية". قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح. والأوقية عند أهل العلم أربعون درهما وثنتا عشرة أوقية أربعمائة وثمانون درهما.

فالمغالاة في الصداق خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم.
ثم إن هنالك فكرة تخفى على الكثيرين وهي أن المغالاة في المهر وتعسير زواج الشاب ممن يريد، يخلق في نفسه نوعاً من العدوانية تجاه الأهل قد يحوله فيما بعد للزوجة. عند أحمد في المسند (285) بسند صحيح قال عمر رضي الله عنه: "وان الرجل ليغلى بصدقة امرأته حتى تكون لها عداوة في نفسه".

فالأمر الذي يصعب عليك مناله ثم تمتلكه، فإنك ستتعامل معه بأسلوب غير سوي، كالعدوانية أو سلوك حب التملك والاستحواذ أو الرضوخ الكامل لهذا الشيء. فنجد مثلاً الزوج العدواني والذي لسان حاله يقول لزوجته "كما أرهقني أبوك فسوف أرهقك"، أو نجد الزوج الآمر الناهي الإمبراطور المتحكم بأنفاس زوجته، أو نجد الزوج المنسحق أمام حلمه الذي تحقق وهو وجود الزوجة. وهذا الأمر ملاحظ لكل ذي نظر في الحالات الزوجية في مجتمعنا الحالي.


نعم. الزواج أبسط من هذا
زَوّجتُك بنتي، زَوّجتُك أختي، ما أجمل هذه العبارة وما أغربها عن قاموس مجتمعنا.
يقول الدكتور محمد راتب النابلسي في أحد محاضراته: "لماذا يهتم الأب الذي لديه أبناء من الذكور والإناث بتزويج أولاده الذكور فقط؟
فتجد الأب يسعى لتأمين بيت لأولاده الذكور وعمل، وتجد كل ثروته مسخرة لهم. أما البنات ينتظرن ذاك الخاطب الكفء، ومتى يأتي ذلك؟ لا يهم الأب.

أيها الأب الفاضل:
لمَ لم تفكر بأن تؤسس لهذه البنت الوديعة، المخلصة، الوفية التي تتولى أمرها بيتًا، كما أسست بيتًا لأخيها؟ وتختار لها شابًا مؤمنًا صالحًا يكون مُعينًا على زواجها، كما تبحث لأخيها عن عروساً؟

هذا ابنك، وهذه ابنتك.
ابنك أسست له بيتًا وعملاً، فلو أسست لها بيتًا وتزفُّها لأحسن خاطب لكان هذا هو العدل.
ابحث أيها الأب الفاضل عما يصلح لابنتك في آخرتها، ولا تعبأ بالدنيا، فإنها تأتي وهي راغمة.
إنما يستحق دخول الجنة إنسانٌ زوَّج ابنته من رجل يحفظ لها دينها.
كل إنسان واعٍ عنده بنت عليه أن يقتدي بهذا التابعي الجليل، فإمّا أن يدخلها إلى الجنة، وإمّا أن يفتنَها لا أقول إلى النار بل يفتنها.

واللهِ قال لي شخص كلمة دمعت لها عيناي:
وقفت بنتٌ على سرير أبيها وهو في لحظات النزاع
أنا لا أقرها على قولها، ولا أوافق على عملها، ولكن هذا ما حدث.
قالت لأبيها: حرَمك اللهُ الجنة كما حرمتَني نعمة الأولاد.
كلما جاء خاطب رفضَه، ووسمَه بصفات لا تليق، هذا فقير، وهذا ليس وسيما، فبقيت بلا زواج قالت له: "حرمك الله الجنة كما حرمتني نعمة الأولاد".


أيها الأب الكريم:
إذا كانت لديك بنتاً وأحسنت تربيتها ودينها، وزوَّجتها من رجلٍ مؤمنٍ، فكأنما أعتقت نفسك من النار. لأن الزوج أحياناً لا يتابع رسالة الوالد، فقد يربي الأب ابنته تلك التربية الفاضلة، فيأتي الزوج ويصرفها إلى اتجاهٍ آخر لا يرضاه الأب. والأب الذي لم يحسن اختيار الزوج، يساهم في فتنة ابنته". انتهى كلام الدكتور راتب النابلسي.



ثم أني أتوجه إليك أيها الشاب.
فالرسول صلى الله عليه وسلم يرشدك إلى ذات الدين
أيها الشاب المسلم الحبيب: حينما تبحث عن شريكة حياة يجب أن تضع في بالك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال: «تنكح المرأة لأربع لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك» متفق عليه.

ولكن: كيف نفهم الظفر بذات الدين؟
ذات الدين تلك، هل هي ذات الحجاب أم ذات الصلاة أم ذات حفظٍ للقرآن؟
أنا أفهمها أنها صاحبة مفهوم ديني عن الحياة. بمعنى أنها تفهم الحياة وعلاقاتها مع الرب وعلاقتها مع ذاتها وعلاقاتها مع الناس كما علمها الشارع الحنيف ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. لديها ميزان إسلامي من كلام رب الناس وكلام خير الأنام وعقلاً واعياً تمحّص فيه أمور حياتها. لأنك يا أخي أنت لن تتزوج قطعة قماش أو سجادة صلاة، حينما تسأل فقط عن حجابها وصلاتها على عظم هاتين الخصلتين الإسلاميتين. ولكنك ستتزوج إنسانة ذات مفهومٍ خاصٍ عن الحياة، وهو الذي أراه هدفاً للبحث و التمحيص عند تلك الفتاة.
وهو الذي أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم حينما قال: «فاظفر بذات الدين تربت يداك».

لكن المسلمون فهموا هذا الحديث فهماً سطحياً، وهو إسلام الهوية مع قطعة قماشٍ على الرأس و بضع ركعيات.
متناسين الأنا أو الشخصية لهذه الزوجة ومفهومها عن الحياة.

لذلك تجد المفاجآت تأتي بعد الزواج، لأن قطعة القماش "الحجاب" تُنزع، و الركعيات لا تشغل سوى بضع الدقائق من حياتنا الزوجية, والباقي سوف تعيشه أيها الزوج مع زوجتك، وهي مصدر سعادتك أو نارك.

فتجسيد قصة الزواج السعيد لسعيدٍ بن المسيب واقعاً، يتطلّب الإعداد الجيد له من خلال التربية للبنات على مبادئ الإسلام، فهذه ابنة سعيد إنما رضيت بهذا الزواج لما تربَّت تربية حسنة فكانت كما وصفها زوجها أحفظ الناس لكتاب الله، وأعلمهم بسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعرفهم بحق الزوج.

إنها تعليقات صغيرة لمفاهيم كبيرة أعرضها عليكم معاشر الآباء والأمهات بعد هذه القصة العظيمة، التي أتمنى أيها القارئ الكريم أن تحفظها وتتبع طريقة سعيدٍ في الزواج، لأنها هي الزواج السعيد في الدنيا والآخرة، وأتمنى أن ترويها في منتدياتك وتهديها لأصحابك.

وأنت مخير ما بين زواج ميسّرٍ سعيدٍ وما بين زواج الإمّعة!

ولكن تذكر قوله تعالى: {وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [سورة النور:32]
وقول رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم: «من ترك التزويج مخافة العيلة أي الفقر فليس منا». [(كنز العمال عن أبي سعيد). قال: من ترك التزويج، لم يقل الزواج، لأنه دخل الآباء، دخل بهذا الكلام آباء الفتيات، وأمهات الفتيات، وآباء الفتيان، وأمهات الفتيان، والفتيان والفتيات].

هلمَّ بنا أيها الأب الفاضل وأيتها الأم الفاضلة إلى المنبع الصافي والمنهج القويم لنعد إلى سيرة المصطفى وجيله الفريد من الصحابة والتابعين، لننهل من ذلك المعين لنتجاوز في طريقنا عادات المجتمع السيئة وأفكاره التي أثقلت كواهل الشباب والشابات. لا أقول نتركها ولكن نأخذ ما وافق المنهج النبوي ونترك ما شذ عن السبيل المبين.

اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

والحمد لله رب العالمين.


إعداد وتأليف: الدكتور ملهم زهير الحراكي
دراسات عليا في الأمراض النفسية واضطراباتها العصبية جامعة دمشق.



المراجع:
درس صوتي لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي حول سيرة التابعي سعيد بن المسيب.
صور من حياة التابعيين. الدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا.
مقالة بعنوان: العنوسة المشكلة والحل، المصدر موقع صيد الفوائد.
مقالة بعنوان: رؤية معاصرة في سيرة سعيد بن المسيب، المصدر موقع صيد الفوائد.



اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3148 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3490 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3567 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟