نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

مصير المطالبة بتحكيم شرع الله !؟
21-4-2013 3732   
   
عدد مرات التحميل : 22

مصير المطالبة بتحكيم شرع الله !؟

سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي:

{ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّـهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ } الــمــائـدة

مـصـيــر الـــمُـــطـالبة بـــتــحـــكـــيـــم شـــــرع الله تـعـــالــىٰ..!!؟؟

أدلـىٰ الـشـيـخ سـيـد فـؤاد بـن سـيـد عـبـد الــرحــمــن الــرفــاعــي الـحُــســيــنــي

رئـيـس مـجـــلـس إدارة مــركــز وذكِّـــر الإسـلامي.. بـتـصـريـح صـحـفـي.. جــاء فــيــه:

قـال سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي: إنَّـــه - و كـمـا تـعـلـمـون جـمـيـعـاً - أنَّـنـا ومـنـذ أكــثـــر مـــن ســنــة..

قـد نـشـرنـا رسـالـة.. نُـطـالـب فـيـهـا:

ســــمـــو الأمـــيــــر الــــوالـــــد

بـتـطـبـيـق شـرع الله تـعـالـىٰ.. فـي الــكــويــت

وقـد دعـونـا الناس لـلـتوقـيع عـلـىٰ هــذه الـرسالة.. عَـــبْــرَ استمـارة خاصـة.. وزَّعـهـا مركز وذكِّر الإسلامي.. وبـالـفـعـل.. فـقـد اسـتـجـاب الـمـسلـمـون - جـزاهــم الله تعـالىٰ خـيراً - لـهـذه الـدعــوة.. وتـحـمَّـسوا لها.. وقـد جاوزت الـتـوقـيـعـات الـتـي جــاءتــنــا: ( خــمـسـة عـشـر ألـف تـوقـيـع ) كـلـهـا مـوثَّـقـة بـالاســم.. وذلـك مـن خـلال نـقـطـتـي الاسـتـقـبـال - فـقـطـ - الـلـتـيـن فـتـحـنـاهـمـا ( لاسـتـقـبـال هـذه الـتـوقـيـعـات ) مـن خـلال مـقـر مـركـز وذكّـر الإسـلامـي فـي الـسـالـمـيـة.. وعَـــبْـــرَ مــقــبــرة الـصـلـيـبـيخـات..

وضــمــن فـتـرة لا تـتـجـاوز الـشـهـر والـنـصـف.. أو الـشـهـريـن فـقـط..

ونـحــن عــلـىٰ يــقــيــن بــأنَّــنــا لــو فــتــحــنــا الــمــجــال عــلـىٰ طـــول الـــبــلاد وعـــرضــهــا..

لــجــاءتــنــا الـــتــواقــيـع بــمـئـات الآلاف - بــل بــالــمــلايـــيـــن -

( وهل يشك أحد في أنَّ مسلماً ذكراً أو أنثىٰ.. صغيراً أو كبيراً.. لا يريد تطبيق شرع الله تعالىٰ..!!؟؟ )

ولـكـن الإنـسـان طـاقـتـه مـحـدودة.. وهـــي أصــغـــر مــن تـطـلـعــاتــه وأمـنـيـاتــه..

وأضاف سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي قـائـلاً:

سَـأَلَـنـا بــعــــض الإخــوة عـــــن مــصــيـر هــذه الــرسـالـة..!!؟؟ ومـا آل إلـيـه أمــرهــا..!!؟؟

( ولــذا فــقـــد وجـــب عــلــيــنــا أن نــوضِّـــح لــلــمــســلــمــيــن الــحـال فــي تـــصــريـحـنـا هـــذا )

وتـابع سـيد الرفاعـي الـحُـسـيـنـي قـائـلاً: مـنـذ ســنـة تــقــريــبـاً.. قـمـنـا بـإبـلاغ الـديـوان الأمـيـري.. بـأنَّـنـا نَــوَدُّ مـقـابـلة: سـمـو الأمـيـر الـوالـد.. لـتـقـديـم تـلـك الـرسـالـة - مُـبـاشـرةً إلـيـه -

ووعـدونـا خـيـراً.. وهـــا نـحــن.. وبــعـــد حــوالـــي الــسَّـــنــة.. لازلــنـــا بــالانــتـــظـــار..!!

ونـحــن مــتــفــائــلـون أشــــد الـتـفــاؤل.. بـأن يــشــرح الله تـعــالـىٰ صــــدر:

ســــمــــو الأمــــيــــر الــوالــــد

لــتــطــبــيــق شــريـعـة الله عـــزَّ وجـــل..

وهــذا هـــو الــواجــب الـــشــرعــي.. فـهــي والله.. عــــزُّ الــدنــيــا.. والآخــــرة..

ونـــوَّه سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي قـائـلاً : كــلـكـم عــلـىٰ عــلـم.. وبــصــيــرة.. ومــتــابــعـــة..

لـمـا يـجـري عـلـىٰ الـسـاحـة: الــمـحـلـيـة.. والإقـــلــيـمــيـة.. والــدولــيــة مــن:

اضـــطــراب..!! وقـلاقـل..!! وعــدم اسـتـقـرار..!! وقـــتــل..!! ودمــاء..!! وظــلــم..!! وقـهــر..!! وفــقــر..!! وســجــون..!! واعــتــقــالات..!!

ولا يــمــكــن لــلــبــشــريــة أن تــســتـــريـــح مـــن عـــنـــاء هــــذه الــــبــــلايــــا..!!

إلَّا فـــي ظــــل شـــــريـــعـــة الله تــعــالـىٰ: الـــســـمـــحــاء.. الـــوارفـــة الـــظــــلال..

الـــتــي تـــمـــنــح الـــحـــيــاة: نــعـــــيــــم الـــشـــريـــعـــة.. وعــــدلــهــا.. ورحــمــتــهــــا..

وأكَّــد سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي فـي تـصـريـحـه قـائـلاً: إنَّ الــمُــطَــالَـبَـة بـتـطـبـيـق الــشــريــعــة:

لــيــســت فــرصـــة عــابــرة..!! تـــأتــي وتــنــقـــضــي.. أو مــســؤولــيــة جـهــة مـــن الــجــهــات..

أو شــخــص مــن الأشـــخـــاص.. وإنَّـمـا هــي واجـــب الـعـــمــر..

فـإن لــم نُــفــلـح هــذه الــمــرة.. فــقـــد نُــفــلـح فــي الــمــرة الــــقـــادمــــة..

وإن لـم يُــفـلـح جـيـلـنـا.. فـقــد يُـفــلـح أبـنـاؤنــا.. أو أحـفـادنــا.. أو الـذيـن بـعـدهـم - بإذن الله تعالىٰ -  

الــمــهـــم فـــي هـــــذه الــمــســألــة أن:

لا نـيـأس..!! ولا نــقـــنــط..!! ولا نـضـعــف..!! وأن نـسـتــمــر عـلـىٰ الـدرب ســائــريــن..!!

فــحــســب الــمــؤمــن أن يــلــقىٰ الله عـــزَّ وجـــل.. عــلــىٰ هـــذه الــنـــيِّــة الــصــالــحـــة الــمُــبــاركـــة..

فــإن أكـرمه الله عـــزَّ وجـل: فـأراه مُـنىٰ عـيـنـيـه ( أي تطبيق الشريعة السمحاء ) وهو علىٰ قيد الحياة..

فـهــذه نــعـــمـة غــامــرة.. ومـكـرمـة سـابـغـة.. تـسـتـحـق مـزيـداً مـن الـشـكـر والـثـنـاء..

لــقــيُّــوم الـسـمـاوات والأرض.. الــذي بـيــده كــل شـــيء.. وهـــو عـلــىٰ كــل شــيء قـــديـــر..

وبـشَّـر سـيـد الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي بــأنَّ شـريـعـة الله تـعـالـىٰ قـادمـة..

وسـوف تُـطــبَّــق بـإذن الله سـبـحـانـه وتـعـالىٰ.. وذلـك مـصـداقـاً لـقـول الـنـبـي صلىٰ الله عليه وآله وسلم:

« لا تــزال طــائـفـة مـــن أُمَّــتــي ظــاهِــريــن عــلــىٰ الــحـــق،

لا يـــضـــرُّهـــم مــن خــذلــهــم، حــتــىٰ يــأتـــيَ أمـــر الله وهـــم كــذلـــك » مـــســـلـــم

واخــتـــتــم ســـيـد الــرفــاعـي الـحُـسـيـنـي تــصــريــحـــه داعــيــاً:

نــســأل الله عـــزَّ وجـــل أن يـــشــــرح صــــــدر:

الأمــــيـــر الـــوالــــد..

وكـــل حُـــكَّـــام الــمـــســـلـــمـــيـــن.. لـــتـــطــــبـــيـــق شـــــرع الله تـعــــالـىٰ..

حـتـىٰ نــعـــود إلــىٰ عــهـــد الــخــلافــة الــراشــدة.. وإلــىٰ لــقـــب أمــيــر الــمــؤمــنــيــن..

إنَّــه ولـــيُّ ذَٰلــك والــقــادر عـــلـيـه..

الـلَّـهــمَّ اهــدِ قــومــي فــإنَّـهــم لا يـعــلــمـون.. ألا هــل بــلَّــغــــت.. الــلَّــهـــمَّ فــاشــهـــد..

وكـتـبـه أخــوكـم : أبــو عــبــد الله

سـيـد فـؤاد بـن سـيـد عـبـد الـرحـمـن الـرفـاعـي الـحُـسـيـنـي

 الـسـبـت 10 جُـمادىٰ الآخــرة 1434هـــ. الـموافـق  20 / 4 / 2013 م

تحميل

514.09 ك ب

اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3140 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3477 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3553 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟