نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

مهمتي الشخصية في الحياة
25-3-2009 1811   
   
عدد مرات التحميل : 5

مهمتي الشخصية في الحياة

 

بسـم الله الرحمن الرحيم
بدلا من أن تعيش وفق آمال وتصورات وهمية، يحسن أن تحدد مهمتك وأملك في الحياة وتكتبه بيدك وتعلقه أمام مكتبك لكي تطالعه وتراجع نفسك عليه دائما.

· أسعى إلى مرضاة الله أولا.

· أتذكر الإخلاص دائما.

· أحفظ كتاب الله كاملا.

· أنمي علمي الشرعي.

· أهتم بصلاح القلوب وشفائها.

· أنمي قدراتي البدنية.

· أنمي قدراتي العاطفية.

· أتقدم إلى المسجد قبيل الأذان.

· أتصدق كل يوم.

· احتسب كل نفقاتي على أهلي.

· احتسب كل عملي.

· أحقق نجاحي في منزلي أولا.

· لا أساوم على ديني.

· استشير الآخرين.

· أدافع عن الغائبين.

· أستمع للطرفين قبل أن اصدر الحكم.

· أتقمص شخصية محدثي فأشاركه مشاعره.

· لا أنتقم لنفسي.

· لا أغضب لنفسي.

· لا أرى لنفسي حقا على الآخرين.

· أكون إيجابيا دائما.

· أخطط اليوم لعمل الغد.

· أستمع ضعف ما أتكلم.

· أرغب أن ينجح الآخرون.

· أتوقى الخطأ، واستفيد منه إذا وقعت به.

· أسعى أن أكون مرتبا ومنظما في نفسي وعملي.

· أحافظ على المرح والنكتة والتبسم.

· أركز كل القدرات والجهود على المهمة التي بين يدي.

· أطور مهاراتي.

· أراعي الأولويات في كل أعمالي.

· لا أضيع ما وليت ولا أتولى ما كفيت.

· لا ألوم الأوضاع والظروف.

· أهتم بما يعنيني وأركز على دائرة تأثيري.

· لغتي: أحاول، أجرب، أجتهد، أتعلم، ليس مستحيلا، ما المانع.

· أعلم أن ما أصابني لم يكن ليخطئني، وما أخطأني لم يكن ليصيبني.

· أعلم أن ما أصابني من عند نفسي وبسبب كسبي، فأتابع حساباتي مع نفسي وأكون صريحا معها، وعندي أن من الثقة بالنفس التراجع عن الخطأ، فأعمل على تداركه.

· لا أتصور أن أحدا يسلم من الخلق، فأوفر طاقاتي وأوقاتي عن الشغل بهم وتتبع كلامهم، ولا يهمني من كلامهم إلا ما أستفيد منه في إصلاح عيوبي.

وصلَّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الكاتب: د. يحي بن إبراهيم اليحي

موقع طيبة الطيبة


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3149 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3492 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3569 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟