نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

غـرامـــة الــــداو: كـارثـــة صـنـعـنــاهـا بـــأيــديـنا..!!
14-5-2013 2130   
   
عدد مرات التحميل : 10

غـرامـــة الــــداو: كـارثـــة صـنـعـنــاهـا بـــأيــديـنا..!!


ســيــد الــرفــاعــي الــحُــســيــنــي:

 

 

غــــرامـــة الــــداو: كـــارثـــة صــــنـــعــــنـــاهـــا بـــأيــــديـــنــا..!!

 

 

مــلـــيـــاران ونــصــف الـمـلـيـار دولار أمريكي.. خــســائــر صــفــقــة الـــــداو..!!

 

 

أدلـىٰ الـشـيـخ سـيـد فـؤاد بـن سـيـد عـبـد الــرحــمــن الــرفــاعــي الـحُــســيــنــي..

 

 

رئـيـس مـجـــلـس إدارة مــركــز وذكِّـــر الإسـلامي.. بـتـصـريـح صـحـفـي.. جــاء فـــيــه:

 

 

قال سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي: تابعـنا جميعـاً - بألم وحزن شديدين - أنـباء الغـرامـة الـتي تــرتَّــبــت عــلــىٰ الــكــويــت.. مـــن جـــرَّاء إلـــغــــاء صــــفــــقـــة الـــداو كـــيــمـــيــكــل..!!

 

 

والــتـي نــاهـــزت الــمــلــيــاريـن والــنــصــف مــلــيــار دولار أمــريـــكــي..!!

 

 

وإنَّ الـمـسـلـم لـيحـار كـيـف يُــعَــلِّـق عـلـىٰ هـذا الـخبـر..!! الذي يـدعــو حـقـيـقـةً إلـىٰ الأسـىٰ والحزن..!! - ولا سـيـما - فـي هـذه الـظـروف الـتي تـمـر بــالــمــسـلــمــيــن..!!

 

 

ســــواء فــي الـكـويـــت..!! أم فـي غــيــرهــا مــن بــلــدان..!!

 

 

وأضــاف سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي قــائـلاً: إنَّ هــذه الـغـرامـة تَــحِـــزُّ فــي الــقـــلــب..!!

 

 

لــحــيــثــيــات كــثــيــرة.. ومُــتــعــدِّدة.. مـنـهـا عــلـىٰ سـبـيـل الـمـثـال لا الــحــصــر:

 

 

أولاً: إنَّ هــذه الـصـفـقـة وغـرامـتـهـا تـــكـــشــف عـــن واقـــع مــؤلــم.. حــزيــن..

 

 

فــالسـؤال الـذي يـطــرح نـفـسـه هـو: مَـنْ خـطَّــط لـهـذه الـصـفـقـة..؟؟ ومَــنْ عــقـدهـا..؟؟

 

 

ولـــمـــاذا عُــــقِـــــدَت فـــي الـــبـــدايـــة ( أصــــلاً ) ..؟؟

 

 

ولـــمــاذا أُلـــغـــــيَــــت فـــي الــنــهــايـــة..؟؟ ولـــمـــصــلـحــة مَــــنْ..؟؟

 

 

ومَــنْ الــمــســتــفـــيــد مــن وراء ذَٰلـك..؟؟ وكــيــف يُـــقْـــبَــــل بــمــثــل هــذا الــمــبــلــغ كــغــرامــة فـــقـــط..؟؟

 

 

وأخــــيـــــراً: أيـــن الاســتـــشــاريـــون الاقـــتــصــاديــون الأُمـــنـــاء..؟؟

 

 

وأيــن أصــحـاب الخـبـرة الصادقين المخلصين الذين عــلـيـهـم أن يــجــنِّــبــونـا مـثـل هـذه الـمـطــبَّـات..؟؟

 

 

إنَّـــه الـــفـــســاد الــمــســتــشــري..!! إنَّــه الــفــســاد الــمــســتــشــري..!! إنَّــه الـــفـــســاد الــمــســتــشــري..!!

 

 

لا حــــول ولا قــــوَّة إلَّا بــالله الـعـــلــي الــعـــظـــيـــم..

 

 

ثـانـيـاً: لـمـاذا هـذا الـتَّـهــور والانــدفـاع فـي عــقــد هــكــذا صــفــقــات..؟؟

 

 

وهـــل هــــذه ســـيــاســـة رشـــيـــدة فـــي اســتــثـــمــار الـــمـــال..؟؟

 

 

ولـمـاذا لا يُـــتَـــوجَّـــه لــلاســتــثــمــار فــي بــلاد الــمــســلــمــيــن..؟؟

 

 

- ولا سـيـما - أنَّ الـمـسـلـمـيـن ســواء فــي الـكـويــت.. أم غـــيــرهــا.. يـعــانــون مــن بــطـالة هـائلة..!!

 

 

ثـالـثـاً: هــذه الـمـبـالـغ ذهـــبـــت إلــىٰ شــركــة أمــريــكــيــة..!! وهـــي تــؤدِّي الــضــرائــب لـحـكـومـاتـهـا..!! وهـــذه الـحـكـومـة تـسـانــد إســرائـيـل..!! وتــقــتــل الـمـسـلـمـيـن..!! فـي بــقــاعٍ شــتَّـىٰ مـــن الـعـالـم..!! في: مالي.. وبـورما.. وأفـغـانـسـتان.. وباكـسـتـان.. والـيـمـن.. والصـومال.. وفـلسطــين.. وأفريقـيا.. الخ..

 

 

وغــيــرهــا مــن بــلاد الــمــســلـمــيــن.. إذاً نــحـــن شـــركـــاء فـــي قـــتـــل إخـــوانـــنـــا.. وبــتــمــويــلــنــا..

 

 

الـــلَّـــهـــمَّ إنَّـــا نــبــرأ إلــــيــك مـــمــا فـــعــــل هــــؤلاء..

 

 

الــلَّـــهـــمَّ إنَّـــا نــبــرأ إلـــيــك مـــمــا فــعـــل هــــؤلاء.. الــلَّـــهـــمَّ إنَّـــا نــبــرأ إلـــيــك مـــمــا فــعـــل هــــؤلاء..

 

 

الــلَّـــهـــمَّ فـــاشــهـــد.. الــلَّـــهـــمَّ فـــاشــهـــد..

 

 

ثــم ألـيـسـت أمــريــكــا هــي مــن أســاءت لـلـقـرآن الكريم..؟؟ ولـنبـيِّـنا محمد صلىٰ الله عليه وآله وسلم..؟؟ بـالـسـمـاح بــعــرض الأفـــلام الــمــســيــئـة..!!

 

 

ألا يــجــب مـقـاطـعــتـهــا..؟؟ ومــقــاطــعــة شــركـاتـهـا..؟؟ ومــشـاريـعـهـا..؟؟

 

 

رابـعــاً: مـا أحــوج الــكــويـــت إلــىٰ هــذا الـمـبـلـغ..!! لإنــشـــاء مــزيــداً مــن الــبُـــنـىٰ الــتــحــتــيَّــة..!! وإنــشـــاء الــمــشــافــي..!! وشــق الــطــرقــات..!! وإقــامــة مــشــاريــع: الــمــيــاه.. والـكهـرباء.. وغـيـرهـا..

 

 

فــالـطـرقـات مـزدحـمـة.!! والـمـشـافـي الانــتـظـار فـيـهـا لــشــهـور.!! والــشــبـاب بــحــاجــة إلـىٰ بـيــوت..!! مــنــذ ســنــوات طــويــلــة..!! والــقــائــمــة طــويــلــة..!!

 

 

( بــــل عــــنـــدنـــا مـــــئـــة ألـــف مـــن إخــــوانـــنـــا الـــذيـــن يُــــســمُّـونهـم بــ ( الــبــدون ) وغــيـرهـم.. لـو أغــدقــنـا هــذه الأمـوال عـليهـم..!! لــتـغـــيَّــر الــواقـع..!! والـحـال..!! )

 

 

خــامــســاً: لــو وُجِّــه هـــذا الـمـبـلـغ إلـىٰ إخــوانــنـــا فـــي الـــشـــام..!!

 

 

لــكـان هــذا الـمـبـلـغ ســـبــبـاً بــإذن الله تعـالىٰ فــي انــتــصــارهـــم..!! عـلـىٰ جــزَّارهــم..!! وطــاغـيــتـهــم..!!

 

 

ولأوقــفــنـا شــلَّال الــدم..!! وانـتـهــاك الأعــراض..!! وتــهــديـــم بــيــوت الله عــــزَّ وجـــل..!!

 

 

ســادسـاً: كذلك لــو وجَّــهــنـا هـذا الـمـبـلغ إلىٰ الـصـومـال..!! وأفــريـــقـــيــا..!!

 

 

لــمَــسَــحَ عـــنـهــا الــمــجــاعــة..!! وعــالــج أمـــراضــهــا..!! وحـــسَّـــن مـــن حــالِــهـــا..!!

 

 

وهـــنــاك ســابـــعـــاً..!! وثــامــنــاً..!! وتــاســعـــاً..!! والــقــائــمــة تــطــول..!!

 

 

واخـتـتـم سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي تــصــريــحــه قــائـلاً: لا نـقـول إلَّا:

 

 

إنَّـا لله و إنَّـا إلـيـه راجِـعــون.. وحـسـبنا الله ونعــم الـوكـيـل.. ولا حـول ولا قـوَّة إلَّا بالله العـلي العـظـيـم..

 

 

وأُطـــالِـــب أنــا - والــمــسـلـمـيــن جـمـيـعــاً - بــفــتـح الــمــوضــوع بــكــلِّ صــراحــة..

 

 

ومُـعـــاقــبـة كــل مــن كــان الــســبــب وراء ذَٰلــك..

 

 

وعـلـىٰ حــكــومـة الـكـويـت أن تـوجِّه مــبـلـغـاً ( مُـمـاثـلاً..!! عـاجـلاً..!! ) فــي مــصــالــح الــمــســلــمــيــن..!! ودعــمــاً لــهـــم..!! كــفَّـــارة عـــن ذَٰلــك الــتَّــقــصـــيــر..!! والـــتَّـــبـــذيـــر..!! لأمـــوال الــمـــســلـــمــيــن..!!

 

 

الـلَّـهــمَّ اهــدِ قــومــي فــإنَّـهــم لا يـعــلــمـون.. ألا هــل بــلَّــغــــت.. الــلَّــهـــمَّ فــاشــهـــد..

 

 

وكـتـبـه أخــوكـم : أبــو عــبــد الله

 

سـيـد فـؤاد بـن سـيـد عـبـد الـرحـمـن الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي

 الثلاثاء 4 رجــــب 1434هـــ. الـموافـق  14 / 5 / 2013 م



اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3145 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3488 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3563 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟