نود لفت انتباه الإخوة زوار الموقع ان هذه النسخة هي نسخة تجريبية للموقع بشكله الجديد , للابلاغ عن اخطاء من هنا

ابن رمى أمَّه بالصَّحراء لخرفها
24-10-2012 1750   
   
عدد مرات التحميل : 2

ابن رمى أمَّه بالصَّحراء لخرفها


د.عصام عبداللطيف الفليج

2012/08/29، 09:28 م

نحتاج بين الحين والآخر لتذكير بعضنا البعض بأهمية برِّ الوالدين

كان عرب يسكنون الصَّحراء طلبًا للمرعى لمواشيهم، ومن عادة العرب التَّنقُّل من مكانٍ إلى مكانٍ حيث يوجد العشب والكلأ والماء، وكان من بين هؤلاء العرب رجلٌ له أمٌّ كبيرةٌ في السِّنِّ وهو وحيدها، وبدأت هذه الأمُّ تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرًا لكبر سنِّها، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها، وكان هذارتها (تخريفها) وتصرفاتها معه تضايق ولدها، ويرى أنَّ ذلك يحطُّ من قدره عند ربعه! هكذا كان نظره القاصر.

وفي أحد الأيَّام أراد عربه أن يرحلوا لمكانٍ آخر، فقال لزوجته: اذا شدينا غدًا للرَّحيل، اتركي أمِّي بمكانها، واتركي عندها زادًا وماءً حتَّى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها.. أو تموت!
فقالت زوجته: أبشر.

شدَّ العرب منَ الغد ومن بينهم هذا الرَّجل وزوجته وطفلهما الوحيد وهو بكرهما، والَّذي كان والده يحبُّه حبًّا عظيمًا. وتركت الزَّوجة أم زوجها بمكانها كما أراد زوجها، ومعها الزَّاد والماء، وتركت ولدهما الوحيد معها!

سار العرب في تنقُّلهم، وفي منتصف النَّهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرَّعي، حيث إنَّهم منذ طلوع الشَّمس وهم يسيرون، وجلس كل مع أسرته ومواشيه، فطلب هذا الرَّجل ابنه ليتسلى معه.
فقالت زوجته: تركته مع أمِّك، لانريده.
قال صائحا: ماذا؟!
قالت: لأنَّه سوف يرميك بالصَّحراء كما رميت أمَّك.

فنزلت هذه الكلمة عليه كالصَّاعقة، فلم يرد على زوجته بكلمةٍ واحدةٍ لأنَّه رأى أنَّه أخطأ فيما فعل مع أمِّه، فأسرع وأسرج فرسه، وعاد لمكانهم السَّابق مسرعًا، عساه يدرك ولده وأمَّه قبل أن تفترسهما السِّباع، لأنَّ من عادة السِّباع والوحوش الكاسرة إذا شدَّت العربان عن منازلها، تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة فتأكلها.

وصل الرَّجل الى المكان، واذا أمُّه ضامةً ولده الى صدرها مخرجة رأسه للتَّنفس، وتدور الذِّئاب حولها تريد الولد لتأكله، والأم ترميها بالحجارة، وتقول لها: اخزي.. هذا ولد فلان.
وعندما رأى الرَّجل ما يجري لأمِّه مع الذِّئاب، قتل عددًا منها ببندقيته وهرب الباقي، ثمَّ انكبَّ على أمِّه يقبل رأسها عدَّة قبلاتٍ وهو يبكي ندمًا على فعلته، ثمَّ حمل أمه وولده وعاد بهما الى قومه.
وأصبح من بعدها بارًّا بأمِّه لا تفارق عينه عينها، وصار إذا شدَّت العرب لمكانٍ آخر، يكون أوَّل ما يحمل على الجمل أمَّه، ويسير خلفها على فرسه، كما زاد غلاء زوجته عنده لفعلتها الذَّكيَّة، والَّتي علمته درسًا لن ينساه أبدًا.

‏هذه القصَّة الَّتي تردَّدت بين الأجيال تذكرنا دائمًا بفضل الأمِّ من جانبٍ، وأهميَّة الزَّوجة الصَّالحة من جانبٍ آخر، ولعلَّنا نحتاج بين الحين والآخر لتذكير بعضنا البعض بمثل هذه القصص وسردها للشَّباب والأطفال لترسيخ خلق برِّ الوالدين، خصوصا عند ضعف الوازع الايماني والقيمي والسُّلوكي لدى الفرد؛ لأنَّ الانسان معرضٌ دائمًا للضَّعف بأيِّ لحظةٍ.

وكما قيل: "قطع حبلك السِّري عن أمِّك لحظة خروجك للدُّنيا، وبقي أثره في جسدك ليذكرك دائمًا بها".

وأنا يا خلي ما قصرت٭٭٭مير البخت فيني قصر
واللي تقول لي تغيَّرت٭٭٭منهو اللي فينا تغيَّر
وأنا الَّذي درت ودورت٭٭٭على الرِّضا قلبي دور
قبل ما عرفك تحذرت٭٭٭وعجزت أنا ألفي أتعذر
وياما بطريقك تعثرت٭٭٭كلّ هقوتي ما تعثر
لو أني بمخطي تعذرت٭٭٭غصبن علي باتعذر
وأذكرني كانك تذكرت٭٭٭وأنا أوعدك با تذكر



د. عصام عبداللطيف الفليج


اضف تعليقك

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

روابط هامة


كن على تواصل


أوقات الصلاة



يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ ...

3144 زيارة
|

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ...

3482 زيارة
|

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى

3558 زيارة
|

جديد وذكر


استطلاع للرأي


هل أنت من مشتركي صفحتنا على الفيس بوك وهل تراها مفيدة ؟